Skip to main content

Full text of "Sharh Usoolu Sunnah - Rajhi"

See other formats


(ع)عبد العزيز بن عبد الله الراجحي .» ١575‏ ه 
كهرسة مكتية الملك فهد الوطنية /ثناء النشر 
الراجحي . عبد العزيز بن عبد الله 
شرح اصول السنة للامام احمد بن حنيل. / عبد العزيز بن عبد الله 


الراجحي - ط". .- الرياض . 1١5475‏ ه 
0”“5”صض 2 7 5اسسم 


ردمك :701-0855 تسللاو 


-١‏ العقيدة الاسلامية "- التوحيد أ.العنوان 
ديوي 54٠.‏ لح لضيل 


رقم الإيداع : ١475/4111‏ 
ردمك : 855-17 517-1:31-ملاو 


ل القدم ج 4. 
تميتع ايفو قفوت 
و سا ولع سك 
العَلبَعَة الثّانِيَة 
ام 16م 


تم الصف والإخراج 


بمركز عبد العزيز الراجحي للإستشارات 
والدراسات التربوية والتعليمية 


32121 المج 7#« قكممء. أطزد ةكين هه 2+5 66+ 8 
أطزه 5ه © 1 9+966©) 6.108 :<ة) 0114455995 
أطزواة دأدوانلهم © 8 مرمع.اتقمروه م امعع51.3212 كما 


لحجي): 


0 


للإعام | تل 


4210 


إنالتحمد القع تحندة تفرم وعوذ با من شرو انفسا ومن 
سيئات أعمالناء من يهده الله فلا مضل لهء ومن يضلل فلا هادي له 
وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك لهء وأشهد أن سيدنا ونبينا 
وإمامنا وقدوتنا محمد بن عبدالله» أشهد أنه رسول الله إلى الثقلين الجن 
والإنس إلى العرب والعجمء وأشهد أنه خاتم النبيين لا نبي بعدهء وأنه 
بلغ الرسالة. وأدى الأمانة» ونصح الأمة.ء وجاهد في الله حق جهاده 
حتى أتاه من ربه اليقين» فصلوات الله وسلامه عليه» وعلى إخوانه من 
النبيين والمرسلين» وعلى آله وأصحابه وعلى أتباعه بإحسان إلى يوم 
الدين» أما بعد: 

فإن رسالة: «أصول السنة» لإمام أهل السنة أحمد بن حنبل كل 
هي في تقرير مذهب السلف ‏ رحمهم الله - في قضايا الاعتقاد.» ومن 
المعلوم أن مذهب السلف الصالح الصحابة والتابعين - أنهم يؤمنون 
بالكتاب والسنة» ويؤمنون بالأسماء والصفات» ويمرٌونها كما جاءت» 
ولا يؤولون ولا يحرفون». كأهل البدع. 


وأهل البدع ظهروا في أواخر عهد الصحابة». ومن هؤلاء: 
الخوارج»ء والمعتزلة» والمرجئة» والجهمية»ء والأشعرية والقدرية 


مثا 
وغيرهم”''» فهؤلاء هم فرق الضلال الذين انحرفوا عن الجادة وضلوا 
عن الصراط المستقيم» وهم أقسام: فمنهم الكافرء ومنهم المسلم. 
هؤلاء أهل بدع قد تكون بدع مكفرة تُخرج الإنسان من الملة» كبدعة 
القدرية الأولى الذين أنكروا العلم والكتاب. وقالوا: إن الله تعالى لا 
يعلم بالأشياء حتى تقع. فهؤلاء كفرهم الصحابة؛ لأنهم نسبوا الله إلى 
الجهل» قالوا: إن الأمر أنف مستأنف وجديدء كفرهم الصحابة كابن 
عمر هيا وغيره» ثم انقرضوا وبقيت الفرقة المتوسطة الذين يؤمنون 
بالعلم والكتاب ولكنهم ينكرون عموم الإرادة والمشيئة وعموم الخلق» 
فأخرجوا أفعال العباد من مشيئة الله وخلقهء لشبهة عرضت لهم. 

ومثل أيضًا الجهمية الذين أنكروا الأسماء والصفات في الحقيقة 
جحد الأسماء والصفات ينتج العدم؛ فهم ما أثبتوا ذات. والذات لا 
وجود لها إلا بالأسماء والصفات» ولهذا كفرهم من العلماء خمسمائة 
عالم» كما قال العلامة ابن القيم”" كأ : 


وَلَقَد تَعَلّدَ كُفرَهُمٍ خَمِسُونَ في عَشْرٍ مِنَ العُلَْمَاءِ في البلدَانٍ 
وَاللَّانَكَاء ِيّ الامامُ حَكَاهٌ عَنْهُم بل قد حَكاه قَبلَهُ الطَّبَرَانِي 


2 الرافضة كفرهم العلماء» وأخرجوهم من الثنتين والسبعين 
فرقة” "'» والرافضة هم الذين رفضوا زيد بن علي بن الحسين لما سألوه 
عن أبي بكر وعمر ديا فقال: هما وزيرا جدي رسول الله. فرفضوهء 


)١(‏ انظر: في بيان هذه الفرق (الفرق بين الفرق»» للبغدادي. و(الفصل في الملل والنحل). 

(؟) انظر: شرح النونية .)590/١(‏ 

(9) وفي هذا حديث صحيح: عن أبي هريرة ؤَْنِهء قال: قال رسول الله يلةِ: «افترقت اليهود 
على إحدى وسبعين فرقة» وافترقت النصارى على اثنتين وسبعين فرقة. وتفرقت أمتي على 
ثلاث وسبعين فرقة؛. 
أخرجه أبو داود (2)56845 والترمذي ( 055 وابن ٠‏ ماجه (2)989491 وأحمد في المسئد 
0/ 7 وابن حبان في صحيحه (/51 0507 539/81). 


المقدمة 


فقال: رفضتموني؛ وسموا بالرافضة» وكانوا قبل ذلك يسمون 
بالخشبيةء وهؤلاء وقعوا في ثلاثة أنواع من الكفر: 

النوع الأول: أنهم يعبدون أهل البيت؛ علي وفاطمة والحسن 
والحسين فيدعونهم ويتوسلون بهم وهذا شرك. 

النوع الثاني: أنهم كذبوا الله بأن القرآن محفوظ؛ فقالوا: إن 
القرآن ليس بمحفوظ. ما بقي إلا الثلث» وثلثا القرآن طار وذهب»ء 
ويدّعون أن عندهم 000 يسمى: مصحف فاطمة.ء يعادل المصحف 
الذئ بين يدي أهل السنة ثلاث مراتء» والله تعالى يقول في كتابه 
العظيم : «إإنًا ححَنٌ نَرَلَنَا الذّكْرٌ وَإِنَا له لحفِظُوَ 469 [الججر: 4] فكذبوا الله 
في هذاء ومن كذب الله كفر. 

النوع الثالث: أنهم كفروا الصحابةء والله تعالى قد زكاهم 
وعدّلهمء ووعدهم بالجنة» قال تعالى: وال وعد وَعَدَ أله للْسَيَ 4 [النّسَاء: 
ده]ء وقال: «#وعَد أَلّهُ أَلدنَ اموأ وَعَمِلُوأْ الصَّيلِحَاتِ منهم مَعْفْر مَعْفرَة ولعي حلي 
©ذ [المَمْح: 5 وقال: 8«وَالسَيفُونَ دلرو من الْمهدجرن سار 8 دن 
أتبعوهم بإِحْسن نَمو لَّهُ عَنْهُمْ ورضوأ عنه وََعَدَّ لم جَنَّتِ صمَرقى 
مها د [الثوئة: “٠ل‏ وقال: «القد رونت هد 1 بيت ١‏ 
يبوك عَحْتَ الشَّجَرََ» [النَّبْح: 14]» وقال عليه الصّلاة والسّلام: «لا 
عر النار أحدٌ ممن بايع تحت اير "2 فكذبوا الله ورسولهء 
وقالوا: إنهم كفروا وارتدوا بعد وفاة النبي كَل 

هناك فرق مبتدعة» هناك فرق الشيعة: الزيدية وغيرهم. 

هناك المعتزلة» الجمهور على أنهم مبتدعة وهناك من كفرهم. 
ل 

والنسائي في الكبرى :»)١١16١4(‏ وأحمد في المسند (5/ .)076٠‏ وابن حبان في صحيحه 

(5801): كلهم عن جابر بن عبدالله طلكه. 


1 المقدمه 
شحت ١|!‏ 18 !1 تعس تت مس ا ا ل ا 1 
حب |[ 55ةظةغظغظ-55ك5كشظُُ تت ا 2 


هناك الأشاعرة مبتدعة» وهكذا. 

فالإمام أحمد كن في هذه الرسالة يقرر مذهب أهل السنة 
والجماعة» ويبين مذهب أهل البدع» وأنهم مخالفون لمذهب أهل السنة 
والجماعة» ومعروف أن الإمام أحمد هو إمام أهل السنة والجماعةء 
وقد امتحن فى مسألة القول بخلق القرآن فتثبته الله» وصبر على الأذى 
والبيلدة والميري» مع تصترة انهه كما قال ,مض الحلا 2 إل الله 
تعالى حفظ الإسلام بأبي بكر الصديق يوم الردة» وحفظ الإسلام 
بالإمام أحمد يوم المحنة. 


5ه كتبه 
عبدالعزيز بن عبداننه الراجحي 


.)193/11( هو علي بن المديني» انظر: السير‎ )١( 


فصل في الحث على العلم 


فصل في الحث على العلم 

إن خير ما أنفق فيه الإنسان عمره وأوقاته وأنفاسه طلب العلم 
وتعلم العلم وتعليمه»ء الذي هو من أفضل العبادات وأجل القربات» 
والذي قرره أهل العلم أنه أفضل من نوافل العبادة» فتعلم العلم وتعليمه 
أفضل من نوافل العبادة» فإذا تعارضت نافلة من نوافل العبادات» 
كالصلاة والصيام أو الحج» مع تعلم العلم وتعليمه» فإن تعلم العلم 
وتعليمه مقدّم. وما ذاك إلا لأن نوافل الصلاة والصيامء والزكاة 
والحجء قاصر نفعه على صاحبه. أما العلم تعلمًا وتعليمًا فإن نفعّه 
متعد؛ لأن الإنسان إذا تعلم وتبصر وتفقه في شريعة الله رفع الجهل عن 
نفسهء لأن الأصل أن الإنسان لا يعلم؛ قال الله تعالى: واه لَحْيْحَكُم 
ئَنْ بون أُمَهَنيِيْ لا كلمو قينا [التحل: 06/4 وقال ‏ سبحانه وتعالى 
لنبيه الكريم -: 9وَوَجَدَكَ صَآلٍ تَهَدَى )4 القع تا 

فالأصل في الإنسان أنه لا يعلم» ثم يتعلم» ويتبصر فيرفع الجهل 
عن نفسهء ثم يرفع الجهل عن غيرهء وبهذا يكون الإنسان إذا تعلم 
وعملء؛ ثم نشر علمه وصبر على الأذى يكون من الرابحين» الذين 
استثناهم الله في قوله سبحانه: طوَآلتضر © إن لضن لبي تر © إلا 
ين امنا ووأ لصحت وَبَاصََا يلحي تراصو صر 409 [الغصر: !"-١‏ 
فأقسم الله سبحانه وتعالى ‏ وهو الصادق أن جنس الإنسان في خسارة 
إن لضن لنى حر 409 إلا من اتصف بهذه الصفات الأربع : 

١‏ طإِلا الَدِنَ َامَمُا4 والإيمان مبني على العلم والبصيرة. 

١‏ - وَعَمِلُواً ألصّلِحتٍ». 

٠‏ «وَتَوَاصَوَأ بِالْحَيّ» هذه الدعوة إلى الله ونشر العلم. 

؛ - «متواصأ اشير 409. 

هؤلاء هم الرابحون أهل السعادة» أسأل الله أن يجعلنا منهم. 


فصل في الحث على العلم 


فلابد لطالب العلم أن يستشعر هذا الأمر وأنه في عبادةء وعليه أن 
يخلص لله قِقَ في عبادته» فإذا كان تعلم العلم وتعليمه من العبادات 
العظيمة؛ فعلى أهل العلم أن يخلصوا أعمالهم لله يقَء لأن العبادة لا 
تصح ولا تكون نافعة. ولا مقبولة عند الله» حتى يتحقق فيها ركنان 
أساسيان» ولابد منهما في كل عبادة» تتعبد بها لله قد صلاتك 
وصيامك. وزكاتك وحجكء برك للوالدين وصلتك للرحم. وتعلمك 
وتعليمك للعلم. لابد أن يكون خالصًا لله. مرادًا به وجه اللهء وأن 
تكون متابعًا في ذلك لرسول الله يَةِ فهذان ركنان أساسيان لا تصح أي 
عبادة إلا بهماء قال الله تعالى في كتابه العظيم: «إفن كنَ يحوأ لِقَاءَ ريو 
َلْيَمْمَلُ عملا صَللًِا ولا يشْرِك يعبَادة ريد مدأ 2 [الكهف: ١٠١]غ‏ والعمل 
الصالح ما كان للهء والعمل الذي ليس فيه شرك, ما كان خالصًا لله : 
«#ون ملم يعهَكه إل لله ور ين د انتنسك بالخروة انه ملل 
أله عَلِقبَةٌ الور ©)» [لقمّان: 77]» وإسلام الوجه هو الإخلاص لله قال - 
سبحانه وتعالى -: لبَق تن لش مَبَهَد يله مهو عي كلك عزف عند 
ريدء وَلا حَوْفُ عَليْهِمَ وَلا ضُ رون 9 > (البَقَرَة: 177]. 

وثبت في الصحيحين من حديث عمر بن الخطاب ونه أن النبي كك 
قال: «إنما الأعمال بالنيات وإنما لكل امرئ ما نوى2'00. قال أهل 
العلم: هذا الحديث نصف الدين؛ لأن الدين ظاهر وباطنء وهذا 
الحديث فيه بيان حكم الباطن «إنما الأعمال بالنيات» النية أمر باطني 
«وإنما لكل امرئ ما نوى» وهذا الأصل» وهو أن يكون العمل خالصًا 
للهء هو مقتضى شهادة أن لا إله إلا الله» وإذا تخلف حل محله الشرك. 


للك أخرجه البخاري 6.١‏ )2 ومسلم ا .)194١‏ 


لص ف الح لا لبس 30 

ودل على الأصل الثاني ما ثبت في الصحيحين من حديث عائشة 
وْيّناء أن النبى يكن قال: «من أحدث في أمرنا هذا ما ليس منه فهو 
ا وفي لفظط لمسلم: «من عمل عملا ليس عليه أمرنا فهو رد)”") 
هذا يتعلق بالظاهر. 

فإذا تخلف الاتباعٌ للنبي يكيةِ حل محله البدعة» فلا بد للمسلم أن 
مقبولا ومباركاً ونافعا عند الله. أما إذا دخل العمل الشرك كالرياء» 
وخالطه وخامره فإن العمل يكون باطلا. 

- أنواع الرياء : 

النوع الأول: الرياء الذي يكون شركًا أكبر كرياء المنافقين» الذين 
دخلوا في الإسلام نفاقًا كعبدالله 9 98 وغيره» في زمن النبي بد 
هؤلاء أشركوا ظركًا أكبرء فأعمالهم حابطة. ولا يقبل متهم أي عمل»ء 
قال الله تعالى: إن ألْكَفِيِنَ في درك الْأَسْمَلٍ مِنَ ألثَارٍ وَأ جد لَهُمْ 
تصيرا 9) »4 [النَسَاء: 146]. 


النوع الثاني : رياء أصغر رياء يسير وهو الذي يصدر من المؤمن». 
فالمؤمن أسلم لله فدخل في الإسلام لا نفاقاء بل دخل في الإسلام 
عن إخلاص وصدقء ولكنه يرائي في بعض عمله. يرائي في صلاته. 
أو فى صيامهء أو فى حجدء أو فى زكاته» أو في تعلمه أو تعليمهء 
فكون هذا الريات: بحي القسلالنئ قاونه فقط». لك إذا1 كان الرياء 
خاطرًا فدفعه الإنسان وطرده واستعاذ بالله من الشيطان فإنه لاا يضره» 
أما إذا استرسل الرياء واستمر إلى آخر العمل وآخر العبادة فقيل: إنه 
)١(‏ أخخترجه اليخاري (/1791)ء ومسلم (1718). 
(؟) أخرجه مسلم .)١718(‏ 


فصل في الحث على العلم 

كك ون كككتتتت55تفف583ظ5ظكاتاتتطت تحط 
يحبط العمل» وقيل: يجازى بنيته الأولى. 

وفد نع كل مجع مدل من اخدية ابي عريرة اكز أن الج وله 
قال: «إن أول الناس يقضى يوم القيامة عليه.» رجل استشهد. فأتى به فعرفه 
نعمه فعرفهاء قال: فما عملت فيها؟ قال: قاتلت فيك حتى استشهدت 
قال: كذبت. ولكنك قاتلت لأن يُقال جرئ» فقد قيلء : ثم أمر به فسحب 
على وجهه حتى ألقى في النارء ورجل تعلم العلم ل وقرأ القرآن فأتى 
به» فعرفه نعمه فعرفها قال: فما عملت فيها؟ قال: تعلمت العلم وعلمته 
وقرأت القرآن» قال كذبت ولكنك تعلمت العلم ليُقال عالمء وقرأت 
القرآن لقال هو قارئ. فقد قيل» ثم أمر به فسحب على وجهه حتى ألقى 
في النارء ورجل وسّع الله عليه وأعطاه من أصناف المال كلهء فأتى به 
فعرفه نعمه فعرفهاء قال: فما عملت فيها؟ قال: ما تركت من سبيل تحب 
أن ينفق فيها إلا أنفقت فيها لك. قال: كذبتء, ولكنك فعلت ليُقال هو 
جوار. فقد قيل» د ثم أمر به فسحب على وجهه ثم ألقى في النار»”') 

فهؤلاء الثلاثة ما الذي جعل أعمالهم ‏ وهي في ظاهرها عبادات 
عظيمة - تنقلب وبالاً عليهم؟ 

الجواب: النية السيئة» الرياء» أرادوا بأعمالهم غير وجه الله 
وإلا لو كانت أعمالهم خالصة لله لكانت منزلتهم عالية. 

فالعالم أو القارئ لو كان عمله خالصًا لله: لكان من الصديقين» 
الذين يلون مرتبة الأنبياءء والذي قتل فى المعركة لو كان مريدًا بجهاده 
وجه الله لكان من الشهداءء الذين يلون مرتبة الصديقين» والمتصدق 
الذي أنفق أمواله في سبل الخيراتء. لو كان مخلصًا لله لكان من 
الصالحين» الذين يلون مرتبة الشهداء؛ لأن المؤمنين الذين أنعم الله 


.)1900( أخرجه مسلم‎ )١( 


فصل في الحث على العلم 


عليهم بالعلم والعمل لهم أربع مراتب: 
المرتبة الأولى: مرتبة الأنبياء. 
الفزسة القاية برف ليقي 
المرتبة الثالثة: مرتبة الشهداء. 
الخرقة لزاع .شرف الغا دن 
قال الله تعالى في كتابه العظيم: طون ميلع الله وَالسَولَ أوْكَيِكَ مَمّ 


سس مي سس رص سر سرسسم ١‏ صرص 


00 ا م جحل | سي ل سن روص م اس 2 / قي 9 ماو 2 
لَذِنَ أنعم الله عَليَهِم مْنَ البْبيِنَ وَالصَدِيِتِينَ والشهداء والصَّلِحِينَ وَحَسَنَ أؤلنيك 


إذن: فعلى طالب العلم أن يجاهد نفسه في تعلمه وتعليمه» حتى 
يكون يريد بذلك وجه الله والدار الآخرة لا رياء ولا سمعةء والنية هي 
أساس العمل وإصلاح النية من أصعب الأمورء قيل للإمام أحمد: 
كيف ينوي في طلبه العلم؟ قال: (ينوي رفع الجهل عن نفسه. ورفع 
الجهل عن غيره) يعنى: لا يريد الدنياء ولا المال» ولا المناصب» ولا 
الجام :ول النيرة» ولا الوظيفة4 بوإنجا بتو رقع اللجهال امن انه 
وعن غيره» يتعلم العلم للهء وفي الحديث: «من تعلم العلم ليماري به 
العلماء أو ليجاري به السفهاءء أو ليصرف وجوه الناس إليه؛ فله من 
علمه النار)7') أو كما ورد في الحديث عن النبي وَل 

فلابد لطالب العلم والمعلم أن يستشعر العبادة العظيمة» وأنه في 
عبادة من أجل العبادات وأشرف القربات التي يتقرب بها إلى الله وق. 


)١(‏ أخرجه الضياء فى المختارة »)158١ :754٠(‏ عن أنس نه وفي الباب عن ابن عمر 
ونه أخرجه ابن اماجة (6؟)» وعن جابر طن أخرجه ابن ماجه (2)505 والبيهقي في 
الشعب (1ل!/9١):‏ وعن حذيفة وليه أخرجه ابن ماجه (09؟). وعن أبي هريرة طلنه 
أخرجه ابن ماجه (2)570 وعن كعب بن مالك ونه أخرجه الترمذي (5191)»: وغيرهم. 


حم فصل فى الحث على العلم 
_ م 01022222 1ه لطاسطتتتص سد 
العلم ثلاثة أنواع 
 "‏ علم بدين الله. 
3 علم بالجزاء يوم القيامة. 
هذه هي أنواع العلم» أشرف العلوم العلم بالله. العلم بأسماء ا 
وصفاته وأفعاله؛. لأن شرف العلم من شرف المعلوم أن تعلم أن ربك 
سبحانه وتعالى موجود. وأن له ذات ل" تشبه الذوات» اكه فوق 
العرش مستو على عرشه بائن من خلقهء وأنه كامل في ذاته» وأن له 
الأسماء الحسنى » والصفات العلى القن وصف بها نفسه» أو وصقه بها 
رسوله عليه الصلاة والسلام» وأن الله لا يماثل أحدًا من خلقه لا في 
ذاته ولا في أسمائه ولا في صفاته ولا في أفعاله. هذا هو العلم 
بالله ؛ أن توحل الله في ربوبيته» وتوحد الله في ألوهيته» وتواحد الله 2 
أسمائه وصماته. وهذه أنواع التوحيد الثلاثة : 
التوع الأول: توحيد الله في ربوبيته» هو أن توحد الله بأفعاله بأن 
تعتقد أن الله هو الخالق الرازق» المدبر. المحيي المميت» وأنه مدير 
الأمور» وأنه المتصرف. وأنه لا شريك له في ذلك» لا أحد يشاركه. 
في تذبيره» ولا في ملكه. ولا في ربوبيته. ولا في خلقه» هذا هو 
توحيد الربوبية. يعني تعتقد أن الله موجود. وأنه الخالق وغيره مخلوق» 
وأنه الرب وغيره مربوب » وأنه مالك وغيره مملوك. وأنه ديق وغيره 
مدير وبهذا تكون وحدت الله في ربوبيته. 
النوع الثاني : توحيد الله في أسمائه وصفاته ؟ وذلك بأن ات تؤمن بالأسماء 
والصفات التي سمى الله بها نفسه. أو سماه بها رسوله عليه الصلاة والسلام» 
أو وصف بها نفسه أو وصفه بها رسوله عليه الصلاة والسلام في السّنة. 


صفح 2 __--------. 055 _- 

وممًا يجب أن يُعلم: أن أسماء الله وصفاته توقيفية» فلا يجوز 
للعباد أن يخترعوا له أسماء وصفاتء فالله تعالى سمى نفسه «الله» 
ولفظ الجلالة «الله» عَلَمُ على الذات الإلهية» لا يسمى به غيره» وكل 
اسم مشتمل على صفة» و«الله» أعرفٌ المعارف لا يسمى به غير الله 
وهو مشتمل على صفة الألوهية» كما أنَّ الرحمن مشتمل على صفة 
الرحمةء والرحيم كذلكء. والعليم مشتمل على صفة العلم» والقدير 
مشتمل على صفة القدرة» والسميع مشتمل على صفة السمع» والبصير 
مشتمل على صفة البصرء وهكذا سائر أسمائه تعالى» التي يجب 
الإيمان بهاء فتؤمن بأن الله: عالم الغيب والشهادةء وأنه 50-6 وأنه 
الرحيمء وأنه الملك. وأنه القدوسء السلام» المؤمن المهيمن» 
العزيزء الجبار المتكبرء وأنه الخالق الرازق» المديرء المحيي 
المميت» البارئمّء المضورء وأن له الأسماء الحستنى. 

وكذلك عليك أن تؤمن بكل صفاته؛ فتؤمن بصفة: العلوء» وصفة 
الرضاء والغضب. والسخطء والعزة» والعظمة» والكبرياءء إلى غير 
ذلك من الأسماء والصفات التي وردت في الكتاب والسنة. فتكون 
بذلك وحدت الله في أسمائه وصفاته. 


النوع الثالث: توحيد الألوهية» فتوحيد الله في ألوهيته وعبادتهء 
بأن تصرف العبادة والقربة التى تتقرب بها لله وك فلا تعبد إلا الله 
والقربات والعبادات هى الأوامر والنواهي التي جاءت في الكتاب 
رالينة : فلحا أمر الله بالصلةة ذه عتادةه تواحة الابها» قلا تضل: إلا 
لله ولما أمر بالزكاةء فلا تزك إلا للهء وأمر بالصوم فلا تصم إلا لله 
وهكذا الحج فلا تحج إلا لله» والذبح فلا تذبح إلا لله» والنذر فلا 
تنذر إلا لله والدعاء فلا تدع إلا الله» والتوكل» والرغبة» والرهبة؛ 
والإنابة إلى آخره. 


لكك 0 ]2م فصل في الحث على العلم 
وبذلك تكون وحدت الله في ربوبيته» وفي ألوهيتهء وفي أسمائه 
وصفاتهء فتكون مؤمنًا بالله. 
هذا النوع الأول: العلم بالله. يعني بأسمائه وصفاته وأفعاله. 
والنوع الثاني: العلم بدين اللهء وهي الأوامر والنواهي. التي 
شرعها الله في كتابه» وعلى لسان رسوله يَكِي. 
والنوع الثالث: العلم بالجزاء؛ أي: جزاء المؤمنين الموحدين في 
الجنة» وما أعد الله لهم من الكرامة. فتؤمن بما أخبر الله به من جزاء 
الموحدين يوم القيامة» وباليومالآخرهء ومافيه من البعث والجزاء 
والحسابء والحشرء والنشر» والحوضء والميزان» والصراطء والجنة 
والنار» وما أعدَّ الله للمتقين من الكرامة. تؤمن بالجزاء؛ والتمتع بالنظر إلى 
وجهه الكريمء وجزاء الكفار وما أعدَّه لهم وللعُصاة من النارء وبئس القرار. 
فهذه أنواع العلم» قال العلامة ابن القيم 55ه2'0: 
وَالعِلمٌ أقسَامُ ثلاث مَالَهَا من رابع وَالحَقٌ ذُو تِبِيَانٍ 
عِلمْ بأوصَافٍ الالَه وَفِعلِهِ وَكَذَيِكَالأسمَاء لِلرَّحَمَنٍ 
وَالأمرٌ وَالنَهِيُ الذِي هُوَ ينه وَجَرَّاوْهُ يَومَ المَعَادٍ النَّانِي 
هذه أوصافه وأفعاله. 


...000 وَكَذَيِكَ الأسمَاء لِلرَّحَمَنٍ 
هذا العلم الأول. 

وَالأمرُ وَالنَّهِئْ الذِي هُوَّ دِينهُ 110 
هذا الثاني. 

ممه ...000 وجَرَاوْةُ يَومَ المَعَادٍ النَّانِي 


)١(‏ انظر: شرح النونية (؟/07”87. 


فصل في الحث على العلم 5 

فهذه أقسام العلوم الشرعية»ء وما عدا ذلك فإنها علوم دنيوية» 
كعلم الطب. وعلم الفلك. وعلم الطبيعة» وعلم الزراعة» وعلم 
الصيدلة؛ وكذلك سائر العلومء كعلم الإدارة» علم السباكة». علم 
النجارة» علم الحدادة» إلى غير ذلك من العلوم. فهذه العلوم الدنيوية 
فرض كفايةء إذا أحسن الإنسان النية فله أجر وله ثواب» وإن قصد 
الدنيا فلا بأس» فهي علوم دنيوية» فيتعلم الطب أو الهندسة أو 
الصيدلة. أو الفلك والرياضة حتى يعيش ويكون له حرفة» فالتعلم 
وللدنيا لا بأسء وإذا حَسّنت النية وقصد بذلك أن المكسب الشرعي 
فخيرء وإن زيد على ذلك بنية إغناء المسلمين عن الحاجة إلى غيرهم 
من الكفارء فصحاب هذه النية مأجور. 

أما العلم الشرعي فلا يجوز أن تعلمه لأجل الدنيا؛ لأن هذه علوم 
الآخرة» فعلوم الشريعة تُتَعَلّم لله» ويُتَعبد لله بهاء ومن تعلمه لأجل 
الدنيا فعليه الوعيد الشديد» في الحديث: «من تعلم علمًا مما يبتغى به 
وجه الله لا يتعلمه إلا ليصيب به عرضا من الدنيا لم يجد عرف الجنة 
يوم القيامة0'''؛ لأنه قصد بهذه العبادة الدنيا وحطامهاء والله تعالى 
يقول في كتابه العظيم:لإمّن كن يرِبيدُ الْحَيزةَ الديًا وزِيئتهًا وق التح 
مَملهُمَ فا مَمْرَ ذِيَا لا يمون © وليك ادن لسن لم فى الآيزة إلا 


َلثَارٌ وحيط ما صََعُوأْ نبا وَبنطِلٌ ما كانوا يَعْمَلُونَ 4003 [مود: ]17-1١١‏ 


فَمَرْقَ بين علوم الآخرة وعلوم الدنياء وفرق بين العلم الشرعي والعلم 
الدنيوي. 


# © 


)١(‏ أخرجه أبو داود (7”575)»: وابن ماجه (101). وأحمد في المسند (78/5)» وابن 
حبان فى صحيحه (9/8إ)» والحاكم في المستدرك .)86/١(‏ 


شرح أصول السنة للإمام أحمد بن حنبل تت 


سند الرسالة إلى الإمام أحمد 


بسم الله الرحمن الرحيم. الحمد لله رب العالمين» والصلاة 
والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين. 

قال الشيخ الإمام أبو المظفر عبدالملك بن علي بن محمد 
الهمداني : قال: حَدَّثَنا الشيخ أبو عبدالله يحيى بن أبي الحسن بن البناء 
قال: أخبرنا والدي أبو على الحسن بن أحمد بن البناء قال: أخبرنا 
أبو الحسين علي بن محمد بن عبدالله بن بشران المعدل. قال: أخبرنا 
عثمان بن أحمد بن السماك. قال: حَدَّثَنا أبو محمد الحسن بن 
عبدالوهاب بن أبي العنبر قراءة عليه من كتابه في شهر ربيع الأول من 
سنة ثلاث وتسعين ومائتين» قال: حَدَّتّنا أبو جعفر محمد بن سليمان 
المنقري البصري''' بتنيس قال: حدثني عبدوس بن مالك العطارء قال: 
سمعت أبا عبدالله أحمد بن محمد بن حنبل لبه يقول: 


التترح 


هذه الرسالة سندها متصل إلين الإمام أحمد» وهذا الجزء من مقال 
الؤمام ا انه . 


)١(‏ هو نفسه محمد بن سليمان الجوهري البصري» وقد روى الخلال جزءاً من هذه الرسالة 
في كتاب (السنة) رقم (7548)» قال حدثنا محمد بن سليمان الجوهري. 

(؟) ممايدل على صحة نسبتها إلى الإمام أحمد ‏ رحمه الله تعالى ‏ تلقي العلماء لها 
بالقبول» ونقلهم لهاء أو جزءاً منها في مصنفاتهم من غير نكير؛ فمن هؤلاء: 
١‏ اللالكائي في شرح أصول اعتقاد أهل السنة )١157/١(‏ وما بعدها. 
5 ابن الجوزي - فقد أوردها بتمامها ‏ على تقديم وتأخير ‏ كما في كتابه: مناقب الإمام 
أحمد ص١(١171).‏ 


شرح أصول السنة للإمام أحمد بن حثيل 


المقصود يأصول السنة 
أصول السنة عندنا التمسك بما كان عليه أصحاب رسول الله عن 
والاقتداء بهم وترك البدع. وكل بدعة فهي ضلالة. وترك الخصومات 
والجلوس مع أصحاب الأهواء وترك المراء والجدال والخصومات في 
الدين. 


١‏ لشترح 


الأصول: جمع أصلء وهو ما يبلى عليه غيره» فالأصول التي 
تنبني عليها السنن. هي كما يقول الإمام ييل (هذه أصول السنة 
عندنا): التمسك بما كان عليه أصحاب رسول الله يِه والاقتداء بهم 


وترك البدع. 
والمعنى: أننا معشر أهل السنة» أصول السنة عندنا وعند الأئمة 
والعلماء. 


فالصحابة رضوان الله عليهم» هم أفضل الناسء. لا كان ولا يكون 
مثلهمء والصحابة جمع: صحابي » والصحابى هو: من لقي النبي عد 
مؤمئًا ولو لحظة» ومات على الإسلام» هذا أصح ما قيل في تعريف 
الصحابي» وهذا أولى من قول: "من رأى النبي وله" وذلك ليشمل 
 '" -‏ ابن تيمية كما في الفتاوى (5/ ,)٠١7‏ (1/ 2)1980 ومنهاج السنة (019/1). (81/3). 

؛ - البربهاري. 

ضياء الدين المقدسي. 

5 الآلوسي كما في جلاء العينين ص(777). 

٠‏ ابن بدران؛ كما في المدخل إلى مذهب أحمد ص(9١)2‏ وغيرهم كثير. 


شرح أصول السئة للإمام أحمد بن حنيل 


بج 
رلك١‏ -- 


العميان» كعبدالله بن أم مكتومء. فإنه لقي النبي يك ولكنه لم يره لأنه 
أعمى» فهو صحابي» التعبير ب(لقي) أولى من التعبير ب(رأى). 

ويشمل ذلك صغار الصحابة وأطفالهم الذين حنكهم النبي كله فهم 
صحابة» ولكنهم يتفاوتون؛ ‏ كما سيبين المؤلف كن فالذي طالت 
صحبته أفضل ممن لم تطل صحبته» والأعراب الذين رأوا النبي وَكِلٍ 
وآمنوا به ليسوا كالصحابة الذين لازموا النبي ككةِ سنين» فَكُل له نصيبهء 
وكُلّ له حظه من الصحبة» ٠‏ لكن يجمعهم وصفٌ الصّحبة. 

ومَزِيَّة الصحبة خاصة بالصحابة لا يلحقهم من بعدهم من التابعين 
والأئمة»ء فصحبة النبي يلي وسماع كلامه والجهاد معه هذه مزية خاصة 
للصحابة لا يلحقهم من بعدهمء. وقد يفوق بعض التابعين الصحابة مثْلًا 
في العبادة لكن لا يصل إلى درجة الصحبة» ولهذا لما أراد بعض 
الناس أن يقارن بين عمر بن عبدالعزيز ومعاوية بن أبي سفيان ذلنه - 
عمر بن عبدالعزيز معروف عدله وورعه» ومعاوية صحابي ‏ قال بعض 
أهل العلم'' : الغبار الذي دخل في أنف معاوية في جهاده مع النبي 
يَكِدْ يعدل بورع عمر بن عبدالعزيز. 

ولذلك الصحابة كلهم عدول» فلا ينبغي البحث في عدالتهم» أما 
من بعدهم فلابد من الحث عن عدالتهم» ٠‏ هل هم عدول أم ليسوا عدولاً؟ 
هل هم ثقات أم ليسوا بثقات؟ هل هم ضابطون أم ليسوا كذلك؟ فكل 
واكتديق رواة كدوك حت انمد سواء كان من التابعين أو من 
بعدهمء وأما الصحابة فكلهم عدول» لا يبحث عنهم 3 وأرضاهم. 


)١(‏ جاء في وفيات الأعيان */ 7 (ونقل أبو علي النسائي الجياني أن عبدالله بن المبارك 
المذكور سئل: أيهما أفضل معاوية بن أبي سفيان امعد بن عببالمرير؛ فقال: والله إن 
الغبار الذي دخل في أنف معاوية مع رسول الله 2 يك أفضل من عمر بألف مرة»ء صلى 
معاوية خلف رسول الله يَلِةِ فقال: بام فقال معاوية: ربنا ولك الحمدء 
فما بعد هذا). 


دو شرح أصول السنة للإمام أحمد بن حثيل 

« مسألة: إذا تخلل حياة الصحابى ردة فهل يعتبر ميحابيا ؟ 

ل الجواب: إذا مات على الإسلام فإنها لى تضره هذه الردة. 
وكذلك الإنسان إذا تخلل عملّه ردة ثم تاب ومات على الإسلام لا 
يبطل عمله بل يحرزه بتوبته» أما إذا مات على الكفر ‏ والعياذ بالله ‏ 
فإنه تبطل أعماله كلهاء لكن إذا تاب تاب الله عليه ومات على الإسلام 
بقيت أعماله. قال الله تعالى في كتابه العظيم: 9س يَرْكَوِد مِنَكُم عَن 
ديِيْده فسعت وو كاز وليك حيطت أَعْملْهُم قَّ ألدّنَا اضر 
انلك سيت سيور أَلثَارٍ هم يها خُديدُورت ©* [البَمَرَة : /1١؟]‏ فأدٌ شترط 
لحبوط العمل الموت على الكفرء وقال سبحانه: «وَمَن 20 لاسن 

فقَد حبط عَمَلْه وَهْوَ في الْأحرَوَ بن لَلكيرنَ )4 [المائدة: 5]. 

© قوله: (أصول السنة): السنة هي: ما ثبت عن النبي كله قولًا 
او قعل أو 0 هذه هي السنة» فقد تكون السنة واجبة» وقد تكون 

فأصول سنة الرسول عليه الصلاة والسلام التي هي قوله وفعله 
وتقريره: التمسك بما كان عليه أصحاب رسول الله يَكِِ والاقتداء بهم 
وترك البدع. 

وال لتمسّكُ معئاه: لزوم الشيء والتش لعكتنف به 507 بقفوة. وعدم 
تركه أو التهاون به ومعناه هنا: التمسك بما كان عليه أصحاب رسول 
ا 0 بأن تحذوا حذوهم. وتفعل مثل فعلهم» وتقول 

© قوله: (ترك البدع) البدع: جمع بدعة وهي: الحدث في الدين 
كما قال النبي وَيْةْ في الحديث الصحيح: «من أحدث في أمرنا هذا ما 
ليس منه فهو اين فكل حدث فى الدين فهو بدعة. 


)١(‏ سبق تخريجه. 


شرح أصول السنة للامام أحمد بن حنبل اح 
كلانه 
والمعنى: أن من أصول الدين عندنا أمضذا * ترك كل حدث في 
الذي ولهنا كان: الوكل ب ع فهي ضلالة) وهذا جزة من حديث 
انبر علينا فوعظنا ومنل بليغة ذرفت منها 0 ووجلت م 
القلوب فقال قائل: يا رسول الله كأن هذه موعظة مودع فأوصنا ‏ وفي 
لفظ : فماذا تعهد إلينا - فقال: «أوصيكم بتقوى الله» يعنى: الزموا تقوى 
اللهء تقوى الله خشيته وخوفه ومراقبته» وأصل التقوى توحيد الله 
وإخلااص الدين لله » «أوصيكم بتقوى اللّه والسمع والطاعة» يعني 
السمع والطاعة لولاة امون «وإن عبدًا حبشيًا» وفي لفظ: «وإن د 
عليكم عبد حبشي»” '' افإنه من يعش منكم بعدي فسيرى اختلاقًا كثيرّاء 
فعليكم بسنتي وسنة الخلفاء المهديين الراشدين» تمسكوا بها وعضوا 
عليها بالنواجذ». وإياكم ومحدثات الأمور فإن كل محدثة بدعة. وكل 
الائمة 1 
بدعة ضلالة» , وهذا حديث صحيح رواه عدد من 


د وأشار بقوله: (وترك الخصومات في الدين) إلى أصل من 
أصول السنةء وهو: ترك الخصومات في الدين» والخصومات: جمع 
خصومةء وهي: الجدال والنزاع» والمعنى: لا تجادل ولا تخاصم في 
الدين ولا تمارء فالدين ليس فيه خصومات. 


وأصل الدين هو: ما يدين الإنسان به ربه من العبادات» 
والعباداتٌ التى يدين بها الإنسان ربه توقيفية؛ مأخوذة من الكتاب 
والسنة» فلا مجال للجدال فيهاء فما ثبت في الكتاب والسنة فهو من 
)١(‏ هذا اللفظ عند الحاكم في المستدرك »)96/١(‏ رقم 0770 والبيهقي في السئن الكبرى 

»)57١/6٠١(‏ وفيها (تأمر) وليس هناك (حبشياً). 


(؟) أخرجه أبو داود (47019. 4504)» والترمذي (4)1713 وابن ماجه (51: 2»)45 وابن 
حبات فيج صحبرحه )0 والحاكم في المستدرك (46/1). 


ح شرح أصول السئة للإمام أحمد بن حييبل 
ح[]إر ٠.1١‏ 


الدين ومن العبادة» والخصومة والجدال والمراء فى الدين محدث. 
رعو يقن القنك لأت القلب ترك الحضومات والجدال: فإن خاصيك 
وجادلك فيه أحد؛ء أو إذا تخاصم الناس وتنازعوا فإن هذا النزاع يرد 
إلى كتاب الله وسنة رسوله يَليْةِ؛ لقول الله كك في كتابه العظيم: «#قإن 
نزحم في شَىْء و إل الله وَألرْسُولٍ إن ىك ُؤوْصُونَ يالل وَالْوْمِ آلآرٍ 6 [النْساء : 
4» وحينئذ تزول الخصومة. بردٌ هذه الخصومة؛ وهذا النزاع إلى الله 
وإلى رسوله ككلة. 

والرد إلى الله هو: الرد إلى كتابهء والرد إلى الرسول يَليٍ هو: 
الرد إليه في حياتهء والرد إلى سنته بعد وفاته عليه الصلاة والسلامء 
وقال تعالى: «ومًا حلفم فيه من مَىْءِ فَحَكْمَهه إِلَ أللّهِ» [الشورئ: 6٠١‏ فلا 
خصومات في الدين. 


© © © 


شرح أصول السنة للامام أحمد بن حنيل 


معنى السنة وعلاقتها بالقرآن 


والسنة عندنا آثار رسول الله يَكِيْةِ والسنة تفسر القرآن وهى دلائل 
القرآن وليس في السنة قياس» ولا تضرب لها الأمثال» ولا تدرك 
بالعقول ولا الأهواء إنما هو الاتباع وترك الهوى. 


الفح 

قول المؤلف كَن: (السنة عندنا آثار رسول الله عَلةِ). 

الآثار: هي أقواله وأفعاله وتقريراته» فما أثر عنه عليه الصلاة 
والسلام من قول أو فعل أو تقرير» هذه هي السنة. 

د وقوله: (والسنة تفسر القرآن وهي دلائل القرآن)» أي: السنة 
تفسر القرآن وتوضحهء فإذا كان الدليل من القران مجملا ؛ فالسنة تفصل 
هذا المجمل» وإذا كان مبهماً فالسنة توضحهء وإذا كان عاماً فالسنة 
تخصصه؛ فالسنة لها مع القرآن ثلاثة أحوال: 

الحالة الأولى: أن تأتي السنة بأحكام ثمائل الأحكام التي جاءت 
في القرآن. فهذا من باب تناصر الأدلة وتضافرها. 

فمثلا: أوجب الله في القرآن الصلاة» وجاء في السنة وجوب 
الصلاة» وأوجب الله في القرآن الزكاة» وجاء في الفنة وجوت الوكاقة 
وأوجب الله في القرآن صيام رمضانء» وجاء في السنة وجوب صيام 
رمضان» وأوجب الله في القرآن الحج» وجاء في السنة وجوب الحجء 
وأوجب الله في الكتاب بر الوالدين» وجاء في السنة بر الوالدين» وجاء 
في الكتاب صلة الأرحام»ء وجاء في السنة صلة الأرحام» فهذا ‏ كما 


-- شرح أصول السنة للإمام أحمد بن حنيل 
-0220 شرح أحو للإمام بن 
سبق من باب تضافر الأدلة وتناصرها. 

الحالة الثانية : أن ا القرآن بأحكام مجملة. أو أحكام مطلقة. 
أو أحكام عامة. فتأتى السنة بأحكام تبين ذلك المجمل. وبأحكام تقشيد 
ذلك المطلق. وبأحكام تخصص ذلك العام. فتكون السنة معخصصه 
للعمومات التى جاءت فى القرآن؛ مثل: قوله سبحانه وتعالى: #8 الَدِنَ 
قَالَ لهم ألنَّاسٌ 9 ألتَّامى ف جَبعوأ ل سوه » [آل عِمرّان: “/ا١ا]؟‏ 

المراد بلفط الناس في قوله: «إِنَّ آلنّاسَ»: الكفارء وهو لفظ عام. 

والمراد من لفظ الناس في قوله : «الَدِنَ كَالَ لَهُمْ ألتَّاسٌ»: المؤمنون. 

الحالة الثالثة: أن تأتي السنة بأحكام جديدة ليست في القرآن؛ 
فيجب في هذه الحالة العمل بها؛ ومن الأمثلة : 

١‏ - تحريم الجمع بين المرأة وعمتهاء وتحريم الجمع بين المراة 
وخالتهاء فهذا الحكم ليس في القرآن» فلا يجوز للرجل أن يتزوج 
المرأة وعمتهاء أو المرأة وخالتهاء قال النبي يَلِِ: «لا يُجمع بين 
المرأة وعمتها ولا بين المرأة وخالتها0', وجاء في لفظ : «إنكم إن 
فعلتم ذلك قطعتم أرحامكم”". 

؟ - تحريمه يَلِلةِ: «كل ذي ناب من السباع»” ". 

" - تحريمه كَل «١كل‏ ذي مخلب من الطير”؟. فهذا ليس في 
القران تحريمه نصاء لكن يجب العمل به. 

ما جاء في السنة من العقل والديات كقوله: «ولا يقتل مسلم 
)١(‏ أخرجه البخاري »)01١9(‏ ومسلم :»)١508(‏ من حديث أ هريرة ذلنه. 
(؟) هذه زيادة حسنة أخرجها الطبراني في الكبير .)١1970/1١1(‏ وابن حبان في صحيحه 

(2))4117 من حديث أبي هريرة» ومن حديث عكرمة عن ابن عباس وَقْاء 
(؟) أخرجه البخاري (0010), ومسلم (1977): من حديث أبي ثعلبة طلله. 
00 أخر جه مسلم (275©». من حديث ابن عباس ينه . 


شرح أصول السنة للإمام أحمد بن حنيل 


بكافر»” '' وهكذا. 

ولهذا قال الإمام كن : (والسنة تفسر القرآن وهي دلائل القرآن)؛ 
يعنيى: أنها تدل عليه . 

“قله (والبنية قت الليتقة تاس نيول تقيرت: لني الافقال :ولا 
تركتبا لمقرللوو ابا لاهو زد" إنما شو الاجاء وترك الهرق)نأى :لبس نف 
السنة قياس عقلى مجرد عن النصوصء أما القياس الشرعي الذي يستند 
إلى النصوص فهذا ليس من الأقيسة العقلية» فمثلًا: جاء الشرع بتحريم 
الربا في البّرء فيأتي الفقيه ويقيس عليه الرزء فيقول الأرز كالبر في 
راتت اليا ل كل يهنا جات التلعز» أى يسام لحان أن افع 
الكيل والوزن» فهذا قياس شرعي. 

ومن المعنى في ذلك ما ذكره شيخ الإسلام ابن تيمية في درء 
تعارض العقل والنقل فبيّن كلام الإمام أحمد كن قائلا: (فبين أن ما 
جاء به الرسول يل لا يجوز أن يعارض بضرب الأمثال لهء ولا يدركه 
كل أحد بقياس» ولا يحتاج أن يثبته بقياس» بل هو ثابت بنفسه» وليس 
كل ما ثبت يكون له نظير»ء وما لا نظير له لا قياس فيهء فلا يحتاج 
الستضوض خبرا وامرا إلى قباتي يعافد فين أردا أنديتال: كن ها 
جاءت به الرسل بعقله» ويتلقاه من طريق القياس)”"". 

وإلى ذلك أشار الإمام أحمد كأ بقوله: (ولا تضرب لها الأمثال 
ولا تدرك بالعقول ولا الأهواء إنما هو الاتباع وترك الهوى). 

جاء عن الأوزاعى كد أنه قال: «عليك بآثار من سلف وإن 
رفضك الناسء وزناك رارم الرجال وإن زخرفوا لك بالقول» رواه 
)١(‏ أخرجه البخاري ,)١١١(‏ وأبو داود (١15؟)»‏ والترمذي »)١415(‏ والنسائي (8/ 


86 »© وابن ماجه (1048؟). من حديث علي ذلنه. 


ححع شرح أصول السنة للإمام أحمد بن حتيل 


السنة والجماعة في عصره ‏ قال: (واعلم رحمك الله أنه ليس في السنة 
قياسء ولا تضرب لها الأمثال» ولا تتبع فيها الأهواء. بل هو التصديق 
بآثار رسول الله كل بلا كيف ولا شرح. ولا يقال: لم ولا كيف) 
وسيأتي كلام الإمام أحمد في تفسير: ولا يقال: لم؛ أن المعنى : له 
يقال: لم في الأفعال» ولا يقال: كيف في الصفات. 


شرح أصول السنة للإمام أحمد بن حنبل جح 


السنة اللازمة 


ومن السنة اللازمة التي من ترك منها خصلة لم يقبلها ويؤمن بها 
لم يكن من أهلها: الإيمان بالقدر خيره وشرهء والتصديق بالأحاديث 
فيهء والإيمان بهاء لا يقال: لم ولا كيف» إنما هو التصديق والإيمان 
بهاء ومن لم يعرف تفسير الحديث ويبلغه عقله فقد كُفِيَ ذلك وأحكمّ 
له. فعليه الإيمان به والتسليم لهء مثل حديث الصادق المصدوق. 


الفاح 

من السنة اللازمة التي يجب على الإنسان أن يؤمن بها ويكون من 
أهلهاء والتي إذا ترك منها خصلة لم يقبلها لم يكن من أهلها: الإيمان 
بالقدر خيره وشره. 

والمعنى: أنَّ الإيمان بالقدر أصل من أصول الإيمان الستة التي 
من لم يؤمن بها أو جحد واحدًا منها فإنه يخرج من دائرة الإيمان 
ويكون من الكافرين. 

وأصول الإيمان ستة هي: “الأول: الإيمان بالله. والثاني: 
الإيمان بالملائكة» والثالث: الإيمان بالكتب المنزلة» والرابع: الإيمان 
بالرسل» والخامس: الإيمان باليوم الآخرء والسادس: الإيمان بالقدر 
خيره وشره" وهذه الأصول الستة جاءت في الكتاب والسنة» وأجمع 
عليها المسلمون» وآمن بها جميع الأنبياء والمرسلين» ولم يجحد شينًا 
منها إلا من ترج عن دائرة الإسلام وصار من الكافرين. 


هه شرح أصول السنة للإمام أحمد بن حنيل 
اءوس _ سس بل يي 0 
أ م 


هذه 0 دل عليها كتاب الله قال الله عات ءامن سول 


رء» 


درل اله ف تقد والتؤفوة كل عام باهر ومفيكيد وكليد وتقري له نعرث 
سس 0 من رُسْلِو4 [البَقَرَة: 6 وقال تعالى: م ولكنّ لبر مَنّ عَامَنَّ اسه 
وَآلْيوْرِ الْآجز ماكز والكتب وَالتَينَ4 [البَقَرَة: 109 فهذه خمسة أصول 
ذكرت في هذه الآية» وَدْكْرَ الإيمان بالقدر في قوله تعالى: #إنًا كلَّ مَىْ 
فته قد هر 409 [القَمر: 44]» وتلق كل ىر 1 تنقيا ( 0 [الفرقان: ؟]. 

0 سعيكانة رمال : عزون مك باس ومقكود. وكديقه ورشل 
َالو َلآ 5 فَقَدَ صل صَكَْ بعِيدًا 04 [النَّسَاء: 5؟1١]‏ 0 الكفر هو: 
الكفر بهذه الأصول؛ فدل على أن الإيمان هو الإيمان بهذه اللأصول. 

والدليل من السنة: حديث جبرائيل في مجيئه للنبي يلثةٍ الذي رواه 
عمر بن الخطاب”'' وَيِيِنه حينما جاء لكين َي في صورة رجل» 
شديد بياض الثياب شديد سواد الشعرء حتى جاء إلى النبي يل وأسند 
ركبتيه إلى ركبتيه؛ ووضع كفيه على فخذيهء ثم سأل عن الإسلامء 
سأل عن الإيمانء ثم سأل عن الإحسان. ثم سأله عن الساعةء ثم 
سأله عن أماراتهاء فلما ولى قال النبي يكن : «أتدرون من السائل» 
قالوا: الله ورسوله أعلم. قال: «هذا جبريل أتاكم يعلمكم دينكم) 
فجعل الدين ثلاث مراتب: الإسلام ثم الإيمان ثم الإحسان. ولما سأله 
عن الإيمان قال: «الإيمان أن تؤمن بالله وملائكته وكتبه ورسله واليوم 
الآخر والقدر خيره وشره». 

إذن فالإيمان بالقدر أصل من أصول الإيمان. ومن لم يؤمن 
بالقدر فليس بمؤمن. 

والإيمان بالقدر يتضمن الإيمان بمراتبه الأربع وهي: العلمء 


)00 أخرجه مسلم (8)) من حديث عمر بن الخطاب وفينه» وفي الباب عن أبي هريرة ضلينه 
أخرجه البخاري (/الا/11)» ومسلم (4). 


شرح أصول السنة للامام أحمد بن حنيل 0- 
والكتابة». والمشيئة والإرادة» والخلق والإيجاد»ء هذه مراتب القدر 
الأربع التي من لم يؤمن بها لم يؤمن بالقدر. 

المرتبة الأولى: الايمان بعلم الله الأزلي الماضي الذي ليس له 
بداية؛ لأن الله تعالى هو الأول الذي لا بداية لأوليته» كما أنه الآخر 
الذي لا بداية لآخريته» فالإيمان بعلم الله الأزلي» معناه: أنه كما علم 
الأشياء في الأزل فكذلك يعلم سبحانه وتعالى الأشياء الحاضرة 
والمستقبلة» فالله تعالى علم الأشياء في الأزل قبل كونهاء ويعلم ما لم 
يكنء» لو كان كيف يكونء قال الله تعالى عن الكفار لما سألوا الرجعة 
إلى الدنيا: ظوَلوٌ رُدُوأ لمَادوأ لِمَا موأ عَنْهُ وَإِمَجعَ لَكَدَبونَ 49 [الأنعام: 18] 
فَعِلْمُهُ بأنهم لو ردوا لعادوا لما نهوا عنهء هو دليل على علم الله بما لم 
يكو الو كان كبقه يكو وكلالك: قو له خعالى : ول علم آله في حا 
لَْممَهُم ولو امتهم تلوأ وهم مُعرسُوت 49 [الأنفال: "5] أخبر الله أنه 
بما لم يكن لو كان كيف يكونء وكذلك قوله عن المنافقين الذين تخلفوا 
عن غزوة تبوك : «#وَلوْ أَرَادُوا الْحُرْيَ كعدوا له عد وَلكن كر أله 
نْصَائَهُمْ مَتَبَطْهُمْ وَقبِلَ أقْحْدُوا مَمّ الْقَدمِدنَ ©) لو حَرَجا فير »4 ماذا 
يحصل؟ هنا رَادُوكُمٌْ إلا حَالا وَلْوْصَعُوا للك ِبَعْوسَكُم الْفَِة وفِيك 
سَيَعُونَ مج [القوة: 47-41]» هو من هذا الباب» فهذه المفاسد المترتبة 
على خروج المنافقين مع أنها لم تقع» لكن الله علمها؛ فكان من حكمته 
أن منعهم من الخروج» وثبطهم؛ لئلا تحصل هذه المفاسد. 

المرتبة الثانية: الكتابة؛ أي: الإيمان بالكتابة» وأن الله كتب كل 
شيء في اللوح المحفوظء الذوات والصفات» والأفعال» والحركات» 
والسكناتء» والأرزاق» والأعمال» والأخلاق» والسعادة والشقاوة» 
والفقر والغنى» والإعزاز والإذلال» والحياة والموت» حتى العجز 
والكيس» كل شيء مكتوب. 


ع شرح أصول السنة للإمام أحمد بن حنبل 


ودل على هذه المرتبة مثل : 

١‏ - قول الله تعالى: ظألرْ تَعَلَمْ أت أله يمْكَمُ ما فى التسماء والْارض 
إِنَّ ذلك فى كِتَنِنْ» لالحج: 6١‏ والمراد بالكتاب: اللوح المحفوظ. 

١‏ - قول الله تعالى: #إمآ أَصَابَ ين مُصِبَةَ فى الْأَرَضٍ ولا ف أنفسم 
ِ ف كتب »4 [الحديد: ]١١‏ اي: اللوح المحفوظ. 

*“ - قوله تعالى: «وَلْقَدذ كتنا فى الرَوْر مِنْ بَعَد الدَّؤْ أنه 
لض رِثُهًا عِبَادى لصَتِيحِرنَ (9) > [الأنبيّاء: 6٠٠١‏ فالذكر فى هذه الآية هو 
اللوح المحفوظ. 

:فول سيخافه وتحالق :75ل لقع التصيقة ها ور تين 4 
[يس: ؟١]‏ والمراد بالإمام المبين: اللوح المحفوظ. 

6 قوله عليه الصّلاة والسّلام : اوكتب في الذكر كل شيء» أي 
في اللوح المحفوظ. 

5 - وقال عليه الضصّلاة والسّلام في الحديث الذي رواه الإمام مسلم 
من حديث عبدالله بن عمرو وِقَِا: «كتب الله مقادير الخلائق قبل أن يخلق 
السماوات والأرض بخمسين ألف سنة » وعرشه على الماء)”''. 

* - وقال عليه الصلاة والسلام فيما ثبت أيضًا عند أبي داود: «إن 
أول ما خلق الله القلم فقال له اكتب. قال: رب وماذا أكتب؟ قال: 
اكتب مقادير كل شيء حتى تقوم الساعة»"'' وفي لفظ: «فجرى في تلك 
الساعة ما هو كائن إلى يوم القيامة» ". 

فهاتان المرتبتان من لم يؤمن بهما: لم يؤمن بالقدرء. وهاتان 
)١(‏ أخرجه مسلم (56017). 


(؟) أخرجه أبو داود »)57٠١(‏ والترمذي (7*7194). وأحمد في المسند (7117/0). 
(*) أخرجه الترمذي (2)5100 أحمد في المسند (7117//5). 


01 


شرح أصول السنة للامام أحمد بن حنبل )- 
المرتبتان أنكرتهما طائفة القدرية الأولى الذين ظهروا فى عصر الصحابة» 
فكفرهم الصحابة كابن عمر وغيره؛ لأنهم تميزا ا إلى الجهل» 
وانقرضوا وانتهواء وهم الذين قال فيهم الإمام الشافعي كله وغيره: 
(ناظروا القدرية بالعلم» فإن أقروا به خصمواء وإن أنكروه كفروا). 

المرتبة الثالثة: الارادة والمشيئة» والإرادة نوعان: دينية» وكونية. 
والمراد هنا: الإرادة الكونية المرادفة للمشيئة» وهي تقتضي الإيمان بأن 
الله أراد وشاء كل شيء وقع في هذا الوجودء فتؤمن بأن كل شيء وقع 
في هذا الوجود فقد سبقّت إرادةٌ الله ومشيكتّه بهاء خيرًا كان أو شراء 
برا أو فجورّاء طاعةً أو معصيةً. إيمانًا أو كفرّاء فكل شيء وقع في 
هذا الوجود فقد وقع بمشيئة الله وقدرتهء فلا يقع في ملك الله ما لا 
يريدء وما وقع منه فإنه مبنيٌ على الحكمة» فالله تعالى لا يخلق شيئا 
إلا لحكمةء ولا يأمر بشىء إلا لحكمة, ولا ينهى عن شيء إلا 
لحكمة. ولا يُقَدّر وقوع 7 إلا لحكمة؛ قال تعالى: «أإنَّ رَيّكَ عَلِيمٌ 
حَكْمٌ 9» اتوت ]: 

ولهذا لما أنكر القدرية وقوع المعاصي». بمشيئة اللهء وقالوا: 
العبد يخلق فعل نفسهء فرد عليهم أهل السنة» وقالوا: وصفتم الله 
بالعجز. فقلتم: إنه يقع في ملكه ما لا يريد؛ وهذا يلزم منه أن يكون 
عاجرًا عن أن يدفع شيئًا لا يريده. وهذا من أبطل الباطل. 

والمقصود: أن ما يقع في ملك الله من الشرور والمعاصي والكفر 
فكلها واقعة بإرادته الكونية» وهي ‏ مع ذلك - مرادة لا لذاتهاء بل 
مرادة لما يترتب عليها من الحكم والمصالح. 

فالله أراد وقوع الكفر والمعاصي كونًا وقدرّاء ولكن ما أراده دينًا 
وشرعًا؛ٍ بل أراده كوناً وقرداً؛ لما يترتب عليه من الحكم.ء التي منها: 
ظهور قدرة الله على المتقابلات؛ فالكفر يقابله الإيمان» والمعصية 


رع شرح أصول السنة للامام أحمد بن حثيل 
تقابلها الطاعةء والليل يقابله النهارء والحر يقابله البرد. والحلو يقابله 
المر والحامضء. ومنها: حصول العبودية المتنوعة؛ فلولا خلق الله 
للكفر والمعاصى لما وجدت عبوديات متنوعة؛ فلو كان الناس كلهم 
مهتين قاين رصبودية الجهاد فى ميل اله وايق عيوادية"الولاه وزالبراء؟ 
وأين عبودية الدعوة إلى الله؟ وأين عبودية الأمر بالمعروف والنهي عن 
المنكر؟ وأين عبودية الحب في الله والبغض في الله. 

فما يقدره الله على العباد من الكفر والمعاصي ونحوهما؛ فهذه 
مرادة لا لذاتها بل لشيء آخر؛ وهو ما يترتب عليها من الحكم؛ فمع 
أنه تعالى أرادها وا وداه لكنه لم يُرِدْها دينا وشرعًاء فالله تعالى 
يكره الكفر والمعاصي. 

ونقرب هذا بمثال وهو: أن المريض الذي يصرف له الطبيب دواء 
مرًا علقماً ويقول له: اشرب هذا الدواءء فإن فيه شفاؤك وعافيتك بإذن 
الله» فْيُقْدِمِ المريض على شرب الدواء المر طائعًا مختارّاء لكنه هل 
شرب هذه الدواء المر راغبا فيه على وجه الاستلذاذ به أم لماذا؟ 
الجواب: أنه شربه وتجرعه ولا يكاد يسيغه؛ لما يترتب عليه من الشفاءء 
فهو أي: الدواء ‏ مراد لا لذاته» بل لشىء غيره» وهو طلب الشفاءء 
فكذلك الله يق أراد الكفر والمعاصي لا لذاتهما؛ بل الكفر والمعاصي 
مكروهان لله ديئًا وشرعًاء لكنه أوجدهما لما يترتب عليها من الحكم 
والأسرارء وبسبب الجهل بهذا التفصيل ضل القدرية. 

المرتبة الرابعة: الخلق والإيجاد. وقد أنكر القدرية عموم الخلق 
والإيجادء فقالوا: إن الله لم يخلق الكفر والمعاصي. بل العبد هو 
الذي خلق الكفر والمعاصي. 

فالقدرية المتوسطة ‏ القدرية الثانية ‏ آمنوا بالعلم والكتاب. ولكنهم 
أنكروا عموم الإرادة والمشيئة وعموم الخلق». فأخرجوا أفعال العبادء 


شرح أصول السنة للإمام أحمد بن حنيل ]| 
وقالوا: إن الله ما أراد أفعال العباد ولا خلقها من الطاعات 
والمعاصي؛ فرارًا من القول بأن الله قدر المعاصي ويعذب عليها لثلا 
يكون ظالمًا في زعمهم. 

وهذا باطل؛ لأن الذي يُنسب إلى الله هو الخلق والإيجاد وكون 
في بعض مخلوقاته شرء فهذا مبني على حكمته تعالى» فيكون خيرًا 
بالسية ل لأنه لما حتلق خلق لحكية» لكنه كيز والنسية للعيدة 
فالكفر والمعاصي شر بالنسبة للعبد الذي باشر المعاصي وفعلهاء 
--5-00 عليهاء والذي ينسب إلى الله هو الخلق والإيجادء» وهو 
مبني على الحكمة ‏ كما تقدم -. 


© وبهذا يتضح أن القدرية النفاة طائفتان: 

الطائفة الأولى: الذين أنكروا العلم والكتاب, وهؤلاء كفرة» وقد 
انقرضوا. 

الطائفة الثانية: الذين آمنوا بالعلم والكتاب وآمنوا بالإرادة 
والخلق» ولكن أنكروا عموم الإرادة وعموم الخلق وأخرجوا منها أفعال 
العباد. 

- وهناك طائفة أخرى من القدرية تسمى: القدرية المجبرة» وهم 
الجبرية الذين قالوا: إن العباد مجبورون على أفعالهم» وليس لهم 
اختيار» فالله تعالى أجبرهم على أفعالهم فهم وعاء؛ وعاء للأفعال» 
وحركاتهم كلها اضطرارية كحركة المرتعش وحركة النائم» فهم وعاء 
تمر عليهم الأفعال والله تعالى هو الذي يفعلها بهمء هكذا يقولونء 
فعندهم أن أفعال العباد كالكوز الذي يصب فيه الماءء فالعباد كأنهم 
كوز والله كصباب الماء فيهء فيقولون: إن الله هو المصلي والصائم وهو 
الفاعل» فعندهم أن العباد مجبورون على أفعالهم. ولا اختيار لهمء 


ده شي دود سن لله حت بد حل 
ولا يمكن أن يفعلوا شيئًا غير ما أراد اللهء ويقول قائلهم: 

ألقاه ذ في اليم مكتوفًا وقال له: 

اا عا ةنال “إجاك إياك أن 'تكعيل جالتمناء 

فهؤ لاء يقال لهم : القدرية الحبرية. وهم طائفتان : 

الأولى : طائفة مشركية: الذين يحتجون بالقدر على المعاصي» 
كالمشركين عندما قالوا : «#لو سَاء أسّهُ مآ رسكا وي ءا سَآؤّْنَاه [الأنعام: .]١44‏ 

والثانية: الطائفة الابليسية: الذين ينتسبون إلى إبليس؛ الذين 
يقولون: إن الله قدر كل شيء وأراد كل شيء لكن الله ظالمء ظلم 
العباد ‏ والعياذ بالله -. 

فهؤلاء والعياذ بالله هم الطائفة الإبليسية الذين آمنوا بالأوامر 
والنواهي» وآمنوا بالقدرء والمشركية آمنوا بالقدر ولم يؤمنوا بالأوامرء 
والطائفة المجوسية آمنوا بالأوامر ولم يؤمنوا بالقدر. 

فتكون القدرية ‏ بعد الطائفة القدرية الذين انقرضوا وهم كفار ‏ 
ثلاث طوائف: 

قدرية مجوسية» وقدرية مشركية» وقدرية إبليسية. 

فالقدرية المجحوسية: الذين يقولون: إن الله قدر كل شيء إلا 
أفعال العباد» وخلق كل شيء إلا أفعال العباد» والعباد هم الذين 
يخلقون أفعالهم باختيارهم مستقلين» فالخير والشر والطاعات 
والمعاصي العبد هو الذي يخلقهاء وما عداه فالله هو الخالق. 

وسمّوا مجوسية: لمشابهتهم المجوس في القول بتعدد الخالقء 
فالمجوس يقولون: العالم له خالقان: خالق للخير وهو النورء وخالق 
للشر وهو الظلمة. والقدرية يقولون: كل عبد يخلق فعل نفسه.ء. فقالوا 
بتعدد الخالق وشابهوا المجوس. 


شرح أصول السنة للإامام أحمد بن حنبل 0 


لكن المجوس قالوا: بخالقين» أما القدرية فيقولون بخالقين كثير 
بعدد الناسء فكل إنسان يخلق فعل نفسه من الطاعات والمعاصى» 

فالقدرية المجوسية يؤمنون بالأوامر والنواهى ويقولون بالتكاليف. 
فعندهم أن العباد مأمورون ومنهيون ومجازون ومحاسبون» لكن أنكروا 
القدر فقالوا: إن أفعال العباد ما أرادها الله ولا خلقها. 

وأما القدرية المشركية: فهم الذين كذبوا بالشرعء وآمنوا بالقدر؛ 
وقالوا: إن الإنسان مجبور 0 وكل شيء مَقَدْره فعارضوا 
ال 0 وقالوا. إذا ا الله بالصلاة - كل فأنت 
على أفعاله؛ ولهذا سُموا مشركية؛ لأنهم يحتجون بشركهم وبمعاصيهم 
على اشر ؛ قال الك يعالى كن المتركين: لز شآ أسَّدُ ما عَبَدْنًا من 
و مرن ا ُ و5 عاونا و رن من دون من س4 [التحل: 
فهؤلاء احتجوا بشركهم على الشرع؛ قَسُّمُوا مشركية؛ لأنهم آمنوا 0 
وكذبوا بالشرع. والمجوسية: آمنوا بالشرع وكذبوا بالقدر. 

فإن قيل: أيهما أشد؛ المشركية أم المجوسية؟ 

فالجواب: أن القدرية المشركية أشدء لأن القدرية المجوسية 
: يعظمونا لشرعء ود يعظمون الأوامر والنواهي» ويلزمون بهاء 
وَيَأزمونهماء لكنهم يكذبون بالقدر؛ فيقولون: العبد يخلق فعل نفسه. 

أما القدرية المشركية ‏ وهم: الجبرية ‏ فهم الذين لم يؤمنوا 
بالشرع» بل آمنوا بالقدر وكذبوا بالشرعء ويلزم على هذا: 

أن إرسال الرسل» وإنزال الكتب» ضربٌ من العبثء» ولا فائدة 
منهما!! 


والطائفة الثالثة: الابليسية: الذين شيخهم إبليس. آمنوا بالأمرين: 
آمنوا بالشرع» وآمنوا بالقدرء لكن قالوا: الرب متناقض. يأمر بشيء 
وَيقَدرٌ ضده ‏ قبحهم الله فهؤلاء هم الطائفة الإبليسية. وشيخهم إبليس 
هو الذي اعترض على اللهء لما أمر الله الملائكة بالسجود د لأدم؛ 
رفض» وامتنعء واستكبرهء وزعم وادّعى أن عنصره الناري أحسن 
وأفضل من عنصر آدم الطينيء ولا يمكن أن يتضع الفاضل للمفضول. 
كما قال تعالى عنه: َال أتأ حي يَنْهُ حل ين نَارٍ وََلَقَتَمْ ين يلين (07)» 
[الأعرّاف: ؟١١]‏ فأول من اعترض على الله» وأول مَنْ قاس قياساً فاسداً؛ 
هو إبليس؛؟ فهؤلاء الطائفة طعنوا فى حكمة الرب؟؛ وقالوا: أمره ينقتض 
قدره» وقدره ينقض نووت تح ا -ء فهم خصوم الله. الذين قال 
فيهم شيخ الإسلام ابن تيمية: هؤلاء معشر القدرية يساقون إلى النار 
وا 

فالقدرية هم خصوم الله.ء وهم يدافعون عن إبليس. وكذلك 
المرجئة يدافعون عن إبليس» ويتهمون الرب». ويطعنون في حكمته. 
ويقولون: : إبليس مسكين مظلومء أراد أن ينزه جبهته عن أ يسجد 
لغيره فظرد ولّعنء فما ذنبه؟! فإبليس مسكين» مظلوم؛ ظلمه الرب!! 

فهؤلاء الوبليسية ‏ والعياذ بالله ‏ هم خصوم الله الوبليسية. 


.)517/48( انظر: مجموع الفتاوى‎ )١( 


شرح أصول السنة للإمام أحمد بن حتبل 


© الخلاصة: 
يتلخص مما سبق : أنَّ القدرية ثلاثة أنواع : 
المجوسية: وهم الذين آمنوا بالأوامرء والنواهي» والشرعء 

وكذبوا بالقدرء وهم أحسنها وأفضلها. 

المشركية: وهم الذين كذَّبوا بالشرع وآمنوا بالقدر. 

إبليسية: وهم الذين آمنوا بالشرع والقدرء لكن جعلوا الرب 
متناقضاً؛ وقالوا: شرعه ينقض قدرهء وقدره ينقض شرعه ‏ قبحهم الله . 

فالإيمان بالقدر أصل من أصول الإيمان الستة» لا يصح الإيمان 
إلا به.ء فمن لم يؤمن بالقدر؛ فليس بمؤمن. 

« مسألة: القدرية ينكرون علم الله فهل يلزم من ذلك أنهم يتكرون 
أن الله خلق أفعال العباد؟ 

الجواب: لاء فالقدرية المتوسطون ‏ وهم: القدرية المجوسية - 
يقولون: إن الله خلق كل شيء إلا أفعال العبادء فالعباد هم الذين 
خلقوهاء فيقولون: إن الله خلق الإنسان وأعطاه القوة؛ لكن الإنسان هو 
الذي خلق فعله خيرا أو شرا طاعة أو معصية» فرارًا من القول بأن الله 
خلق المعاصي وعذب عليها حتى لا يكون ظالما. 

فهم يعترفون بأن الله خلق الإنسان وأعطاه القوة» لكن يقولون: هو 
الذي خلق فعله؛ ولهذا يوجبون على الله أن يثيب المطيعء وأن يعاقب 
لقصو عقر لت حار لتلك مو وى الا 00 
كما يستحق الثواب على الله كما ب يستحق الأجير أجرته» ويجب عليه أن 
يقد الوعيد ف العاضي وليس له أن يعفو عنه» هكذا هم المعتزلة» لأنه 
هو الذي خلق فعله. » هكذا يوجبون على الله ويجب أن يعاقب 
العاصي» وليس له أن يعفو عنه ‏ تعالى الله عما يقولون -. 


حت شرح أصول السنة للامام أحمد بن حتيل 


_- 


من حسكمَ من الله وما أصابك من 


- 


سِيَحق 1 فْن َنِْكَ» [النّسَاء: وبم؟ 

ه الجواب: وبآ أَصَابِكَ مِنْ حَكَوَ فِن لَه يعني: فيفضل الله 
وتوفيقه» «وْمَآ أَصَبْكَ ين سَيَئَمَِ»# فبسبب ذنوبك كسبتهاء والته تعالى قدَّر 
الجميع» ولهذا قال بعدها: ظكل كُلّ مِنْ عِند أله فال وله الْقَررِ لا يكَامُونَ 
يَفْقَهونَ حديثًا (62 دا 09> [النّسَاء: 78] وقال في سورة الحديد: «ومآ أصَابَ من 
0 رض ولا ١‏ ف نفس إِلَّا في حتّب» [الحديد: ؟١5].‏ 

قول المؤلف كد : (والتصديق بالأحاديث فيه والإيمان به) أي : 
تصدق بالأحاديث الواردة في القدر وتؤمن بهاء وهذا هو مذهب السلف. 

0 وقوله: (لا يقال: لم ولا كيف) معناه: لا يقال: (لم) في 
الأفعال» ولا (كيف) في الصفاتء فلا تقل: لم فعل الله كذاء بل سلم 
لقضاء الله وقدرهء فلا تقل مثلاً -: لم كان هذا عالماً وهذا جاهلاً؟ 
لم هذا فقير وهذا غني؟ لم كان هذا يعيش مائة سنة ويموت شيخاء 
وهذا يموت شانًا؟ 

فمثل هذه الأمورء هي سر الله في القدرء لا تسأل عنها ب(لم) ولا 
ب(كيف)؛ ولهذا يقول الطحاوي'"'': (والقدر سر الله تعالى في خلقهء 
حجبه عن أنامه ‏ حجبه عن الناس - ونهاهم عن مرامهء فمن سأل لم 
فعل فقد رد حكم الكتاب. ومن رد حكم الكتاب كان من الكافرين قال 
الله تعالى: «لا مِسَلُ عم يفعلٌ وشم ل سحلو سكلوت 9 »* [الأنبيّاء: *5]) فلا 
تسأل؛ فهذا سر الله فى خلقهء واعلح أل ريك كي ٠‏ لما جعل هذا 
طويلاً وهذا قصيراًء وهذا غنياً وهذا فقيراً» وهذا عالماً وهذا جاهلاً ؛ 
فالقدر سر الله» وهو مبني على حكمة الله التي لا نعلمها. 


)١(‏ العقيدة الطحاوية ص(75). 


شرح أصول السنة للإمام أحمد بن حنيل بح 


وكذلك: فلا تسأل عن الكيفية» فلا تقل: كيف صفاته تعالى» 
كيف استوى؟ بل تؤمن بالاستواء ولا تسأل عن الكيفية» فالاستواء 
معناه معلوم»ء لكن لا تسأل عن الكيفية» فتؤمن بأن الله استوى على 
العرش لكن لا تسأل عن الاستواءء كما قال الإمام مالك كن لما سئل 
عن الاستواء قال: (الاستواء معلوم» والكيف مجهولء. والإيمان به 
واحب والسؤال هنه بدعة)1 2 

ومثل هذا أيضاً: النزول» معلوم معناه في اللغة العربية» لكن لا 
تسأل عن كيفيته» فالإيمان به واجب والسؤال عنه بدعة» فالصفات 
معلومة معانيها في اللغة العربية» والإيمان بها واجب ولا يسأل عن 
الكيفية ولأن السؤال عنها بدعة» فلا تقل: كيف عِلّم الله؟ كيف سَمْعُ 
الله؟ كيف بَصَرّه؟ كيف رُؤيته؟ وذلك لأن الكيفية لا يعلمها إلا الله 
فكان السؤال عنها لذلك بدعةء. فكما أنك لا تعترض على الله في 
أفعاله» فلا تسأل عن كيفية صفاتهء. فلا يقال: (لم ولا يقال كيف إنما 
هو التصديق والإيمان بها). 

فالله تعالى لا يسأل عما يفعل لكمال حكمته, لا كما يقول 
الجبرية؛ حيث يقولون: إن الله يفعل بالقدرة والمشيئة المحضة» بدون 
ككمة ترك نين وله علة تاتعزرا حكية الله وقالوا إن اللسيتحلن 
بالإرادة المحضة» يفعل وليس له حكمة» وهذا باطل؟ لأنه يلزم منه: 
أن الإرادة والمشيئة تخبط خبط عشواءء فتجمع بين المختلفات» وتفرق 
بين المتماثلات» وهذا من أبطل الباطل. 

والأشاعرة والجهمية: جبرية؛ أنكروا حكمة اللهء وقالوا: إن الله 
يفعل بالإرادة فقط. 


)١(‏ انظر: الحجة فى بيان المحجةء للأصبهاني (؟/574)» والعين والأثرء لابن عبدالباقي 
ص١٠‏ 2 والمختار في أصول السئةء لابن البنا ص(55١).‏ 


شرح أصول السنة للامام أحمد بن حثيل 


-ه 

أمَا أهل السنة والجماعة فيقولون: إن الله يفعل بالحكمة. فكل 
شيء بحكمة» فأمره بحكمة» ونهيه بحكمة. وقَدَرُه بحكمة. وخلقه 
بحكمة: و إن رَيّكَ عَلِيِمٌ 2 4 (يُوسّف: 5] فلا يقال: لمء لأنه 
حكيم سبحانه وتعالى» ولا يقال: كيف فى الصفات؛ لأن الكيفية لا 
يعلمها إلا هو سبحانه وتعالى» فلا يعلم كيفية صفاته إلا هو كما لا 
يعلم كيفية ذاته إلا هو سبحانه وتعالى. 

ولهذا روى الخلال فى السنة”''» والدارقطنى فى الصفات'”. 
والآجري في الشريعة' " بإسناد صحيح» عن الوليد بن مسلم أنه قال: 
(سألت سفيان والأوزاعى ومالك بن أنس والليث بن سعد عن هذه 
الأحاديث ‏ أي: أحاديث الصفات - فقالوا: مروها كما جاءت). 

وروى ابن عبدالبر في جامع بيان العلم''» من طريق عبد الوهاب 
بن نجدة» قال: حَدَّثّنا بقية عن الأوزاعى قال» كان مكحول والزهري 
يقولان: (أمروا هذه الأحاديث كما جاءت) وسنده صحيح . 

وقال ابن عبدالبر وقد روينا عن مالك بن أنس والأوزاعي» 
وسفيان بن سعيدء وسفيان بن عيينة» ومعيد بن راشد فى الأحاديث في 
الصفات أنهم كلهم قالوا: أمروها كما جاءت. 

وروى عبدالله بن الإمام أحمد كن في السنة””' بسند صحيح عن 
وكيع بن الجراح قال: (نسلم هذه الأحاديث كما جاءت. ولا نقول: كيف 
كذاء ولا لِم كذا)؛ يعنى: مثل حديث ابن مسعود: ١‏ أن الله كك يحمل 
للق رقم (711). 
(؟) ص(15). 
() ص559؛ واللالكائي في اعتقاد أهل السنة (970)» والبيهقى فى الأسماء والصفات (؟/ 

/الاا) (460). حن 


(:) (5/59ه). 
(©) رقم (540)» والدارقطني في الصفات ص(2١]).‏ 


شرح أصول السنة للإمام أحمد بن حتبل وج 
لمختك  _____‏ ..... و 4 0 
السماوات على أصبع والجبال على أصبع»”') وحديث النبي يل قال: 
«قلب ابن آدم بين أصبعين من أصابع الرحمن)”" ونحوه من الأحاديث. 

وروى اللالكائي” بإسناده عن محمد بن الحسن ‏ فقيه العراق ‏ 
قال: (اتفق الفقهاء كلهم من المشرق إلى المغرب على الايمان بالقرآن 
والأحاديث التي جاءت بها الثقات عن رسول الله يَكهِ في صفة الرب قي 
من غير تفسير ولا وصف ولا تشبيه ‏ يعني: من غير تفسير كتفسير 
الجهمية ‏ فمن فسر شيئًا من ذلك فقد خرج مما كان عليه النبي وَيِْ 
وفارق الجماعة. ومن قال بقول جهم فقد فارق الجماعة؛ فإنه وصفه 
بصفة لا شيء) يعني : أن الجهم نفى الأسماء والصفات» ووصفه بصفة 
المعدوم. 


وروى الدارقطني في الصفات”*' بسند صحيح عن العباس بن 
معحمد الدوري: قال: سمعت القاسم - أبا عبيد القاسم بن سلام - وذكر 
الباب الذي يروى في الرؤية والكرسي ووضع القدمين» وضحك ربنا 
من قنوط عباده وقرب غيره»ء وأين كان ربنا قبل أن يخلق السماءء وأن 
جهنم لا تمتلئ حتى يضع ربك وق قدمه فيها فتقول قط قطء وأشباه 


)١(‏ أخرجه البخاري »48١١(‏ 7414)» واللفظ لهء ومسلم (1187)» عن عبدالله بن مسعود 
دَنهء ولفظه: جاء حبر من الأحبار إلى رسول الله يَدِِ فقال: «يا محمد إنا نجد أن الله يبجعل 
السموات على أصبع والأرضين على أصبع» والجبال على أصبع؛ والشجر على أصبع؛ والماء 
والثرى على أصبع وسائر الخلائق على أصبع» فيقول أنا الملك؛ فضحك النبي كك حتى بدت 
نواجذه تصديقاً لقول الحبرء ثم قرأ رسول الله ككِِ: «ومًا دروا أله حي در وار جَهِيًا 

20 حديث صحيح عن عبدالله بن عمرو بن العاص وم ولفظه: قال: أنه سمع رسول الله 
يقول: «إن قلوب بني آدم كلها بين إصبعين من أصابع الرحمن كقلب واحد يصرفه 
حيث يشاء. ثم قال رسول الله عَكَدةِ : «اللهم مصرف القلوب صرف قلوبنا على طاعتك1. 
أخر جه مسلم (51614). 

م (ع/ 3١‏ ة). 

حدق ص(19-58). 


شرح أصول السنة للإمام أحمد بن حثيل 


هذه الأحاديث فقال: (هذه الأحاديث صحاح. حملها أصحاب الحديث 
والفقهاء بعضهم عن بعض. وهي عندنا حق لآ نشك فيهاء ولكن إذا 
قيل: كيف وضع قدمه وكيف ضحك؟ قلنا: لا يفسر هذاء ولا سمعنا 
أحدًا يفسره). 

وكلام السلف في هذا كثيرء قال أبو بكر الخلال في السنة"'2: 
(حدثنا أبو بكر المروزي كد قال: سألت أبا عبدالله عن الأحاديث 
التي تردها الجهمية في الصفات والرؤية والإسراءء وقصة العرش 
وصححها أبو عبد الله وقال: قد تلقتها العلماء بالقبول نسلم الأخبار 
كما جاءت؛» قال: ات له: إن رجلا اعترض في بعض هذه الأخبار 
كما جاءت. فقال: يجفىء, وقال: ما اعتراضه في هذا الموضع؟! يسلّم 
الأخبار كما جاءت) 00 العلماء ء في هذا كثيرة. 


ولهذا قال المؤلف كله : (ومن لم يعرف تفسير الأحاديث ونزلديا 
عقله. فقد كفي ذلك وأحكم لهء فعليه الإيمان والتسليم مثل: حديث 
الصادق المصدوق)؛ يعني: عليه أن يسلم إذا بلغه لفظ الحديث وإن لم 
يفهم معناه وتفسيرّهء فتسلم لله ولرسوله يَلةٍ لأنك إن لم تكن قد عقلتها 
وفهمتهاء فقد يعلمها غيرك» فأنت مكفي ؛ 55 يكفيك في هذا المقام أن 
تسلم» وتؤمن وتقول: آمنت بالله وبما جاء عن الله» وآمنت برسول الله 
وبما جاء عن رسول الله» كما روي عن الإمام الشافعي كآنه أنه قال: 
(آمنت بالله وبما جاء عن الله على مراد الله» وآمنت برسول الله وبما جاء 
عن رسول الله على مراد رسول الله - عليه الصلاة والسلام -)”". 


(7م068). 
زفق لمعة الاعتقاد» لابن قدامة (ص")» وجامع المسائل» لابن تيمية (77/6)» ومجموع 
الفتاورى (/ 6 ؟))). 


شرح أصول السنة للإمام أحمد بن حثيل و7 


د مقصود المؤلف يَنهُ: ب(حديث الصادق المصدوق) هو حديث 
ابن مسعود وَيْينِهِ الذي رواه أصحاب الكتب الستة والإمام أحمد قال: 
حدثنا رسول الله يقي وهو الصادق المصدوق قال: (إن أحدكم يجمع 
خلقه في بطن أمه أربعين يومًا نطفة» ثم يكون في ذلك علقة مثل ذلك» 
ثم يكون في ذلك مضغة مثل ذلكء ثم يرسل الملك فينفخ فيه الروح 
ويؤمر بأربع كلمات: بكتب رزقه وأجله وعمله وشقي أو سعيد, فوالذي 
لا إله غيره إن أحدكم ليعمل بعمل أهل الجنة حتى ما يكون بينه وبينها 
إلا ذراع فيسبق عليه الكتاب فيعمل بعمل أهل النار فيدخلهاء وإن 
أحدكم ليعمل بعمل أهل النار حتى ما يكون بينه وبينها إلا ذراع فيسبق 
عليه الكتاب فيعمل بعمل أهل الجنة فيدخلها»”'' يعني: الكتاب الذي 
كتب عليه وهو في بطن أمه. 

والمعنى: أن على المسلم أن يسلم للأحاديث» ويؤمن بهاء ولا 
يعترضء ولا يسأل عن الأفعال ب(لم) ولا عن الصفات ب(كيف)؟ مثل 
هذا حديث الصادق المصدوق الوارد في القدر؛ فيسلم المؤمن بأن هذا 
قدره»ء وأن الله تعالى كتب الرزق والأجل والعمل» والشقاوة والسعادة. 
فلا تسأل ولا تعترض؛ فالله عليم بالذوات التي تصلح لغرس الكرامة» 
فلا تسأل لماذا قدر على هذا الشقاوة؟ ولماذا قدر على هذا السعادة؟ 
ولماذا قدر الفقر على هذا؟ ولماذا قدر الغنى على هذا؟ فلا تعترض 
على الله بل عليك الايمان والتسليم؛ فإن الله حكيم عليم. 


2 © 


)١(‏ أخرجه البخاري (9508. 70787), ومسلم (*2)55511 واللفظ له. 


“0ك شرح أصول السئة للإمام أحمد بين حثيل 
0 |013339 


الإيمان بما جاء فْ الأحاديث 


ومثل ما كان مثله فى القدر ومثل أحاديث الرؤية كلهاء. وإن نأت 
عن الأسماع واستوحش منها المستمعء وإنما عليه الإيمان بها. وأن لا 
يرد منها حرقًا واحدّاء وغيرها من الأحاديث المأثورات عن الثقات. 


الفح 

قوله: (ومثل ما كان مثله في القدر) يعني: كذلك كل ما كان 
في القدن فلا كسال» بل سلى له "فهو تمالى لا بتسال اعم يفعلن» افمن 
سأل لم فعل فقد رد حكم الكتاب». ومن رد حكم الكتاب كان من 
الكافرين. 

و وقوله: (ومثل أحاديث الرؤية كلهاء وإن نأت عن الأسماع 
واستوحش منها المستمعء وإنما عليه الإيمان بهاء وأن لا يرد منها 
حرفا واحدًا وغيرها من الأحاديث المأثورات عن الثقات) يعني: على 
الإنسان أن يسلم بأحاديث الرؤية؛ والمراد بأحاديث الرؤية: رؤية 
المؤمنين لربهم يوم القيامة يُؤْمَنُ بها؛ وقد عرفنا أن من لم يؤمن بالقدر 
فهو كافرء كذلك من لم يؤمن برؤية الله يوم القيامة فهو كافر؛ كفره 
الأئمة كالإمام أحمد وغيرهء قالوا: ومن لم يؤمن بأن الله يرى في 
الآخرة فهو كافرء والمراد بالكفر: الحكم على العموم. أما فلان بن 
فلان المعين الذي أنكر الرؤية فلا يكفرّ إلا إذا قامت عليه الحجة؛ 
يعني: إذا بلغه الدليل ثم عاند فإنه يكفر في هذه الحالةء أما من أنكر 
الرؤية فيقال: هذا كافر على العموم. ويقال: كل من أنكر رؤية الله فهو 


شرح أصول السنة للامام أحمد بن حثبل “قا - 
لصطغطغ بطل سس [زر اث أأس 
كافرء لكن فلان بن فلان الذي ينكر رؤية الله» لا يكفر إلا إذا وجدت 
الشروط وانتفت الموانع. 

ورؤية الله تعالى في الآخرة» وردت في نصوص الكتاب العزيزء 
وفى السنة المطهرة. 

من أدلة الرؤية من الكتاب العزيز: 

.]17-117 قوله تعالى: فل وجوه وز ير 0 ِل ا اير (2]) 46 [َالقِيّامَة:‎ ١ 

وحه الدلالة : 

حيث فييك النظر إلى الوجه الذي هو محلهء وعدذاه بأداة إل » 
الدالة على النظر بالعين المجردة !ل الرب» وأخلى الكلام عن قرينة 
تدل على خلاف الموضوع وحقيقته؛ فدل على أن المراد: النظر بالعين 
التي في الوجه إلى الرب جل جلاله. 

١‏ قوله كك: لِلَدِينَ لَمْسَئُاْ لني وَزِسَادَة» [يُونس: 55] جاء في 
صحيح مسلم في حديث صهيب”"'' تفسير الزيادة بأنها النظر إلى وجهه 
الكريم. 

؟ - قوله سبحانه : كلا ِنَم عن ويم يمي اجون( [المطقفين: 19]. 

وجه الدلالة : 

استدل الإمام الشافعي طن بهذه الآية على رؤية المؤمنين لربهم 
يرونه في الرضاء ولو كان المؤمنون لا يرون ربهم لاستووا هم والكفار 
فى الحجب» فلما حجب هؤلاء عن الرؤية دل على أن المؤمنين يرونه. 


.)181( أخرجه مسلم‎ )١( 


شرح أصول السئة للإمام أحمد بن حثيل 

* نوع الأحاديث الواردة في رؤية رب العالمين: 

الأحاديث في الرؤية صحيحة متواترة» قال الإمام ابن القيم أن 
في كتاب الروح: متواترة في الصحاح والسئن والمسانيد رواها عن 
النبي يَلٍ أكثر من ثلاثين صحابيًا كلها تثبت رؤية المؤمنين لربهم 5و0". 

ولهذا روى أبو بكر الخلال في السنة”" والآجري في الشريعة”" 
بسند صحيح عن أبي عبيد القاسم بن سلام قال: (وذكرت عنده هذه 
الأحاديث في الرؤية هذه عندنا فقال: حق نقلها الناس بعضهم عن بعض). 

* من أحاديث الرؤية : 

١‏ حديث جرير بن عبدالله البجلي 5 ينه الذي رواه البخاري 
ومسلمء قال: كنا جلونًا عنة رسول الله كله إث تطر إلى الشمو ليلة 
البدر فقال: «أما إنكم سترون ربكم كما ترون هذا القمر لا تضامون في 
رؤيته» فإن استطعتم أن لا تغلبوا على صلاة قبل طلوع الشمس وقبل 
غروبها فافعلوا»”'' يعني: العصر والفجرء ثم قرأ جرير ظوَسَيَمَ بحَنْدِ 
رَيْكَ قبل طلوع الشَّمْين 2 عرويها» اله: ]1١0‏ وهذا يدل على أن 
المحافظة على هاتين الصلاتين الفجر والعصر لها مدخل في رؤية الله 
يوم القيامة. 

1١‏ حديث أبي هريرة وَييِهِ قال: قال ناس يا رسول الله: أنرى 
ربنا قن يوم القيامة؟ قال: «هل تضارون في رؤية الشمس في الظهيرة 
ليست في سحابة». قالوا: لاء قال: «هل تضارون فى رؤية القمر ليلة 
البدر ليس فى سحابة»., قالوا: لاء. قال: «والذى نفسى بيده لا 
)١(‏ حادي الأرواح (ص156١).‏ 
فق رقم (811). 


(0) ص(513). 
(:) أخرجه البخاري (2))001 ومسلم (777)» واللفظ له غير كلمة (فافعلوا)» فهي عند البخاري. 


تضارون في رؤيته إلا كما تضارون في رؤية أحدهما» متفق عليه'"". 

؟"' ‏ حديث أبي سعيد الخدري ونه قال: قلنا: يا رسول الله هل 
نرى ربنا يوم القيامة؟ قال: «هل تضارون في رؤية الشمس والقمر إذا 
كانت صحوًا؟» قلنا: لاء قال: «فإنكم لا تضارون في رؤية ربكم يومئذ 
إلا كما تضارون في رؤيتهما» رواه الشيخان وغيرهما”". 

 :‏ حديث صهيب ونه : «إذا دخل أهل الجنة الجنة قال: يقول 
الله تبارك وتعالى: تريدون شيئًا أزيدكم؟ فيقولون: ألم تبيض وجوهنا 
ألم تدخلنا الجنة وتنجنا من النار؟ قال: فيكشف الحجاب. فما أعطوا 
شيئًا أحب إليهم من النظر إلى ربهم ذا رواه الإمام مسلم”". 

ه حديث أبى موسى الأشعري ونه الذي رواه الشيخان 
البخاري ومسلم وغيرهماء عن النبي يي أنه قال: «جنتان من فضة 
آنيتهما وما فيهماء وجنتان من ذهب آنيتهما وما فيهماء وما بين القوم 
وبين أن ينظروا إلى ربهم إلا رداء الكبرياء على وجهه في جنة عدن" '. 

وأقوال أهل العلم في وجوب الإيمان والتصديق برؤية المؤمنين 
لربهم يوم القيامة أكثر من أن تحصىء, ولهذا قال المؤلف كأنه: (مثل 
أحاديث الرؤية كلهاء وإن نأت عن الأسماع واستوحش منها المستمع). 

اعلم أن الذين يستوحشونها هم أهل البدع» من الجهمية والمعتزلة 
الذين أنكروا رؤية الله يوم القيامة مع أن الآيات صريحة والنصوص 
واضحة» وأولوها فقالوا: المراد بالرؤية العلم؛ يقول المعتزلة: «إنكم 
ترون ربكم كما ترون القمرا أي: إنكم تعلمون ربكم كما تعلمون هذا 
(1) أخرجه البخاري (40803/): ومسلم (185: 5938). 


(؟) أخرجه البخاري 2)7/4198458٠(‏ واللفظ لهء ومسلم (187). 


() أخرجه مسلم (181). 
(4:) أخرجه البخاري (58098). 


القمر أنه قمرء لا تشكون في العلم به! 

وهذا تفسير باطل؛ لأن العلم بذلك يحصل لجميع الناس يوم 
القيامة» بلا إشكال حتى الكفرة الذين ينكرون وجود الله يؤمنون بذلك 
يوم القيامة» فيكون قول المعتزلة من باب تحصيل حاصل. 

وقد استدل المعتزلة على أن الرؤية معناها العلم. بمثل قوله 
تعالى: «ألر ثَرَ كيِقَ مَعَلَ رَيّكَ يأب الْفيلٍ )»4 [اليير: ]١‏ فقالوا: 
معناها: ألم تعلم. 

لكن الأحاديث صريحة جداً في إثبات الرؤية البصريةء فلا يمكن 
أن يكون معنى قوله: «إنكم ترون ربكم كما ترون الشمس صحوًا ليس 
دونها سحاب» العلم. بل المراد: الرؤية البصرية. . ومع ذلك فإن 
المعتزلة أنكروا رؤية الله وأنكروا علوهء فأنكروا كونه فوق السماوات 
وفوق العرش» وأهل السنة آمنوا بالعلو؛ وأن الله فوق العرشء وآمنوا 
برؤية الله يوم القيامة. 

أما الأشاعرة فهم مذبذبون لا إلى هؤلاء ولا إلى هؤلاء» أرادوا 
بزعمهم أن يسلكوا المسلك الوسط بين المعتزلة وبين أهل السنة» 
فراموا أن يكونوا مع أهل السنة في الرؤية ومع المعتزلة في إنكار 
العلوء فأثبتوا رؤية الله يوم القيامة؛ كما أثبتها أهل السنةء لكن أنكروا 
علو الله وأن يكون فوق العرش. فوافقوا المعتزلة فى ذلك» وأتوا 
بقول عجيب لا تستسيغه العقول» فقالوا: الله يُرىء لا في جهة!!. 

فلا يرى من فوقء ولا من إمام» ولا من خلفء. ولا عن يمين» 
ولا عن شمال!! ولذلك: أنكر عليهم أهل السنة وبدعوهمء بل أنكر 
عليهم الصبيان وضحكوا من قول الأشاعرة: إن الرؤية تكون بلا مقابلة» 
وهذا مذهب باطل؛ لأن الرؤية لا تكون إلا بمقابلة من المرئي» فالمرئي 
لابد أن يكون مقابلًا للرائي» مواجهاً له مبايئًا لهء» أما رؤية بدون 


شرح أصول السنة للإمام أحمد بن حثيل 


جهة. وبدون مقابلة» فلا يمكن أن تقع؛ ولهذا سماهم بعض أهل 
العلم : (خنائثى) كالخنثى لا أنثى ولا ذكر. 

فالأشاعرة في هذه المسألة» ليسوا من أهل السنة» وليسوا من 
المعتزلة»وفي هذه المسألة أرادوا أن يكونوا مع المعتزلة في إنكار 
العلوء ومع أهل السنة في إثبات الرؤية» فعجزوا عن ذلكء» فلجؤوا إلى 
حجج سوفسطائية وهي: المموهة؛ التي تشبه الحجة وليست حجة. 

فقالوا: إن عندنا دليلاً أنه يمكن الرؤية بلا مواجهة. 

ما هو؟ 

قالوا: رؤية الإنسان وجهه في المرآة يرى بلا جهة. 

نقول لهم: هذا تلبس؛؟ لأن الإنسان لا يرى في المرأة إلا خيال 
صورته المنطبعة في الجسم الصقيل» وهو مع هذا؛ فى جهة منهاء 
فبطل بهذا دليلهم العقلي. 

وبهذا يكون أهل السنة والجماعة آمنوا بعلو الله وأنه فوق العرش 
وبالرؤية. 

والمعتزلة أنكروا الأمرين أنكروا علو الله وأنكروا الرؤية فسروها 
بالعلم. 

والأشاعرة آمنوا بالرؤية وأنكروا العلوء فصاروا مع المعتزلة في 
إنكار العلوء ومع أهل السنة» في إثبات الرؤية. 

ه ولهذا قال المؤلف كه: (يجب الإيمان بها وإن نأت عن 
الأسماع واستوحش منها المستمع). فالواجب فيها كما قال المؤلف: 
(وإنما عليه الإيمان بهاء وأن لا يرد لها تخزقا وانعذا) ومزن رد حرفا 
من القرآن كفر. 

قوله: (وألا يرد منها حرفًا وغيرها من الأحاديث المأثورات 


شرح اصول السنة للإمام أحمد بن حنيل 


عن الثقات) يعنى: كل الأحاديث الى أترت ورويت عن الثقات 
الأثبات يجب الإيمان بها. 

ه مسألة: الفرق بين الأشعري والمعتزلي: 

مذهب السترلة كروت حي الصنات ولا ابء ككون اله الأسماء 
فمذهبهم: إثبات أسماء الله لكن بدون معاني» ارسي بدون رحمة. 

وأما الأشاعرة» فهم يثبتون الأسماء ويثبتون سبع صفات: الحياةء 
والكلام» وا لبصر. والسمع والعلم والقدرة والإرادة» والباقي يؤولوته. 
ومنهم من يثبت عشرين صفة» ومنهم من يثبت أربعين لكن المشهور 
عنهم سبع صفات الحياة والكلام. والبصر». والسمع والعلم والقدرة 
والإرادة» هذا فى الصفات. 

- وفي القدر: الأشعرية جبرية. والمعتزلة قدريةء فتجد أنه يقال: 
الأشاعرة ينكرون الأسماء مثل الجهمية» وأما المعتزلة فهم يعتكمدون 
على الأسباب ضد الأشعرية. 

« مسألة: الحكم في الأشاعرة: 

الأشاعرة لم يكفرهم العلماء» لأنهم مبتدعة 00 وفرق بين 
الجاحد 0 ع انل كمن يجحد لمن 12 عل المرش 
3 0 ومن كذب الله كفر. 

أما الذي يتأول: «البّحَنُ عَلَ الْمَشٍِ أستوئ 46 الله: 60 فيقول: 
معنى وأسْنَوى 4: استولى؛ لأنه لا يليق بالله أن يستوي! فهذه شبهة 
عند القائل بها؛ فهذا مبتدع لا يكفر. 

فالأشاعرة متأولون. ولهم شيهة» والمتأول له يكفر. 


شرح أصول السنة للإمام أحمد بن حنيل 0 
االاسسستلللي 27922 سس سس حببيبييييسيسسييس يخستلك.. ٌ؟ ‏ بب[؟ٍبىٍ؟__ يق 2 


:2 تنبيه : 

ثبت أن أبا الحسن الأشعري نه رجع عن معتقد الأشاعرة» وأبو 
الحسن الأشعري له أطوار»ء كان على مذهب المعتزلة جالسهم مدة 
طويلة يقال: ما يقرب من أربعين سنة» ثم أعلن رجوعه» وجلس على 
منبر الجامع» وقال لهم: إني راجع عن مذهبي» وإني منخلع من 
الأقوال والآراء التي تذكرونها كما أخلع هذا الثوب. وخلع ثوبا عليه؛ 
ثم صار على مذهب ابن كلابء وهو إثبات الصفات الذاتية» وتأويل 
الصفات الفعلية» ثم تحول إلى مذهب أهل السنة والجماعة» فآخر ما 
كتب كتاب: "الإبانة في أصول الديانة"» وقال: إنه على معتقد الإمام 
أحمد بن حنبل» وأثنى على الإمام أحمد فقال عنه: الإمام الكبير 
المبجل المفخم. 

لكن بقيت عليه أشياء يسيرة» بسبب طول مكثه في المذهب 
الأول» وإلا ففي الجملة هو على معتقد أهل السنة والجماعة. 


2 © 


شرح أصول السنة للإمام أحمد بن حنيل 


الجدال في الدين 


وأن لا يخاصم أحدًا ولا يناظرهء ولا يتعلم الجدال. فإن الكلام 
في القدر والرؤية والقرآن وغيرها من السئن مكروه ومنهي عنه. لا 
يكون صاحبه وإن أصاب بكلامه السنة من أهل السنة حتى يدع الجدال 
ويسلم ويؤمن بالآثار. 


الشترح 


بين المؤلف كة: أنه يجب على المسلم أن يؤمن بالأحاديث» 
وألا يخاصم أحدا ولا يناظره» ولا يتعلم الجدال؛ فكل هذا مطلوب 
من المسلم؛ فإن الخصومات, والجدال في الدين منهي عنهء لأنه إذا 
خاصم الإنسانُ وناظر في النصوص فقد يؤدي به إلى الإنكار والتأويل» 
فالخصومات والجدال من طريقة أهل البدع. 

وفي الحديث: (إن الله يبغض الألد الخصم'”'' وقال تعالى في 
: 5 م ع مم مه م 7 47 20 
دمهم. 1 م سم حَصِمون © [الرخرف: 8ه5] وروى الاجري في 

لل 0" 5 ' 

الشريعة بسند حسن» عن معن بن عيسى قال: (انصرف مالك بن 
أنس نه يومًا من المسجد وهو متكئ على يديء فلحقه رجل يقال له 
أبو الحورية ‏ كان يتهم بالإرجاء ‏ فقال: يا أبا عبدالله - يخاطب مالك 
اسمع مني شيكًا اكلمك به عا غلك وأخبرك برأبي» قال : فإن غلبتني؟ 
)١(‏ صحيح البخاري» كتاب المظالم والغصبء باب قول الله تعالى: ظرَمُوَ ألدُ الْخِصَامِ 46 


[البقرَة : 4 رقم: (5101): ومسلم: كتاب العلمء رقم: (5774). 
(؟) ص(062). 


شرح أصول السنئة للإمام أحمد بن حنبل 2-7 


قال: إن غلبتك فاتيعني. قال: فإن جاء رجل آخر فكلمنا فغلبنا؟ قال: 
نتبعه. فقال مالك ينه : يا عبدالله» بعث الله كِنَ محمذا بدين واحد 
وأراك تنتقل من دين إلى دين). 

قال عمر بن عبدالعزيز: (من جعل دينه غرضًا للخصومات أكثر 
التنقل)”''. 

وعن سلام بن أن المطيع (أن رجلا من أصحاب الأهواء ‏ يعني 
من أهل البدع ‏ قال لأيوب السختياني: يا أبا بكر أسألك عن كلمة ‏ 
كلمة من البدع يقول لأيوب أصرفها لي فولى أيوب وجعل يشير 
بأصبعه ولا نصف كلمة) يعني: لا يريد يكلم أهل البدع» ولا يريد 
الجدال. رواه الآجري في الشريعة , 

وروى عن معاوية بن قرة قال: (الخصومات في الدين تحبط 
الأعمال)””". 

قال الحسن بن علي البربهاري في شرح السنة”*؟: (والكلام 
والجدال والخصومة فى القدر خاصة منهي عنه عند جميع الفرق؛ لأن 
القدر سر الله ونهى الرب جل اسمه الأنبياء عن الكلام في القدرء 
ونهى النبى عليه عن الخصومة فى القدرء وكرهه أصحاب رسول الله علِنٍ 
والتابعون, وكرهه العلماء وأهل الورع» ونهوا عن الجدال في القدر؛ 
فعليك بالتسليم والاقرار والإيمان واعتقاد ما قاله رسول الله جَلَِهِ في 
جملة الأشياء. واسكت عن ما سوى ذلك). 

2< قول المؤلف ؤنهُ: (فإن الكلام في القدر والرؤية والقرآن 
وغيرها من السنن مكروه ومنهي عنه) يعني : أن كلام الإنسان في القدرء 
)١(‏ رواه اللالكائي )١78/1١(‏ (515)غ؛ وعبدالله بن أحمد في السنة .)1٠١7(‏ 


(؟) ص 005ء واللالكائي في اعتقاد أهل السنة رقم (191). 
)6 الشريعة ص(68). (8:) ص(05). 


كك و0 شرح أصول السنة للإامام أحمد بن حتيل 
وسؤاله عنه» واعتراضه على الله ؛ وقوله: لم فعل كذا؟ وسؤاله عن كيفية 
الصفات» وتأويل نصوصهاء وإنكارها بحجة التنزيه. كما يفعله 
المتكلمون». وكذلك الجدال في القران. وغيرها من السنن: مكروهء 
ومنهي عنه. يقول: (لا يكون صاحبه وإن أصاب بكلامه السنة من أهل 
السنة) أ لا يكون صاحبه ‏ حتى ولو أصاب السنة بكلامه -: من أهل 
السنة (حتى يدع الجدال ويؤمن بالآثار)» والمقصود بالآثار: كلام 
الرسول يك وكذلك آثار الصحابة والتابعين. 

قال البغوي ككأثه في شرح السنة: (اتفق علماء السلف من أهل 
السنة على النهي عن الجدال والخصومات فى الصفات. وعلى الزجر 
عن الخوض في علم الكلام وتعلمه)”'': وقال الإمام أبو محمد 
البربهاري في شرح السنة: (واعلم أنها لم تكن زندقة ولا كفر ولا 
شكوك ولا بدعة. ولا ضلالة ولا حيرة في الدين إلا من الكلام والجدال 
والمراء والخصومة)(". 

والعجب كيف يجترئ الرجل على المراء والخصومة والجدال والله 
يقول: ما يجلٌ ف يكت أله إِلَّا الدِينَ كرو (غافر: ؛] فعليك بالتسليم 
والرضا بالآثار والكف والسكوت. 

وقال شيخ الإسلام ابن تيمية كلثه مبينا سبب ذم السلف لعلم 
الكلام قال كدن: (فالسلف والأئمة لم يذموا الكلام لمجرد ما فيه من 
الاصطلاحات المولدة» كلفظ الجوهر والعرض والجسم وغير ذلك» بل 
لأن المعاني التي يعبرون عنها في هذه العبارات فيها من الباطل المذموم 
في الأدلة والأحكام ما يجب النهي عنهء لاشتمال هذه الألفاظ على معان 
مجملة في النفي والإثبات» كما قال الإمام أحمد كانه في وصفه لأهل 


.)635/١( )١( 
ص(58).‎ )( 


شرح أصول السنة للإمام أحمد بن حتيل 6 
ممم لم 5ه بهي دسي شك -- 


البدع فقال: هم مختلفون في الكتاب مخالفون للكتاب» متفقون على 
مفارقة الكتاب., يتكلمون بالمتشابه من الكلام ويخدعون جهال الناس» 
ثم يلبسون عليهم"''؛ وكلام السلف في هذا طويل. 

ه مسألة: جاء في حديثٍ حسن أنه يَلةِ قال: «أنا زعيم ببيت في 
ربض الجنة لمن ترك المراء وإن كان محقاء وببيت في وسط الجنة لمن 
ترك الكذب وإن كان مازحاء وببيت في أعلى الجنة لمن حسن خلقه»”'" 
وهل ترك الجدال في أمور الدين ولو كان الحق معك يدخل في مفهوم 
هذا الحديث؟ 2202 

سه الجواب: قوله تَِيِ: «أنا زعيم» يعني : كفيل» وضامن ببيت في 
ربض الجنة لمن ترك المراء وإن كان محقاء «ترك المراء؛ أي: الجدال 
في الدين» ولو كان على حق؛ لأن الجدال قد يفضي به إلى ما لا 
تحمد عقباه» وأقل ما فيه أن تماري صاحبك وتغضبه» ويكون حزازات 
في النفوس» وإحن وضغائن., فترك المراء والجدال مطلوب» فلا ينبغي 
للإنسان أن يماري» ومن ذلك قول الله تعالى في الحج: «إفمن وْضّ 
هرك لج َل وَكَىَ ولا سُنُوفَتَ ولا جدالٌ فى الْحع» [البتَقرّة: 99ذ] 
والعدا لهو المداة: 


© © © 


.)55/١( درء تعارض العقل والنقل‎ )١( 

(؟) أخرجه أبو داود »)58٠٠0(‏ واللفظ لهء والبيهقي في السئن الكبرى 2)141/٠١(‏ وفي 
الشعب 11م والطيرانى و الكبير (2)758 ومسند الشاميين )١69(‏ من حديثث 
أ أمامة وَيهُنه» وجاء من حديث معاذ بن جبل ذينه. 


7-0 شرح أصول السئة للإمام أحمد ين حثيل 


القرآن كلام انه وليس بمخلوق 


والقرآن كلام الله وليس بمخلوق ولا يضعف أن يقول: ليس 
بمخلوق. فإن كلام الله ليس ببائن منه وليس منه شيء مخلوق. 


الح 
يقول المؤلف يم : (والقرآن كلام اللهء وليس بمخلوق). يعني: 
القرآن كلام الله لفظه ومعناه. حروفه ومعانيه؛ كما دلت على ذلك 
النصوصء وكما أقر بذلك أهل السنة والجماعة بأن كلام الله يشمل: 
اللفظ والمعنى» وأن الله تعالى تكلم بكلام؛ بحرف وصوت يسمعء 
فيجب على المؤمن أن يعتقد ذلك ويعتقد انه ليس بمخلوق. 


© كلام الله نوعان: 

النوع الأول: مستموح من الله بواسطة كما سمع الصحابة كلام الله 
بواسطة النبي عئِددِ ‏ و يسمع كلام الله بواسطة قراءة القارئ. 

النوع الثاني : مسموع من الله بلا واسطة كما سمع جبرائيل :امن 
الله وكما سمع موسى كلام الله بدون واسطة. فالله تعالى تكلم بهذا 
القرآن بحرف وصوت ولفظ». وسمعه منه جبرائيل ؛ فنزل به على قلب 
محمد يك كما قال الله تعالى في كتابه العظيم: «إتَرََ به الرفح 
لحمِينُ © عل قَلِبِكَ لَِكْْنَ من المتذرت 9 يِلسَانٍ عير مين 49 [الشعراء 
140-19 قال سبحانه وتعالى -: #وَإِنْ أَمد من المتْركينَ اسْتَجَارَكَ مَأجِرْهُ 


ساح مه مه 
١‏ 


حي لسع كلم الكو [العُوبَة: 3] ولم يقل: حتى يسمع ما هو عبارة عن 
كلام الله كما يقول الأشاعرة» الذين يزعمون أن القرآن الذي يُتلى عبارة 


شرح أصول السنة للامام أحمد بن حنيل > هوه سد 
امسعمها ‏ 2 


عن كلام اللهء وهذا باطل كما سبقء ولهذا روى البخاري كأن في 
“خلق أفعال العباد" بسنده عن سفيان بن عيينة» قال: (أدركت مشيختنا 
منذ سبعين سنة منهم عمرو بن دينار يقولون: القرآن كلام الله وليس 
بمخلوق)20. 

وكما سمع نبيّنا ينيْةِ ليلة المعراج كلام الله بدون واسطة» وكما 
يكلم الله النامنَ يوم القيامة يسمعون كلامه بلا واسطةء وكما يكلم ادم 
يوم القيامة فيقول الله: «يا آدم» يسمعه الصوت. وفي الحديث: (ثم 
يناديهم بصوت يسمعه من بَعُّد كما يسمعه من قَرْبِ)''' وهذا هو 
الصوت المسموع من كلام اللهء يسمعه من بعد كما يسمعه من قَرْبٍء 
بخلاف صوت المخلوق فإن القريب يسمعه أكثر من البعيد. 

كما فى الحديث الذي ذكرنا طرفاً منه» وتمامه: «يقول الله تعالى: 
«يا آدم» فيقول : لبيك وسعديك. فيقول: أخرج بعث النارء قال: وما 
بعث النار؟ قال: من كل ألف تسعمائة وتسعة وتسعين». ثم قال: 
«أبشروا فإن منكم رجل ومن يأجوج ومأجوج ألف»”". 

فالقران كلام الله لفظه ومعناه» يقول المؤلف كن : (ولا يضعف 
أن ”يقول: ليس بمخلوق) أي : لا تضعف وكن قوياً نشيطأ في معتقدك 
وفى إعلانك وإظهارك معتقد أهل السنة والجماعة فقل: القران لسن 
لوقه ولا تضعف أمام أهل البدع» فلا فك للستي أن يضعف ؛ 
بل عليه أن يقول بصراحة وقوة, ويِعْلِنَ بالحق» ويقول عن اعتقاد 
)١(‏ ص١(09).‏ 
(؟) هذا جزء من حديث ذكره الإمام البخاري بصيغة الجزم في كتاب العلم باب (19)» وفي 

كتاب التوحيد باب (77): بصيغة التمريض» وأخرجه في الأدب المفرد (2)910 وفي 


أفعال العباد (ص886). 
() أخرجه البخاري (7758). واللفظ له ومسلم (717) من حديث أبي سعيد الخدري ؤَلنه . 


ك5 2 شرح اصول السئة للامام أحمد بن حثيل 
جازم: القرآن كلام الله ليس بمخلوقء. ولو كان بين أهل البدع؟ وبعض 
الناس قد يضعف إذا كان بين أهل البدع» وقد يستحي. فمثل هذا يقول 
له الإمام أحمد: (لا تضعف أن تقول: ليس بمخلوق فإن كلام الله ليس 
ببائن منه)اء يعني : لم يفارقه سبحانه الكلام ولم ينتفل منهة إلى غيره ب 
تعالى الله عن ذلك علوا كبيرا . 

ولهذا قال الإمام الحافظ أبو داود الطيالسي: (القرآن كلام الله 
ليس ببائن منه)ء وقال شيخ الإسلام تَدَنة: (إن قول السلف كلام الله منه 
بدا وإليه يعودء. منه بدا: لم يريدوا به أنه فارق ذاته وحل في غيره. فإن 
كلام المخلوق بل وسائر صفاته لا تفارقه وتنتقل إلى غيره» فكيف يجوز 
أن تفارق ذات الله كلامه أو غيره من صفاته)7". 

جاء عند أبى سعيد الدارمى فى الرد على الجهمية. قال سفيان بن 
عيينة» قال عمرو بن ديئار: أدركت أصحاب النبي كَقيْةِ فمن دونهم منذ 
سبعين سنة يقولون: (الله خالق وما سواه مخلوق. والقرآن كلام الله منه 
خرج وإليه يعود)0 , وسئده صعصيع + (منه خرج): يعني تكلم الله» 
(وإليه يعود): في آخر الزمان حينما يُرفع القرآنء وهو شرط من أشراط 
الساعة الكبارء فإذا ترك الناس العمل بالقرآن» نزع من الصدور ومن 
المصاحف - نسأل الله السلامة والعافية ‏ . 

وروى البيهقي في الأميفاء والصفات من طريق ابن راهويه. أنه 
قال: (وقد أدرك عمرو بن دينار أجلة أصحاب رسول الله كيْد؛ البدريين 
والمهاجرين والأنصارء مثل جابر بن عبدالله وأبى سعيد الخدري». 
وعبدالله بن عمروء وعبدالله بن عباس وعبدالله بن الزبير ر#ينء وأجلة 
التابعين رحمة الله عليهم. وعلى هذا مضى صدر هذه الأمة لم يختلفوا 
)١(‏ الفتاوى الكبرى (5/ .)2٠١‏ ومجموع الفتاوى .)774/١7(‏ 
(0) رقم (44). 


في ذلك أن القرآن كلام الله)”". 


قال أبو عبدالرحمن عبدالله بن الإمام أحمد”" كلة: (سمعت أبي 
يقول مرة وسئل عن القرآن كلام الله يك ليس بمخلوق ولا تخاصموا ولا 
تجادلوا من يخاصم) إذن فالقرآن كلام الله ليس بمخلوق» وليس ببائن 
منهء يعني : ليس بمنتقل عنه إلى غيره» (وليس منه شيء مخلوق)؛ أي 
ليس من الله شيء مخلوقء. كلام الله صفة من ضفافت والله تعالى بذاته 
وأسمائه وصفاته هو الخالق وغيره مخلوق؛ قال الله تعالى: 9اسَّهُ حَاِقُ 
كل شَئْويه [الرّعد: 17] فالله بذاته وأسمائه وصفاته هو الخالق» وما عداه 
مخلوق. أما أهل البدع فاختلفوا في كلام الله» كما قال الإمام أحمد 
كانه قال: (إنهم مختلفون في الكتاب مخالفون في الكتاب)» فعقيدة 
أهل السنة: أن القرآن كلام الله لفظه ومعناه» وأنه حروف وأصوات 


مسموعة. 


أما المعتزلة فقالوا: كلام الله مخلوق؟ لفظه لفظه ومعناه» وعلى هذا: 
فالقران مع كوته كلام اللهء إلا أنه عندهم ‏ مخلوق لفظه ومعناه. 
قالوا: إن الله تعالى لما كلم موسى وناداه قائلاً في الآية: 8«إِيْت أنا 
أنَّهُ مث الصلَينَ )4 [القصّص: 1١‏ قالوا: إن الله خلق الكلام في 
الشجرة. فنادت موسى؛ فالشجرة هي التي قالت: يا موسى إني أنا الله 
رسب العالمين» وهذا من أبطل الباطل أن + تقول الشجرة + إِيْت أنا أنه 
َثُ الصليبن 4)9. 

فالمعتزلة 5 تقول كلام الله مخلوق ؛ لفظه لفظه ومعناه» والقرآن مخلوق» 5 
تعالى الله عما يقولون ‏ وكذلك الجهمية. 


.)هومّم/ل١(‎ )١( 
.)80( رقم‎ 2)1١735/1( (؟) في السنة‎ 


- شرح أصول السنة للإمام أحمد بن حنيل 


وأما الأشاعرة فقد تذبذبوا في الكلام الالهي. وأخذوا نصف 
مذهب أهل السنة ونصف مذهب المعتزلةء وقالوا: كلام الله نصفان: 
نصف مخلوق. ونصف غير مخلوقء, فاللفظ مخلوق والمعنى غير 
مخلوق» فصار مذهبهم مكوناً من نصف مذهب أهل السنة. ومن نصف 
مذهب المعتزلة» فالمعنى وافقوا فيه أهل السنةء. واللفظ وافقوا فيه 
المعتزلة» فصاروا مذبذبين بين ذلك لا إلى هؤلاء ولا إلى هؤلاء. 

فالحاصل أن الأشاعرة يقولون: الكلام من حيث هو: اسم 
للمعنى» وأما اللفظ والحروف والأصوات ليست من الكلام بل هي 
دليل على الكلام» فالكلام ‏ عندهم ‏ معنى قائم بالنفس لا يسمع. ليس 
بحرف ولا صوتء ويستدلون ببيت منسوب للأخطل النصراني: 

إن الكلام لفي الفؤاد وإنما جعل اللسان على الفؤاد دليلا 

وهو بيت مصنوع لا يدرى من قائله» وإنما هو منسوب للأخطل» 
ثم أين دليلكم من الكتاب والسنة؟ 

كيف تعتمدون على كلام مصنوع». منسوب الأخطل؟ 

والأخطل لو سلّمنا أنه قاله» فالمقصود: "إن الكلام لفي الفؤاد' 
يعني: الكلام الذي يُعِدَّه الإنسان» ويّهيئه في كلامه قبل أن يتكلم به؛ 
فيزنه بعقله قبل أن ينطق به وليس المقصود إن اللفظ ليس من الكلام. 

ولو سلمنا جدلا أن مقصوده اللفظ فهذا قول نصرانئ لا يحتج بهء 
والنصارى قد ضلوا في معنى الكلامء. فقالوا: إن ل الكلمة ‏ 
أي: جزء من الله -» وليس هو الكلمة» والكلام صفة من صفات الله 
فجعلوا عيسى جزءاً من الله. والمسلمون يقولون: عيسى مخلوق 
بالكلمة #كن»» وليس هو الكلمةء خلقه الله كما قال تعالى: ِب مَكَلَ 
عسى عِندَ َو كَمَكَلٍ دم عَلكهُ ين ياب شُرّ 15 ]2 ك كيك 69> اال 
عِمرّان: 59]فالنصارى غلوا في عيسى - عليه الصلاة والسلام ‏ حتى رفعوه 


شرح أصول السنة للإمام أحمد بن حثيل 2 


من مقام العبودية والنبوة إلى مقام الألوهية. 

فإذا كان التصارى ضلوا في معنى الكلام فكيف يُستدل بقول 
نصراني ضل في معنى الكلام على معنى الكلام؟ ويترك ما يعرف من 
معنى الكلام من كلام الله وكلام رسولهء وكلام أهل اللغة. 

فالأشاعرة قالوا: الكلام هو اسم للمعنى» أما اللفظ ليس بكلام 
بل دليل على الكلامء ولهذا قالوا: القرآن معنى قائم بنفس الرب لم 
يتكلم بحرف ولا صوتء. ولم يُسمع منه كلمة» فجعلوا الرب أبكم لا 
يتكلم نعوذ بالله -! ولهذا قالوا: الله اضطر جبريل اضطرارا ففهم 
المعنى القائم بنفسه فعبر بهذا القرآن» فالقرآن عبارة عبر به جبريل» 
أي: عبر عن المعنى القائم بالرب! فجعلوا الرب سبحانه كالأبكم الذي 
ياتي بحركات ليعبر بها عما في نفسه ‏ تعالى الله عما يقولون -. 

شبهتهم: قالوا: لأنه لو تكلم بحرف وصوت لصار محلا 
للحوادث ‏ بزعمهم ‏ والرب منزه عن الحوادث أي: الحرف حادث» 
والصوت حادث والرب ليس محلا للحوادث؛ ففرارا من ذلك قالوا: 
الكلام ليس بحرف ولا صوتء بل هو معنى قائم بنفسهء اضطر الله 
جبريل إلى فهم المعنى القائم فعبر بهذا القرآن» فالقرآن عبارة عبر به 
جبريل» على قول طائفة منهم. 

وقالت طائفة أخرى من الأشاعرة: الذي عبر به محمد وَل. 

وقالت طائفة ثالثة منهم: جبريل أخذ القرآن من اللوح المحفوظء 
ولم يتكلم الله بكلمة واحدة منهء ولذلك يقولون عند التحقيق 
والمناقشة: ليس القرآن كلام الله حقيقة» وإنما هو كلام الله مجازاء 
أي: يسمى ما في المصحف كلام الله مجازا وأن الرب سبحانه 
وتعالى» لم يتكلم بهذه الألفاظ أصلاً. 


تر ةا شرح أصول السئة للإمام أحمد بن حنبل 
تأدى به كلام الله: أن استهان بعضهم بالقرآن» ومنهم من كان يرميه ولا 
يبالى ‏ نعوذ بالله من ذلك -_!! 

5 وللناس في «مسمى الكلام» و«القول» عند الإاطلاق أربعة أقوال: 

القول الأول: وهو الذي عليه السلف والفقهاء والجمهور؛ أنه 
يتناول اللفظط والمعنى هيف : كما يتناول 1 الأرسان: الروح والبدنَ 

القول الثاني : وقول المعتزلة: مسماه هو اللفظ. والمعنى لدو 
جرء مسمام» بل هو مدلول مسمأه. 

القول الثالث: أن مسماه هو المعنى وإطلاق الكلام على اللفظ 
مجازٌء لأنه دال عليه. وهذا قول ابن كُلاب. 

القول الرابع: أن مسماه مشترك بين اللفظ والمعنى» وهو قول 

القول الخامس: يروى عن أبي الحسن؛ أنه مجاز في كلام الله 
حقيقة في كلام الآدميين. 

قال شيخ الإسلام كدثه في العقيدة الواسطية: مقرّراً مذهب السلف 
في كلام الله تعالى: (والقرآن كلام الله حروفه ومعانيه. ليس كلام الله 
الحروف دون المعانى ولا المعانى دون الحروف. هذا محمل من عقيدة 
أهل السنة والجماعة في القرآن» القرآن كلام الله حروفه ومعانيه» ليس 
كلام الله الحروف دون المعاني ‏ كما يقوله أبو المعالى الجويني -» وليس 
كلام الله المعاني دون الحروف ‏ كما يقوله الأشاعرة )0©. 


.)١15(0ص‎ (00) 


خن حول ل لاقام الحم يت ح2__ سل ل 

والقران ضقة "من كقاتة تعالق لفظه ومعفاة ولبين مكلوها كنا 
تقوله المعتزلة» فالكلام اسم اللفظ والمعنى في اللغة العربية؛ 

فإطلاق الكلام على المعنى: إطلاقٌ على جزء من المعنى. 

وإطلاقه على اللفظ : إطلاقٌ على جزء معناه. 

وإطلاقه على اللفظ والمعنى: إطلاقٌ على جميع مسماه. 

مثل: الإنسان؛ فمسمى الإنسان: اسم للروح والجسدء فإطلاق 
الإنسان على الروح: إطلاقٌ على جزء من معناهء وإطلاقه على 
الجسد: إطلاقٌ على جزء من معناهء وإطلاقه على الروح والجسد: 
إطلاقٌ على كل معناه» فالإنسان اسم للروح والجسدء والكلام اسم 
للفظ والمعن .هذا هو الضوات:.والل الموفق: 


# © 


7ج شرح أصول السئة للإمام أحمد بن حثيل 
ك5 6 


سبحي وار تت _ 


القرآن لفظه ومعناه كلام النه 
وقول اللفظية والواقفة 


وإياك ومناظرة من أخذل فيه. ومن قال باللفظ وغيره.ء ومن وقف فيه 
فقال لا أدري مخلوق أو ليس بمخلوق. وإنما هو كلام الله فهذا صاحب 


التعرح 

القرآن كلام الله؛ وكلام الله صفة من صفاته. وصفات الله ليست 
ببائنة منهء» اي: منفصلة عنه» فالله بذاته وأسماثه وصفاته هو الخالق» 
وما سواه مخلوق؛ ولهذا قال المؤلف كن : (والقرآن كلام الله)؟ يعني: 
ألفاظه وحروفه ومعانيه» كل ذلك كلام الله؛ لأن الكلام اسم للحروف 
والمعاني» وهذا هو الصواب في مسمّى الكلام من حيث هو اسم للفظ 
وللحروف وللمعاني» كما أن نشنمو الإنسان اسم للروح والجسد. وهو 
الصواب الذي عليه أهل اللغة» وعليه المحققون. وهذه هى عقيدة أهل 
السنة والجماعة» كما قرر الإمام أحمد بن حنبل؛ إمام أهل السنة 
والجماعة. 

قال علي بن المديني : (القرآن كلام الله ومن قال إنه مخلوق فهو 
كافر لا يصلى خلفه)”". 
)١(‏ أخرجه البخاري» في خلق أفعال العباد» رقم (”7)» ونقص عثمان الدارمي 2)١6١/1(‏ 


تاريخ بغداد »)475/١١(‏ وانظر: شرح الأصفهانية (ص57١١)»2‏ اجتماع الجيوش 
(ص5١75):‏ ومميختصر العلو (ص188). 


شرح أصول السنة للامام أحمد بن حتبل تت 
ب الات 


د قول المؤلف دنه : (وإياك ومناظرة من أخذل فيه)؛ يعنى: لا 
تجادل أهل الباطل؛ لأن الجدال والخصومات قد تؤدي اليا لا 
تحمد عقباه» فلا تجادل أهل البدع». وأبلغهم أن القرآن كلام الله» قال 
أبو عبدالرحمن عبدالله بن أحمد بن حنبل في السنة: (سمعت أبي ‏ 
يعني : الإمام أحمد ‏ مرةً أخرى سُئل عن القرآن؟ فقال: كلام الله ليس 
بمخلوق. ولا تخاصمواء ولا تجالسوا من يخاصم). 

د. قول المؤلف َنهُ: (ومن قال باللفظ وغيره» ومن وقف فيه 
فقال: لا أدري مخلوق أو ليس بمخلوق وإنما هو كلام الله؛ فهذا 
صاحب بدعة» مثل من قال: هو مخلوق. وإنما هو كلام الله ليس 
بمخلوق). 

هنا ذكر طائفتين : 

الطائفة الأولى: من تقول باللفظ. 

الطائفة الثانية: الواقفة. 

وطوائف أهل البدع في هذا كالآتي: 

الطائفة الأولى: قالوا: القرآن مخلوق هذا قول المعتزلة» هؤلاء 
أهل بدعة. 

الطائفة الثانية: قالوا: المعنى ليس بمخلوق واللفظ مخلوق وهم 
الأشاعرة. 

الطائفة الثالئة: من تقول باللفظ تقول: لفظي بالقرآن مخلوق» 
زهؤلاء مبتدعة. 

الطائفة الرابعة: الواقفة؛ وهم الذين قالوا: القران كلام الله 
ولكن وقفواء فقالوا: لا نقول: غير مخلوق» ولا نقول: مخلوق» قال 
عبدالله ابن الإمام أحمد في كتابه "السنة": (سمعت أبي سَئل عن 


حصي شرح أصول السنة للإمام أحمد بن حثيل 
ح[ت)|) م8ه> ١‏ 


الواقفة الذين يقفون يقولون: لا مخلوق ولا غير مخلوق. فقال أبي: من 
كان يخاصم ويرفض الكلام» فهو جهميء ومن لا يرفض الكلام يُجَانَب 
حتى يرجع؛ ومن لا يكن له علم يسأل)"'". 

وروى الآجري في الشريعة عن أبي داود السجستاني قال: 
(سمعت أحمد بن حنبل سئل: هل له رخصة أن يقول الرجل: القرآن 
كلام الله ثم يسكت؛ يعني: لا يقول مخلوق ولا غير مخلوق؟ فقال: 
ولما يسكت. ولولا ما وقع فيه الناس كان يسعه السكوت ولكن حيث 
تكلموا فيما تكلموا لأي شيء لا يتكلمون)”". 

فالواقفة مبتدعة. ولهذا قال المؤلف ككدنَه: (ومن وقف فقال: لا 
أدري مخلوق أو ليس بمخلوق وإنما هو كلام الله. فهذا صاحب بدعة 
مثل من قال هو مخلوقء. لا فرق بينهما). 

- بين الواقفة واللفظية : 

قال قتيبة بن سعيد: (الواقفة شر من اللفظية)0*. واللفظية: طائفة 
حدثت متأخرة» يقول أحدهم: لفظي بالقرآن مخلوق فهؤلاء مبتدعة؛ 
لأنهم تكلموا بكلام لم يتكلم به السلف فهذه طريقة مبتدعة ابتدعها 
بعض أهل البدع ليُرَوجوا بدعتهم فقالوا: لفظنا بالقرآن مخلوق» وقد 
عدهم الإمام أحمد كن وغيره من العلماء من الجهمية» قال عبدالله بن 
الإمام أحمد كله في السنة”*؟: (سألت أبي كد فقلت: إن قوما يقولون 
لفظنا بالقرآن مخلوق قال: هم جهمية وهم أشر ممن يقف. هذا قول 
جهم. وعظم الأمر عنده في هذا)ء وقد اشتهر عن الإمام أحمد كن أنه 
)١(‏ رقم (558). 
(0) ص(80). 


(©) الشريعة للآجري ص(81). 
(غ:) .)180()١52/1١(‏ 


شرح أصول السنة للإمام أحمد بن حنيل لتع- 
قال: (من قال لفظي بالقرآن مخلوق فهو جهميء. ومن قال لفظي بالقرآن 
غير مخلوق فهو مبتدع)'"'. 

ومقصوده بَدَنَهُ: سد الباب من الجهتين. 

وقد قرر الإمام البخاري في الجامع الصحيح» أن أفعال العباد 
مخلوقة. ألفاظهم» وحروفهمء وأصواتهم.ء وأداؤهمء وحركاتهم؛ 
مخلوقةء وأما كلام الله فليس بمخلوق. ولهذا بوب في ذلك فقال: 
«باب قراءة الفاجر والمنافق وأصواتهم وقراءتهم لا تجاوز 
حناجرهه”''. واستدل بحديث: (إن من ضئضي هذا قوم يقرءون 
القرآن لا يجاوز حناجرهم»”"'. وذكر أدلةٌ في هذا وشئزه أدلة أخرئ 
5 كتاب «خلق أفعال العباد» وبيّن أن العناة مغل فون 

فظن بعضٌ الناس أن هناك اختلافاً بين الإمامين ‏ أي: بين الإمام 
أحمدء والإمام البخاري ‏ وقالوا: إن البخاري» يقرر كلام اللفظية» أو 
مذهب اللفظية» حتى هجر جماعةٌ الإمامً البخاري» وهجره محمد بن 
إبراهيم الذهلي» وقال: من جالس محمد بن إسماعيل بعدناء فهو مبتدع. 

وقد بيّن العلامةٌ ابن القيم في كتابه «الصواعق المرسلة» سبب هذه 
الفتنة التي حصلت في صفوف المحدثين» وأن هذه الفتنة حصل فيها 
لبس» وسببها أمران: 

الأول: القول المجمل الذي قاله الإمام أحمد. 

الغانى: الحسد الذي أصاب بعض الناس؛ لأن الإمام البخاري 
إمام رفع الله ذكره وأعلى قدره» وله جهود عظيمة في الحديث وفي 
019 انظرة: السينة» العيدالله بن الإقاء أحمد )١19-١54/1(‏ وذكره اللالكائي في السنة (؟/ 

26 والخلال كما في مجموع الفتاوى .050/١5(‏ 


(؟) كتاب التوحيد باب (/08). 
فرق حديث صحيح : وهذا جزء منه؛ أخرجه البخاري الشركة ومسلم .)٠١5(‏ 


شرح أصول السنة للإمام أحمد بين حنيبل 
تر #١‏ بابب ب نا-7 تت 


علومه. ولو لم يكن إلا كتابه العظيم «الصحيح». الذي هو أصح 
الكتب بعد كتاب الله لكفاه ذلك فخراء وقد نشر الله صيتهء» فحسده 
بعض الناس» وتعلقوا بالقول المجمل عن الإمام أحمد. حينما قال: 
«من قال لفظي بالقرآن مخلوق فهو جهميء ومن قال غير مخلوق فهو 
مبتدع». فقالوا : إن البخاري قرر أن الألفاظ مخلوقة؛ فهو مبتدع. 

والواقع أنه لا اختلاف بين الإمامين: أحمد والبخاري؛ إِذْ كُلّ من 
الإمامين يقرر أن القرآن: لفظهء ومعناه. وحروفه. هو كلام اللهى 
فاللفظ. والمعنى» والحروفء والأصوات: كلها صفة الله. 

وكلّ من الإمامين يقرر أن العبد مخلوقء ومن ذلك: أفعال 
وحركاته. وكلامه. 

لكن الامام أحمد كذ أجمل وسدّ الباب؛ حتى لا يكون هناك 
طريق للمبتدعة؛ فقال: من قال لفظي بالقرآن مخلوق. فهو جهمي؛ لأنَّ 
قائل هذا قد خالف قول السلف. فلا حاجة إلى التلفظ بهذه العبارة؛ 
فأنت مخلوق؛ لفظكٌ وغيرٌ لفظِكَء فلماذا تخصص اللفظ؟ فتخصيصك 
للفظ بدعة؛ قل: الإنسان مخلوق» بحركاتهء وأفعاله. وأصواته. ومن 
ذلك: قراءثه. 

وأما كونك تخصصء وتقول: لفظي بالقرآن مخلوق» فهذا بدعةء 
كما لو قال شخص: الفاتحة ليست مخلوقة. أو قال: البقرة ليست 
مخلوقة» أو السور المطولة ليست مخلوقة» نقول له: أنت مبتدع. 
القران لبن يمخلوق4 كلماذا #خضيضن الفاتحة وقتصهن_ البقوة: 
ولماذا تخالف قول السلف؟ فقولك هذا بدعة. فكذلك إذا قال: لفظى 
بالقرآن مخلوق. نقول له: أنت مبتدع؛ لأنك مخلوق بجميع أفَعَالّك 
وحركاتك. فلماذا تخصص لفظك بالقرآن» وتخالف السلف. 

وكذلك إذا قال: لفظي بالقرآن مخلوق؛ فهو جهميء. ومن قال 


شرح أصول السنة للإمام أحمد بن حتيل وج مم 


غير مخلوق: فهو مبتدع؛ لأنه خالف أيضاً قول السلف. 

وين العلماء من فير كلدم الأمام [حمة على أن كلمة اللفظ تطلق 
على الشيء الساقطء وأنه يراد باللفظ : الملفوظ وهو القرآن» فإذا أريد 
باللفظ : الملفوظء وهو القران» صار هذا قول الجهمية» وكذلك من قال: 
لفظي بالقرآن غير مخلوق صار قوله مبتدّعاً؛ لأنه مخالفٌ لقول السلف. 

وأما الإمام البخاري فإنه ميّز وَقَصَلَ بيْن ما قام بالرب من الكلام؛ 
الذي هو صفتهء وليس بمخلوقء وبين ما قام بالعبد من الكلام» ومن 
ذلك قراءثه للقرآن؛ الذي هو مخلوق؛ فلا اختلاف بين الإمامين: 
إمامئ أهل السنة: أحمد والبخاري ‏ رحمهما الله لأنهما متفقان. 


© الخلاصة في هذا الباب: 

مذهب أهل السنة والجماعة: أن القرآن كلام الله؛؟ مُنزل غير 
مخلوق». وأن كلامه اسم للفظ والمعنى» والحروف» والأصوات. 

وأما الطوائف المبتدعة كالمعتزلةء فقالوا: القرآن لفظه ومعناه مخلوق. 

وقالت الأشاعرة: اللفظ مخلوق» والمعنى غير مخلوق. 

وطائفة كأبي المعالي الجويني» قالوا: الكلام اسم للفظ دون 
المعنى. وهؤلاء أيضا مبتدعة. 

واللفظية الذين يقولون: لفظي بالقرآن مخلوق» وهم مبتدعة. 

والواقفة الذين يقولون: نتوقف لا نقول: مخلوق. ولا غير 
مخلوق وهم مبتدعة أيضاً. 

ومَنْ قال: القرآن مخلوق؛ فهو مبتدع» ومن قال: لفظي بالقرآن 
مخلوق؛ فهو مبتدعء ومن توقف وقال: لا أقول مخلوقء. ولا غير 
مخلوق؛ فهو مبتدع؛ مثل مَنْ قال: مخلوق. 


ححَ شرح أصول السنة للإمام أحمد بن حنيل 
شقفةة 


الإيمان بالرؤية يوم القيامة 


والإيمان بالرؤية يوم القيامة كما روي عن النبى يَكيَةِ من الأحاديث 


الصحاحء وأن النبي يَكِْةِ قد رأى ربهء فإنه مأثور عن رسول الله َك 
محريكاً رواه قتادة» عن عكرمة عن ابن عباس”'' بها ورواه الحاكم بن 
أبان عن عكرمة عن ابن عباس”'' وَيا ورواه علي بن زيد عن يوسف 
بن مهران» عن ابن عباس”" وها والحديث عندنا على ظاهره كما جاء 


(010) 


زفق 


فرق 


أخرسة أحمد في المسند /١(‏ 586)» وعبدالله بن أحمد في السنة (2577). وابن أب عاصم 
في السنة (٠54)؛‏ واللالكائي في شرح أصول الاعتقاد .)8١19(‏ وابن عدي في الكامل (؟/ 
17 ومن طريق البيهقي في الأسماء والصفات (145- 545). كلهم عن أسود بن عامر 
حدثنا حماد بن سلمة» عن قتادة» عن عكرمة» عن ابن عياس يمنا » وأخرجه الاجوري فى 
الشريعة (ص49). وابن عدي في الكامل (؟57//5)». والبيهقي في الأسماء والصننات 
(صة :)غ2 من طريقين عن حماد بخ سلية به. وأخرجه ابن أبي عاصم في السنة (8575), 
والنسائي في الكبرى (517/7/7)» وابن خزيمة في التوحيد (؟0؟)» والحاكم في المستدرك 
»)50/١(‏ وصححه على شرط البخاري» ووافقه الذهبي. واللالكائي في شرح أصول 
الاعتقاد 2)9٠١0(‏ عن طريق هشام الدستوائي» عن قتادة» عن عكرمة» عن ابن عباس 3-5 

أخرجه الترمذي (7774): والنسائي في الكبرى (477/7). وابن أبي عاصم في السنة 
(4737)» وابن خزيمة (7177. 2)774 والطبراني في الكبير )١١719(‏ من طريق الحكم بن 
أبان» عن عكرمة؛ عن ابن عباس وَ#ن» وقال الترمذي: هذا حديث حسن غريب من هذا 
الوجهء والحكم بن أبان قال عنه الحافظ في التقريب (صدوق). 

وأخرجه الترمذي (07780: وابن أبي عاصم في السنة (4794)» وابن خزيمة (2)0584 
وابن حبان في صحيحه (09)»: والطبراني في الكبير .,)21١1/717(‏ والآجري في الشريعة 
(ص١49)‏ من طريق محمد بن عمروء عن أبي سلمة» عن ابن عباس وَقنا. 

وأخرجه بن أي عاصم في السنة (4754)» عن سماك بن حرب». عن عكرمة به. ورواية 
سماك عن عكرمة فيها اضطراب» وفيه أيضاً أسياط بن نصر وهو كثير الخطأ. 

أخرجه الطبرانى فى الكبير 2»)١77719(‏ وفيه على بن زيد وهو ابن جدعان؛ ضعيفء 
وفة :شارك بن فغالة +-قه عمف ١‏ 


شرح أصول السنة للإمام أحمد بن حتبل بحتب 
عن النبي جَيْلةِ. 


الفترح 

إِنَّ الإيمان برؤية المؤمنين لربهم يوم القيامة هو من عقيدة أهل 
السنة والجماعة» ومن أصول السنة عندهم. 

وقد جاءت الأحاديث أن المؤمنين يرون ربهم» كما يرون القمر 
ليلة البدر ؛ فالمؤمن يرى ربه بعيني رأسه؛ ويراه من فوقه» كما في 
الحديث المتقدم. قال عَلَِيَهِ : «ترون ربكم كما ترون القمرا ونعحن نرى 
القمر من فوقناء فكذلك نرى الله من فوقنا. وهذا تشبيه للرؤية بالرؤية. 
وليس تشبيهاً للمرئي بالمرئي؛ أي : ليس تشبيهاً لله بلغي لأن الله لا 
يسّبه أحداً من خلقه» والمعنى: أنكم سَتَرّونَ ن ربكم ويه وافتحة: ٠‏ من 
فوقكم. كما ترون القمر رؤية واضحة من فوقكم». وليس المراد: أن الله 

ورؤية المؤمنين لربهم يوم القيامة ثابتة بالنصوص من القرآن» فمن ذلك: 

.]77-1775 «ؤوجوة يَوْمَيزٍ ضر © ِل ينا ا © القِيَامَة:‎ - ١ 

ل ع - 0 1 سبو 40 [النطئقيت ١8‏ 

* - مولََنِينَ أععفا تنشتق ووصادة 4 قرس 5 والزيادة هي النظر 
إلى وجه الله ا ل 

3 ملم ما سنَامُونَ فيا ولد لدينًا م ينا مَرِيدٌ )4 [ق: مخاقية وليل على 
إثبات الرؤية. 

وأما النتصوص من السئةق فمتواترة كما ذكر العلامة ابن القيم في 
كتاب حادي الأرواح» وأنها مروية في الصحاحء» والسنن» والمسانيدء 
وأنه رواها نحو ثلاثين صحابيأء وفيها: أنهم يرون ربهم كما يرون 


القمرء وفيها قوله كَك: «أنكم ترون ربكم كما ترون الشمس صحواً 
ليس دونها سحاب». ولهذا قال الإمام أحمد وغيره: من أنكر رؤية الله؛ 
فهو كافر. 

فمن قال: إن الله لا يرى فى الآخرة؛ فهو كافر؛ لأنه مكذب لله. 
والآياتٌ القرانيةٌ صريحة في ا" ولأنه مكذب للأحاديث المتواترة. 

- والذين أنكروا الرؤية» هم الجهمية والمعتزلة» وتأؤّلوا نتصوصّ 
الرؤية وقالوا: معنى الرؤية؛ العلم» وأنَ المقصود بقوله: ترون ربكم كما 
ترون القمر؛ أ : تعلمون ربكم كما تعلمون القمرء 0 
زباء كما تدلمون أن القمر قمرء ففسَّروا الرؤية بالعلم! وهذا باطل. ثم 
إننا نقول لهم: فماذا تقولون في قوله: «ترون ربكم كما ترون امسن 
صحواً ليس دونها سحاب». اجذاعلع امبرو ليمير لا شك أن 
قوله: «ترون الشمس صحواً ليس دونها سحاب» صريح في رؤية البصر. 

- وأما الأشاعرة ‏ كما تقلدّم - فإنهم أثبتوا الرؤية» ونفوا الجهة. 
وقالوا: يرى لكن في غير جهة؛ أي: بدون تحديد جهة! وهذا باطل. 

وأهل السنة أثبتوا الرؤية» وأثبتوا العلوء وقالوا: إن المؤمنين يرون 
ربهم من فوقهم؛ لأنًا نرى القمرّ مِن فوقنا. 

* وأما مسألة رؤية النبى َيِه لربه» فإنه مأثور عن رسول الله عله 
صحيح ء رواه قتادة عن ل عن ابن عباس». وهذا أخرجه الإمام 
أحمد في مسنده» وابن أبي عاك ني السنة» وغيرهمء عن ابن عباس 
قال: قال رسول الله ع : اارأيت ربي» 0 ورواه الحكم بن أبان» عن 
عكرهة )عن اند عا 9 أيضاً؛ أخرجه ابن أبي عاصم في السنةء 
والترمذي؛. والنسائي» عن ابن عباس قال: (رأى محمد ربهء قلت: 


() سبق تخريجه. (0) سيق تخريجه. 


شرح أصول السنة للإمام أحمد بن حتبل ححح 


أليس الله يقول: طلا تَدَركةه ديصر حشال عكرمة ابن عباس -» 
أليس الله يقول: ل تُدَركه كه الي وم هو يدرك صر »4 [الأنعام: ]٠١7‏ 
فمّال ابن عباس: ويحك ذاك إذا تجلى بنوره الذي هو نوره» وقال: 
أريه مرتين"''. قال الترمذي: (هذا حديث حسن غريب من هذا الوجهء 
ورواه علي بن زيدء عن يوسف بن مهران» عن ابن عباس)؟ يعني: 


09 


رؤية النبي يد لربه ال 


ولهذا قال الإمام كأثه: (والنبي يَديِةٍ قد رأى ربه فإنه مأثور عن 
رسول الله صحيح. وفي حديث ابن عباس قد رأى ربه» فإنه مأثور عن 
رسول الله يثنة. صحيحء رواه قتادة» عن عكرمة» عن ابن عباس 6 
وفي الحديث الآخر: «رأيت ربي في أحسن صورة»” لكن هل هذه 
الرؤية بالبصر 0 بالفؤاد. كل هي يقظة أم مناماً؟ 


أي 


() سبق تخريجه. 

)'١(‏ سيق تخريجه. 

(؟) أخرجه الترمذي (7777). وأحمد في المسند :»)758/١(‏ من طريق عبدالرزاق أخبرنا 
معمرء عن أيوب» عن أبي قلابة» عن ابن عباس» عن ابن عباس وقال أبو عيسى: (وقد 
ذكروا بين أبي قلابة وابن عباس في الحديث رجلاً وقد رواه قتادة» عن أبي قلابة» عن 
خالد بن اللجلاجء عن ابن عباس وِيا). 
وقد رواه بهذا الإسناد الترمذي (2)7775 وابن أبي عاصم في السنة (579)»: وأبو يعلى 
في مسنده (7708)» وخالد بن اللجلاج قال الحافظ في التقريب: (صدوق فقيه)ء وفي 
الباب عن عبدالرحمن بن عائش عن بعض أصحاب النبي يَكِل. 
أخرجه أحمد 7 المسند (57/5) (79/8/50)» وابن أبي عاصم في السنة (27584 /51 24 
© والدارمي في سننه (59١5)غ.‏ ففي رواية أحمد (أبو عامر هو عبدالملك بن عمرو 
القيس) ثقة؛ التقريب (4777)» زهير بن محمد التميمي وهو ضعيف؛ التقريب .)1١1١5(‏ 
وفي الباب عن أبي رافع» وعن أبي أمامةء» ومعاذ بن جبل» وجابر بن سمرةء وثويان» 
وأم الطفيل امرأة أبي بن كعبء وصححه الشيخ الألباني في الصحيحة (5159). 

(4) أخرجه البخاري (759)» ومسلم (777): من حديث أبي ذر ونه وفي الباب عن مالك 
بن صعصعة ونه أخرجه البخاري (77017)» ومسلم (155). 


شرح أصول السنة للإمام أحمد بن حتيل 
الت الب ع امم سم سم سس سس ملسا ا 
|#اإمشهكة) 


عَرِجَ به إلى السماء» وجاوز السبع الطباق» ورأى في كل سماء أنبياء؛ 
رأى في السماء الأولى: آدم» وفي الثانية يحيى» وعيسى؛ ابني الخالة» 
وفي الثالثة: يوسف. وفي الرابعة: إدريس.ء وفي الخامسة: هارونء 
وفي السادسة: موسىء» وفي السابعة: إبراهيم» اه السبع الطباق» 
حتى وصل إلى مكان يسمع فيه صريف الأقلام» فكلمه الله وخاطبه من 
دون واسطةء وسمع كلام الله كما سمعه موسىء وَفَرَضَ رب العزة 
والجلال عليه خمسين صلاة» في ذلك المقام الأعلى. الذي يُسمع فيه 
صريف الأقلام» ثم نزل بصحبة جبرائيل. فلمًًا هبط به جبرائيل مَرَّ على 
موسى في السماء السادسة». فسأله: ماذا فرض عليك ربك؟ قال: 
اخمسين صلاة في اليوم والليلة». فقال: : ارجع إلى ربك فاسأله 
التخفيف لأمتك؛ فإن أمتك لا تطيق خمسين صلاة في اليوم والليلة» 
فرجع فاستشار جبريل فأشار إليه» وسأل ربه التخفيف حتى وضع عنه 
عشراً ثم رجع مرة أخرى» فأمره موسى أن يرجعء فجعل يتردد بين 
ربه وبين موسى؛ إذا وصل إلى موسى قال: اسأل ربك التخفيف فإن 
أمتك لا تطيق أربعين صلاة» ثم صارث ثلاثين» فقال: أمتك لا تطيق 
ثلاثين صلاة» ثم صارت عشرين فقال: لا تطيق عشرين صلاة»ء ثم 
صارت عشرهء فقال: لا تطيق عشرء وفي بعض الروايات «أنه في كل 
مرة يخفف عنه خمساً20 حتى وصلت إلى خمسء. فقال له موسى لما 
خففت إلى خمسء. ماذا فرض عليك ربك؟ فقال محمد يك : «فرض 
خمس صلوات». فقال موسى - عليه الصّلاة والسّلام : ارجع إلى ربك 
فاسأله التخفيف فإن أمتك لا تطيق خمس صلوات في اليوم والليلة» 
فقال ‏ عليه الصّلاة والسَّلام -: «إني سألت ربي حتى استحييت» ولكن 
أرضى وأَسَلَم فنادى مناد من السماء أني أمضيتٌ فريضتي » وخففتٌ 


.)1١55( أخخرجه مسلم‎ )١( 


شرح أصول السنة للامام أحمد ين حثيل 5 


زَ الا 


وير مءسمصسير 


عن عبادي آم يِبَدَلّ الْقولُ لَدَىَ» [ق: 14] هي خمس في العدد وخمسون 
في الميزان والأجرء الحسنة بعشر أمثالها». فلله الحمد. 

وهذا مثال النسخ قبل التكليف؟؛ حيث نسخ التكليف من خمسين 
صلاة إلى خمس صلوات. 

فالإشكالُ والخلاف في: هل رأى محمد رَنَّهُ ليلة المعراج؟ 

وأمّا سماعه كلام الله؛ فهذا لا إشكال فيهء فقد سمع كلام الله من 
دون واسطةء كما سمع موسى كلام الله من دون واسطة» ولهذا سُمّيَ 
موسى كليم الله؛ لأنه سمع كلام الله من دون واسطة» وشاركه نبينا في 
التكليم» فسمع كلام الله من دون واسطةء وإبراهيم خليل الرحمن»ء 
وشاركه نبينا فى الحُلة» فيسمى أيضاً: خليل الرحمنء فالخليلان: 
إبراهيم» 1 وكذلك الكليمان: موسى ومحمد. 

- هل رأى الرسولٌ يِل ربّه بعين رأسه؟ 

اختلف العلماء في ذلك على قولين: 

القول الأول: أن النبى يلكي رأى ربه بعيني رأسهء وقالوا: هذا من 
خصوصياته» وأما غير النبي كه فلم يره بالاتفاق» لا موسى 322) ولا 
غيره؛ ولذا لما سأل موسى الرؤية» منعه الله وقال: «إلن رَتق» 
[الأعرّاف: »]1١479‏ أي : لا تستطيع؛ لأنك ما دمت في الدنياء فإنك لا 
تتحمل ولا تثبت لهذا التجلي. ولهذا لم يثبت الجبل. 

واستدلوا بما روي عن ابن عباسء» أنه قال: رأى ربهء وفي رواية 
أخرى: أنه رآه بفؤاده. 

وكذلك استدلوا بما روي عن الإمام أحمد أنه قال: رأى ريه 
وفي رواية أخرى: أنه رآه بفؤاده. 


دج شرح أحول الستة للإمام أحموده بن حتبل 
]|| ملا « 


واستدلوا بقوله تعالى: «#ومَا جَعَلنًا اليا الى أَرَيْتَكَ إِلَّا ند لِلثّاين4 
[الإسرّاء: ]٠١‏ قال: هى رؤيا عين أويها النبى عَفة. 


القول الثاني : أنه لم ير ربه بعيني رآأسنهة انها زآه بعين فؤاده. 
وهذا هو الصواب. وهو قول المحققين». وهو اختيار شيخ الإسلام ابن 
تيمية وجماعة» وقول جمع من الصحابة» منهم: عائشة. فقد أنكرث 
على مسروق ‏ مسروق التابعي ‏ أنكرت عليه لَمّا سألهاء قال: هل رأى 
محمد ربه بعيني رأسه ليلة المعراج ؟ فقالت عائشة: اعد 25 لكوي هما 
قلتتّ» ثم قالت: «مَنْ حَدتك 37 1 كي رَأَى َيه فَقَدَ كَزَبت». ثم 
قرأت:«لا تُدْركةُ الأبمدد وَهْرَ يذرك الأتصئر و4 اللطئدية لْقَبِيد 9 » 
[الأنعام: 2]٠١"‏ «ومًا كن لبثر أن مُكلِمَهُ أَسَهُ ل 0 مِن وري ججاب» 
[الشّورئ: ]0١‏ قالت: سمع كلامه من وراء ا 


فقالوا: اها روي عن ابن عياس من أنه رام فيُحمل على رؤية 
الفؤاد؛ بدليل الرواية الأخرى؛ قال: «رآه بفؤاده»» فالمطلق يُحمل على 
المقيد. 


وكذلك ما روي عن الإمام أحمد أنه قال: «رآه» يُحمل على قوله 
في الرواية الأخرى المقيدة «رآه بفؤاده». وهذا هو الصواب. أنه لم ير 
ربه بعيني اسه وإنما رآه بفؤاده. 

ومن الأدلة على ذلك : لاج لصحي امم فين كانت لق 
ذر أن النبي وين لما سثل : هل رأيت ربك؟ قال: «نور أن أراه)" ؛ 
يعني ٠.‏ كيف أراه والنور حجاب يمنعنى من رؤيته؟! 


)١(‏ أخرجه البخاري (5805)» واللفظ له. ومسلم )١997(‏ و(5894) من حديث عائشة وَْيْنا. 
(؟) أخرجه مسلم )١91( )١98(‏ من حديث أبي ذر طله. 


شرح أصول السنة للإمام أحمد بن حنبل 60 


والدليل الرابع : حديث أبي موسى الأشعري» عند مسلم أيضاً عن 
الي يله قال: «إن الله لا ينامء ولا ينبغي له أن ينام» يخفض القسط 
ويرفعه يُرفع إليه عمل الليل قبل عمل النهارء وعمل النهار قبل عمل 
الليل حجابه النور»» وفي رواية أبي بكر: «لو كشفه لأحرقت سبحات 
وجهه ما انتهى إليه ا لق بن أن الله تعالى يحتجب عن 
خلقه بالنورء» لو كشف هذا الحجاب؛ ا الخلقٌّ كلهمء 
محمد وق أليس هوامن خلقه؟ ولأن البشر لا يستطيغون أن يثبتوا 
لرؤية اللهء ولا لتجلى الله فى الدنياء بدليل أن موسى دُ لما سمع 
كلام الله في الدنيا؛ طيغ في رؤيته» وقال: رب سمعت كلامك: «رَت 
ف أَظرْ إِنيْنكْ» قال الله لموسى: طآن ربت ولكن أشلرّ إِلَ الْجَبَلٍ إن 
أسَمَفَرٌ محكانه, َوْفَ رَرنِقَ» فلما تجلى الله للجبل ماذا حصل؟ اندك 
تدكدك وانساخ: «قلمًا بل رَمُهُء إِلْكبلٍ عَمَلة تحك رَكَرّ ومن عمتا4 
سك وحكي عاد كبا أدَا3َّ» من غشيته طقال سُبْحَئَكَ قت الك 
ونأ ول الْمُوْ لمؤمنبت ميت )»> [الأعرّاف: ]1١57‏ بأنه لا يراك في الدنيا أحدء إلا 

مات. ولا جبل إلا تدهد. 


ينشأ الله النامن تنشئة قويةء يثبتون فيها لرؤية الله » برا المؤمنون. 


ولأن رؤية الله نعيم ادخره الله لأهل الجنة» ليس لأهل الدنياء بل 
أعظم نعيم يُعطاه أهل الجنة هو: رؤيتهم لربهم يق. فإذا كشف 
الحجابّ ورآه المؤمنون» نسوا ما هم فيه من النعيم» من عظمته. وهو 
الزيادة التى قال الله: «ِ8لِيَدِينَ أَحْسَئَْا لْلسَىٌ وَزِسَادَة 4 [يُونس: :5]. 


259 شرح أصول السنة للإمام أحمد بن حتبل 
اللمت سه كد تيا 


فمجموع ما تدل عليه هذه النصوص: أن النبِيَ يله لم ير ربه بعيني 
رأسهء وإنما رآه بعيني فؤاده. 

- المراد بقول: رأه بعيني فوؤاده: 

من العلماء من قال: أعطاه الله زيادة على فؤداه. 

ومنهم من قال: جعل الله لفؤاده عينين. 

28 تنبيه : 

قول بعض العلماء: التكليم لموسىء» والخلة لإبراهيم» والرؤية 


لمحمد» لبن بصحيح ٠‏ بل التكليم لموسى. ولمحمد. والخله لد براهيم 
ولمحمد» والرؤية لست لأحدء هذا هو الصواب» والله أعلم. 


ا رؤية الله في المنام : 

و قال المؤلف كأنله: (والنبي يَةِ قد رأى ربه فإنه مأثور عن 
رسول الله ئِةِ). فقول لين عليه : «رأيت ربي في أحسن صورة»”') 
رؤيته في المنام» ورؤية الله في المنام حق ‏ كما قال الإمام ‏ أثبتها 
جميع الطوائف». إلا الجهمية. وهذا من شدة إنكارهم لرؤية الله فى 
الآخرة» أنكروا رؤيته في المنام أيضاً. 

والرؤية في المنام لا يلزم منها المشابهة. فقد قرر شيخ الإسلام 
ابن تيمية أن الإنسان يرى ربه على حسب معتقدهء فإن كان اعتقاده 


هذا 


ليما رأى ربه في صورة حسنةء وإن كان اعتقاده سيئاء رأى ربه في 
صورة تناسب اعتقاده» ولا يلزم من ذلك الكش ولما كان النبي وله 
أصح الناس اعتقاداً قال: «رأيت ربي في أحسن صورة فقال: يا محمد! 
فقلت: لبيك ربي وسعديك. فقال: فيم يختصم الملا الأعلى؟ قلت: لا 


)١(‏ سبق تخريجه. 


شرح أصول السنة للإمام أحمد بن حنيل جححم 
ا ا 11112 ا1س5ا5ههآ 5 ة] هه ة ١ه‏ 2 زكام َ 


أدري » فوضع يده بين كتفي حتى وجدت بردها بين ثديبي فعلمت ما بين 
المشرق والمغرب. قال: يا محمدء فقلت: لبيك وسعديك قال: فيم 
يختصم الملأ الأعلى؟ فقلت: في الدرجات والكفارات» وفي نقل 
الأقدام إلى الجماعات» وإسباغ الوضوء في المكروهات وانتظار الصلاة 
بعد الصلاة...0”''. وشرح الحافظ ابن رجب هذا الحديث في رسالة 
سماها شرح حديث اختصام الملا الأعلى. 

د قال المؤلف كله: (والحديث عندنا على ظاهره كما جاء عن 
النب ينث)؛ يعنيى: الأحاديث الواردة في هذا الباب» على ظاهرها في 
إثبات الرؤية» وأن المؤمنين يرون ربهم يوم القيامة؛ فالحديث يُحمل 
على ظاهره كما جاء عن النبي كَل والكلام فيه بدعة» ولكن نؤمن به 
كما جاء؛ على ظاهرهء ولا نناظر فيه أحداً. 

هذا الكلام يؤيد ما قاله شيخ الإسلام» وَما قاله ابن القيم من أن 
الإمام أحمد لم يقل بأن الرسول قد رأى ربه بعيني رأسهء قال: إنما 
قال والئَّبِيَ كلِهِ قد رأى ربه - رأى ربه مجملاً -؛ ؟ يعني : : رأى ربه بفؤاده» 
لا كين رأسةه 'وقال: وليين قول ابن عباتن أنه رآ متاقضا لهذاء ولا 
قوله: رآه بفؤاده. وقد صح عنه أنه قال: «رأيت ربى تبارك كه وتعالى»”'". 
فالأمر فيهاء كما قال المؤلف عند “(التدد يف غهننا .علق ظاغرة): 

فالأحاديث كلها تُجرى على ظاهرهاء ولا يُتكلم فيهاء والكلام 
الذي يخالف قول السلف ويخالف ظاهر الحديث؛ بدعة» نقول: إن 
الرسول رأى ربه» ونؤمن به كما جاء؛ على ظاهرهء ولكن عند 
التحقيق: نبين أن النبى 6 جمعاً بين النصوص -: لم ير ربه بعيني 
رأسه؛ ولهذا قال: نور أنى أراه». وقال: «لو كشف ‏ أي: الحجاب ‏ 
)١(‏ انظر: مجموع الفتاوى ("/ 20701١ /6( )84٠‏ وبيان تلبيس الجهمية .077/١(‏ 

(9) انظر: مجموع الفتاوى (09/5٠65-١٠اه2‏ زاد المعاد (79/ 14-199 5). 


شرح أصول السئة للإمام أحمد بن حثيل 


0 
لأحرقتٌ سّبحات وجهه ما انتهى إليه بصره من خلقه». 

ولا نناظر فيه أعنرا “وله تمعاال» كنيا هن 2 أن اسان 
والخصومات في الدين منهي عنهماء لهذا قال الإمام كدّنذ: (لا 
تخاصمواء ولا تجالسوا من يخاصم). 


شرح أصول السنة للإمام أحمد بن حنبل 5-7 


الإيمان بالميزان يوم القيامة 


والإيمان بالميزان يوم القيامة كما جاع يوزن العبد يوم القيامة فلا 
يزن جناح بعوضة. وتوزن أعمال العباد كما جاء في الأثرء والإيمان به 
والتصديق به والإعراض عن من رد ذلك وترك مجادلته. 


١‏ لشترح 


من أصول السنة التي بيّنها الإمام وقررها الإيمان بالميزان يوم 
القيامة» والتصديق به والإعراض عمن رد ذلك وترك مجادلته» كما جاء 
أنه يوزن العبد يوم القيامة فلا يزن جناح بعوضة» وتوزن أعمال العباد 
كما جاء في الأثر. 


فأهل السنة يؤمنون بالميزان وأنه ميزان حسيى توزن فيه أعمال العباد 
له كفتان الكفة الواحدة أعظم من اطناق اتسنا راك والارضية :وليذا 
جاء في الحديث: (إن السماوات السبع والأراضين السبع لو وضعت في 
كفة ووضعت لا إلا الله في كفة رجحت بهن لا إله إلا الله”'". 


2185 203170 -159/1( أخرجه البخاري فى الأدب المفرد (014)» وأحمد في المسند‎ )١( 
واللفظ له من طريق عبدالله بن عمرو َيه وفي الباب عن أبي سعيد الخدري‎ » 
ونه بسند ضعيف. قال: «لو أن السماوات السبع والأرضين السبع في كفة ولا إله إلا‎ 
والطبراني‎ »21١710( الله في كفةء مالت بهم لا إله إلا الله» أخرجه النسائي في الكبرى‎ 
/١( فى الدعاء (580١)غ» وابن حبان في صحيحه (25778)» والحاكم في المستدرك‎ 
كلهم من حديث دراج أبو‎ 2)٠١7 -١١5©”ص( والبيهقي في الأسماء والصفات‎ 04 
السمحء. عن أبي الهيثم» ودراج في روايته عن أبي الهيثم ضعف.‎ 


شرح أصول السنة تلإامام أحمد بن حنيل 


ده 
- لكن ما الذي يوزن في هذا الميزان؟ 
الجواب: توزن الأعمال. ويوزن الأشخاص. فتوزن الأعمال 
فتكون الحسنات فى كفة والسيئات فى كفة» فمن ثقلت موازينه نجا 
وسعد» ومن خفت ميزان حسناته وثقلت ميزان سيئاته هلك. 
# الأدلة على إثبات الميزان للأعمال: 
0 الله 000 «كَأمًا من تقلت موز 


03 . 0 عر 2 


00 0 ا 40 ا دالا 
3 78 
15 - ساس م سلس ل كس سا دع سسا بار جل 
ا وقال تعالى: «#والوزن جا الح كمن تقلت موارسه, ِ 
4 011 كم م ٠‏ 14 2 #6 ترس ره 
.2 هم الْمَيِْحُونَ 09 ومن خفت موازيتكر وليك 0 زن “روا أنفسَبم يما 23 


93 بحَاييَنًا 0 49 [الأعرّاف: 4-4]. 


يي ريه 20> يهم ص عي 3 
37 - وقال سبحانه: «فإذا 2-3 ف الصور فلا أَضْسَابٌ ينهم يمير ولا 
سه جم سس سدح سي بر ع مه د جع للا.ى لمس- دم رو 
يتساءلون ويا فمن ثقلت ين" موتك 0 ., نيحُونَ 3 ومن.. حفهتت مور ينه 


ري ميرم 


ينيك "1 لين حَروأ ا حيروأ أفْسَهُمْ في في جَهَنَم حَِيدُوَ 9 © لم وجوههم لاد وهم 
نا كيني )4ه [النؤموة انادف لم 


يقول: «الميزان بيد الرحمن يرفع قوما ويخفض آخرين» رواه الإمام 
أحمد وابن ماجه وابن أبي عاصم في السنة وغيرهي”) 


)١(‏ أخرجه ابن ماجه »)١944(‏ وأحمد في المسند »)١187/4(‏ وابن أبي عاصم في السنة 
(51)» وابن خزيمة في التوحيد (دص 6)» والطبراني في الدعاء .4)١5357(‏ والآجري في 
الشريعة (ص2777). وابن حبان في صحيحه (441).: والحاكم في المستدرك (؟589/5). 
وفي الباب عن سبرة بن قاتل الأسرد عن الطبراني (5007): وفي الباب عن نعيم بن 
همار عند البزار وغيره. 


شرح أصول السنة للإمام أحمد بين حثبل لتكت 


5 حديث سلمان الفارسي ضيه أنه كه قال: «يوضع الصراط 
يوم القيامة وله حد كحد الموسى 1ن وقال: «ويوضع الميزان يوم 
القيامة فلو وزن فيه السماوات والأرض لوسعت. فتقول الملائكة: يا 
رب لمن يزن هذا؟ فيقول الله تعالى لمن شئت من خلقيء فيقول 
سبحانك ما عبدناك حق عبادتك»”". 

- ما رواه البخاري ومسلم في صحيحيهما من حديث أبي هريرة 
ضَنه أن النبي يَلِيةِ قال: «كلمتان خفيفتان على اللسانء ثقيلتان في 
الميزان. حبيبتان إلى الرحمن: سبحان الله وبحمده سبحان الله 
العظيم»”" وهذا آخر حديث في صحيح البخاري. 
الشاهد: قوله: «ثقيلتان في الميزان» ففيه: إثبات الوزن. 
"٠‏ حديث البطاقة» المشهور الذي رواه الإمام أحمد والترمذي 
. بن ماجه من طريق الليث بن سعد» وسند الحديث صحيح» وهو 
7 حديث لأهل المعاصي. ونص الحديث عن عبدالله بن عمرو بن 
العاص قال: قال رسول الله يَكلةِ: إن الله وك يستخلص رجلا من أمتي 
على رءوس الخلائق يوم القيامةء فينشر عليه تسعة وتسعين سجلا كل 
سجل مد البصر سيئاتء ثم يقول له: : أتنكر من هذا شيئا؟ أظلمتك 
كتبتي الحافظون؟ قال: لا يا رب فيقول: ألك عذر؟ أو حسنة؟ فيبهت 
الرجل فيقول: لا يا رب» فيقول: بلى إن لك عندنا حسنة واحدة لا 
ظلم اليوم عليك» فتخرج له بطاقة فيها: أشهد أن لا إله إلا الله وأن 
محمدا عبده ورسوله» فيقول: أحضروهء فيقول: يا رب ما هذه البطاقة 
)١(‏ أخرجه ابن أبي شيبة في المصنف »)١98/١(‏ والحاكم في المستدرك (085/5)ء قال 


الحاكم: صبجيح على شرط مسلمء ووافمقه الذهبي» والآجري في الشريعة م8 
وصححه الشيخ الألباني في الصحيحة .)451١(‏ 


(؟1) سبق تخريحه. 


(6) أخرجه البخاري (2»)5407 من حديث أبي هريرة طلنه. 


0 22 شرح أصول السنة للإمام أحمد بن حثيل 
لتك نتم 
مع هذه السحلات؟ فتوضح السحللات في كفة قال -- السحلات 
وثقلت البطاقة ولا يثقل شيء بسم الله الرحمن ن الرحيم» 
فلما ثقلت البطاقة نجاء قال الله سبحانه: سن تَقَلَتَ مَوَزِيئُه, 
ويك هم الْمَفْلْحُونَ 04 [الأعرّاف: 8]. 
فهذه الأدلة كلها شت 
أب السوان: 
- أن الأعمال توزن. 
اج - أن الحسنات تكون فى كفة والسيئات فى كفة. 
عاانه ميزان حسي حقيقي. 
وكذلك يوزن الأشخاص» ويكون تقل الأشخاص وخمتهم علي 
حسب العمل. فإذا كان عمله حسنا ثقل ولو كان خفيفاء ولو كان 
خفيف الوزن فى الدنيا. 
* الأدلة على أن صاحب العمل يوزن: 
- ما ثبت عن النبي كَلةِ أنه كان جالساً وحوله بعض أصحابه 
وأمامهم عبدالله بن مسعود هد ونه فكشفت الريح عن ساقيه» فضحك 
الصحابةء فقال النبي كَكِيِ: «مم تضحكون؟؟» قالوا: من دقة ساقيه يا 
رسول اللهء فقال النبي كله : «والذي نفسي بيده لهما في الميزان يوم 
القيامة أثقل من جبل أحد)”". 
)١(‏ أخرجه الترمذي (2)5779 وابن ماجه .)17٠0٠0(‏ وأحمد في المسند (2)711/5 وهو عند 
ابن المبارك في زوائد الزهد (71971). وابن حبان في صحيحه (2)770 والبغوي في شرح 
السنة (2)8555 والحاكم في المستدرك (094/1) وصححه ووافقه الذهبي. 
زهة أخجر جه أحمد في المسند )1/ )55١‏ والطيالسي في مسنده (هه؟). وأبو يعلى في 


مسنده (١608569)غ.‏ وابن ن حبان في صحيحه ٠53(‏ 07 كلهم من طريق :زر ابن حبيش #أن 
عبدالله بن مسعود كان يحتز لرسول الله جه سواكاً. 2 الحديث. 5 


شرح أصول السنة للإمام أحمد بن حثيل 2ح 
2-2025 2 2 _1-_ “#“# ا 
ساقا ابن مسعود الدقيقتان قال النَّبِىَ يئِِ: «لهما في الميزان أثقل 
من جبل أحد»"'' ما الذي ثقلهما؟ العمل الصالح. 
؟ ‏ وقال عليه الصَّلاة والسّلام فى الحديث الصحيح: ا 


نباتن بالرجل جل العقدم السمين يوم القيامة» لا يزن عند الله جناح بعوضة 2 
وقال اقرؤا: «إفلا نَيِمَ لم ل لْقيْمَةٍَ ونا 4 [الكهيف:- 20060 أول 


الآ ات * وَعَرْضنًا - يي 0 ومين ل فا عضا لوي 9 ادبن م 4 اكوب عينم في غِطاءٍ 
٠. <‏ .0 ست ير مو م - 0 3 ل كرو 
عن وَِكْرِى ونوا لا سعليعون 6 الزن ينل يا يك يت 


صف أي إن أعنَذ) ا ا َل م هل له الحّرِنَ أعملا 9 لين 
ضَنَّ ستيه في اليو الدُنا 2 0 1 0 معاي ليك ألَذِينَ م 
رع 30 2 د 


0 رجهم وَلِعَآبِهِ خَطَتْ أعمنلهم فلا نِم للم وم لْقَيْمَةٍ زد 49 [الكهف: 


.]٠١6-٠٠ 


ه مسألة: كيف نجا هذا الرجل صاحب البطاقة؟ أليس كل مسلم 
له مثل هذه البطاقة (أشهد أن لا إله إلا الله وأشهد أن محمدا رسول 
الله)؟ فكل مسلم يشهد ذلك. مع أن كثيراً من العصاة يعذب في النار 
وله هذه البطاقة» لو لم يُعْط مثل هذه البطاقة ما صار مسلما؟. 

ه الجواب: أن هذه البطاقة التي فيها تلك الكلمات» قالها هذا 
الرجل عن إخلاص وصدق وتوبة» وقد يكون قالها عند الموتء 
فأحرقت الشبهات والشهوات» وأحرقت هذه السيئات» فامتلاً قلبه 
بمحبة الله وبحقائق الإيمان فلم يقلها عن غفلة وذهول بخلاف غيره 
ممن يقولها عن إخلاص ضعيف» فإذا قال الشخص: (لا إله إلا الله) 


- وصححه الشيخ الألباني في الصحيحة 0ه ؟). وفي الباب عن علي بن أبي طالب ونه 
أخرجه أحمد في المسند »)١١5/1(‏ وأبو يعلى :25:94/١(‏ 155). 


)١(‏ سبق تخريجه. 
(؟) أخرجه البخاري (51/719). واللفظ لهء ومسلم (70/85). عن أبي هريرة طلينه 


5ج شرح أصول السنة للامام أحمد بن حنيل 


عن إخلاص وصدقء. قوي الإخلاص والتوحيد فلا يمكن أن يصر 
الإنسان على معصية» ولذا طاشت السجلاتء. وثقلت البطاقة. أما إذا 
قالها عن ضعف إخخللاص ضعفت كلمة التوحيد؛ فجاءت الشبهات 
والشهوات فأصر على المعصية؛ ومات على الكبيرة من غير توبة» 
فيعزبِ ويكون تحت مشيئة الله. 

« مسألة: هناك مَنْ ذكر بأن الذي يوزن هو ثلاثة أشياء: الأعمال» 
وصاحب العمل. وصحائف الأعمال. وهناك من ذكر أنها اثنان: الأعمال 
وصاحبها فقطء فهل هذا الخلاف لفظي أم معنوي؟ 

الجواب: الظاهر أنه لفظي؛ لأن الأعمال وصحائفها شيء 
واحد؛ فالأعمال تُكُتب في الصحائف: فهي إذن شيء واحد؛ فتكون 
الصحائف تابعة للأعمال. 


© موقف أهل البدع من الايمان بالميزان: 

اهل البدع كالبعبرلة حالفوا آهل السكة 'والتجناعة : وأتكرووا 
الميزان؛ فقالوا: ليس هناك ميزان حسي له كفتان. 

وسبب إنكار المعتزلة للميزان؛ أنهمم يعتمدون على عقولهم. ولا 
يعتمدون على النصوصء بل يجعلونها وراءهم ظهرياً» فبسبب اعتمادهم 

على العقلء أنكروا كثيراً من الحقائق الغيبيّة» ومنها: الميزان» 
وأصولهم الخمسة هي : التوحيد. والعدل. والمنزلة بين المنزلتين» 
وإنفاذ الوعيد» والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر. 

فالتوحيد ستروا تحته تحته معنى باطلاً؛ وهو: القول بنفي الصفاتء 
وخلق القرآان» ونفي رؤية الله في الآخرة. 

والعدل ستروا تحته: التكذيب بالقدر. 


شرح أصول السنة للإمام أحمد بن حنيل | 
1 2 2 ل :لب 0ك  #>‏ ا 

والمنزلة بين المنزلتين: قالوا: بأن مرتكب الكبيرة» ليس بمسلم 
ولا كافر. بل في منزلةٍ بينهما» وحكموا بتخليده في النار. 

وإنفاذ الوعيد: قالوا: بنفى الشفاعة عن أهل المعاصي. 

والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر: أجازوا الخروج على أئمة 
الجور بالسيف. 

أما العقل فقد قدَّموه على النصوص. وقالوا: إن العقل كاف في 
إقامة الحجةء وأما الكتاب والسنة فهما زاتدان احتياطيان؛ بمثابة 
الشهود الزائدين على النضّات» كما لو طلب القاضي شاهدين» ثم 
أتيتٌ بأربعة شهود» يأخذ القاضى شاهدين» والباقي يكون احتياطاً. 
َذِكْرُهم للكتاب والسّنّة هو على سبيل الاحتياط؛ لأن العقل عندهم 
كافء. ولهذا يقولون أيضاً: مَثَلَّ الكتاب والسنة بالنسبة للعقل» كمثل 
المدد اللاحق بجيش؛ والجيشٌ مستغن عنه! 

حتى غلا بعض المعتزلة في العقل» وقالوا في قول الله تعالى: 
«إومَا كا مَُزّبنَ حَقَّ بسك رَسْولًا ©)4 [الإسراء: ]1١‏ قالوا: الرسول: 
العقل. 

ومن هذا المبدأ أنكروا الميزان الحسيء وقالوا: ليس هناك ميزاد 
حسي أبداً وإنما النصوص التي فيها إثبات الميزان المراد بها: العدل» 
والله لا يحتاج إلى الميزان!! وقالوا: لا يحتاج إلى الميزان إلا البقّال 
فالذي يحتاج إلى ميزان هو الذي يزنء أما الرب فلا يحتاج إلى ميزاك؛ 
لأنه يعدل بين عباده بدون ميزان!! 

فانظروا سخافة قول هؤلاء؛ كيف قابلوا النصوص بعقولهم 
الفاسدةء وآرائهم الكاسدة». وكذبوا النصوص التي فيها إثبات الميزان 
الحسي؟ ! 


2 شرح أصول السئة للامام أحمد بن حتيل 


0 وعنى المؤلف كنهُ بقوله: (والإعراض عمن رد ذلك» وترك 
مجادلته) المعتزلة الذين ردوا النصوصء. فَنْعْرُض عنهم ونترك 
مجادلتهم» وإنما نبين لهم النصوص؟؛ فإن قبلوها ؛ فالحمد لله. 


© © 8ه 


شرح أصول السنة للإمام أحمد بن حتبل جح 


النه يكلم العباد يوم القيامة 
وأن الله يكلم العباد يوم القيامة ليس بينهم وبينه ترجمان. 


الثن 

الترجمان : الذي ينقل الكلام من لغة إلى لغة. 

والمعنى : أن الله يكلم عباده بدون واسطة وحجاب, هذا تصيديتا 
للحديث الصحيح الذي رواه البخاري ومسلم أن النِّيَ كَل قال: : «ما منكم 
من أحد إلا سيكلمه ربه ليس بيئه وبيئه ترجمان ولا حجاب يحجبه»”''. 

جاء في الحديث الآخر: «يدني المؤمن يوم القيامة من ربه حتى 
يضع عليه كنفه» أئ: يستره عن الناس» فلا يفتضح ‏ وهذا من ستر الله 
على المؤمن ‏ «فيذكره ببعض غدراته في الدنيا ألم تفعل كذاء ألم تفعل 
كذاء ألم تفعل كذاء فيقول: بلى يا رب». فيقول: يا رب ألم تغفرها 
لي؟ فيقول الرب: بلى بمغفرتي بلغت منزلتك هذا»””. 

وجاء في الحديث الآخر: ولفظه: عن أبي ذر قال: قال رسول 
الله : «إني لأعلم آخر أهل الجنة دخولاً الجنة» وآخر أهل النار 
خروجا منهاء رجل يؤتى به يوم القيامة» فيقال: اعرضوا عليه صغار 
ذنوبه» وارفعوا عنه كبارهاء فتعرض عليه صغار ذنوبهء فيقال: عملت 
يوم كذا وكذاء كذا وكذا. وعملت يوم كذا وكذاء كذا وكذاء فيقول: 


نعم, لا يستطيع أن ينكرء وهو مشفق من كبار ذنوبه أن تعرض عليه 
فيقال له: فإن لك مكان كل سيئة حسنة فيقول: رب! قد عملت أشياء 


)01( أخرجه البخاري (07014 47 7/4) واللفظ له. ومسلم :»203١17(‏ من حديث عدي بن حاتم طلإنه. 
(؟) أخرجه البخاري (١751؟2)7‏ ومسلم (74؟)» واللفظ لهء من حديث ابن عمر وَياء 


وس شرح أصول السنة للإمام أحمد ين حثيل 


لا أراها هنا»ءء فلقد رأيت رسول الله يَقِْةٍ ضحك حتى بدت نواجذه”"2. 

فهذا فيه: إثبات أن الله تعالى يكلم العباد يوم القيامة.ء وفيه إثبات 
البعث والجزاء والحساب» ومن كَذْب بالبعث أو كذب بيوم القيامة؛ 
ار بنص القرآن وبالإجماع. قال الله تعالى: «رَعمْ الَدِينَ روأ أن لن 

عن تل بق و لبْعئْنَ6 [التَعَابْنَ: 7]. 

ومعلوم أن إثبات البعث؛. والجزاء. والحساب» من أصول 
الإيمان الستة» وأن من كَذَْبَ بذلك: كَفَرَءِ وقد أمر اللهُ نبيّه أن يقسم 
على البعث والساعة في ثلاثة مواضع: 

١‏ - قال سبحانه -: ظيَمم لين كَيَا أن ل ْنا هل بك وبق لبمئن» 
أقسم على البعثء وَكَمَّر من أَنْكَرَهُ. 


0 


ل وقال 5 سيحانه 00 أحقّ هو [يونس 237] يعنى : البعث. 
وقال ‏ -: «ووَالَ ألَِنَ كُمَرُوأْ لا تنا ألسَاعَةٌ 01 بك وق 


كيسكم علو 0 [سَيَائة *]. 

فهذه ثلائة مواضع أمر الله فيها نبيّه أن يقسم على البعثء 
والقيامة. والساعة. فهذا أصل من أصول الإيمان. فمن كُذْبَ بالبعث» 
أو بالجزاء. أو الحساب يوم القيامة» أو بالجنة أو بالنار: فهو كافر؟؛ 
لأنه كدت لله؟ ومن كني" الله + كمَرَ. 

فائدة في معنى الترجمان: فيه لغات: 

الوجه الأول: تَرْجَمان؛ بفتح التاء والجيم. 

الوجه الثاني: تُرْجْمان بضم التاء والجيم. 

الوجه الثالث: تُرْجَمان بضم التاء وفتح الجيم. 

وعلى هذا فلا بُغَنّط احد إذااكال: تتحوان» أن تاخفانه أو 
تر ينان + فهي ثلاث لغات مشهورة. 


)00( أخر جه مسلم .)١90(‏ (8716)/, 


شرح أصول السنة للامام أحمد بن حنبل 
لمم د و حم 
حبسي 05 ب 


الإيمان بالحوض 
والإيمان بالحوض وأن لرسول الله يك حوضًا يوم القيامة ترد عليه 
أمته عرضه مثل طوله. مسيرة شهرء آنيته كعدد نجوم السماء. على ما 
صحت به الأخبار من غير وجه. 


جح النتن 

من أصول السنة الإيمان بالحوضء وأن لرسول الله كك حوضًا 
يوم القيامة تَرِدُ عليه أمتهى عرضه مثل طوله» مسيرة شهرء» عرضه مسيرة 
شهر وطوله مسيرة شهرء آنيته كعدد نجوم السماءء يصب فيه ميزابات من 
نهر الكوثر من الجنة» الحوض في الأرض في موقف القيامة» والجنة 
فوق» على ما صحت به الأخبار من غير وجهء فالإيمان بالحوض من 
عقيدة أهل السنة والجماعة ومن أصول السنة؛ هذا الحوض كما ذكر 
المؤلف يدَنهْ جاءت النصوص بوصفه: 

أُولّا: هذا الحوض يكون موقف يوم القيامة. 

ثانا : أنه ترد عليه أمته للشرب. 

ثالئًا: عرضه مثل طوله مسافة شهرء طوله مسافة شهرء وعرضه 
مشافة اشهن: 

رابعًا: آنيته - يعنيى: الكيزان الأواني التي يشرب فيها ‏ عدد نجوم 
البرقاد على ما يمت زه ! لاخان بن عبر وده 

خامسًا: أنه أشد بياضًا من اللبن. 

سادسًا: وأحلى من العسل. 


ف شرح أصول السنة للإمام أحمد بن حثيل 
سابعًا: أبرد من الثلج. 
ثامًا: وأطيب ريحًا من المسك. 
تاسعًا: وأن من شرب منه فإنه لا يظمأ حتى يدخل الجنة. 
نسأل الله الكريم من فضله. 


وروى الشيخان البخاري ومسلم من حديث عبدالته بن عمروء 
قال: قال النََّ يِ: «حوضى مسيرة شهر. ماؤه أبيض من اللبن» وريحه 
أطيب من الفسلك: وكيزانه كنجوم السماء. من شرب منها فلا يظمأ 
أبدَا70'' وقد جاء وصف الحوض في أحاديث كثيرة» وجا 7 بعض 
الأحاديث بيان المسافة وأن طوله «ما بين صنعاء إلى المدينة» ''» وفي 
بعضها: «ما بين أيلة إلى مكة»” '. وفي بعضها: «ما بين جرباء 
وأذرح»”*". وقد اختلف العلماء في هذا: 


قال بعضهم: يجمع بينهما بأن المسافة القصيرة للعرض والمسافة 
الطويلة للطول. 

وقال بعضهم: إن هذا يختلف باختلاف السيرء وأن المسافة 
الطويلة لقطع المسافة السريعة إذا كان للجاد في السيرء والمسافة القليلة 
لغير الجاد في السير. 


.)50795( أخرجه البخاري (5014)» واللفظ لهء ومسلم‎ )١( 

هرف أخر جه مسلم (537320). من حديث أنس بن مالك ون . وفي الباب عن عبدالله بن عمرو 
ون أخرجه أحمد في المسند (137/1- 017 .)١94‏ من طريق عبدالرزاق» 
وعبدالرزاق في المنصف .)5١807(‏ 

() أخرجه أحمد في المسند (/ 740 784). والآجري في الشريعة (/0)7510 والطبراني في 
الأوسط (76)» وابن حبان في صحيحه (2)51419 وذكره الهيثمي في المجمع /٠١(‏ 
24©؛ وقال رواه أحمد مرفوعاً رمو قوفاء وفي إسناد المرفوع اين لهيعة. ورجال 
الموقوف رجال الصحيح. 

(5:) أخخرجه البخاري (لا/2)7601 ومسلم (5599). 


شرح أصول السنة للإمام أحمد بين حنبل وحم 
ممح هه سكْتتتتتتتتتتظتتكتتكتكتك 023201 للك 


وأنكرت الخوارج والمعتزلة الحوضّ» مع أن الأحاديث فيه 
متواترة. وهذا من جهلهم وضلالهمء ولهذا قال العلماءعء ومنهم 
الطحاوي في عمّيدته: (حري بمن أنكر الحوض أن يحرم منه يوم 
القيامة؛ جزاءً وعقوبة)؛ أي: أخلق بمن أنكره أن لا يَرَدَ عليه. 

إذن: فقد أنكر طوائف من أهل البدع الحوض» كالخوارج 
والمعتزلة» وأنكروا الميزان» وأنكروا الشفاعة أي: خروج العصاة من 
النار بالشفاعةء وقالوا: إنه يجب تخليدهم في النار ولا يُخرجون منها!! 

وهذا من جهلهم وضلالهم» مع أن ا لنصوص في الحوض 
متواترة ؛ ونتصوص الميزان كذلك» ونصوص الشفاعة كذلك» ومع هذا 
أنكرها هؤلاء: لجهلهم وضلالهم. 

فهذا الحوض الذي لنبينا محمد يَكِةِ ترد عليه أمته يوم القيامة» قال 
عليه الصّلاة والسّلام : «أنا فرطكم على الحوض من ورد شرب» ومن 
شرب لم يظمأ أبدا»"'؟. الفرط : هو الذي يتقدم القوم» يستقبلهم ويُعد لهم 
الضيافة» فهو كَِةْ: فرطهم يتقدمهم فينتظر مجيئهم ويستقبلهم. 

وثبت في الأحاديث الصحيحة أنه يرد على الحوض أناس من هذه 
الأمة قد غيروا وبدلوا فيذادون كما تذاد الإبل العطاش» قال عليه 
الصلاة والسلام : «ليردن علي أقوام أعرفهم ويعرفوني ثم يحال بيني 
وبينهم»”''. وفي لفظ: «حتى إذا أهويت لأناولهم اختلجوا دوني فأقول 
أي رب أصحابىي أصحابي)”"' وفي لفظ : «فأقول أصحابي أصحابي)!*) 
)000( أخرجه البخاري (٠065/اء‏ عم ومسلم (5594») واللفظ له من حديث سهل بن 
(؟) أخرجه البخاري (50٠لاء 20/١0١‏ ومسلم (5590)ء واللفظ له. 
فم أخرجه البخاري .)١(‏ واللفظ له من حديث عبدالله بن مسعود» وفي مسلم (5 )2 


من حديث أنس ويا. 
20 أخخر جه البخاري (ه/اهد) ومسلم 0 ,» واللفظ له. من حديث عبدالله بن مسعود ويه. 


0 شرح أصول السنة للامام أحمد بن حتيل 
ال تت ا ا اك 


وفى لفظ: «فأقول يا رب أصيحابى أصيحابى”'' ‏ تصغير أصحابى - 
فيقالا: «إنك لا تدري ما أحدثوا بعدكف وى لفظ : «إنهم لم يزالوا 
مرتدين على أعقابهم مذ فارقتهم”". قال النبي يل: «فأقول: سحمًا 
سحمًا لمن بدل بعدي0”" يعني : يعدا وبعذا. 

قال العلماء: إن هؤلاء الذين يذادون هم الذين ارتدوا بعد وفاة النبي 
كيه وهم الأعراب» الذين لم يثبت الإيمان في قلوبهم. أما الصحابة 
رضوان الله عليهم الذين رسخ الإيمان في قلوبهم والذين جاهدوا مع النبي 
يك ولازموه فََبَهُمِ الله» وإنما هذه الردة حصلت من بعض الأعراب الذين 
رأوا النبي يلِ ولم يلازموه ولم يثبت الإيمان في قلوبهم فارتدوا. 

- وفيه من الفوائد: أن النبي كَكِيةٍ لا يعلم الغيب». لأنه قال: «إنك 
لا تدري ما أحدثوا بعدك» ولو كان يعلم الغيب لعلم بذلك. 

- وفيه: الرد على الغلاة الذين عبدوا النبي يَظِيِةِ وقالوا إنه يعلم 
الغيب» ومن ذلك طوائف رفعوا النبي يَِيةِ إلى مقام العبودية» كالبرذوية 
في الهند فإنهم يقولون إن الرسول يعلم الغيب» وهم طائفة كافرة “. 

- وفيه: دليل على ضعف الحديث الذي ورد أن النبي يَلْةِ قال: 
«تعرض على أعمالكم؛ فما رأيت من خير حمدت الله عليه وما رأيت 
من شر استغفرت الله لكم””'. فهذا حديث ضعيف. يَرُدُهُ هذا الحديث 


وبحالهمء ولم يقل له: «إنك لا تدري ما أحدثوا بعدك». 


)١(‏ أخرجه البخاري (5087)» ومسلم (2)7705 واللفظ له من حديث أنس بن مالك ذلنه. 

(1) أخرجه البخاري (77194)» ومسلم (5870)» واللفظ لهء من حديث بن عباس وَهماء 

() أخرجه البخاري (٠6٠/اء 090١6١‏ ومسلم (59191). 

(:) قد كتب فيهم بعض الإخوة رسالة في كلية أصول الدين في جامعة الإمام محمد بن 
سعودهء بِيِّنَ كفرهم وضلالهم. 

(5) رواه البزار في مسندهء وضعفه الشيخ الألباني في السلسلة الضعيفة (91/6). 


شرح أصول السنئة للإمام أحمد بن حنيل (37- 
© مسألة: هل الحوض خاص بنبينا يكِهِ أم أن لكل نبي حوض؟! 
الجواب: ورد في الترمذي وغيره: «أن لكل نبي حوضا وإنهم 
000 ع 1 0 ع 5 ( ٠.‏ 

يتباهون أيهم أكثر واردهء وإني أرجو ان أكون أكثرهم واردة''' جعلنا 


:© الأمور التي تكون يوم القيامة: 

- النفخ في الصور؛ وذلك حين يأمر الله إسرافيل فينفخ في الصور 
نفخة الصعق والموت فيموت الناس» ثم يمكث الناس وهذا هو ابتداء 
يوم القيامة. 

والصور قرن عظيم يلتقمه إسرافيل فينفخ فيه نفخة ا يُطَوّلها ؛ 
فيفزع الناس - أولها فزع وآخرها صعق وموت - فلا يسمع أحدٌ الصوت 
إلا أصغى لينّا ورفع لينّاء ؛ هكنا يتسمع الصوت يميناً وشمالاً» - 
والليت: صفحة العنق ‏ فلا يزال الصوت يقوى ويقوى حتى يموت 
الناس. كما قال الله تعالى ف سورة النمل: «وويوم يسَقَعُ في الصو َفَرِعَ 
من في الْسَّمْوتِ وَمَن في لاض »* [الكّمل: 417] وفي سورة الزمر: لوَيُقِحَ في 
َلْصُورٍ فَصَعِقَ من فى ألسَّموَتِ وَمَن في رض » [الزُمَر: 54]. 

ا أربعين», وينزل الله مطرًا تنبت منه أجساد الناسء 
وينشيئئ الله الناس نشأة قوية تَعادُ الذرات التي استحالت تراباً» والإنسان 
يبلى إلا عَمجَبٍ الذنب» كما قال النبي يَكةِ في الحديث الذي رواه الإمام 
مسلم: «كل ابن آدم يأكله التراب إلا عجب الذنب منه خلق وفيه 
يُركَّب 2"00‏ وعجب الذنب هو: العصعص؛ آخر فقرة من العمود الفقري 
فهذا الجزء لا يبلى» وأما بقية الجسد فإنه يبلى ويستحيل ترابًا فيعيده الله 


.)1481( أخرجه الترمذي (7557)ء واللفظ لهء والطبراني في الكبير‎ )١( 
فم أخ رجه مسلم (ه2)294 واللفظ له من حديث ف هريرة ب طفه.‎ 


شرح أصول السنة للامام أحمد بن حنيل 


هع 
خلقًا جديدّاء يعيد الله الذرات التي استحالت؛ لأن الله عالم وقادر: وقد 
عَلِمنَا ما لنقص 1 الْأرضُ 4 [3: :] وقال: 0 َنَدِرِنَ عَلْمَ أن وى 42 
[القِيَامَة: :] فيكون الإنسان هو نفسهء. وذاته هى هى. 
فإذا تكامل خلقّهم أذن الله لإسرافيل فنفخ في الصور النفخة 
الثانية»ء وهى: نفخة الحياة ‏ فالأولى نفخة الموت والصعق ‏ فتعود 
الأرواح إلى أجسادها؛ لأن الأرواح باقية إما في نعيم أو في عذاب» 
روح المؤمن إذا خرجت منه تنقل إلى الجنة» تُنَهَم ولها صلة بالجسدء 
وروح الكافر تنقل إلى النار ولها صلة بالجسد. كما سبق في الحديث: 
(إنما نسمة المؤمن طائر يعلق في شجر الجنة. حتى يبعثه الله َك إلى 
جسده يوم القيامة»”'2 أي: تأخذ شكل طائر. 
فإذا أذن الله لإسرافيل بالنفخ في الصورء فنمّخَ في الصور: 
تطايرت الأرواح إلى أجسادهاء فدخلت كل روح في جسدهاء فيقوم 
الناس ينفضون التراب عن رؤوسهم حفاةً لا نعال عليهم. عراة لا ثياب 
عليهم. غرلا غير مختونين» وأول من يُكسى إبراهيم 2 بثياب من 
الجنة. 
ثم النفخة الثانية نفخة البعث. 
قال بعض العلماء: هي ثلاث نفخات: نفخة الفزعء ثم نفخة 
الصعق» ثم نفخة الموت» لكن هذا جاء فى حديث ضعيف في سنده 
إسماعيل بن رافع وهو ضعيف. 
والصواب: أنها نفختان. لكن النفخة الأولى طويلة يُطْوّلها 
إسرافيل» أولها فزع وآخرها موت صعق وموتء ثم النفخة الثانية. 
)١(‏ أخرجه الترمذي ,»)١151(‏ والنسائي (5ا١5).,‏ واللفظ له ابن ماجه (5149١61١11ا1),‏ 
وأحمد في المسند (7/ 500)» وابن حبان في صحيحه (5701)» وقال الترمذي: هذا 
حديث حسن صحيح وهو من حديث كعب بن مالك ونه 


شرح أصول السنة للإمام أحمد بن حنيل حر 
ل كي ل ليم اي يد ا لبي | 44 ]سس 

وقال الجهم بن صفوان: إن الذي يعاد يبعثه الله شخص آخرء 
جسد آخر وهذا باطل؛ لأنه يلزم على قوله: أن الله يعذب جسدًا لم 
بعحصه. 

ولما قال الجهم بن صفوان: إن الذي يعاد جسد آخرء أنكر ابن 
سينا البعث. فقال: لا يعاد الجسد إنما التى تعاد الروح» وهذا كمر 
قرره في رسالته الأضحوية» ذكفر بذلك نعوذ بالله» لأن التكذيب بالبعث 
كفْرٌ بنص القرآن وإجماع المسلمين» كما سبقت الآيات» فمن أنكر 
بعث الأجسادء فهو كافر» والفلاسفة يقولون: بعث الأرواح له 
الأجساد فكفروا بذلك» من أنكر بعث الأجساد فهو كافر» فإن البعث 
للأجساد أما الأرواح فهى باقية إما في نعيم أو في عذاب. 

فأول أمر من أمور الآخرة النفخ في الصور؛ نفخة الصعق» ثم 
نفيكة البعت: 

- ثم بعث الأجساد. 

ثم الوقوف بين يدى الله للحساب» فيقف الناس وتدنو الشمس 
من رؤوسهم ويزاد في حرارتهاء حتى يلجمهم العرق على حسب 
الأعمال» فمنهم مرخ يلجمه العرق إلى ركبتيه» ومنهم إلى حقويهء ومنهم 
من يلجمه العرق إلجامّاء ومنهم من يذهب عرقه مسافات في الأرضن 

2 ثم الشفاعة ؛ تكون بعدما يفزع الناس ال الأنبياء» ويتأخر عنها 
أولو العزم : أدمء ُّ ا ر ثم إبراهيم» ثم موسى» ثم عيسىن - عليهم 
الصلاة والسلام - فيشفع النبي وَلْةِ للناس. 

هذه الشفاعة العظمى فى موقف القيامة هي: المقام المحمود الذي 
يغبطه فيه الأولون والآخرون» وهذه الشفاعة للمؤمن والكافرء» لجميع 
الأممء هي راحة الناس من الموقف» فيحاسبهم الله كلهم في وقت 


ب شرح أصول السنة للإامام أحمد بن حنبل 

35 الت ل ل ا مسي د 152 نات فيك 
واحدء لا يلهيه شأن عن شأن؛ لأنه الخالق ‏ سبحانه وتعالى -. أما 
المخلوق الضعيف فلا يستطيع أن يكلم اثنين في وقت واحدء أو 
في وقفت واحد» ويفرغ منهم في قدر منتصف النهار. فإذا كان منتصمف 
النهار انتهى الحساب». حتى يصل أهل الجنة إلى الجنة ويصلونها في 
2 : د لالع سو مسر عنس ا ممعي م دي لوسساى دراي 
وقت القيلولة «#أصحب الْجَنَّةٍ يَوْميِدٍ حير مُستَقرا وَلَحَسَنُ مقبلا 9©» 
[الفُرقان: .]١5‏ 


ثم تتطاير الصحف. تخد يسفتة ونه اذ لبهت سعد اه كل من 
لقيه يريه إياها؛ يقول الله: ظنََمًا مَنْ أوق كتبه: سَمِيندء فيغول هَاوْمْ أفرموأ 
كِب 9 إن ظتنتٌ أن ملق حِسَاِية 42 [الحَاقّة: ]5١-16‏ ومعنى : ©#ظتنث46: 
تيقنت؛ فالظن يعني: اليقين هنا. ثم قال تعالى: «ثَهْرَ فى عِمَةَ دَبنِيَمَ 69 
ف جكة عليسخ 9©) قطومها ليد © كوأ وافروأ مَنِينا يمآ تلقث ف الاأر 
لايد 409 [الحَاقّة: ]14-17١‏ نسأل الله أن يجعلنا منهم. 

وأما الصنف الثاني وهم أصحاب الشمال» فيعطى كل واحد منهم 
صحيفته بيده الشمال ملوية وراء ظهره: «إوأما مَنْ أُوق كبك بْمَال» يندم 
أشد الندم ويقول: يك ل أت كتبية 9) وَل أَدْرِ ما حسلية () يلها كان 
قيضي 7 مآ لُق عي مَذة ©) حَلَكَ عق شلطبيَة )4 قا الله: لخدو 
مع 2 ال اعم اساي 7« و ا 2 شرن واس سير مص 
© 3 نيم مذو( ان ذا عه سنشة ونا تلتذ؛ ©» نم 
ذكر تعالى أعماله الخبيثة التى استحق بها دخول النارء فقال: «هإِنَّمُ عن 
المي اكه 3 كي ال ا 0 1ت ا اح لحل م 
سكن 49 قال الله: موقيس لَه لوم هَهنا حم 9©) ولا طعام إلا من عِسَلِإنٍ (ز 
0 0 9 2 سح ا لس سمال 
لا يأكلهم إلا الحتيلئون © * [الحاقة: 6؟-7؟] وقال تعالى : «ووأما من وى ككبه, 
وه ظَهْرِوء 9 وف يعوا ورا 9) وَيَضلَ سَيرًا )4 [الانشقاق: ]17-٠١‏ فيعطى 
كتابه بشماله ملوية وراء ظهره. نعوذ بالله. 


شرح أصول السنة للإمام أحمد بن حنيل وحم 
ا ل ا حا ا سبج |[ أ ١‏ 1م 
المعنى يقتضي أن الحوض قبل الميزان. 

وقال بعض العلماء: وزن الأعمال» قبل الورود على الحوض. 

والصواب: أن الحوض قبل الميزان» لأمرين: 

الاهد الأول: أن الناس يردوث عطشى فيناسب ورودهم على 
الحوض ل 

الأمر العانن: أنه ثبت فى الحديث الصحيح ‏ كما تقدم - أنه يطرد 
قوم ويذادون عن الحوضء ولو كان الورود على الحوض بعد الوزن 
لعرف الذين خف ميزانهم أنهم لا يردون على الحوض»ء فلما وردوا 
على الحوض وطردوا دل على أنه قبل الميزان. 

ثم بعل الحوض ووزت الأعمال: المرور على الصراط الذي 

ثم الجنة أو النار. 


ك0 2م شرح أصول السنة للإمام أحمد بن حثيل 

© الخلاصة : 

هذا الترتيب الصحيح: نفخة الصعقء. ثم نفخة البعث. ثم البعث 
«وهه اين العياد داتع لسر اي العظمى ‏ ثم أخذ 
الكتاب بالأيمان أو بالشمائلء؛ ثم الورود على الحوضء ثم وزن 
الأعمال» ثم المرور على الصراط ثم الجنة أو النارهء عشرة أشياء. 

وقال آخرون من أهل العلم: الورود على الصراط قبل الحوض؛ 
واستدلوا ببعض النصوص منها: عن أنس قال سألت نبي الله يَقِهِ أن 
يشفع لي يوم القيامة قال قلت يا رسول الله فأين أطلبك؟ قال: «أطلبني 
أول ما تطلبني على الصراط» قال قلت: فإن لم ألقك على الصراط؟ 
قال: «فاطلبني عند الميزان». قلت: فإن لم ألقك عند الميزان؟ قال: 
«فاطلبني عند الحوض. نأني لا أخطئ هذه الثلاث المواطن»"''. 

والصواب: أن الورود على الحوض قبل الصراط؛ لأنه لو كان 
الورود على الحوض بعد الصراط لكان الحوض يعد الصراطء 
والصراط منصوب على متن جهنم والحوض يصب فيه ميزابان من نهر 
الجنة؛ فتكون النار تحول بين الميزابين اللذين يصبان في الحوض. 

فلو كان بعد المرور على الصراط. الصراط منصوب على متن 
جهنم» والحوض بعد ذلك. لصارت النار تحول بين الحوض وبين 
الميزابين اللذين يصبان فيه. 

وقال بعض العلماء: أن الحوض طويلء» فالناس يمرون على 
الصراط ثم إذا انتهوا من الصراط. ظهر لهم طرف الحوض. 

وقال آخرون: أنهم يردون على حوض بعد الصراط وقبل 
الصراط”''» وكل هذه أقوال ضعيفة» لأن الحوض في موقف القيامة 
)١(‏ أخرجه الترمذي (”2)7577 واللفظ لهء وأحمد في المسند (17978/9). 
(؟) انظر: زاد المعاد (/ 088). 


شرح أصول السنة للإمام أحمد ين حثيل ك6 


والصراط منصوب على متن جهنم» ومن تجاوزه وصل إلى الجنة» ولا 
يرجع مرة أخرى إلى الموقف. 

وهناك قنطرة يحاسب فيها المؤمنون ثم يدخلون الجنة فلا يرجعون 
مرة أخرى إلى الحوض؛ لأن الحوض في الموقف»ء فدل على أن 
الحوض قبل الصراطء هذا هو الصواب في الترتيب. والله أعله”". 

* ذكر الأمور العشرة في مراحل يوم القيامة بالترتيب على وجه 
الاختصار : 

أولا: النفخ في الصور نفخة الصعق والموتء النفخة أولها فزع 
ثم الصعق والموت. 

انا نقفة انع 

ثالكاً: البعث الأجساد؛ يبعث الله الأجساد. 

رابعاً: الحشر؛ حشر الناس والوقوف بين يدي الله للحساب. 

خامساً : الشفاعة العظمى. 

سادساً: تطاير الضحف بالأيمان وبالشمائل. 

ينانسا الورود عن 7الحومن: 

نأض ::-وزن الأعمال: 

تانيع :" المرور :قلق الضراط. 


عاشراً: الجنة أو النار. 


.)517-1*٠١ /١(ةيواحطلا ينظر للاستزادة في هذه المسائل: الهداية الربانية شرح العقيدة‎ )١( 


شرح أصول السنة للإمام أحمد بن حنيل 


الإيمان بعذاب القبر 


والإيمان بعذاب القبر وأن هذه الأمة تفتتن فى قبورها كنال عن 
الإيمان والإسلام ومن ربه ومن نبيه ويأتيه منكر ونكير كيف شاء الله 5د 
وكيف أراد والإيمان به والتصديق به. 


احرج 
* من أدلة إثبات عذاب القبر ونعيمه من الكتاب : 
١‏ قول الله تعالى: «وَمَنْ أَظْلَمُ مِئّن أمرَ عَلَ اه كَذِبًا أو قَالَ أويى 
ل 20 ناص < 27 م رمم جد عم 732 ويه 20-7 5 
إِكَ لم بوحَ إِلَيْهِ شَىْء ومن قال مأل مِثْل مآ أنزل اللهُ ولو ترم إذ الظدليمون 
0 له مجر مرح عر ص سم ل 52 5 . م سف > ريز بذ 5 ار 
فى عَمَرتِ ألْوْتِ والتليكة باسطوا ديهم أخرجوا الفسحكم الوم مروت 


0# 


50 عام ذه 


عَدَابَ ألْهُونِ يما كُنتُم تَفولُونَ عل لَه عَيرَ لي وَكُنتُمَ عَنْ عَايَليو 

مَتتَكرونَ 4062 [الأنعام: 9] فهذا اليوم الذي يكون فيه العذاب. عند 
خروج الروح» وهذا فيه إثبات عذاب القبر. 

5 تن دي سس . لم ماري مه سلس 0-0 5 مورس 2 

١‏ - قول الله تعالى: ولو تَرَصَ إِذْ يتوق الْدِبنَ كفروأ الْمَلحِكَة 


وجوههم وأدبارهم بعد خروج الروح» وهذا عذاب من عذاب القبر#وَلوٌ 


3ط ح لمدة 2 > جو مال ا ص 2 لج سعوسى ‏ سانيس سبريى اسبعر عدم 
ترك إذ يموق ألذين كفروأ الملهكة يصربوت وَجَوهَهُمٌ وأدبثرهم وذوفوا 
عَدَابَ ألْحَرِبقٍ 42 [الأنقال: .]5١‏ 


شرح أصول السنة للإمام أحمد بن حتبل 


زه ١٠١‏ حت 
 “‏ قوله سبحانه: #ولذِيفَهُم تر الْعَذَاب الأدف دون الْمَدَاب 


اكير أعَلَّهُمْ رجعوت 4 [المّجِدّة: 17؟]. 

قيل فى المراد من العذاب الأدنى: عذاب القبر» دون العذاب 
الأكبر وهو عذاب يوم القيامة. 

وقيل: ما أصاب الكفار من القتل والأسر يوم بدر. 

 :‏ ومن الأدلة على عذاب القبر ‏ وهو من الأدلة الصريحة 
الواضحة ‏ قول الله تعالى في آل فرعون: اد يُعَوبُوت عليه عَدُوًا 
وَعَشِيًا 4 ثم قال: «إويَوم تَمُومْ أَليَاعَةُ أَدَمِلُوَا َال ؤرعوت أَسَّدّ ألْعَدَّابٍ 
40 اغافر: 45) إذن العرض هذا قبل قيام الساعة #آلدَادُ يُعرسُوتَ عَهَا 
عُدُوًا وَعَشِيًا» بعدما ذكر الله قصة المؤمن من آل فرعون: طتَوقَدهُ أله 
سَيْكَاتِ مَا مَحكَرُوأ وَعَاقَ يكال فِرَعوَيَ سوه الْعَدَابِ )4 اغافر: 145 «فوقدة 
أَنَهُ 4 يعني: الرجل المؤمن من آل فرعون فده أَنّهُ سَيكَاتِ مَا 


2 ٍّ مه 4 ومو م و 0744 00 2 2207 08 
مَحكرُوأ وِحَاقَ كال فِرَعَوَْنَ سْوَءٌ الْعَداي © الدَدُ يبوب عَلهَا عدوا 
وَعَشِئًا»# متى يكون هذا العرض؟ فى القبرء والدليل أنه قال بعدها: 


لمساده سم 


بوم توم َلسّاعَةُ أَدَخِلوأ َال فرعورت َس َلْمَدَابٍ 4 [غافر: 45-40] 
فهذا صريح في إثبات عذاب القبر» وأنهم يعذبون غدوًا وعشيا. 
ه ‏ ومن الأدلة أيضًا على نعيم القبر قوله تعالى: ظطإِنَّ الت 


-_ 
ا 00 _. 35 


ل م ري عر موه من مل دس د 42 َه رس رم 26 3 
آ#- 0 8 و 5 2 - 12 :2 07 بع 2 رما 2000 ما 
وَأشِرُوا بِأَلْنَةَ الى كُكْرْ نوعدود9) حَنْ واكم فى الْحَيَرةٍ لديا وف 


الْحْرَوَ وَلْكُمْ يها مَا َفْتَص أنفْسكم ولك فيها ما صَنَعْونَ (©) ذلا مَنْ 
عَمُورٍ تَحى 09> فُصَلّت: ]*5-٠‏ فالمؤمن 0 بثلاث بشارات : 
البشارة الأولى : عند خروج الروح» تبشرهم الملائكة وتتنزل 
عليهمء وتقول: لا تخافوا من أهوال يوم القيامة»ء ولا تخافوا من 
عذاب القبرء ولا تخافوا من عذاب النارء تُوَّمّن رَوْحَهم الملائكة. 


شرح أصول السنة للإمام أحمد بن حنبل 


00 


فتُؤّمُن زوع من قال «ريًا أمّه» يعني قالوا: ربنا إلهنا ومعبودنا بالحق 
هو الله «ثُمّ أسْتَعَمُواً» بالعمل. 
البشارة الثانية: «#ولا خَحْرّوأ4 أي: على ما خلفتم من أموال 
وأولاد فنحن نخلفكم في ذلك كله. 
البشارة الثالثة : في قوله : «#وَأبشِرُوا بِلَلْنَةَ الى كُشْر موعدود 4»)2. 
فهذا الآية وغيرها؛ من أدلة إثبات عذاب القبر ونعيمه في القرآن. 
# من أدلة إثبات عذاب القبر ونعيمه من السنة: 


عائشة وهنا قالت: «دخلت عليّ عجوزان من عجز يهود المدينة» 
فقالتا: إن أهل القبور يعذبون في قبورهم» قالت: فكذبتهما - ولم أنعم 
أن اصدقهما» فخرجتا - ودخل عليىَّ رسول الله ديد فقلت له: يا رسول 
الله إن عجوزين من عجز يهود المدينة دخلتا عل فزعمتا أن أهل 
القبور يعذبون في قبورهمء فقال: «صدقتاء إنهم يعذبون عذانًا تسمعه 
البهائم». ثم قالت: فما رأيته بعد في صلاة إلا يتعوذ من عذاب 
القبرع”"2. 

5 - ما ثبت في الصحيحين عن النبى َلِيِةِ أنه قال: «إذا تشهد 
أحدكم فليستعذ بالله من أربع يقول: اللهم إني أعوذ بك من عذاب 
جهنم»ء ومن عذاب القبر.ء ومن فتنة المحيا والممات ومن شر فتئة 
المسيح الدجال»”'' وهذا حديث ثابت في الصحيحين وغيرهماء فالنبي 
ككلنهِ أمر أن يتعوذ في التشهد الأخير من أربع» إذا تشهد أحدكم وصلى 
على النبي يَِةِ قال: فليستعذ بالله من أربع يقول: اللهم إني أعوذ بك 
)١(‏ أخرجه البخاري (2)5755 ومسلم (087)» واللفظ له. 
(؟) أخرجه البخاري (/ا/181): ومسلم (088)» واللفظ لهء من حديث أبي هريرة طلنه. 


شرح أصول السنة للإامام أحمج بن حنيل 
بي 2 22 يي 22 بي 2525 5 ست ا ئ تيت 252595955595 سس |( قات سس 


من عذاب جهنمء ومن عذاب القبر»ء ومن فتنة المحيا والممات ومن 
فتنة المسيح الدجال» وهذا عند جمهور العلماء» سنة مستحبة مؤكدة» 
والواجب هو التشهد: (أشهد أن لا إله إلا الله وأشهد أن محمدًا رسول 
الله اللهم صل على محمد...). وأما الدعاء فهو مستحب. 

وذهب بعض العلماء ‏ كطاوس بن كيسان اليماني من التابعين ‏ إلى 
وجوب التعوذ بالله من هذه الأربع؛ قر متها أنه كان لانن هرة لما حملي : 
(هل استعذت بالله من أربع؟) قال: لاء قال: (أعد صلاتك) فأمره أن 
يعيد الصلاة» فدل على أنه يرى وجوب التعوذ بالله من هذه الأربع. 

ولكن جمهور العلماء على أنه ليس بواجب وإنما مستحب. 

والشاهد قوله: «اللهم إنا نعوذ بك من عذاب جهنم». هذا فيه 
إثبات عذاب جهنم «ومن عذاب القبراء هذا فيه إثبات عذاب القبر. 

؟' ‏ حديث البراء بن عازب ويهنه المشهور الطويل قال: خرجنا 
مع رسول الله يلةِ في جنازة رجل من الأنصارء فانتهينا إلى القبر ولما 
يلحدء فجلس رسول جلي وجلسنا حوله» كأنما على رءوسنا الطير وفي 
يده عود ينكت به في الأرض» فرفع اسه فّال: «استعيذوا بالله من 
عذاب القبر»» مرتين أو ثلاناء هذا دليل على ثبوت عذاب القبر. ثم 
قال: «إن العبد المؤمن إذا كان في انقطاع من الدنيا وإقبال من الآخرة 
نزل إليه ملائكة من السماء بيض الوجوه.ء كأن وجوههم الشمس معهم 
كفن من أكفان الجنة+ وحنوط من حنوط الجنة» حتى يجليسوا منه مد 
البصرء ثم يجئ ملك الموت عليه السلام حتى يجلس عند رأسه فيقول: 
أيتها النفس الطيبة اخرجي إلى مغفرة من الله ورضوان». 

«قال: فتخرج» ‏ يعني الروح ‏ «تسيل كما تسيل القطرة من في 
السقاء» ‏ القطرة من فم القربة»ء السقاء ‏ «فيأخذها» يعني: ملك 
الموتء «فإذا أخذها لم يدعوها» ‏ يعني الملائكة الذين يعاونونه ‏ «في 


ك5 2 شرح أصول السئة للإمام أحمد ين حتيل 
يده طرفة عين. حتى يأخذوها فيجعلوها في ذلك الكفن. وفي ذلك 
الحنوط». «ويخرج منها» ‏ يعني من الروت «كأطيب نفحة مسك 
وجدت على وجه الأرضء قال: فيصعدون بها» ‏ يعني: إلى السماء - 
«فلا يمرون» ‏ يعنى: «بها على ملأ من الملائكة إلا قالوا: ما هذه 
الروح الطيب؟ د فلان بن فلان بأحسن أسمائه التي كانوا 
يسمونه بها في الدنياء حتى ينتهوا بها إلى السماء الدنيا فيستفتحون له 
فيفتح لهمء فيشيعها من كل سماء مقربوها إلى السماء التي تليها. حتى 
ينتهى به إلى السماء السابعة» فيقول الله عز وجل اكتبوا كتاب عبدي في 
عليين وأعيدوه إلى الأرض فإني منها خلقتهم وفيها أعيدهم ومنها 
أخرجهم تارة أخرى». 

قال: «فتعاد روحه في جسده فيأتيه ملكان فيجلسانه فيقولان له: 
من ربك؟ فيقول: : ربي اللهء فيقولان له: ما دينك؟ فيقول: ديني 
الإسلام» فيقولان له: ما هذا الرجل الذي بعث فيكم؟ فيقول: هو 
رسول الله فيقولان له: وما علمك؟» ‏ يعني: وما علمك بذلك ‏ 
«فيقول : قرأت كتاب الله فآمنت به وصدقت» فينادي مناد من السماء أن 
صدق عبدي فأفرشوه من الجنةء وألبسوه من الجنة وافتحوا له بايا إلى 
الجنة. قال: فيأتيه من روحها وطيبهاء ويفسح له في قبره مد 5 
قال: ويأتيه رجل حسن الوجه حسن الثياب طيب الريح». فيقول: 
بالذي يسرك. هذا يومك الذي كنت توعد. فيقول له: من 0 
فوجهك الوجه الذي يجيء بالخيرء فيقول: أنا عملك الصالح.ء فيقول: 
رب أقم الساعة حتى أرجع إلى أهلي ومالي». 


فهذا الحديث الطويل فيه: إثبات نعيم القبرهء وفيه: إثبات 
السؤال» فهذه الأمة تفتن في قبورهاء بأل عن ربه وعن ديئه» وعن 
نبيه» «قال: وإن العبد الكافر إذا كان في انقطاع من الدنيا وإقبال من 


شرح أصول السئة للإمام أحمد ين حثيل حَ 
٠١5‏ بأد 


الآخرة. نزل إليه من السماء ملاككة سود الوجوه معهم المسوح» - أي 
كفن أسود ‏ «فيجلسون منه مد البصرء ثم يجيء ملك الموت» حتى 
يجلس عند رأسه. فيقول: أيتها النفس الخبيثة اخرجي إلى سخط من 
الله وغعضب » قال: فتتفرق فى جسده فينتزعها» ‏ يعني : ملك الموت ‏ 
«كما ينتزع السفود من الصوف المبلول» ‏ أي: الشوك من الصوف 
الموت ‏ «لم يدعوها في يده طرفة عين» ‏ يعني : الملائكة الذين معه _ 
«حتى يحعلوها في تلك المسوح» الكفن» «ويخرج منها) ‏ من هذه 
الروح ‏ «كأنتن ريح جيفة وجدت على وجه الأرض» ‏ رائحة خبيثة - 
«فيصعدون بها 4‏ يعني : هذه الروح ‏ «فلا يمرون بها على ملا من 
الملائكة إلا قالوا: ما هذا الروح الخبيث؟ فيقولون: فلان بن فلان 
بأقبح أسمائه التى كان يسمى بها فى الدنياء» حتى ينتهى بها إلى السماء 
الدنيا فيستفتح له فلا يفتح له». 


يب عرسم 


ثى قرأ رسول الله يَكِيِ: «لا نُنَيّمْ للج أَبْوبُ ألسََهِ ولا يِدَحُلُونَ الْجَنّةَ حَقَّ 
يَلِمَ َلَمَلُ في سم يال #4 [الأعرّاف: ]4٠‏ فيقول الله كن : «اكتبوا كتابه في 
سجين» ‏ في الأرض السفلى - تطح روحه طرحًا» كم قرأ رسول 
الله : «ؤومن شْرِك أله نما حَيََ وب اليم مَسَْطمُهُ الطَيْرُ أو تهرى بد 
اريخ ف مَكَانٍ سحِقٍ ك4 [الحَجّ: ]8١‏ «فتعاد روحه في جسدهة» ويأتيه 
ملكان فيحلسانه فيقولان له: من ربك؟ فيقول: ها ها لا أدري» فقولان: 
له ما دينك؟ فيقول: هاه هاه لا أدري» فيقولان له: ما هذا الرجل الذي 
بعث فيكم؟ فيقول: هاه هاه لا أدري» فينادي منادٍ من السماء أن كذب 
فافرشوا له من النار وافتحوا له بايًا إلى النارء فيأنيه من حرها وسمومها 
ويضيق عليه قبره حتى تختلف فيه أضلاعه» ويأتيه رجل قبيح الوجه قبيح 
الثياب منتن الريحء فيقول: أبشر بالذي يسوءك هذا يومك الذي كنت 


هته شرح أصول السنة العا أحمد بن حثيل 


توعد فيقول: من أنت؟ فوجهك الوجه الذي يجيء بالشرء فيقول: أنا 
عملك الخبيث فيقول: رب لا تقم الساعة». 
هذا الحديث رواه الإمام أحمد في المسند''' وابنه عبدالله في 


١ 3 0 50‏ 
السئةة 5 وابو داوو7'ل وسئلده 00 1 


وفيه: إثبات عذاب القبر ونعيمه» وفيه: إثبات الفتنة في القبر»ء سؤال 
منكر ونكير» وهما ملكان. يقال لأحدهما: منكر والثاني: نكيرء كما جاء 
في حديث آخر. فيجب الإيمان بعذاب القبر ونعيمه. وأن هذه الأمة تفتن 
في قبورهاء تفتن يعني تسأل» الفتنة هي السؤال» تختبر وتمتحن» ويسأل 
عن الإسلام وعن الركياة: يقال له: ما دينك. ومن ربك ومن نبيك» 
فيثبت الله المؤمن ويضل الله الكافر والفاجر. 

وقد جاء فى حديث قال يَكِةِ: «أتاه ملكان أسودان أزرقان» يقال 
لأحدهما المنكر والآخر النكير»”*'. 

© وقول المؤلف كد قال: (ويأتيه منكر ونكير كيف شاء وكيف 
أراد)ء يعنى: لا نسأل عن الكيفية» كيف شاءء يعنى: كيف شاء الله 
وكيف أأزاة يمدق على أي طريقة أراد الله سبحانه اتفال : فلابد من 
الإبمانة بدلك» يحب اعثقاد ذللشووالأيماة ع ولي ال الطلكما وق كه 
في عقيدته» وشارح الطحاوية ابن أبي العز : (وقد تواترت الأخبار عن 
رسول الله يك في ثبوت عذاب القبر ونعيمه لمن كان لذلك أهلّاء وسؤال 
)١(‏ المسند (588-5810//4) واللفظ له. 
(؟) السنة رقم زم .)١‏ 
(*) في سننه (41/07). 
(4) وأخخرجه النسائي في الكبرى (2)740 ومَنّاد في الزهد (62779» والمروزي في زوائده على 

الزهد لابن المبارك (1» والحاكم في المستدرك -77/١(‏ 078 وصححه. 


(0) أخرجه الترمذي »205١11(‏ واللفظ لهء وابن أبي عاصم في السنة (854)». والآجري في 
الشريعة (2)75660 وأ بن حبان في صحيحه (/5111). 


الملكين» فيجب اعتقاد ثبوت ذلك والإيمان به» ولا يتكلم في كيفيته 

فإذن قد تواترت الأخبار بذلك» ومن أنكر المتواتر والمعلوم من 
الدين بالضرورةء بغير شبهة» كفرء فيجب اعتقاد ثبوت ما جاء في تلك 
الأخبار والإيمان بهء ولا يتكلم في كيفيتهاء إذ ليس للعقل وقوفٌ على 
كيفيتهاء لكونه لا عهد له به في هذه الدار. 

يقول شارح الطحاوية: والشرع لا يأتي بما تحيله العقول» ولكن 
نأئن يما تجار “فيه العقول» يغتى + القتزيية لا تأ بشىء شكره :العقول 
وتحيله. لكن تأتي لش اي لبه الخقول ولا 0 
وهذا هو معنى قر العقماة: الشريعة تأتي بمحارات العقولء لا 
بمحالاتهاء فالعقل الصحيح الصريح يوافق النقل الصحيح. 

ولهذا ألف أبو العباس شيخ الإسلام ابن تيمية كه كتابا عظيما 
سماه: "درء تعارض العقل والنقل" أي : موافقة صحيح المنقول 
لصريح المعقول. وبين أن العقل لا يخالف النقل» سماه بعض العلماء 
كتاب العقل والنقل» ما قال ابن القيم في نونيته : 

واقرأ كتاب العقل والنقل الذي مافي الوجود له نظير ثانٍ 

يعني : أنه لا يمكن أن يتعارض نقلٌ صحيح وعقلٌ صريح أبدأء 
وإذا وجد أنَّ العقل يخالف النص؛ فهذا لأحد أمرين: 

إما أنَّ النقل غير صحيح. 

أو أنَّ العقل غير صريح. 

أي: فيه شبهة وشهوة» والعقل الصريح هو السالم من الشبهات 
والشهوات. 


0ك شرح [ السنة للامام ٠‏ بن حتيبل 
ده شر احا اس اام اح د 

© ما يلحق بالإيمان بعذاب القبر ونعيمه: 

كما أنه لابد من الإيمان بعذاب القبر ونعيمه. فكذلك الإيمان 
بضمة القبرء فقد ثبت أن للقبر ضمة»ء قال النبى يه فى الحديث 
الصحيح : «إن للقير ضغطة لو كان أحد ناجياً منها نحا منها سعد بن 
معاذ»”'' قال النبى كي ذلك لما مات سعد بن معاذ وين الذي: «اهتز 
عرش الرحمن»”' ومع ذلك ما سلم من الضمةء ضمه القبرء فالقبور 
تضم الميت» ثم يفرج الله عنه. 

- ومما يدخل فى الايمان بعذاب القبر ونعيمه: اعتقاد أن العذاب 
يكون للروح والحسدء». فالروح عدف وتُنَعّم مغفردة ومتصلة بالجسد» 
فروح المؤمن تنعم في الجنة وحدهاء وهي طائر في الجنة» ولا 0 
لها بالجسد. لأن الروح سريعة الطيران» تذهب وتأتي تطيرء ولهذا فإن 
النائم روحه قد خرجت لكن بمجرد أن رجله بجيء روحه من بعيدء 
وكذلك الكافر تعذب روحه فى النار ولا صلة بالجسدء والجسد يبلى 
والروح باقية في نعيم أو في عذاب. 

© مذهب المعتزلة فى عذاب القبر ونعيمه: 

ذهب المعتزلة إلى أن العذاب والنعيم يكون للروحء قالوا: أما 
الجسد فلا يعذب ولا ينعم وهذا باطل ؛ لأنهم أنكروا عذاب القبر 
ونعيمه الواقع على الجسدء وأنكروا السؤال» وأنكروا تضييق القبر 
وتوسيعه» وقد ثبت فى الأحاديث أن المؤمن يُوَسَّع له في قبره مد 
)١(‏ أخرجه أحمد في المسند (00/7. 48)» واللفظ لهء والطحاوي في شرح معاني الآثار 

(/717» 00574 وابن حبان في صحيحه (2)5117 كلهم من حديث عائشة وْيُّتاء وفي 

الباب عن ابن عمرء وابن عباس وق أجمعين. 


(؟) أخرجه البخاري »)78٠07(‏ ومسلم (5537) »)١54(‏ من حديث جابر به عبدالله وِقاء 
وفي الباب عن أسيد بن حضير طله. 


شرح أصول السنة للامام أحمد بن حثيل 
بصرهء ويفتح له باب إلى الجنة فيأتيه من ريحها وطيبهاء والكافر يضيق 
عليه قبره حتى تختلف أضلاعه. ويفتح له باب إلى النار فيأتيه من حَرّها 


وسمومها ‏ كما سبق -. 


وحُجتهم من العقل والحس أنهم قالوا: لو فتحنا القبر ما وجدنا 
فيه نارًا تشتعل» ولا وجدنا الميت يأكل ولا يشربء ولا يأتيه نعيم ولا 
شيءء من ثمر الجنة» وقالوا: كيف يعذب من صَّلِبَ على خشبة»ء 
وكيف يعذب وينعم من أكلته الطيورء أو أكلته السباع ومن أكلته 
الحيتان» والمقبرة التي زرعت فصارت حبوبا وثمارا كيف يعذب وكيف 
ينعم أهلها؟! 


- نقول لهم : هذه أمور الآخرة لا تعلمون أنتم ولا نحن كيفيتهاء 
لا تدركون كنههاء والواجب على المسلم أن يُسَلّم بهذه الأمور الغيبية» 
وكونك لا تراها ولا تحس بهاء فليس جهلك وعدم إحساسك بها؛ 
حجة على الشرع؛ فالميت ينعم ويعذب وهو يجد ذلك» ويحس به؛ 
لأنه في البرزخ». لكن أنت لست في البرزخ» فلا تحسّ بذلك» بل أنت 
لو كشفت عن قير ماء ا لأنك في 
الدنياء لكن هو يحسء فأمور الآخرة لا نعلم كيفيتهاء والواجب على 
المؤمن أن يسلم لله ولرسوله. ويؤمن بعذاب القبر ونعيمه» فإن الميت 
يثاله عذابة القير ولعمة»: عدن :ولو كان نضلوياً على خشبة» ولو غرق 
قن البحار» ولو أكلته السباع والحيتان» فإن سيناله ما قدو لهء ويناله 
سؤالٌ منكر ونكير» ويناله العذاب والنعيم» وتناله ضمة القبر» لكن الله 
أعلم بكيفية ذلك» فعليك التسليم» ودع الاعتراض على الشريعة. 

هذا هو الصواب الذي عليه أهل السنة والجماعة» قال عليه 
الصلاة والسلام ‏ في الحديث الصحيح: «لولا ألا تدافنوا لدعوت الله 


-- شرح أصول السنة للإامام أحمد بن حتبل 
و اص ةل اس 
أن يسمعكم من عذاب القبر الذي أسمع منه)”' ' لكن من رحمة الله أن 

الإنسان لا يستمع أصوات أولتك المعذبين» والا لما قر له قرار» ولَمآ 
عاش الناس» وجاء في الحديث: «ثم يضرب. بمطرقة من حديد ضربة 
بين أذنيه فيصيح صيحة يسمعها كل شيء من يليه إلا الثقلين” '' يعني 
إلا الجن والإنس». ولو سمعها الإنسان لصعق. ولما عاش بعدذهاء. ولو 
كنا نسمع بكاء المعذبين في قبورهم وصياخهم وصراخهم. فهل يمر 
للناس قرار.»؟! 
7000-0 مه ودف سياف إن أصاب ‏ يعني: الخيول - ألم 
في بطونها: ائتوا بها إلى قبور الرافضة أو قبور اليهودء فيأتون بها إلى 
تلك القبور» فتسمع أصوات المعذبين فتستطلق فيخرج منها إسهال» 
فيكون هذا علاج دائها'". 

- والمعتزلة بسبب أصولهم العقلية الفاسدة عارضوا النتصوص ٠»‏ 
فأوجبوا على الله أموراً باطلة؛ كإيجابهم على الله أن يثيب المطيع؛ وأن 
يعاقب العاصى؛ لأن العاصي ‏ بزعمهم ‏ هو الذي خلق فعله؛ فعلى 
هذا: يجب على الله عندهم -: 

١‏ - أن يثيب المطيع؛ لآنه يشتشق القوات' غلن الله كما يسشحق 
الأجير أجرته. 

١‏ أن ينفذ الوعيد في العاصى» وليس له أن يعفو عنه. 
دلق ا ل 0 أبي سعيد الخدري ود » وفي الباب عن أنس بن 

مالك ينه أخرجه مسلم (35878). 
00 أخرجه البخاري ومالى نبال واللفظ له ومسلم (ام )ل من حديث أندن بن 

مالك ؤتينه. 


زرف انظر: مجموع الفتاوى (0757/65) والرد على الشاذلي (ص9١).‏ وشرح حديث النزول 
(ص١16١).‏ 


شرح أصول السنة للإمام أحمد بن حتبل 2 


ه مسألة: في الحديث: «رأيت قوماً لهم أظفار من نحاس 
يخمشون بها وجوههم». هل هذا دليل على أن الجنة والنار يسكنها أحد 
الآن؟ 

الجواب: هذا دليلٌ على العذاب في البرزخ» وأن هؤلاء الذين 
رآهم يكةِ يعذبون. رآهم في البرزخ؛ والله أعلم. 


ير يم 
2 ل 
20 0 12 


شرح أصول السئة للامام أحمد بن حثيل 


الإيمان بشفاعة النبي صلى الله عليه وسلم 


والإيمان بشفاعة النبي كَلِْةِ وبقوم يُخرّجون من النار بعدما احترقوا 
وصاروا فحمًا فيؤمر بهم إلى نهر على باب الجنة كما جاء في الأثر 
كيف شاء الله وكما شاءء. إنما هو الإيمان به والتصديق به. 


الشترح 
من أصول السنة عند أهل السنة الإيمان بشفاعة النبى يله وشفاعة 
النبي كَلِِ كما سبق أنواع له ثلاث شفاعات اختص بهاء وثلاث 
شفاعات شاركه فيها غيره. 
فالشفاعات الخاصة بالنبى كَل: 
أولها: الشفاعة العظمى التي تكون في موقف القيامة» والتي يتأخر 
عنها أولو العزم. والتي يموج الناس فيها بعضهم ببعض» وهي عامة 
للمؤمن كاير لإراحة اهل المومه حتى اي الله» هذه هي 


م 
7 


الأولون والآخرون. وهي للم كور في قول الله تعالى روه الِبْل 


هه مَدْخَلّ 


جد يو لُك عمق أن يبَحَنَكَ رَيْكَ ماما تَحْمُودا ©) ول بت لني هد 
صِدْقٍ ََخْجنٍ محري صِذْقٍ لل بن تك شلك ليها 463 لسرا 00 
هذا هو المقام المحمود. وذلك أن الناس يقفون بين يدي الله 
للحساب حفاة» عراة» غرلًا وتدنو الشمس من الرؤوس» ويزاد في 
حرارتهاء ويبلغ الناس من الكرب والهم والغم ما الله به عليم» فيموج 
الناس بعضهم في بعض ويفزعون إلى الأنبياء يطلبون منهم الشفاعة. 


شرح أصول السنة للامام أحمد بن حتيل 


زلاللماح- 

وهذه الشفاعة التي يطلبها الناس من الأنبياء شفاعة جائزة؛ لأنهم 
يطلبون منهم أن يدعوا الله وأن يسألوا الله» أن يحاسبهم» لكن يتأخر 
عنها أولو العزم» كما هو مذكور في حديث الشفاعة الطويل في 
الصحيحين وغيرهماء وأن الناس يأتون أولا آدم فيقولون: يا آدم أنت 
أبو البشر خلقك الله بيده ونفخ فيك من روحهء وأمر الملائكة فسجدوا 
لك اشفع لنا إلى ربك ألا ترى إلى ما نحن فيه آلا ترى إلى ما قد بلغناء 
فيقول آدم عليه السلام: إن ربي غضب اليوم غضباً لم يغضب قبله مثله» 
ولن يغضب بعده مثله وإنه نهاني عن الشجرة فعصيته نفسي نفسي اذهبوا 
إلى غيري اذهبوا إلى نوح عليه السلام؛ فيأتون نوحا فيقولون: يا نوح 
أنت أول الرسل إلى الأرض وسمّاك الله عبد شكورا اشفع لنا إلى ربك 
ألا ترى ما نحن فيه ألا ترى ما قد بلغناء فيقول لهم: إن ربي قد غضب 
اليوم غضباً لم يغضب قبله مثله» ولن يغضب بعده مثله. وإنه قد كانت 
لي دعوة دعوت بها على قومي نفسي نفسي اذهبوا إلى إبراهيم عليه 
السلام ؟ فيأتون إبراهيم فيقولون: أنت نبي الله وخليله من أهل الأرض 
اشفع لنا إلى ربك ألا ترى إلى ما نحن فيه؛ ألا ترى إلى ما قد بلغنا؛ 
فيقول لهم إبراهيم: إن ربي قد غضب اليوم غضباً لم يغضب قبله مثله» 
ولا يغضب بعده مثله. وذكر كذباته نفسي نفسي اذهبوا إلى غير إلى 
موسىء فيأتون موسى عليه السلام فيقولون: يا موسى أنت رسول الله 
فضلّك الله برسالاته وبتكليمه على الناس اشفع لنا إلى ربكء ألا ترى 
إلى ما نحن فيهء ألا ترى ما قد بلغنا؛ فيقول لهم موسى: إن ربي قد 
غضب اليوم غضباً لم يغضب قبله مثله. ولن يغضب بعده مثله» وإني 
قتلت نفساً لم أومر بقتلها نفسي نفسي اذهبوا إلى عيسى عليه السلام» 
فيأتون عيسى؛ فيقولون: يا عيسى أنت رسول الله وكلمّت الناس في 
المهد. وكلمة منه ألقاها إلى مريم» وروح منه؛ فاشفع لنا إلى ربك؛ ألا 


- شرح أصول السنة للإمام أحمد بن حتبل 
داه , 

ترى ما نحن فيه ألا ترى ما قد بلغناء فيقول لهم عيسى عليه السلام: إن 
ربي قد غضب اليوم غضباً لم يغضب قبله مثله. ولن يغضب بعده مثله. 
ولم يذكر له ذنباً نفسي نفسي اذهبوا إلى غيري اذهبوا إلى محمد يَلِ؛ 
فيأتوني» فيقولون: محمد أنت رسول الله وخاتم الأنبياء وغفر الله لك 
ما تقدم من ذنبك وما تأخر اشفع لنا إلى ربكء. ألا ترى ما نحن فيه ألا 
ترى ما قد بلغنا فانطلق فآني تحت العرش فأقع ساجدأ لربي» ثم يفتح 
الله علي ويلهمني من محامده وحسن الثناء عليه شيئا لم يفتحه لأحد 
قبلي» ثم يقال يا محمد ارفع رأسك سل تعطه اشفع تشفع فأرفع رأسي 
فأقول يا رب أمتي أمتي فيقال: يا محمد أدخل الجنة م أمتك من لا 
حسبا عليه من الباب الأيمن من أبواب الجنة وهم شركاء الناس فيما 
سوى ذلك من الأبواب, والذي نفس محمد بيده إن ما بين المصراعين 
من مصاريع الجنة لكما بين مكة وهجر أو كما بين مكة وبصري)”2“'. 


ه مسألة: قصد الأنبياء بقولهم: (إنَّ الله غضب اليوم غضباً لم 


يغضب فيه مثله)؟ 


الجواب: المعنى: أنهم يخشون آثار غضب الله. الذي هو 
انتقامه؛ لأن من آثار الغضب الانتقام. وفي الحديث دليلٌ على أن 
الصفة تتفاوت؛ فالغضب يتفاوت كما ان الكلام يتفاوت؛ فسورة 
الإخلاص تعدل ثلث القرآن» وكذلك رضاهُ يتفاوت» ومن آثار الرضى : 
الإثابة والإنعام. 


)١(‏ أخرجه البخاري (7740)» ومسلم »)١44(‏ واللفظ لهء والترمذي (8478؟١)»‏ وابن ماجه 
مختصراً (2)07707 وأحمد في المسند (15/ 478 0)475 وابن أبي عاصم في السنة 
»)81١(‏ وابن خزيمة في التوحيد (ص747- 4)555: وابن حبان في صحيحه (2)5156 
كلهم من حديث أبي هريرة ضلنه. 


شرح أصول السنة للإمام أحمد بن حنيل 


6319 كك 
فالحاصل: أن الأنبياء في ذلك الموقف العّصيب يخافون من آثار 


ذلك الغضب: 

وقول الله سبحانه لنبيه يَيِنْةِ: «اشفع تشفع». هذا الإذن داخل فى 
قول الله سبحانه: ومن د أَلَزَى يشْفَعٌ عِنْد هو إَّ بإذنهء 4 [البَعَرَهِ: 66؟] فلا 
أحد يستطيع أن يشفع عند الله إلا بإذنه. 

أما ملوك الدنيا والرؤساء والأغنياء والوجهاء» كل واحد يشفع 
بدون إذن» وقد يرغمه إرغاماء قد يرغمه لأنه يحاذره» وقد يشفع ابنه 
أو زوجته بشيء هو مكره عليهء لكن الله - سبحانه وتعالى ‏ لا مكره له. 

ه مسألة: الشفاعة من الحى الحاضر القادر لا بأس بهاء بخلاف 
الشفاعة من الميت أو الغائب فلا يطلب من الميت شفاعة» فتقول: يا 
فلان اشفع لي 2 وهو غائب لا يستطيع » هذا شرك. 

00 سبيحانة؛ 00 دا الع إن عا إَِّ اه 
فريقين : ا إلى الجنة وفريق إلى السعير. هذه الشفاعة الأولى» 

ثانيها : الشفاعة لأهل الجنة فى الإذن لهم في دخولهاء أهل الجنة 
لا يدخلونها إلا بشفاعة نبينا يل يشفع عند ربه فيأذن لهم في دخول 
الجنة. 

ثالثها : : الشفاعة في تخفيف العذاب عن عمه أبي طالب» لأنه خف 
كفره بدفاعه عن النبي وليه فصار أخف أهل النار عذابًا فيخففه » فيشفع 
0 ال ل 0 


شرح أصول السنة للامام أحمد ين حثيل 


قال: يا رسول الله! هل نفعت أبا طالب بشيء» فإنه كان يحوطك 
ويغضب لك؟ قال: «نعم هو في ضحضاح من نارء ولولا أنا لكان في 
الدرك الأسفل من النار»”''؟ هذه الثلاث الخاصة بنبينا يلت. 

أما الشفاعات الأخرى فيشاركه فيها غيره من الأنبياء والصالحين» 
والأولاد والشهداء وغيرهم. 

فالشفاعة الرابعة: الشفاعة في رفع درجات قوم من أهل الجنة 
وزيادة ثوابهم» يشفع في قوم من أهل الجنة حتى يرفع الشفاعة في 
زيادة درجات قوم من أهل الجنة وزيادة ثوابهم. 

والشفاعة الخامسة: الشفاعة في قوم استحقوا دخول النار 
بمعاصيهم فيشفع فيهم ألا يدخلوها. 

والشفاعة السادسة: الشفاعة في قوم دخلوا النار بذنوبهم 
فيخرجون منها. 

والشفاعة السابعة: ذكر بعضهم الشفاعة في قوم تساوت حسناتهم 
وسيئاتهم» يشفع لهم في دخول الجنة. 

والشفاعات الثلاث الأولى متفق عليها حتى عند الخوارج 
والمعتزلة؛ مع أنهم ينكرون الشفاعة فيمن استحق دخول النار أن لا 
يدخلهاء فمن دخلها أن لا يخرج منها؛ لأن الخوارج والمعتزلة يرون 
أن العاصي كافرء وأنه يخلد في النار فلا يُشفع فده ولهذا أتكردا 
النصوص التي فيها إخراج العصاة من النار مع أنها متواترة» فأنكر 
عليهم أهل السنة وبذعوهم وضللوهم وصاحوا بهمء كيف ينكرون 
أحاديث متواترة بلغت حد التواتر. 


)١(‏ أخخترجه البخاري (8417)» ومسلم (509). واللفظ له. 


شرح أصول السنة للإمام أحمد بن حنبل -- 
171 2 2 _للل ‏ بييييح و أ 0 ا 

- وقد ثبت أن النبي عبد يشفع أربع شفاعات فى أهل النار العصاة. 
وفي كل مرة يحد الله له حدّاء ويخرجهم بالعلامة» «فيقال: أخرج من 
كان في قلبه مثقال شعيرة من إيمان». ثم «مثقال برة من إيمان». ثم 
«امثقال ذرة من إيمان». «مثقال حبة خردل من إيمان»» «مثقال حبة خردل 
من إيمان»» حتى يقال له في المرة الرابعة «أخرج من كان في قلبه أدنى 
أدنى أدنى مثقال حبة خردل من ابا : 

وذلك أن المعاصى وإن كثرت وعظمت لا تقضي على الايمان لكن 
تفعيية حتى لا يبقى منه إلا أدنى مثقال حبة من خردل» لأن الذي 
يقضي على الايمان هو: الكفر الأكبرء أو النفاق الأكبرء أو الشرك 
الأكبرء أو الظلم الأكبرء أو الفسق الأكبر؛ المخرج من الملة» هذا 
هو الذي يقضي على الإيمان لا يبقى منه شيء. 

د. يقول الإمام يدَن: (والإيمان بشفاعة النبي يَكْةِ وبقوم يخرجوت 
يخرجون من النار بعدما احترقوا وصاروا فحمأء وفي الحديث: «فجيء 
بهم. ضبائر ضبائر» فبثوا على أنهار الجنة ثم قيل يا أهل الجنة أفيضوا 
عليهم. فينبتون نبات الحِبَّة تكون في حميل السيل»''". 

وقوله كهُ: (كما جاء في الأثرة. )مقي بهذا إلى حديت أي 
سعيد الخدري ويه أن رسول الله يكلِةِ قال: «يدخل الله أهل الجنة 
الجنة» يدخل من يشاء برحمته: ويدخل أهل النار النار ثم يقول انظروا 
من وجدتم فى قلبه مثقال حبة من خردل من إيمان فأخرجوه. فيخرجون 
حمماً منها قد امتحشوا فيلقون فى نهر الحياة أو الحياء فينبتون فيه كما 
تنبت الجبة فى جانب السيل ‏ أو في حميل السيل - ألم تروها كيف 
)١(‏ أخرجه البخاري :)7651١(‏ ومسلم (19): من حديث أنس بن مالك ضليه. 
زف أخرجه مسلم .»)١186(‏ بهذ اللفظ من حديث أبي سعيد الخدري وين . 


325 شرح أصول السنة للإمام أحمد بن حنيل 
تخرج صفراء ملتوية'' رواه الشيخان البخاري ومسلم وغيرهماء 
اينبتون كما تنبت الحِبّة؛ يعني: البذرة» في حميل السيل. 
فإذا هُذْبوا وثقواء أذن لهم في دخول الجنة. 
فإذا تكامل خروج العصاة» ولم يبق أحد. تطبق النار على الكفرة 
بجميع أصنافهم اليهود والنصارى» والوثنيين والشيوعيين والملاحدة. 
وأما المنافقون فهم في الدرك الأسفل منهاء فلا يخرج صنف من 
هذه الأصناف منها أبد الآباد؛ كما قال تعالى: 
- ©إِئها علّهم مُوْصدَه )4 (الهُمَزة: 4] يعني مطبقة مغلقة. 
- يدوت أن يحخرجوأ من ألثَارٍ وما هم كرجيرت 0 وَلَهمَ 
5 مُه © 4 [المّائدة: /7ا7]. 
؟ ‏ «كَدَيكَ ريوِمْ أنه أعمَلهُم 
ألثَارٍ 4 [البَقَرَة: 1717]. 
8 لشن د فآ فآ أحماا )»> لض 37]. 
6 «حكنا حََتَ زدتهم سَعِيا © [الإسرّاء: /937]. 
نسأل الله السلامة والعافية. 
© وقوله كدهْ: (كيف شاء الله وكما شاء الله. إنما هو الإيمان به 
والتصديق به)» يشير إلى وجوب الإيمان بالنصوصء والتصديق لها 
وعدم الاعتراض عليها. 


صن مر 


0000 اس 
حَسَرَتٍ عَلَهِمّ وَمَا هُم بِحَرِجِينَ مِنّ 


© © 


.)184( أخرجه البخاري (2))5070 ومسلم‎ )١( 


شرح أصول السئة للامام أحمد بن حتبل وجح 
ةي 


الإيمان أن المسيح الدجال خارج 
وأنه مكتوب بين عينيه: كافر 


والإيمان أن المسيح الدجال خارج مكتوب بين عينيه كافر. 
والأحاديث التى جاءت فيهء والإيمان بأن ذلك كائن» وأن عيسى بن 
مريم ‏ عليه السلام ‏ ينزل فيقتله بباب لد. 


الخ 
من عقيدة أهل السنة والجماعة ومن أصول السنة» الإيمان بأن 
المسيح الدجال خارجء وأنه خروجه فق آخر الزمان» فلابد من الإيمان 
بذلك». وبأنه «مكتوب بين عينيه كافر؛. وفى اللفظ الآخر: «مكتوب 
بين عينيه كفر”'' يقرأها كل مسلم» كاتب وغير كاتب» فالإيمان بأن 
ذلك كان ؟ مما يجب اعتقاذه. 
الحزفق. 


وأشراط الساعة هى: علاماتها ْقَدَ ج21 أشراطها» [محَمّد: 16] أي : 


علاماتها. 
وقد قسمها العلماء إلى قسمين: أشراط صغرى» وأشراط كبرى. 
ومنهم من جعلها ثلاثة: صغرى» ووسطى» وكبرى. 


)١(‏ سيأتي تفصيل ذلك في الأحاديث في الدجال. 


ده 


شرح أصول السنة للامام أحمد بن حنيل 


© أشراط الساعة الصغرى: 


أولها: 


بعثة نبينا محمد يليه فإنه نبى الساعة. قال عليه الصّلاة 


والسّلام -: «بعثت أنا والساعة كهاتين2”'' وقرن ييل بين أصبعه السبابة 
والوسطى» فهو نبي الساعة. 


- ومنها : 
+ فتح بيت المقدس. 

: الحروب والفتن التي حصلت بين الصحابة. 
: إمارة الصبيان والأحداث. 

: إضاعة الأمانة. 

: إسناد الأمور إلى غير أهلها. 

: إماتة الصلاة. 


ومنها 


موته عليه الصلاة والسلام. 


ثرة شرب الخمور. 


: ظهور القَيّنات والمعازف. 
فشو الرياوالدنا. 

: أن يُتعلم ويُتفقه لغير الدين. 
: كثرة العقوق. 

: كثرة الشرط. 

: كثرة النساءء وقلة الرجال. 


: كثرة الجهل. وقلة العلمء ولهذا حاء في الصحيحين : 


الإن من أشراط الساعة أن يقل العلم ويظهر الجهل ويظهر الزناء وتكثر 


)0( أخر جه البخاري (5ة)ء ومسلم (5960). من حديث سهل بن سعد وقينه. 


شرح أصول السنة للامام أحمد بن حنيل دوج- 
كاتس شُْاْاُْالُُْ5ش6لللسسسسسسس.. ةلق / 77 ئ 


النساء» ويقل الرجال حتى يكون لخمسين امرأة القيم الواحد»”'". 

ومنها: تقارب الأسواق» وظهور المخترعات الحديثة. 

ومنها: الخسوفء اثلاثة خسوف» خسف بالمشرق» وخسف 
بالمغرب. وخسف بجزيرة العرب»”". 

ومنها: كثرة الزلازل.» وهي كثيرة لا تزال تكثر وتزيد في زماننا 
هذا. 

© أشراط الساعة الكبرى: 

أشراط الساعة الكبرى عشرة» لم يخرج منها شيء حتى الآن» 
وهى التى تليها الساعة» وهى متقاربة» إذا خرجت واحنذة منها تتابعت 
كالسلك الذي نُظم فيد التخرنب فإذا انقطع تتابعت الخرزات. 

أول أشراط الساعة الكبرى: خروج المهدي: محمد بن عبدالله 
المهدي. رجلٌ من آل بيت النبي كك من سلالة فاطمة» يملأ الأرض 
عدلا كما ملئت جوراء واسمه محمد بن عبد الله المهدي2. وخلافته: 

وقد جاءت في المهدي أحاديث؛ منها: أحاديث صحيحة»ء 
ومنها: حسنة» وفيها: ضعيفة. 

وقد ثبت أنه يخرج في وقت ليس للناس فيه إمام فيبايع» وفي آخر 
الزمان تكثر الحروب والفتن» ففي زمان المهدي تكون حروب طاحنة 
بين المسلمين وبين النصارى» وتحصل للناس الفتن في الشام. 

جاء في هذا أحاديث عند مسلم””» فيها: الحروب التي تقعء 
)١(‏ أخرجه البخاري »)81١(‏ ومسلم (77171): من حديث أنس بن مالك وَلنه. 


(0) انظر: صحيح مسلم من الحديث (608؟ إلى .)1١‏ 


د شرح | نة للإمام أحمد بن حد 
كك وور»ا شرح أصول السنة للإمام أحمد بن حثيل 
والقتل الذي يكونء. ومن آخرها: فتح القسطنطينية. فإذا فتحت 
القسطنطينية» وعلّق النامسُ سيوفهم بالزيتون صاح الشيطان للمرة الثانية : 
3 الدجال او م لأن 0 الأولى تكون خطأ. 

- ثاني أشراط الساعة ا الدجال» وهو رجل من بني آدمء 
أولا يدعي أنه رجل صالحء ثم يدعي النبوةء ثم يدعي الربوبية» فيقول 
للناس: أنا ربكم» فهو كافر. 

وسمي المسيح ؛ أن عيئه اليمنى ممسوحة. 

وسمي الدجال؛ لكثرة دجله وكذيه ومخرقته.» ومن أعظم كذبه 
دعواه الربوبية. 

والدجاجلة كثيرون» فِكل السحرة دجاجلة» لكن الدجال الأكبر 
هو الذي يخرج في آخر الزمان» وهو آخرهم وأكبرهم 

فيخرج هذا الرجل ‏ المسيح الدجال ‏ ولا يترك بلدا إلا دخلها إلا 
مكة والمدينة؛ لأنه ممنوع من دخولهاء فما من تعب من أنقابها إلا وعليه 
ملائكة. بيدهم السيوف فلا يستطيع دخولهماء لكنه يأتي إلى المدينة» 
وينزل بالسبخة فترجف ثلاث رجفات» فيخرج إلى التجال قزل كافر 
وكافرة. وكل خبيث وخبيثة. وكل منافق ومنافقة» وحينئل تنمي المدينة 
خبثهاء وينصع طيبهاء ولا يبقى في المدينة في ذلك الزمان إلا الطيبون. 

- ثم يدعي الربوبية» ويقول للناس أنا ربكم. 

وتكون معه خوارقٌ عادات؛ وهى فتنء وابتلاء» وامتحان» ابتلى الله 
العباد به. 

- فمن فتنته: أن معه صورة الجنة» وصورة النارء فالنار خضراء 
تجري» والجنة سوداء تدخن,» فالذي يوافقه يلقيه فيما يرى الناس الجنة 


شرح أصول السئة للإمام أحمد بن حنيل 25 _- 
جللتلتاللالتاساسشااُُالُلللظشت22252 02 _اُا1ل5لشلللئئ ئئئئئلئ“ئلل “ل ١‏ 2غ - 


وهي النار. والذي يعصيه يلقيه فيما يرى الناس النار وهي الجنةء 
ومكتوب بين عينيه كافر يقرؤها كل مؤمن. 

ومن فتنته: أنه يأمر السماء فتمطرء والأرض فتنيت» ابتلاء 
وامتحان. 

- ومن فتنته : أنه يأتي إلى الخربة فتتبعه كنوزها كيعاسيب النحل. 

- ومن فتنته: أنه يسلط على رجل فيدعوه إلى الإيمان به فيكذبه 
فيقطعه نصفين» بالسيف» ويمشي بين القطعتين» ثم يقول له: قمء 
فيحييه الله فيستوي قائمّاء فيقول: أتعرفنى الآن» فيقول: ما ازددت 
فيك إلا بصيرة» ويقول لمن معه: أرأيتم إك قلق ثم أحييته أتشكون في 
الأمر؟ قالوا لاء فيقتله ثم يحييه الله ابتلاء وامتحان» قال النبي كك 
«هذا الرجل أعظم الناس شهادة عند رب العالمين)”© ثم يرى أن يقتله 
مرة أخرى فلا يستطيع. 

- وفتنته عظيمة» حيث يتبعه أناس يعلمون أنه كاذب». لكن يخشون 
من الفقر؛ لأنه يأتي إلى القوم وإلى البادية فيدعوهم» فإذا استجابوا له: 


)١(‏ أخرجه مسلم (51978). عن أبي سعيد الخدري ينه بلفظ : قال رسول الله كلةُ: «يخرج 
الدجال فيتوجه قِبلة رجل من المؤمنين فتلقاه المسالح مسالح الدجال فيقولون له أين تعمد 
فيقول أعمد إلى هذا إلى هذا الذي خرج - قال فيقولون له أو ما تؤمن بربنا فيقول: ما 
بربنا خفاء. فيقولون: اقتلوه. فيقول بعضهم لبعض أليس قد نهاكم ربكم أن تقتلوا أحدا 
دونه - قال - فينطلقون به إلى الدجال فإذا رآه المؤمن قال يا أيها الناس هذا الدجال الذي 
ذكر رسول الله يَِيِ قال فيأمر الدجال به فيُشْبّح فيقول خذوه وشجوه. فيوسع ظهره وبطنه 
ضرباً - قال فيقول أو ما تؤمن بي قال فيقول: أنت المسيح الكذاب ‏ قال - فيؤمر به 
فيؤشر بالمئشار من مفرقه حتى يُفرق بين رجليه ‏ قال ثم يمشي الدجال بين القطعتين ثم 
يقول له قم. فيستوي قائماً ‏ قال ثم يقول له أتؤمن بي فيقول ما ازددت فيك إلا بصيرة - 
قال ثم يقول: يا أيها الناس إنه لا يفعل بعدي بأحد من الناس - قال فيأخذه الدجال 
ليذبحه فيُجعل ما بين رقبته إلى ترقوته تُحاساً فلا يستطيع إليه سبيلاً ‏ قال فيأخذ بيديه 
ورجليه فيقذف به فيحسب الناس أنما قذفه إلى النار وإنما ألقي في الجنة'. فقال رسول 
الله يليه : «هذا أعظم الناس شهادة عند رب العالمين»» وروى البخاري بعضه. 


ححح شرح أحول السنة لياعام أحمد بك حتيل 


أخصبت أرضهم.ء وجاءتهم الأمطارء وسمنت مواشيهم. وامتلاات 
ضروعها باللبن» ويأتي القوم فيردون عليه فيصبحون مُمْجلين وتهلك 
أنعامهم. ابتلاءً وامتحاناء حتى يتبعه أناس يقولون: نعلم أنه كاذب لكن 
نريد عيشة رغيدة» آثروا الحياة الدنيا على الآخرة ‏ والعياذ بالله ‏ ولهذا 
جاء في الحديث أن النبي يَلهِ قال: «من سمع بالدجال قَلْينَا 
له فتنة عظيمة» فأمر يكل بالابتعاد عنه» وثبت في صحيح مسلم أن النبي 
كهِ قال: «ما بين خلق آدم إلى قيام الساعة خلق أمر أكبر من الدجال»”". 


- وأما لبئه في الأرض؛ فقد سئل النبي يَيةِ: كم يلبث في الأرض 
- مكثه ‏ قال: «أربعون و فاليوم الأول طوله: سنةء واليوم 
الثاني طوله: شهرء واليوم الثالث طوله: أسبوع» ففي اليوم الأول تطلع 
الشمس ولا تغرب ثلاثماثة وستة وخمسين يوماء وفي اليوم الثاني تطلع 
الشمس ولا تغرب إلى شهر. ‏ أي: إلا بعد ثلاثين يوما ‏ وفي اليوم 
الثالث تطلع الشمس ولا تغرب سبعة أيام» والباقي سبعة وثلاثين يوما 
كأيامنا. 


2١0)‏ ؟ء. 
منه» اء لان 


قيل لرسول الله كلِ ‏ في اليوم الأول والثاني والثالث ‏ كيف 
تصلي؟ قال: «اقدروا له» أي: فى كل أربعة وعشرين ساعة خمس 
صلوات والشمس طالعة. حتى ينهي هذا اليوم الطويل» وكذلك اليوم 
وقد ثبت أيضأ: أنه مربوط في جزر من جزر البحرء كما في 
حديث تميم الداري أنه لعب بهم الموج شهرًا وأنهم خرجوا إلى جزيرة 
)١(‏ أخرجه أبو داود »)47١14(‏ وأحمد في المسند (1410471/5). والحاكم في المستدرك 
»)607١/5(‏ من حديث عمران بن حصين ضيه. 


(؟) أخرجه مسلم »)١5947(‏ من حديث عمران بن حصين ؤَليه. 
(*) أخرجه مسلم (59737). 


كن اول 7010 3001 37 يت :يو 2 تلت 171511 1س 


من جزر البحرء فوجدوا الدجال» ووجدوا الدابة» فرأوا رجلا عظيم 
البفلمة مربوطة يداه إلى عنقه بالحديد» وأنهم سالوة ه فأخبرهم أنه 
يوشك أن يخرج. إلى آخر القصة(". 


الحديث الأول: عن النواس بن سمعان قال ذكر رسول الله وَل 
الدجال ذات غداة فخفض فيه ورفع حتى ظنناه في طائفة النخل» فلما 
رُحنا إليه عرف ذلك فينا فقال: «ما شأنكم». قلنا يا رسول الله ذكرت 
الدجال غداة فخفضت فيه ورفعت حتى ظنناه فى طائفة النخل. فقال: 
اغير الدجال أخوفني عليكم إن يخرج وأنا فيكم فأنا حجيجه دونكم وإن 
يخرج ولست فيكم فامرؤٌ حجيج نفسه والله خليفتي على كل مسلم إنه 
شابٌ قططّ عينه طافئة كأني أشبهه بعبد العزى بن قطن فمن أدركه منكم 
فليقرأ عليه فواتح سورة الكهف إنه خارج خلَةٌ بين الشام والعراق فعاث 
يميناً وعاث شمالاً يا عباد الله فأثبتوا'. قلنا يا رسول الله وما لبثه في 
الأرض قال: «أربعون يوماً يوم كسنة ويوم كشهرء ويوم كجمعة وسائر 
أيامه كأيامكم». قلنا يا رسول الله فذلك اليوم الذي كسنة أتكفينا فيه 
صلاة يوم قال: «لا اقَدُرُوا له قدره». قلنا يا رسول الله وما إسراعه في 
الأرض قال: «كالغيث استدبرته الريح فيأتي على القوم فيدعوهم 
فيؤمنون به ويستجيبون له فيأمر السماء فتمطر والأرض فتنبت فتروح 
عليهم سارحتهم أطول ما كانت ذُراً وأسبغه ضروعاً وأمده خواصرء ثم 
يأني. القوم فيدعوهم قيردون ليه قوله فينصرف عنهم فيُصحبون مُمحلين 
ليس بأيديهم شي من أموالهم ويمر بالخّربة فيقول لها أخرجي كنوزك. 
فتتبعه كنوزها كيعاسيب النخل» ثم يدعو رجلاً مُمتلئاً شباباً فيضربه 


.)59847( أخخرجه مسلم‎ )١( 


5 شرح أصول السنة للإمام أحمد بن حنبل 
حي اقضدة 
بالسيف فيقطعه جزلتين رمية الغرضء ثم يدعوه فيُقبل ويتهلل وجهه 
يضحك فبينما هو كذلك إذا بعث الله المسيح ابن مريم فينزل عند 
المتارة البيضاء شرقى ومشق نين متورؤدقين:واضفا كه على جك 
ملكين إذا طاظا راسي قظر وإذا رفعه تحدّر منه جُمانٌ كاللؤلؤ فلا يحل 
لكافر يجدٌ ريح نفسه إلا مات ونفسه ينتهي حيث ينتهي طرفه فيطلبه حتى 
يُدركه بباب لد فيقئله. ثم يأني عيسى ابن مريم قوم قد عصمهم الله منه 
فيمسح عن وجوههم ويُحذثهم بدرجاتهم في الجنة. » فبينما هو كذلك إِذْ 
أوحى الله إلى عيسى ! ني قد أخرجت عباداً لي لا يدان لأحد بقتالهم 
فحرّرْ عبادي إلى الطور. ويبعثُ الله يأجوج ومأجوج وهم من كل حدب 
ينسلون» فيمر أوائلهم على بُحيرة طبرية فيشربون ما فيهاء ويمر آخرهم 
فيقولون لققد كان بهذه مرةً ماءغ» ويُحصرٌ نبي الله عيسى وأصحابه حتى 
يكون رأس الثور لأحدهم خيراً من ماثة دينار لأحدكم اليوم ٠»‏ فيرغب نبي 
الله عيسى وأصحابه فيُرسل لله عليهم النغف في رقابهم فيُصبحون فرسى 
كموت نفس واحدة ثم يهبط نبي الله عيسى وأصحابه إلى الله فيرسل الله 
طيراً كأعناق لي او اللهء ثم يرسل الله 
مطراً لا يكن منه بيت مَدَرِ ولا وَبَرِ فيغسل الأرض حتى يتركها كالرَّلمَّة: 
ثم يقال للأرض انبتي ثمرتك ورُدّي بركتك. 

فيومئذ تأكل العصابةٌ من الرمانة ويستظلون بقحفها ويُبارك في 
الرسل حتى أن اللقحة من الابل لتكفى الفئام من الناس واللقحة من 
البقر لتكفى القبيلة من الناس واللقحة من الغنم لتكفى الفخذ من الناس 
فبينما هم كذلك إِذْ بعث الله ريحاً طيبة فتأخذهم تحت آباطهم فتقبض 
روح كل مؤمن وكل مسلم ويبقى شرار الناس يتهارجون فيها تهارجَ 
الحمرٍ فعليهم تقوم الساعة». 

الحديث الثاني: عن فاطمة بنت قيس» وهذا لفظه: قالت: نَكَحَْتٌ 
ابنَ المغيرة وهو من خيار شباب قريش يومئذ فأصيب في أول الجهاد مع 


رسول الله 2 كيه فلما تأيّمت خطبني عبدالرحمن بن عوف في نفرٍ من 
أصحاب رسول الله يَقِْنِ وحطبني رسول الله كَلِ على مولاه أسامة بن 
زيدء وكنت قد حُدّئتٌ أن رسول الله يللِ قال: «من أحبنى فليحب 
النافة :قدقا علقي رسول جك اقلت أمري يلك تاكس عن يت 
فقال: «انتقلي إلى أم شريك». وأم شريك اغزاء عد وو الانضار عطيمة 
النفقة في سبيل الله ينزل عليها الضيفان فقلتٌ سأفعل فقال: «لا تفعلي إن 
أم شريك امرأةٌ كثيرة الضيفان فإني أكرهُ أن يَسقُّط عنك خمارك أو 
ينكشف الثوب عن ساقيك فيرى القوم منك بعض ما تكرهين ولكن 
انتقلي إلى ابن عمك عبدالله بن عمرو ابن أم مكتوم». وهو رجلّ من بني 
فهر فهر قريش وهو من البطن الذي هي منه فانتقلت إليه فلما انقضت 
عدّتي سمعتٌ نداءً المنادي منادى رسول الله يَكِِةِ يُنادي الصلاة جامعة. 
فخرجتٌ إلى المسجد فصلّيت مع رسول الله يلخ فكنتُ في صف النساء 
التي لي ظهور القوم فلما قضى رسول الله يك صلاته جلس على المنبر 
وهو يضحك فقال: «ليلزمٌ كلّ إنسان مُصلاه». ثم قال: «أتدرون لِم 
جمعتكم). قالوا الله ورسوله أعلم. قال: «إني والله ما جمعتكم لرغبة ولا 
رهبة ولكن جمعتكم لأن تميماً الدّاري كان رجلاً نصرانياً فجاء فبايع 
وأسلم وحدّئني حديئاً وافق الذي كنت أحدّثكم عن مسيح الدحاك؟ 
حدّثني أنه رَكبَ في سفينة بحريةٍ مع ثلاثين رجلاً من لحم وجُذامَ فلب 
بهم الموج شهراً في البحرء ثم أرفئوا إلى جزيرة في ابر حتى درت 
ا السفينة فدخلوا الجزيرة فلقيتهم دابةٌ أهْلَبُ 
كثيرٌ الشعر لا يدرون ما قَبُلَهُ من دُبره من كثرة الشعر فقالوا: ويلك ما 
أنت. فقالت: أنا الجساسة. قالوا: وما الجساسة؟ قالت: أيها القوم 
انطلقوا إلى هذا الرجل في الدَيّر فإنه إلى خبركم بالأشواق. قال: لما 
ست لنا رجلاً فرقنا منها أن تكون شيطانة ‏ قال فانطلقنا سراعاً حتى 


لس شرح أصول السنة للامام أحمد بن حتبل 
جاهفتها 
دخلنا الدَيْرَ فإذا فيه أعظم إنسانٍ رأيناه قط خَلْقاً وأشده وثاقاً متحسوعة يدأه 
إلى عنقه ما بين ركبتيه إلى كعبيه بالحديد. قلنا: ويلك ما أنت؟ قال: قد 
قَدَرْتَمْ على خبري فأخبروني ما أنتم. قالوا: نحن أناسنٌ من العَربِ رَكبنا 
في سفينة بحرية فصادفنا البحر حين اغتلم فلعِبَ بن الموج شهراء ثم 
أرفأنا إلى جزيرتك هذه فجلسنا فى أقرّبها فدخلنا الجزيرة فلقيتنا دابة 
أهلب كثير الشعر لا يُدرى ما قبله من دبره من كثرة الشعر فقلنا: ويلك ما 
أنت؟ فقالت: أن الجساسة. 


قلنا: وما الجساسة؟ قالت: اعمِدوا إلى هذا الرجل في الدير فإنه 
إلى خبركم بالأشواق» فأقبلنا إليك سراعاً وفزعنا منها ولم نأمن أن تكون 
شيطانة. فقال: أخبروني عن نخل بيسان. قلنا عن أي شأنها تستخبر؟ 
قال: ؛: أسألكم عن نخلها هل يُثمر؟ قلنا له: نعم. قال: أما إنه بُوثيك أن 
لا يه تثمر. قال: أخبروني عن بحيرة الطبرية. قلنا: عن أىٌّ شأنها تستخبر 
قال: م هل فيها ماغ؟ قالوا: هي كثيرة الماء. قال: , الحا و 
يذهب. قال: أخبروني عن عين رُغَرَ قالوا: عن أني شأنها تستخبر؟ 
قال: هل فى العين ماغ؟ ' وهل يزرَعٌ أهلها بماء العين؟ قلنا له: نعم 
كثيرة الماء؛ وأهلها يزرعون من مائها. قال: أخبروني عن نبي 
الأمَيِينَ ما فعل؟ قالوا: : قد خرج من مكة ونزل يثرب. قال: أَكَائَلَهُ 
العربُ. قلنا: نعم. . قال: كيف صنع بهم؛ فأخبرناه أنه قد ظهرَ على من 
يليه من العرب وأطاعوه. قال لهم: قد كان ذلك؟ قلنا: نعم. قال: أما 
اك عير ليم أن ليتوه ون تخررقم عني إني أن المسيح» و 
أوشيك أن يُؤْدْنَ لي في الخروج فأخرّج فأسيرَ في الأرض فلا أَدَعَ قريةً 
إلا هبطتها في أربعين ليلة غير مكة وطيبة؛ فهما مُحَرّمتان علي كِلتَاهُما 
إذا أَرَدْتٌ .أن أدخل واحدةً أو واحداً منهما استقبلني ملك بيده السيف 
صَلْتا يَصُّدْنِي عنها وإن عَلَى كل نقب منها ملائكة يحرّسونها. قالت قال 
رسول الله وي وطعنَ بمخصّرته في المنبر «هذه طيبةٌ هذه طيبةٌ هذه 
طيبةً). يعني: المدينة «ألا هل كنت حدئثكم ذلك» فقال الناس: نعم. 


1 0 


شرح أحصول السنة للامام أحمد بن حتبل حححَ 


«فإنه أعجبني حديث تميم أنه وافق الذي كنت أحدتُكم عن وعن المدينة 
ومكة ألا إنه في بحر الشّام أو بحر اليمن لا بل مِنْ قبل المشرق ما هو 

: من قبل المشرق ما هو من قبل المشرق ما هوا. وأوما يبدة إلين 
المشرق. قالت: فحَفِظْتٌ هذا من رسول الله يَلِل. 

ه مسألة: هناك من ينكر وجود الدجال الآن استدلالًا بالحديث 
الذي في الصحيحين أن النبي يَِْةِ قال في آخر حياته: "لا يأتي مائة سنة 
وعلى الأرض ممن هو على ظهرها اليوم أحد؛؟ 

ه الجواب: الحديثان ثابتة» فالجمع بينهما: 

أن حديث: «مائة سنة» عام» وحديث الدجال خاصء» فيكون 
مستثنى من النص العامء وبذلك يزول الإشكال. 

من الأحاديث التي وردت في وصف الدجال: 

حديث أنس وَيهنه أن النَبىَ عل يِه قال: «ما من نبي إلا وقد أنذر أمته 
الأعور الكذاب. ألا إنه أعور وإن 23 ليس بأعورء ومكتوبا بين عينيه 
كاف 0ك وفي رواية: «الدجال مكتوب بين عينيه كافر»”". 

وفى حديث النواس بن سمعان ونه قال: ذكر رسول الله وه 
الدجال» فقال: «إن يخرج وأنا فيكم فأنا حجيجه دونكم؛ وإن يخرج 
ولست فيكم فامرؤٌ حجيج نفسه. والله خليفتي على كل مسلم إنه شاب 
قطط عينه طافئة كأني أشبه بعبد العزى بن قطن» ؛ فمن أدركه منكم فليقراً 
فواتح سورة الكهف فإنها جواركم من فتنته؛ يعني: تجيركم من فتنته 
قلنا: يا رسول الله وما لَبْنْهِ فى الأرض؟ قال: «أربعون يومّاء يوم كسنةء 
ويوم كشهرء ويوم كجمعةء وسائر أيامه كأيامكم». فقلنا: يا رسول الله 
فذلك اليوم الذي كسنة أتكفينا فيه صلاة يوم؟ قال لا: «اقدروا له قدره. 


)١(‏ أخرجه البخاري (١7الاء‏ 4108), ومسلم (2)19737 واللفظ له. 
(؟) أخرجه البخاري 209/17٠ .#945٠0(‏ ومسلم (597"5/ 2)٠١80‏ من حديث حذيفة ضقينه. 


+ شرح أصول السنة للإمام أحمد بن حتبل 


إذ بعث عيسى بن مريم عليه الصلاة والسلام عند المنارة البيضاء شرقي 
دمشق حتى يدركه عند باب لد فيقتله» رواه مسلم''' والأحاديث في هذا 
كثيرة. 

ثالث الأشراط الكبرى: بعد مكث الدجال هذه المدة ينزل عيسى 
بن مريم ظَذ من السماء واضعا كفيه على جناح ملكين؛ عند المنارة 
البيضاء من دمشق» في وقت صلاة الفجرء وقد أقيمت صلاة الفجرء 
فَيُقَدُمه بعض المسلمين» فيمتنع ويقول: إنما أقيمت لكء فإذا نزل 
عيسى بن مريم كل صار فردًا من أفراد الأمة المحمدية» فيحكم 
بشريعة نبينا محمد قَليْةِهِ لأن كل نبى أخذ الله عليه الميثاق لعن بعث 
محمدٌ وهو حي ليتبعنّه» قال الله تعالى: ظوَإدْ لَمَدَ أنه ِكَقّ أليّينَ لمآ 
ولتنصييه َال َأَفْررَثْرْ وَلَعَدتم عَلَ دَلِكم إِصَرئ كَالوَا أَقررنا قَالَ كَأحْبَدُوا ونأ 
م 9 لَنهِينَ 69 4 آل عمرّانَ: 014١‏ وفي الحديث يقول النبي كَلةِ: 
«والذي نفسي بيده لو كان موسى حيًّا ما وسعه إلا اتباعي»"'2. 


- فعيسى نلك إذا نزل قتل المسيمح الدجال بحربته بباب لذ - قرية 
من فلسطين - وفي الحديث: «فإذا رآه» إذا رأى مسيخ الضلالة مسيح 
الهدى «ذاب كما يذوب الملح في الماء»”" ولو تركه لمات لكن يقتله - 
55 و سس 0 57 . 
يقتل مسيح الهدى مسيم الضلالة ‏ وحينئذ يكون الحكم لعيسى عليه 
)١(‏ أخرجه مسلم (1981). 
(؟) ألخرجه أحمد في المسند (5/ 007817 وأبو يعلى (7128). والبيهقي في السنن (75/ -١١‏ 
١‏ وفي الشعب »)2١15(‏ وابن عبدالبر في جامع بيان العلم وفضله (0)47/7 وغيرهم 
كلهم من طريق مجالد بن سعيدء عن الشعبي» ومجالد ليس بالقوي» وللحديث شواهد 
اخرى كثيرة. 
(5) أخرجه مسلم (58910). 


شرح أصول السنة للإمام أحمد بن حنبل ع 

- رابع الأشراط الكبرى: خروج يأجوج ومأجوج في زمن عيسى 
لتيذء ويأجوج ومأجوج أمتان كافرتان من بني آدم» الأولى تسمى: 
يأجوج والثانية: مأجوج» وهم عدد كثير لا يحصيهم إلا الله وقد ثبت 
في الحديث: «ينادي الله تعالى يا آدم فيقول: لبيك وسعديك. فيقول: 
أخرج بعث النارء فقال: وما بعث النار؟ قال: من كل ألف تسعماثئة 
وتسعة وتسعين» فشق ذلك على الصحابة ثم قال «أبشروا فإن منكم 
رجل ومن يأجوج ومأجوج ألف»"''. كما قال العلامة ابن القيم: 

يا سلعة الرحمن لست رخيصةً بل أنت غالية على الكسلان 
يا سلعة الرحمن ليس ينالها في الألف إلا واحد لا اثنان 

- وقوم يأجوج ومأجوج هؤلاء قوم كفار يفسدون في الأرض» 
فيمر أولهم بأول بحيرة فيشربون ماءهاء ثم يمر من بعدهم فيقول: كان 
نيذه كز ماء!! 

فيأمر الله نبيّه عيسى أن يتحصّن في جبال الطور؛ هو ومن معه من 
المؤمنين. قم بدغو عيش أله علبي : هو ومن معه من المؤمتين 
فيُهلِكهم الله أي: يهلك قوم يأجوج ومأجوج ‏ في ليلة واحدة؛ 
فيصبحون فرسى كموت نفس واحدة» فإذا ماتوا صاروا كالجبال من 
كثرتهم» فيرسل الله طيرًا كأعناق الإبل» تأخذهم وتلقيهم في البحرء ثم 
يرسل الله مطراً فيغسل الأرض» وهذا من رحمة الله؛ لأنهم لو بقوا 
لأوخمت الأرض من رائحتهم ومات الناس. 

فهذه أربع علامات متوالية: المهدي, ثم الدجال» ثم عيسى» ثم 
يأجوج ومأجوج. 


)١(‏ أخرجه البخاري (07748» واللفظ له ومسلم (777) من حديث أبي سعيد الخدري طله. 


حُ كُ أحول السية للإمام أحمد بن حتبل 
جردفنة 2 
- ثم تتوالى بقية أشراط الساعة: 
فالخامس: نزع القران من الصدور ومن المصاحف إذا ترك الناس 
العمل به. 
والسادس: الدخان الذي يملأ الأرض. 
والسابع : هدم الكعبة ‏ والعياذ بالله 1 
والتاسع: طلوع الدابة. 
المحشر. تبيت معهم إذا باتواء وتقيل معهم إذا قالوا: 
هذا باختصار ما يتعلق بأشراط الساعة» وتفصيله يطولٌ. 


© الخلاصة : 

لابد من الإيمان بأن الدجال خارج» وأنه شرط من أشراط الساعة 
الكبارء والإيمان بأن عيسى 4 ينزل فيقتله بباب لْدء لأن الإيمان 
بهذا من أصول غدل السعة والجماعة» قال الله تعالى: «وَإن مَنْ أَهَلٍ 
ألْكتي ل مون يو قبل مويه 2 [النسَاء : 8 يعني : عيسى + وقال فى 


الآية الأخرى: وَإنّه. لعِلَمُ لِسَاعَةٍ قلا تَمَترَركَ يبا [الرخرّف: ]1١‏ أ 
عيسى» وفي قراءة ونه لم4 بفتح العين 0 


.)385/50( انظر: تفسير الطبري‎ )١( 


شرح أصول السنة للإمام أحمد بن حنيل لك 
السام تحت تسح ا ست تتتكتكتكتكتكتكتكتكتكتكتكتكتكتكتكتككتكت17! يكن لك 


( اننبيه : 

خص المصنف الدجال وعيسى عليه السلام بالذكر من بين أشراط 
الساعة الكبرى لأن أدلتهما فى الصحيحين» والعلماء يختلفون في 
عقائدهم فبعضهم يذكر المهدي. والدجال» ونزول عيسى» وبعضهم لا 
يذكر المهدي. فالمهدي ليست أحاديثه في الصحاح لكنها ثابتة؛ أما 
الدجال وعيسى نيد فهي في الصحيحين وفي غيرهما. 

ومن الأدلة على المسيح الدجال: ما ثبت في الصحيح أن النبي 
ككِيدِ أمر بالاستعاذة من أربع في آخر الصلاة» قال: في آخر الصلاة: 
«إذا تشهد أحدكم فليستعذ بالله من أربع يقول: أعوذ بالله من عذاب 
جهنم ' ومن عذاب القبرء ومن فتنة المحيا والممات» ومن فتنة المسيح 
الدجال»”'' ففتنة عظيمة كما في صحيح مسلم: ما بين خلق آدم إلى 
قيام الساعة خلق أو أمرٌ أكبر من الدجال»”". 


© © 8 


(0) سبق تخريجه. 
(0) أخخرجه مسلم (5955). 


2122 شرح أصول السنة للإمام أحمد بن حنيل 


الإيمان قول وعمل يزيد وينقص 


والإيمان قول وعمل يزيد وينقص كما حاء في الخبر: «أكمل 
المؤمنين إيمانًا أحسنهم 0 , 


0 تلت التترح 
عقيدة أهل السنة والجماعة فى الإيمان أنه: قول وعمل؛ يزيد 
وينقص» كما جاء فى الخبر عن النبى يكِِةِ: «أكمل المؤمنين إيمانا 
أحسنهم خلقا)». 
وقال بعضهم: الإيمان قول وعمل ونية واتباع سنّة. 
وأصل الإيمان هو: التصديق في القلب. 
والقول نوعان: قول القلب وهو: التصديق والإقرار والاعتراف» 
وقول اللسان: وهو النطق. 
والعمل نوعان: عمل القلب وهو النية والإخلاص والمحبة 
والخوف والرجاءء وعمل الجوارح. 
المرويات عن الامام أحمد وجماعة من السلف في إثبات زيادة 
الإيمان ونقصانه : 
روى عبدالله بن الإمام أحمد في كتاب السنة عن أبيه أنه لما سئل 
)2032 أخرجه أبو داود (2)554857 والترمذي (0) وقال هذا حديث حسن صحيح » وأحمد 
في المسند (2)4175/1 وابن أبي شيبة في المصنف (8/ 22015 وغيرهم كلهم من طريق 


أبى هريرة ونه » وفى الباب عن عائشة حِكينا أخرجه الترمذي يه وأحمد في 
المسند (5//ا5»؛ 48). 


عن الإرجاء قال: (نحن نقول الإيمان قول وعمل يزيد وينقص. إذا زنى 
وشرب الخمر نقص إيمانه)”''. 

وروى إسحاق بن هانئ في مسائله عن الإمام أحمد أنه قال: (أدركنا 
الناس وهم يقولون الايمان قول وعمل يزيد وينقصء ونية صادقة)” '". 

وكذلك روى الخلال في السنة» عن الإمام أحمد أنه قال: (حسّن 
يحيى بن سعيد الزيادة والنقصان ورآه)”". 

ورتوع ايقننا عن الإمام ايد أن سمع سفيان بن عينية يقول: 
(الايمان يزيد). 

وقال الإمام أحمد: (سمعت سفيان يقول: لا يعنّف من قال 
الإيمان ينقص). 

وكذلك يحيى بن معين روى الخلال عنه أنه قال: (الإيمان قول 
وعمل يزيد وينقص). 

وكذلك أيضا روى عبدالله بن الإمام أحمد عن ابن إدريس وجريرء 
ووكيع قالوا: (الإيمان يزيد وينقص)”". 

وعن عبدالرزاق الصنعانى قال: سمعت مالكا والأوزاعي» وابن 
جريج » والثوري وبعض أهل العلم يقولون الإيمان قول وعمل يزيد وينقص. 

وجاء عن الإمام مالك كهِ أنه قال: الإيمان قول وعمل يزيد 
0) 


وينقص 


.)649/1( )١( 

.)1 57١ /5( (؟)‎ 

.)1١١6( )*( 

.)01١١5( ):( 

(5) في السنة )7٠١(‏ بإسناد صحيح. 

(1) السنة لعبدالله بن أحمد (355ت لات 07./) 


0211 شرح أصول السنة للإمام أحمد بن حتبل 


وتريجم البخارى في صحيحة باب زيادة الإيمان وتفصاته: وقول 
الله تعالى: «إوَزِدتهُم هُدَى 4 [الكيف: 0]1 «ورزدَادَ الَلِينَ امنوأ إيكنا» 
[المدَّثْر: 2]*١‏ «آليَوْم أ كمَلتٌ لم ديد [العائدة ‏ ]. 
وكذلك أيضا روى ابن أبي حاتم أنه قال: سألت أبي وأبا زرعة» 
عن مذاهب أهل السنة؛ وما أدركا عليه العلماء في جميع الأمصار 
حجازا وعراقاء ومصرا وشاما ويمناء فكان من مذهبهم أن الإيمان قول 
وعمل يزيد وينقص"'". 
وكذلك قال الربيع بن سليمان سمعت الشافعي يقول: (الإيمان 
قول وعمل يزيد وينقص)”". 
وكذلك أيضا أبو عبيد القاسم بن سلام سمّى من يقول الإيمان 
قول وعمل يزيد وينقص. من أهل الأمصار في الإبانة» وهذا قول أهل 
السنة قاطبة كلهم يقول: قول وعمل يزيد وينقص. 
فكل هذه النصوص عنهم تدل على أن الإيمان يزيد وينقص. 
هذا هو مذهب السلف رضوان الله عليهم» كما قرر هذا العلماء 
في أصول السنة كالآجري في الشريعة". 
فالإيمان يزيد وينقص. كما أن الكفر يزيد وينقص. فإذا أطاع 
الإنسان ربه زاد» وإذا عصى نقصء. هذا هو مذهب أهل السنة 
والجماعة؛ كما قال تعالى: «آليوْم أَكمَلْتٌ لََُ ديت » [المَائدة: *] وهذا 
ذليل أيضا على أن الأيمان يزيد وينقصن: 
)١(‏ روى ذلك ابن أبي حاتم في آداب الشافعي (ص9757١).:‏ وأبو نعيم في الحلية /٠١(‏ 
6ع واللالكائي في شرح الاعتقاد (5/ 2951ح97/01١).‏ والبيهقي في مناقب الشافعي 
ام ). 


(6) تهذيب سنن أبي داود وإيضاح مشكلاته. لابن القيم (؟/ 740). 
( املك 175). 


وكذلك الكفر يزيد وينقص؛ كما قال تعالى: وهم إلكثر يَوْمَيذٍ 
001 300 - ا شاع 
أقربٌ عِنْهُمْ للايمن» [آل عِمرّان: 1217]. 

وقد ساق المؤلت كأَنهُ حديث: «أكمل المؤمنين إيمانا احسنهم 
خلقا» دليلا على أن الإيمان يزيد وينقص. وهذا الحديث صحيح رواه 
الإمام أحمد. وابن أبي شيبة» وغيرهه”". 


©» مذهب المرجتة في الايمان: 

المرجئة خالفوا أهل السنة والجماعةء فقالوا: إن الإيمان ليس 
قولا ولا عملا ولا يزيد ولا ينقصء قالوا: الإيمان هو في القلب فقطء 
ومنهم من قال: الإيمان في اللسان فقط. 

فالمرجئة طوائف: 

الطائفة الأولى: الجهمية» ومذهبهم: أن الإيمان مجرد المعرفة»؛ 
يعني: معرفة الرب بالقلبء, والكفر هو: جهل الرب بالقلب» فالمؤمن 
عبد الجيم : هو الذي عرف ربه بقلبه» والكافر: هو الذي جهل ربه بقلبه. 

وعلى ذلك ألزمه العلماء: 

١‏ القول بإيمان إبليس؛ لأنه عرف ربه بقلبه كما دَلَّ على ذلك 
قوله تعالى: «ثَالَ أَنظِرَفِ ِل يوم تود 49 [الأعرّاف: .]١54‏ 

١‏ أن يكون فرعون مؤمناً؛ لأنه كان مرقناً بالرب» وإن تظاهر 
بإنكاره» كما قال الله تعالى: وَحَحَدُوأ يبا وَاسْتَيقَتتها انهم ظلْما وعلوا» 
[التَّمل: 4١]ء‏ وذكر الله عن موسى أنه قال لفرعون ِلقَدَ عَلمَتَ [الإسرّاء : 
والعلم: معرفة القلب. ' 

- فأفسدٌ ما قيل في تعريف الايمان هو قول الجهمء فهو أفسد 
تعريف على وجه الأرض0» فَطَرْدُ مذهبه يقتضي: الحكم بالإيمان لكل 


)١١(‏ سيق تخريجه. 


- شرح أصول السنة للإمام أحمد بن حتبل 


أحدء ولو كان كافراً؛ لأنه ما من أحدٍ إلا وهو يعرف ربه بقلبه؛؟ فيكون 
مِنْ لازم مذهبه الباطل: تصحيح إيمان من فعل جميعٌ أنواع الكفرء 
ونواقفض الإيمان» حتى ولو فقتل الأنبياء. وسب الله ورسوله. وهدم 
ربهم بقلوبهم. وهو كما تقدم ‏ لا يُكَفْرُ إلا من جهل ربه بقلبه!! فهذا 
من أشنع ما قيل في تعريف الإيمان. 

الطائفة الثانية: الكُرّامية أتباع محمد بن كرامء ومذهبهم: أن 
الإيمان هو النطق باللسان» فإذا نطق باللسان وقال: آأمنتٌء أو قال: لا 
إله إلا الله.» نطق بلسانه فهو مؤمن. كامل الإيمان عند الكرامية» وإن 
كان مكذيا يقلن فإنهة مكلت بالنارة ولو كان موس 11 اليجيعوةايية 
المتناقضين فيقولون: هو مؤمن كامل الإيمان؛ وهو مخلد في النار؛ هو 
مؤمن كامل الإيمان؛ لأنه آمن بلسانه. وهو مخلد في النار؛ لأنه مكذب 
بقلبه. هذا مذهب الكرامية؛ الذين هم الطائفة الثانية من المرجئة. 

الطائفة الثالثة: الماتريدية والأشاعرة. ومذهبهم: أن الإيمان هو 
مجرد التصديق. ولو لم ينطق بلسانه» فبمجرد التصديق منه في القلب 


وهذا القول هو إحدى روايتين عن الإمام أبي حنيفة. 
والتصديق المجرد هذا يقول عنه شيخ الإسلام يعسر التفريق بينه 
وبين المعرفة. وبيئه وبين مذهب الجهمء ويقول: إن أبا الحسن 


الأشعري. نصر مذهب الجهم. 
فالأعمالٌ ليست داخلة فى الإيمان» عند هذه الطوائف كلها. 


الطائفة الرابعة: مرجئة الفقهاء» وهم أهل الكوفة. ومذهبهم : أن 
الإيمان شيئان: تصديق بالقلب» وإقرار باللسان» وأما الأعمال فليست 


شرح أصول السنة للإعام أحمد بن حتبل 550 - 
وخلة فى مسي لافنا نذا تمدهت مرععة الققهاء تومن الرواية 
الثانية عن الإمام أبي حنيفة» وعليها أكثر أصحابه. ١‏ 

وأول من قال بالارجاء: حماد بن أبي سليمان» شيخ الإمام أبي حنيفة. 

هذه طوائف المرجئة الأربع » وكلهم يقولون: 

١‏ الأعمال ليست داخلة في مسمى الإيمان. 

؟" ‏ الإيمان شيء واحدء لا يزيد ولا ينقص. 

وشبهتهم: أنَّ الإيمان حقيقة مركبة» والحقيقة المركبة تزول بزوال 
بعض أجزائها!! 

وهذا قو ل باطتل:؟"لأن الإتنان تحصيفة مركبة وهو قر كنامين 
أجزاء. فهل إذا قطع نصفه؛ تزول حقيقته الإنسانية! لا تنقص ولا تزول. 


مذهب جماهير أهل السنة ‏ الأكمة الثلاثة؛ الشافعي» ومالك» 
وأحمدء والجماهير ‏ يقولون: إن الإيمان قول وعمل» قول القلب وقول 
اللسان» وعمل القلب وعمل الجوارح» ويزيد وينقص ويقوى ويضعف. 

والأدلة في هذا كثيرة من ذلك: 


: سوس را لع سا ص مالؤيره 1 5 
١‏ قول الله تعالى: «9وبزداد الْذِينَ أمنوأ يمنا [المدَّثْر: .]"١‏ 
١‏ قول الله تعالى: ظوَزِدَتَهُمْ هُدَى 4029 [الكهف: 15]. 


0 عاسا | عجوم ره ل اي وسام ومو اسم مس 85 ررم 

 “*‏ قول الله تعالى: 8َإإِنَّمَا الْمُؤْيوَْ الَدِنَ إدَا ذكر أله وَجِلتَ قلوبهم 

0000 0 0001 > سح ج سس ع ل عرس سك لس حدم م 0 وو سلالا 
َإِدَا ثُلِنَتَ عَلتِمَ ينه رَادئهُمْ إِيمَانا وَعَلَ رَيَهِمْ يَمَوَكُونَ 9 ألزيت يقيموت 


لصَلر ونا رفم فود © أزلية مم التؤيو حت الانتال: :-1؛ 
فأدخل عمل القلبء الذي فى قوله: #وَجِلَتٌ قَلُويمُم» وكذلك ما ذكره 
فى الآية من زيادة الإيمان» وإقامة الصلاة وإيتاء الزكاة والإنفاق» كلها 


0ك شرح أصول السنة للإمام أحمد بن حتبل 


دخلت فى سق الإنماة: 
: - قوله سبحانه : «وآليُوم ملت ل دسك» [المائدة: "]. 


- قولهتعالى : ظوَلِدًاما َك سوه مَِنهُم من يَقُولْ يكم راد هوه 
ا كأ 8 امأ مَنُوأ فرَادئهم إيمدنا نا وهر مْسسْرُونَ 9 وم لبرت ف كلوبهم 
رص إفَرَادممْ رِجْسا إِلَ رِجْسِهم وَمَانوا وهم مككنفرون (99) 6 [الثوبة : .]١50-١7+4‏ 


ا 


5 - قولالله تعالى: #إإِنَّما الْمَؤْمِبُونَ لين امَحُوا أله ورَسُولي كُمَ لم يَريَابوا 


سس عر م تيمو الى سبي 9 ما ع ىو 
وَحَهَدَواأ بِأْمولِهم وأنفسهم في سبل لله 00 ادر ا 6]. 


2 0 


كبر ينه 0 : يتشا و واحية حَيكا كا ميك 52 
تنا 5» [النْسَاء : 

8 0 الصَّلاة والسّلام - في الحديث الصحيح الذي رواه 
د «الإيمان بضع وسبعون شعبة» وفي رواية البخاري «بضع 
وستون شعبة فأعلاها قول لا إله إلا اللهء وأدناها إماطة الأذى عن الطريق 
والحياء شعبة من الايمان»”''. 

فهذه النصوص دليل واضح على أن الإيمان يتبعٌّض. والبضع: من 
ثلاثة 0 تسعة. 
تتبع البيهقي 5 هذه الشّعبٍ من الكتاب والسهب وأوصلها إلى 
أعلى لي وهي تسع وسبعونٌ؟ فألف كتاباً سماةة اكيت الإيمان». 
قول باللسانء. وأدناها: إماطة الأذى عن الطريق» وهذا عمل بدن» 
والحياء شعبة من الإيمان» وهذا عمل قلبيء وبين تلك التعين : 
الأعلى والأدنى. ع أخرفق» فالصلاة شعبة ) والصيام شعبة » والزكاة 


نلف أخرجه البخاري (94). ومسلم (76)» من حديث أبي هريرة حته. 


شرح أصول السنة للإمام أحمد بن حنيل 


- 
شعبة» والحج شعبة» والأمر بالمعروف شعبة» والنهي عن المنكر 
شعبة» وهكذا. فكل هذه شعب داخلة في مسمى الإيمان. 

وفى الحديث الذي رواه الشيخان: لما قدم وفد عبدالقيس على 
النبي ييه فقالوا: يا رسول الله. إن هذا الحي من ربيعة قد حالت بيننا 
وبينك كَُار مُضرء ولسنا نخلص إليك إلا في الشهر الحرام» فمرنا 
بشيء نأخذه عنك وندعو إليه مَنْ وراءنا. قال: «آمركم بأربع وأنهاكم 
عن أربع الايمان بالله. وشهادة أن لا إله إلا الله. وعقد يده هكذاء وإقام 
الصلاة. وإيتاء الزكاة» وأن تؤدوا خمس ما غنمتمء وأنهاكم عن الدباء؛ 
والحنتم. والنقيرء والمزفت. وقال سليمان وأبو النعمان عن حماد: 
الايمان بالله شهادة أن لا إلا إله الله)”"". 

فَفَسَّرّ الإيمانَ فى هذا الحديث» بالعمل؛ فأدخل في الإيمان بالله : 
إقام الصلاةء وإيتاء الزكاق وأداء الخمس من المغنم» فكيف يقال بعد 
هذا: إن الأعمال غير داخلة في مسمى الإيمان؟!. 


- الخوارج والمعتزلة مذهبهم: فى مسمى الإيمان» هو مذهب أهل 
السنة والجماعة؛ لا يفترق» وذلك أنهم يقولون: الإيمان قول باللسان. 


وعمل بالقلب» وعمل بالجوارح. 
لكن الفرق بينهم وبين أهل السنة والجماعة:. أنْ أهل السنة 
والجماعة يقولون: إذا فعل الإنسان المعصية» نقص الإيمان وضعف. 
وأما الخوارج والمعتزلة فيقولون: إذا فعل الإنسان الكبيرة انتقض 
إيمانه وخرج من الإيمان؛ يعني: يخرج من الإيمان بالكبيرة؛ لآن 


)١(‏ أخرجه البخاري (898١)»ء‏ واللفظ له؛ ومسلم (10) من حديث ابن عباس ويا 


د شرح أصول السنة للامام أحمد بن حنيل 
حذ ١‏ 01 مج777 ري ا ا ا 1م 


الويمان ‏ عندهم ‏ شيء واحدء إذا زال: زال جميغه. وإذا ثبت: ثبت 
جميعه؛ لأنه لا يتبعض؛ ولأنه حقيقة مركبة» والحقيقة المركبة تزول 
بزوال أجزائها. 

إذن فهم مع قولهم: إِنَّ الإيمان قول. وعمل. وتصديق. يقول 
الخوارج: إذا فعل المرءٌ الكبيرةة؛ زال عنه الإيمان بالكلية؛ أي: خرج 
من الإيمان ودخل في الكفرء ويُخلّدونه في النار. 

والمعتزلة يقولون: يخرج من الإيمان ولا يدخل في الكفر؛ فيكون 
في منزلة بين المنزلتين» ويسمونه فاسقاً؛ لا هو مؤمن ولا هو كافرء 
ويخلدونه في النار؛ كالخوارج» وهذا من أبطل الباطل. 

وأمّا مرجئة الفقهاء فيقولون: الإيمان شيئان: إقرار اللسانء» 
وتصديق بالقلب. ويقولون: الأعمال ليست من الإيمان لكنها مطلوبة» 
فعندهم: أن الواجبات واجبات» والمحرمات محرمات» لكن لا نسميها 
إيماناً» وإلا فهي مطلوبة» مثل: الصلاة» والزكاةء والصومء والحج. 

وكذلك تَرْكُ المحرمات» فقالوا: المسلم مطلوب منه أن يترك 
المحرمات؛ مثل: شرب الخمرء والتعامل بالرباء وترك الرشوة» لكن 
لا نسمي هذه إيماناً. بل نقول: الإنسان عليه فعل الواجبات» وترك 
المحرمات. لكنها ليست من الإيمان» وجمهور أهل السنة يقولون: 
الأعمال واجبة» وهي من الإيمان. 


© نوع الخلاف مع مرجئة الفقهاء : 
قد قيل: إن الخلاف بين مرجئة الفقهاء وبين الجمهور خلاف 
لفظي؛ لأن كلا من الطائفتين اتفقوا على أن الواجبات واجبات» 


واتفقوا على أن المحرمات محرمات» واتفقوا على أن الواجب يجب 
فعله. وأن من فَعَلَهُ يثاب» وأن مَنْ تركه فإنه يعاقبف» وكذلك المحرم 


شرح أصول السنة للإمام أحمد بن حنيل 


يجب تركهء وأن من فعله يعاقب. هذا ما اتفقوا عليه. 


لكن اختلفوا في التسمية» فجمهور أهل السنة قالوا: نسمي 
الأغنياك: إيمانا :وال حتاف قالو 2 :ل يمتها ايان 

- لكن التحقيق أن الخلاف ليس لفظياً ويتبيّن ذلك من وجوه: 

ألا أن جمهور أهل السنة وافقوا الكتاب والسنة في اللفظ 
والمعنى. ومرجئة الفقهاء وافقوا الكتاب والسنة في المعنى وخالفوهما 
في اللفظء والواجب على المسلم أن يتأدب مع النصوصء وأن يوافق 
الكتاب والسنة في اللفظ والمعنى» ولا يجوز له أن يخالفهما لا في 
اللفظ. ولا في المعنى. 

اا : أن مرجئة الفقهاء في اختلافهم مع جمهور أهل السنة؛ 
فتحوا البابَ للمرجئة المحضة, لما قالوا: إن الأعمال ليست من 
الإيمئات: وإن: كانت زاجبة؛: فدخلتٌ المرجعة بيده يفيف الحيسية 
وقالوا: ليست واجبة. 

ثالثاً: أنهم فتحوا الباب للمُسَّاقء فيأتي الفاسق السّكير العربيد 
فيقول: أنا مؤمن كامل الإيمان؛ إيماني كإيمان أبي بكرء وعمرء 
وكإيمان جبريل» وميكائيل» فإذا قيل: كيف يكون إيمانك كإيمان أ 
بكرء وعمرء وأبو بكرء وعمرء لهما أعمال عظيمة؟! قال: لأن 
الإيمان هو: التصديق فقطء ولا علاقة للعمل بالإيمان» وعلى هذا: 
فأنا مصدّق وأبو بكر مُصدّقء فأنا وَهُمْ في هذا الأمر سواء!! 

رابعاً: من ثمرات الخلاف بين مرجنة الفقهاء وجمهور أهل 
السنة: مسألة الاستثناء فى الإيمان» وهو أن يقول المُسلم: أنا مؤمن 
إن شاء الله» فمرجكئة لفيا يمنعون أن تقول: أنا مؤمن إن شاء الله 
يقولون: لأنك بهذا: تشك في إيمانك؛ والإيمان شيء واحد وهو: 


2 شرح أصول السنة للامام أحمد بين حثيل 


التصديق» ا كما تعلم من نفسك 
أنك تحب الرسول» وتبغض اليهود.ء فكيف تقول: أنا مؤمن إن شاء 
الله؟! ولهذا يقولون: من قال: أنا مؤمن إن شاء الله. فقد شك في 
إيمانه» ويسمونهم: الشكاكة. فيمنعون بناءً على أصلهم هذا الفاسد في 
الاستثناة في الإيمان. 

وأما جمهور أهل السنة فيفصّلون؛ فيقولون: يجوز الاستثناء 
باعتبار» ولا يجوز باعتبار؛ فإذا قصد الإنسانْ الشكٌّ في أصل إيمانه» 
فلا يجوز له الاستثناءء أما إذا لم يرد الشك في أصل إيمانهء وأراد: 
أن الإيمان متعدد. وأل 2 شعب» وأن الإنسان لا يزكي نفسه. ولا يجزرم 
بأنه أدى ما عليه؛ فإنه يستثنيء ويجوز أن يقول: أنا مؤمن إن شاء الل 
ويكون الاستثناء راجعاً إلى شرائع الإيمان؛ لأنها متعددة» والإنسان لا 
يعجرم بأنه أدى ما عليه ولا يزكي نفسه. بل يزري على نفسهء فيقول: 
أنا مؤمن إن شاء الله؛ يعني: إن شاء الله أني قد أديتُ ما عليّ. 

وكذلك إذا أراد بالاستثناء» التبرك بذكر اسم الله فله أن يستثني 
فيقول: أنا مؤمن إن شاء الله. وكذلك إذا أراد عدم علمه بالعاقبة» أما 
إذا أراد الشك في أصل الإيمان فلا. 


فهذه كلها من ثمرات الخلاف بين مرجئة الفقهاء؛ وبين جمهور 
أهل السنة. 


© © © 


شرح أصول السنة للامام أحمد بن حنيل م 
22070222 32791د<<<”< لست 1 513 1171| سد 


كفر تارك الصلاة 


ومن ترك الصلاة فقد كفرء وليس من الأعمال شىء تركه كفر إلا 
الصلاة. من تركها فهو كافرء وقد أحل الله قتله. 


الشترح 

من أصؤل السنة ‏ كما قال الإمام أحمد 6 أن من ترك الصلاة: 
فقد كفر؛ إِذْ ليس من الأعمال شيء تركه كفر إلا الصلاة؛ فمن تركها 
فهو كافرء وقد أحل الله قتله. 

وهذا دليلٌ على أن الإمام أحمد يُكمَرٌ تارك الصلاة؛ لأنه ‏ كما 
هاهنا -» يقول: (من ترك الصلاة فقد كفر)؛ يعني: كفراً أكبر مخرجاً من 
الملة. هذا معنى قوله: (وليس من الأعمال شىء تركه كفر إلا الصلاة)؟ 
لأن هناك من الأعمال ما فِعْلهِ كفرء لكنه لا يُخرج من الملة» مثل قول 
النبي يك : «اثنتان في الناس هما بهم كفر: الطعن في النسبء والنياحة 
على الميت»”''»: سَمّاهما النَِّنَ ‏ عليه الصّلاة والسّلام -: كفرأء ولكنهما 
لا يخرجان مَنْ فعلهما من الملة. 

0 وقوله: (وقد أحل الله قتله) واضح معنام» وَأن من صلى فلا 
يُقتل كما يفيدٌه مفهومٌ المخالقّة؛ ولهذا قال النَّبِىَ ‏ عليه الصَّلاة والسّلام 
-: «نُهِيتُ عن قتل المصلى)”"'؛ فدل على أن الذي لا يصلي لم يُلْهَ عن 
قتله» بل يقتل. 


)١(‏ أخرجه مسلم (/ا7)» من حديث أبي هريرة ذؤله. 
(؟) أخرجه أبو داود (5970)» أنظر: السلسلة الصحيحة (77994), 


كم شرح أصول السنة للامام أحمد بن حنبل 

ه مسألة: ترك الصلاة فيها تفصيل للعلماء. وهي على حالتين: 

الحالة الأولى: أن يتركها جحداً لوجوبها؛ فإذا تركها جاحداً 
لوجوبهاء فهذا كافر بإجماع المسلمين» من غير خلاف؛ لأنه أنكر أمراً 
معلوما من الدين بالضرورة» وهو: وجوب الصلاة.ء وهذه قاعدة عند 
أهل العلم: أنَّ مَنْ أنكر أمرأ معلوماً من الدين بالضرورة وُجُوبه: كفرء 
مثل لو أنكر وجوب الزكاةء واعتقد أنها غير واجبة؛ فإنه يكفرء وكذا لو 
أنكر وجوب الصومء أو وجوب الحج: فهو كافرٌ؛ لأن هذه أمور معلوم 
من الدين بالضرورة وجوبها؛ إِذْ ل يخالف أحدٌ في وجوب الصلاة» أو 
في وجوب الزكاة» أو في وجوب الصومء أو في وجوب الحج. 

- لكن لو أنكر إنسان وجوب الوضوء من أكل لحم الابل”''. هل 
يكفر؟ 

الجواب: لا يكفر؛ لأن انتقاض الوضوء بأكل لحم الجزور فيه 
خلاف بين أهل العلم؛ فبعضُ العلماء: يرى الوضوء منهء وبعضهم: له 
يرى ذلك» فهذه مسألة خلافية» وليستٌ وفاقيّة» لكن لم يقل أحد: إن 
الصلاة غير واجبة» فإنهم أجمعوا على وجوبهاء كما أجمعوا على 
وجوب الزكاة» والصوم. والحجء. وأجمعوا على تحريم الخمرء 
والزناء والرباء وعقوق الوالديّن» وقطيعة الرحم والغيبة» والنميمة» 
فكل هذه الأمور معلوم من الدين بالضرورة إِمّا إيجابهاء أو تحريمها؛ 
فَمَنْكرٌ ذلك: كافرٌ بإجماع أهل الإسلام. 
- كذلك لو أنكر تحريم الدخان. فقال: الدخان ليس بحرامء فلا 


)١(‏ وذلك لحديث النبي يَكٍ الذي أخرجه مسلم (2770» وغيره في الوضوء من لحوم الإبل. 


شرح أصول السنة للامام أحمد بن حنبل 


ه مسألة: لماذا إذا أنكر تحريم الخمر يكفرء وإذا أنكر تحريم 
الدخان لا يكفر؟ 

ه الجواب: لأن الخمر مجمع على تحريمهاء وأما الدخان ففيه 
شبهة؛ لأن هناك من يُفتي بإباحتهء» فتحصل له الشبهة بذلك» وإلا 
فالصواب أن الدخان حرام» وأنه لا شك في تحريمه ‏ لمن تأمل ؛ 
لأنه ضار بالصحةء والمالء» والبدن» ولأنه مُنتن الرائحة» ولأن فيه من 
تضييع المال ما فيه» ومن الناس من يرى أنه يُسكر؛ وذلك أنه إذا تأخر 
عَنْ شُرْبِهِ ثم شَرِبَهُ فإنه يحصل له غيبوبة» وهذا نوعٌ من السكرء لكن 
متعاطيه له شبهة» فلا يكفر. 

فالحاصل: أنه إذا أنكر أمراً معلوماً من الدين بالضرورة وجوبه أو 
تحريمه: فإنه يكفر. 

الحالة الثانية: أن يترك الصلاة مع الإقرار بوجوبهاء فيعتقد أن 
الصلاة واجبة» ومفروضةء ويرى أنه مستحق للعقوبة بتَركها. لكنه تركها 
كسلاً وتهاوناً» فهل يكفر أو لا يكفر؟ 

هذا محل خلاف بين الأئمة» فالإمام أحمد يرى أنه يكفر ولو لم 
يجحد وجوبهاء ولهذا قال: (ومن ترك الصلاة فقد كفرء وليس من الأعمال 
شيء تركه كفر إلا الصلاة» من تركها فهو كافرء وقد أحل الله قتله). 

القول الأول: الذي ذهب إليه الإمام أحمد بتكفير تارك الصلاة 
كسلاً ؛ هو الذي 0 عليه الصحابة» وأشار الإمام أحمد إلى الإجماع 
الذي نقله عبدالله بن : شقيق العقيلي التابعي الجليل الذي يقول: «ما كان 
أضصحاب رسول لله يل يرون شيئاً من الأعمال تركه كفر إلا الصلاة)7". 


)١(‏ أخرجه الترمذي (2)7377 والحاكم في المستدرك »)7/١(‏ وقال صحيح على شرط 
الشيخين » ووافقه الذهبي. 


َم شرح أصول السنة للامام أحمد بن حتبل 
داهضه 
ونقل الإجماع أيضَا إسحاق بن اعون“ والإمام أبق محمد بن 
حزم" فقالوا: إجماع العلماء على أن ترك الصلاة كسلاً وتهاوناً 
يكون كفراً مخرجا من الملة. فإذن: قد أجمع الصحابة على هذا. 
وكذلك روى الحاكم في مستدركه أن ترك الصلاة كفر.ء عن بعض 
العا 

فمن أدلة من يقول بكفر تارك الصلاة تهاوناً وكسلا: 

١‏ - قول عبدالله بن شقيق المتقدم. 

١‏ - حديث بريدة بن حصين ونه الذي رواه الإمام البخاري أن 
النبي يك قال: «من ترك صلاة العصر فقد حبط عمله”*' والذي يخبط 
عمله هو الكافر. قال الله تعالى: «إوَمن يَكَفْرٌ بالإيئن كَقَدٌ خبط عَمَلْمٌ 
وه ف أن مل لس محر ام جنير 
وهو بي الاعخرة من الخسرين 43 [المائدة: 0]. 

" - ما رواه الإمام مسلم أيضا من حديث جابر بن عبدالله ونه أن 
النبي يد قال: بين الرجل وبين الكفر ترك الصلاة”2, فجعل ترك 
الصلاة حدًا فاصلًا بين الإسلام وبين الكفرء والبينة التي تفصل ما بين 
الشيء والشيء. 

8 استدلوا بالحديث الذي رواه الإمام أحمد وأصحاب السدكن 
بسند جيدهء أن النبي ولِ قال: «العهد الذي بيننا وبينهم الصلاة فمن 
تركها فقد كفر»”'', فجعل الصلاة حدًا فاصلا بين أهل الإيمان والكفر. 
(0) تعظيم قدر الصلاة للمروزي (5975/5). (5؟) المحلى (547/7). 
(©) مثل أبي هريرةء وبريدة وَقْقّاء وسيأتي تخريجه إن شاء الله تعالى في الأحاديث القادمة. 
(4) أخرجه الترمذي (؟2)55771 والحاكم في المستدرك .)97/١(‏ وقال: صحيح على شرط 

الشيخين ووافقه الذهبي. 


(5) أخرجه الترمذي :)515١(‏ وقال: حسن صحيح غريب» والنسائي (0)771/1 وابن ماجه 
و١1‏ وأحمد في المسند (5/6ة”ت, م )ل وابن حبات ».)١65(‏ - 


شرح | السنة للامام | جد ح- 
ف اط سن 208 8 3س سب جل 


استدلوا أنضا بتحديث : «من تررك صلاة متعمدا فقد برئت 


6 اس 5 ١‏ 
ذمة النه2”0. 


9 استدرلوا أ نهنا بتحديت: النهي عن الخروج على الأمراء؛ قال 
النبي ‏ عليه الصلاة والسلام ‏ نهى عن الخروج على الأمراء» وفيه «إلا أن 
تروا كفرا بواحاً عندكم من الله فيه برهان”"'؛ يعني : واضحاً لا لبس فيه. 

ثم قال في الحديث 00 الذي رواه الإمام مسلم» من حديث 
عوف بن مالك الأشجعي َه أنه يك قال: «خيار أئمتكم الذين 
تحبونهم ويحبونكم ويصلون عليكم وتصلون عليهم» ‏ يعني: تدعون لهم 
ويدعون لكم ‏ «وشرار أتمتكم الذين تبغضونهم ويبغضونكم, وتلعنونهم 
ويلعنونكم». قيل يا رسول الله أفلا ننابذهم بالسيف؟ قال: «(لاء ما 
أقاموا فيكم الصلاة» قال: «لا ما أقاموا فيكم الصلاة"" فنهى عن 
الخروج عليهم ما أقاموا الصلاة» فدل على أنهم إذا لم يقيموا الصلاة 
فيجوز الخروج عليهم. 

فإذا ضممت هذا الحديث: «لا ما أقاموا فيكم الصلاة» وفي لفظ: 
«لا ما صلوا”؟' مع أحاديث النهي عن الخروج على الأمراء «إلا أن 
تروا كفرا بواحا»: 0 على أن ترك الصلاة كفرٌ بواح. 
- والحاكم في المستدرك 27/١(‏ 9)» وصححهء ووافقه الذهبي» والدراقطني (05/5)» 

والبيهقي (2)75357/7 من طرق عن الحسين بن واقد به. 


)00( أخر جه أحمد في المسند (578/0)» وفيه انقطاع فعبدالرحمن بن جبير بن نفير لم يدرك 
معاذاء وأخرجه الطبراني في الكبير ( />© عن معاذ بن جبل ونه وفيه عمر بن 
واقد متروك الحديث وله شاهد عن أبى الترداء بق أ ريجة مره الحاو في لوي 
المفرد »)١8(‏ وابن ماجه (2)719/1, :8 »)*٠‏ وفيه شهر بن حوشب وهو ضعيف» وأخرجه 
أحمد في المسند »)47١/7(‏ وعبده بن حميد »)١545(‏ والبيهقي في السنة )07١4/10(‏ 
وفي الشعب (07/876, وفيه مكحول وهو لم يسمع من أم أيمن» انظر: الإرواء (5075). 

(6) أخخرجه البخاري .)7١66(‏ 

() أخخرجه مسلم .)١1866(‏ )2 أخرجه مسلم (1864). 


حت شرح أصول السنة للامام أحمد بن حنبل 
ا لتلببجبتبببيبيببببي ب 0 


“ا - إجماع الصحابة. فيما نقله إسحاق بن راهويه وابن حزم. 

6 - المرويات من نصوص بعض الصحابة فى أن ترك الصلاة 
كفرء كما عند الحاكم في مستدركه. 

القول الثاني: ذهب بعض الفقهاء المتأخرين إلى أن ترك الصلاة 
كسلا وتهاونا لا يكون كفراً أكبرء وإنما يكون كفراً أصغرهء واستدلوا 
بأن معه شعبة من شعب الإيمان» وهى التصديق» وقالوا: كيف نجعله 
مثل المكذب. فالمكذب هذا جاحد كافرء وهذا مؤمن يصدق بالصلاة 
ويشهد أنها واجبة» لكنه تركها كسلاً» فَمِثْلَُ هذا لا يكفر؛ لأن معه 
شعبة من شعب التصديق». ولأن الصلاة عملء » فاه يكون كفره كفراً 
مخرجاً من الملة» بل كفراً أصغر - وهذا كمه أن يستتاب » فإ تأب 

وإلا قتل حداًء وإذا قُتِلَّ فإنه يُصاٍ عليه ؟؛ لأنه قُتل حداً. 

هذا ما ذهب إليه كثير من الفقهاء المتأخرين من الشافعية؛ 
والحنفية» والمالكية» والحنابلة» يرون أن ترك الصلاة كسا وتهاونا؛ 
لا يخرج من الملة. 

لكن أي القولين أصوب؟ 

0 الترجيح : نجد الله تعالى يقول: «#فإن لتْرَعمّ في شَْء 2 إِلَ أله 
والرسول إن كم وْمِبوتَ أله الور الآحزّ كَلِكَ حَيْث وَكَحْسَنٌ تَأْوِيلَا 469 [النساء: 
» ونحن إذا رددنا هذه المسألة إلى النصوصء. وجدنا أن النصوص 
تؤيد القول الأول. وهو القول بكفر تارك الصلاة كَسّلاً وتهاوناً. 

- وحكم الحاكم عند أهل العلم يرفع الخلافه. فإذا رَفِعَ إلى 
القاضي رجل لا يصليء فنقول: 

إن حكم عليه بالكفر الأكبر وقتله على أنه مرتد؛ فإنه يكون مرتداً. 

وإن حكم عليه بأنه يقتل حداً يكون كفره كفرا أصغر؛ لأن القاعدة 
عند أهل العلم أن حكم الحاكم» يرفع الخلاف. 


شرح أصول السنة للامام أحمد بن حنيل 7-227 


ه مسألة: إذا قلنا بأنَّ تارك الصلاة يكفرء فهل يكفر بترك 
الصلوات كلهاء أو بترك بعضها؟ 

ه الجواب: في هذه المسألة قولان: 

القول الأول: أنه لا يكفر حتى يترك الصلوات كلهاء أما إذا كان 
يصلي ويترك فلا يكفر. 

القول الثاني: أنه يكفر ولو ترك فرضاً واحداً عامداً متعمداً؛ فإذا 
ترك فرضاً واعيذا معسييذا حتى حرم الونكاه وليس له عدر فى بك 
أ تبجعا لكا نولا اناا وله ناميا "توما اشدر فيفع “قالوا #كفرة: 

وعلى هذا: فالذي يؤخر صلاة الفجر ولا يصليها إلا بعد شروق 
الشمس متعمداًء فإنه يكفر على هذا القول؛ لأن بعض الناس يضبط 
الساعة على وقت العمل» ولا يستيقظ إلا بعد شروق الشمس» ويستمر 
على هذا الأمر ويعتادُه» حتى إنه إذا نُبّهَ وَحُذَّر لم يلتفثُ ولم يكترث. 
فمثل هذا كَمَرَهُ جمع من أهل العلم» منهم سماحة الشيخ عبدالعزيز بن 
باز؛ أفتى بأن الذي يؤخر الصلاة عن وقتها باستمرارء بحيث يكون ذلك 
ديدنه وعادته؛ فإنه يكفر ‏ والعياذ بالله . 

فالأمر في هذا جد خطير. فالواجب على المسلم أن تشتد عنايته 
بالصلاة» وأن يحافظ عليهاء وأن يؤديها في وقتهاء ويؤديها في 
الجماعة» ويحرص على الخشوع. وحضور القلب» والطمأنينة» ومتابعة 
الإمام؛ لأن الصلاة هي آخر ما يُفقد من الدين» ولأن حظ المسلم من 
الإسلام على قدر حظه من الصلاة» ولأن من حافظ على الصلاة» فإنه 
لما سواها أحفظء. ومن ضيعها فهو لما سواها أضيعء وليس بعد ذهابها 
إسلام ولا دين» ولأن المسلم إذا أقام الصلاة وأداها وأقامها كما أمر 
الله نهته عبن | الفحشاء والمنكرء كما قال الله تعالى: #إرك الصّكلرة 
تَنْق عن الفحشاء 3 وَالشكر» [العَنكبوت: 45]. 


لتك شرح أصول السنة للامام أحمد بن حنيل 
ادي 1555 13353012515 له اند كسك كد كك كدق نهد 


© العمل مع تارك الصلاة : 

من ترك الصلاة فإنه يستتاب» فإن تاب وإلا قتل كفرأًء وحيئئذ لا 
يَغْسّل» ولا يصلى عليه» ولا يدفن مع المسلمين في مقابرهم» بل ترمى 
جيفته كجيفة الحمار أو الكلب ‏ والعياذ بالله -. ويحفر له حفرة حتى لا 


© صلاة الجماعة: 

صلاة الجماعة واجبة لا يجوز للمسلم أن يتخلف عن الجماعة إلا 

- الأدلة : 

١‏ - قال النبي كله في الحديث الصحيح : امن سمع النداء ثم لم 
يجب فلا صلاة له إلا من عذر""'. 

؟ - ثبت أن رجلا أعمى سأل النبي يَقِيةِ - وهو عبدالله بن أم مكتوم ‏ 
فقال: يا رسول الله إني رجل ضرير البصرهء ولي قائد شاسع الدار 
يلائمني» فهل لي رخصة أن أصلي في بيتي؟ قال: «هل تسمع النداء قال: 
نعم قال: لا أجد لك رخصة»”''. وفي الصحيح: أنه رخص له أولا ثم 
رده ثانيًا. فقال: «هل تسمع النداء بالصلاة؟» قال: نعم: قال: «فأجب”". 

وجه الدلالة: 

إذا كان النَبِيْ كل لا يجد رخصة لهذا الأعمى الضرير» الذي ليس له 


/١( والحاكم في المستدرك‎ .»)7١54( أنخرجه ابن ماجه (2)0791 وابن حبان في صحيحه‎ )١( 
وقال: صحيح على شرط الشيخين.‎ )6 

)١(‏ أخرجه أبو داود (؟00)» وابن ماجه (5)!/47. وأحمد (577/89). وابن خزيمة في 
صحيحه .)١580(‏ والحاكم في المستدرك 2511//1١(‏ #/ 5796). 

(9) أخرجه مسلم (167). 


شرح أصول السنة للإمام أحمد بن حتبل 27 


قائد يلائمه» فكيف يجد الإنسانُ لنفسه رخصةً وهو صحيح ليس به علة؟! 

31 - في السنن أنه كلل َي قال: «ما من ثلاثة في قرية ولا بدو لا تقام 
فيهم الصلاة إلا قد استحوذ عليهم الشيطان»”'". 

- هم النبي كَل أن يحرق بالنار بيوت قوم لا يشهدون الجماعة» 

فقال: «لقد هممثٌ أن آمَرَ بحطب ليحطب ثم آمر بالصلاة فيؤذن لها ثم 
أخالف إلى رجال فأحرق عليهم بيوتهم”'"' يعني: بيوتهم. 

ه ‏ ثبت عن عبدالله بن مسعود ويه أنه قال: «من سره أن يلقى الله 
غدا مسلما فليحافظ على هؤلاء الصلوات حيث ينادى بهن. فإن الله شرع 
لنبيكم يله سنن الهدى. وإنهن من سنن الهدىء ولو أنكم صليتم في بيوتكم 
حا رمال 6د /المتحلف ان ريد ترك ونه سك اول بكم بق 0م 
لضللتم»" ''. ثم قال: «ولقد رأيتنا وما يتخلف عنها إلا منافق معلوم النفاق» 
ولقد كان الرجل يؤتى به يهادى د بين الرجلين حتى يقام في الصف». 

وحه الدلالة : 

- في قوله: «لو تركتم سنة نبيكم لضللتم». فهذا دليل على أن 

من ترك الجماعة يقال له: ضالء. وفى رواية: «الكفرتم. لكنّ فيها 
0000 

ب - فيه: دليل على أن الصحابة كانوا يحرصون على الجماعة؛ 
حتى إن المريض يهَادَى بين اثنين حتى يقام في الصف. 
)١(‏ أخخرجه أبو داود (6419). واللفظ لهء والنسائي (9-105/0١٠)ء‏ وأحمد في المسند 

(6/ كوك 5/5 ), وابن خزيمة في صحيحه حا وابن حبان ل لضف والحاكم 

في المستدرك .)5١1١/١(‏ 
00 أخر جه البخاري (655». واللفظ له ومسلم »)561١(‏ من حديث أبي هريرة وين . 
() أخرجه مسلم (501//654). 


200 أخرجها أبو داود (ع٠مهة).‏ وفي سندها المسعودي» وهو ضعيف ؟ لاختلاطه ومحمد بن 
وضاح مجهول الحال. 


"كلتل شرح أصول السنة للامام أحمد بن حتبل 


اج - فيه: أن التخلف عن الجماعة من علامات النفاق. ولهذا قال 
طَلنه : «ولقد رأيئّنا - يعنى: معشر الصحابة ‏ وما يتخلف عنها إلا منافق 
معلوم النفاق»؛ وقال ‏ عليه الصلاة والسلام -: «إن أثقل صلاة على 
المنافقين صلاة العشاء وصلاة الفحرء ولو يعلمون ما فيهما لأتوهما ولو 
يول 

فالجماعة والاجتماع في الصلاة شأنه عظيم؛ لأن فيه إظهار لهذه 
الشعيرة العظيمة. 

وفيه اجتماع المسلمين وتالفهم. وترابطهم. وتعاونهمء والتراحم 
دق المعلية: 
والائتلاف والاجتماع مَظهَرٌ قوةٍ أمام الأعداء. فهذه من محاسن 
الشريعة. 

- وَمِنْ أَسَفِ أن هذه الصلاة أضاعها كثيرٌ من الناسء وتهاونوا بهاء 
وجعلوها من آخر أمورهم اهتماماً؛ بحيث يصلونها في أوقات فراغهم!!. 

فالصحابة والسلف ‏ رضوان الله عليهم ‏ كانوا يعتنون بها عناية 
عظيمة؛ وكان كثير من السلف يحرص على تكبيرة الإحرام ألا تفوته؛ 
فكانت تمضي عليه مدة لم تفته تكبيرة الإحرام. 

لكن ابتلي الناسُ في هذا الزمن بالعوائق والصوارف التي تصرف 
الناس عن الصلاة» وسوف صلاة الفجرء فلا تكاد تجد المحافظين 
على صلاة الفجر إلا قلة؛ بسيب ما ابتلى الناسنٌ به من السهر على 
آلات اللهوء ومشاهدة القنوات الفضائية» والعيعة المعلوماتية» وما ينشر 
فيها من الشرورء والبلاء» والفتن» والتشكيك في دين الإسلام» 
والتفسخ» والعُري» وتعليم الإجرام» والزندقة. فهذه الأمور كلها سبب 


)١(‏ أخرجه البخاري (501). ومسلم (2)167/5601 واللفظ له من طريق أبي هريرة طقنه. 


---02 222 ج57 | ا 
في تضيبع صلاة الفجر وتأخيرها عن وقتهاء وسبب في انتشار الفساد 
الخُلقي. وحلول الشرور والفتن» التي تنذر بخطر وشر كثير» إن لم 
يتدارك الناس أنفسهم » وإن لم يتدارك ذلك العقلاء ويأخذوا على أيدي 
السفهاء؛ فأعداء الإسلام والمفسدون.ء باتت بأيديهم مفاتيح الشرورء 
والتي منها هذه القنوات الفضائية التي يُشاهدها الناس» وفيها مواقع 
للتشكيك في دين الإسلام». ومواقع تدعو إلى النصرانية» ومواقع تدعو 
إلى الرذيلة» والتفسخ والعريء» ومواقع تُفسد العقيدة» وتؤثر على عقائد 
الناس وتصوراتهم. حتى يعتقدوا الباطل ويعتنقوه» ويعتقدوا ما يخالف 
الحق. إلى غير ذلك من الشرور والفتن» فتنسأل الله أن يعصمنا وإياكم 
جميعاً من الفتن. ما ظهر منها وما بطن. 

* والواجب على المسلم في وقت الفتن؛ أن يُقبل على العلم 
الشرعيء وعلى العبادة» فذلك مما يعصمه من الفتن» فالعصمة من 
الفتن إنما تكون ب: 

١‏ - لزوم الكتاب والسنةء والاعتصام بهما. 

5 - لزوم العبادة. 

“ - لزوم أهل الخير» والبُعد عن الأشرار. 

؛ - البعد عن مَواطن الشر والفتن وأسبابهما؛ وذلك بتطهير البيت 
من هذه الآللات والأجهزة الخبيثة» والبعد عن مواقع البث السيئة. 

اتواصي :الفا بالحق» وح الناش بعضهم بعفناً على 
الخيرء وتحذيرهم من الذنوب والآثام» حتى يسلموا من هذه الإحن 
والفتن؛ لأن من آثار الاستمرار على الشرور والفتن: 

حصول العقوبات والمصائبء والنكبات» وحلول المَثْلات؛ لقول 
النبي يكِ: «إن الناس إذا رأوا المنكر فلم يغيروه أُوْشَكَ اللهُ أن يعمهم 


تتسديك ‏ ستصتتتية تت 3 ا ا د 
بعقابه:7؟ 

فنسأل الله أن يكفينا الشرور والفتنء وأن يعصمنا منهاء فإنَّ العقوبات 
والمصائب والنكبات كلها من آثار الذنوب والمعاصي.ء وإلا فما الذي 
أخرج الأبوين من الجنة ؟؛ دار اللذة والسرور؟؛ إلا الذنوب والمعاصي. 

وما الذي أغرق أهل الأرض في زمن نوح. حتى علا الماء على 
رؤوس الجبالٍ؛ إلا الكفر والذنوب والمعاصي. 

وما الذي أهلك عاداً بالريح العقيم؛ إِلّا الذنوب والمعاصي: آم 
دّرٌ عن َه أَنْ عَلِيْهِ إِلَّا جَعَلَنْهُ جَعلتَهُ كليم 9)»* [الذاريّات: ؟4]. 

وما الذي أهملك ثمود بالصيحة. حتى فطقت أمعاؤهم في 
أجوافهم؛ إِلَّا الذنرب والمعاصى. 

وما الذي أغرق فرعون وقومه. إلا الذنوب والمعاصي. 

وما الذي أرسل على بني إسرائيل قوماً تسلطوا عليهمء فجاسوا 
خلال الديارء وخرّبوهاء ونهبوا الأموال؛ إلا الذنوب والمعاصي. 

وفي الحديث العحح الذي رواه الإمام البخاري من حديث زينب 
بنت جحش وقينا مرفوعاً : «لا إله إلا الله ويل للعرب من شر قد اقترب 

فتح اليوم من ردم يأجوج ومأجوج مثل هذمة. وحلق بأصبعيّه : الإبهام 
والتي تليهاء قالت زيلب بنت جحش : فقلت: يا رسول الله أنهلك وفينا 
الصالحون؟ قال: نعم إذا كثر الخيث)”'"'. 

وَالكُبَتُ: المعاصى. فتسأل الله لنا جميعاً الثبات على دينه 
والاستقامة عليه حتى الممات؛ إنه ولى ذلك والقادر عليه. 


(49 أخرجة أبس داود (5778)» ٠‏ والترمذي د اوابن ماجه (8000)» وابن حبان في 
(؟) أخخرجه البخاري (7757)» واللفظ لهء ومسلم .)5848٠0(‏ 


شرح أصول السنة للامام أحمج بن حثيل وح 


أفضل هذه الأمة بعد نبيها صلى اله عليه وسلم 


وخير هذه الأمة بعد نبيها أبو بكر الصديق» ثم عمر بن الخطاب» 
ثم عثمان بن عفان. نقدم هؤلاء الثلاثة كما قدمهم أصحاب رسول الله 
ك8 لم يختلفوا في ذلك. ثم بعد هؤلاء الثلاثة أصحاب الشورى 
الخمسة. علي بن أبي طالب» وطلحة والزبير وعبد الرحمن بن عوف 
وسعد كلهم يصلح للخلافة» وكلهم إمام. ونذهب في ذلك إلى حديث 
ابن عمر ‏ رضي الله عنهما ‏ كنا نعد ورسول الله كي حي وأصحابه 
متوافرون» أبو بكر وعمر وعثمان» ثم نسكت)"'') ثم من بعد أصحاب 
الشورى أهل بدر من المهاجرين» ثم أهل بدر من الأنصار من أصحاب 
رسول الله كه على قدر الهجرة والسابقة» أولا فأول. 


الشترح 

المقرر والمعتمد عند أهل السنة والجماعة: أنَّ خير هذه الأمة بعد 
نبيها؛ أبو بكر الصديق» ثم عمر بن الخطاب؛ ثم عثمان بن عفانء 
أن هؤلاء الثلاثة مقدمون على سائر الصحابة» كما قدمهم رسول الله 
ككل لم يختلفوا في ذلك. 

لكن عيسى - عليه الصلاة والسلام ‏ إذا نزل في آخر الزمان يكون 
أيضا من أفراد هذه الأمة ولذلك يقال: خير الأمة بعد نبيها؛ نبي الله 
عيسى» ثم يليه الصديق فهو خير الأمة بعد الأنبياء. 


.)7560( أخرجه البخاري‎ )١( 


ثم بعد هؤلاء الثلاثة» علي بن أبي طالب وهو الرابعء كانوا 
يُرَبُعُونَ بعلي بن أبي م كما قال شيخ الإسلام ابن تيمية: : (يَُلَنُون 
بعثمان ويربعون بعلي"' . فهؤلاء الأربعة هم أفضل الناسن. 

وترتيبهم في الفضيلة. كترتيبهم في الخلافة: أبو بكر الصديق» ثم 
عمر بن الخطاب» ثم عثمان. ثم علي ووىّ. 

- وقد كان هناك خلاف بين السلف في تقديم عثمان على علىّء 
من جهة الفضل» وروي عن الإمام أبي حنيفة" '' تقديم علي على عثمان 
في الفضيلة لا في الخلافةء وروي عنه: أنه رجع ووافق الجمهورء 
فكان ذلك إجماعا على تقديم عثمان على عليّ وقناء وهذا الخلاف 
المشار إليه» إنما هو في الفضيلة» ولكن جماهير الصحابة على تقديم 
عثمان على عليٌ أيضا في الفضيلة» أما الخلافة فلا يقدم أحدٌ علياً على 
عثمان أبداً. 

- من قَدّم عليًا على عثمان يِيُمَا في الخلافة فهو ضال عند أهل 
السنة والجماعة» ولهذا قال شيخ الإسلام كانه : (من قَدَمِ علياً على 
عثمان فهو الراك ار أهله)”" ؛ يعني: الذي يُقدّم علياً على عثمان 
0 وقال كلله: (من قدم عليًّا على عثمان. فقد أزرى 
بالمهاجرين) "' يعني : الحقر رأيهمء لأن المهاجرين والأنصار أجمعوا 
على تقديم عثمان في الخلافة» ولهذا لما تشاور الستة الذين جعل عمر 
ضيه فيهم الخلافة» وجعل الأمر لعبدالرحمن بن عوفء وصار يشاور 
الناس ثلاث ليال» ولما حضر الناس والمهاجرون والأنصار ووجهاء 
)١(‏ مجموع الفتاوى (8/ 157). 
)١(‏ مجموع الفتاوى (5/ 197) ومواضعٌ أخر. 


(5) العقيدة الواسطية. 


شرح أصول السنة للإمام أحمد بن حنيل 5--- 
اللشششن ‏ لسسع 


الناس» تَشهّد عبدالرحمن بن عوف» وحمد الله» ثم أثنى عليه» ثم 
قال: يا علي إني رأيت وجوه الناس فلم أرهم يعدلون بعثمان» فلا 
تجعلن لنا لنفسك عليك سبيلاً» ثم قام وبايعه» وبايعه المهاجرون» 
والأنصارء والأمراءء والأجنادء وتمت له البيعة. 


في هذا أحدء ما عدا الرافضة» لكنهم أهل بدعة» فلا يأخذ بقولهمء 
ولا يلتفت إلى خلافهم. 

د قال المؤلف كن: (ثم بعد هؤلاء الثلاثة أصحاب الشورى 
الخمسة»)» وهم الخمسة الذين سيذكرهم المؤلف». ومعهم عثمان» 
فيكونون ستة: عثمان بن عفان» وعلي بن أبي طالب» وطلحةء 
والزبير» وعبد الرحمن بن عوف» وسعد بن أبي وقاص. 

فهؤلاء جعل عمر َه الأمر شورى بينهم» لما طعن» وقال: 
كلهم يصلحٌ للخلافة وكلهم إمام. 

وذهب الإمام أحمد دنه في التثليث بعثمان ونه والتربيع بعلي 
ضندء إلى حديث ابن عمر 'كْمَا قال: (كنا نعد ورسول الله يد حي ء 

1 7 75 0 0 0 شا)ء شا اه ل 5" 

وأصحابه متوافرون» أبو بكر ثم عمر ثم عثمان ثم نسكت) 0 8 
عبدالله بن الإمام أحمد في السّنة: سألت أبي عن التفضيل بين أبي 
يكر» وعمر. وعثمان» وعلي؟ فال أب كانه : (أبو بكر وعمر وعثمان» 
وعلي الرابع من الخلفاء)» قال: قلت لأبي: (إن قوما يقولون إنه ليس 
بخليفة؛ يعنى: علياًء قال: (هذا قول سوء رديء)» وقال: (أصحاب 
علي وَقطعٌ وَرجمء وأقام الحدود. وقطع يد السارق ورجم الزاني؟ ! فلا 


)١(‏ كما روى ذلك عن الإمام أحمد: الخلال في السنة (001) وخبر ابن عمر وَمًا سيأتي. 


ل الس ا لا 1 لت لمم الك 1ك 


يكون هذا إلا خليفة)» قلت ا من احتج بيخديث “غبيدة: أنة: قال 
لعلي: ريلك في الجماعة أحب إلي من الك في الشرقة» فتقال أبي : 
(إنما أراد أمير المؤمنين بذلك أن يضع نفسه بتواضع)"'''. فعليٌ بايعه 
أكثر أهل الحل العقد» فثبتت له البيعة. 

وامتنع معاوية وأهل الشام؛ لأنهم طالبوا بدم عثمان» بل لأنه 
ليس أهلاً للخلافة» فكانوا مُقرَين بالخلافة لعليَّء لكن كانوا يطالبون 
بدم عثمان ولك وبعد الاقتصاص من المَتلة. يبايعون عليا. 

قال أبنو حاتم» وأبو زرعة في ذكر الاعتقاد الذي أجمع عليه 
أهل الأمصار : (وخير هذه الأمة بعد نبيها أبو بكر الصديق ثم عمر بن 
الخطاب ثم عثمان بن عفان ثم علي بن أبي طالب :#د.ء وهم الخلفاء 
الراشدون المهديون). 

- وقال البربهاري في شرح السنة: (قال طعمة بن عمروء وسفيان 
بن عيينة: من وقف عند عثمان وعلي فهو شيعي» من وقف عند علي 
دقان فهو شعي[ يعدل:ولا يكلم ولا بجالسء وبل قدم غلبا على 
عثمان فهو رافضي. قد رفض آثار أصحاب رسول الله يلم ومن قدم 
الأربعة على جميعهم جميعهم» وترحم على الباقين»وكف عن زللهم فهو طريق 
الاستقامة بالفدى :قن هذا الباب)0". 

د قال المصنف كده: (ثم بعد أصحاب الشورى أهل بدر من 
المهاجرين ثم أهل بدر من الأنصار): يكون الباقي من أهل الشورى ‏ 
دون عثمان» وعلي بن ابي طالب أربغة» فيكون أفضل الناس بعذل 
الأنبياء : الخلفاء الأربعة. مع من بقى من أهل الشورى» وهم أربعة» 
فيكون مجموعهم ثمانية 
)١(‏ السنة (؟/4لا0) رقم (349 01401). 
(؟) السنة البربهاري .)08/١(‏ 


شرح أصول السنة للإمام أحمد بن حئثيل 21 


ويضاف إليهم بقية العشرة المبشرين بالجنة» وهم: سعيد بن زيد 
بن عمرو بن نفيل» وأبو عبيدة عامر بن الجراح» فيكون أفضل الأمة 
بعد نبيهاء العشرة الفيشرين بالجنة» أفضلهم: الخلماء الراشدون 
الأربعة. وهم أفضل الصحابة على الإطلاق. ولما دكن الإمام امد 
كن أنْ خير هذه الأمة بعد نبيها هؤلاء الثلاثة: أبو بكر ثم عمر ثم 
عثمان. - لم يذكر علياًء لأن فيه خلافاً في مذهب أبي حنيفة» يعني: 
في المفاضلة بين علي وعثمان » واستدلٌ بحديث ابن عمر: (كنا نعد 
ورسول الله َكِب حي وأضتححجانه متوافرون» أبو بكر ثم عمر ثم عثمان. 
إن وهذا حديث صحيح. 
وثبت أن النبي يَلِيدِ بشر هؤلاء قال: «أبو بكر في الجنة» وعمر في 
الحنة.» وعثمان ف الحنة. وعلى فى الحنة» وطلحة في الجحنة» والزبير 
فى الحنة. وسعد فى الحنة. وعبدالرحمن بن عوف في الحنة» وسعيد 
في الجنةء وأبو عبيدة عامر بن الجراح في الجنة)”' فهؤلاء هم العشرة 
- ثم يليهم : الذين شهدوا بدرأ وهم قسمان: 
مهاجروت. 
- أنصار. 
فالمهاجرون أفضا ٠‏ ثم يليهم الأنصار من أصحاب رسول الله 
صلى الله عليه وعلى اله وداوء 0 الهجرة والسابقة أولا وهم 
متفاوتو3ق». 'الذية خضروا ندرا مِمَنْ تقدم إسلامه» ومنهم من تأخرء وإن 


)00 أخرجه البخاري (مه ”ل وأبو داود 1ك ).2 والترمذي لضا وأحمد في المسند 


/ )2 وغيرهم. 
زشرق أخرجه أبو داود 220 والترمذي 0 وقال: حسن » والنسائي (ركقي وابن 
ماجه (17). من حديث سعيد بن زيد يدء وفي الباب عن عبدالرحمن بن عوف طنه. 


6 شرح أصول السنة للإمام أحمد بن حتبل 
كان شهودهم لها جميعاً في السنة الثانية من الهجرة. لكن بعضهم تقدّم 
إسلامه» مثل الصديق. وعمرء وعثمان. وبعضهم أسلم متأخرا. 
فمن سبق للإسلام: كان أفضلء ومن تقدمت هجرته: كان أفضل. 
والأنصار الذين حضروا بدراً يتفاوتون في السابقة. فمن سبق 


شرح أحول السنة للإمام أحمد بن حنبل د 


فصل 

ثم أفضل الناس بعد هؤلاء أصحاب رسول الله كَكْةِ القرن الذي 
بعث فيهم. وكل من صحبه سنة أو شهرا أو يوما أو ساعة أو رآه فهو 
من أصحابه. له من الصحبة على قدر ما صحبهء. وكانت سابقته معه. 
وسمع منه ونظر إليه نظرة. 

فأدناهم صحبة هو أفضل من القرن الذين لم يروه» ولو لقوا الله 
بجميع الأعمال. كان هؤلاء الذين صحبوا النبي كَكْةِ ورأوه وسمعوا منه 
أفضل لصحبته من التابعين, ومن رآه بعينه وآمن به ولو ساعة» ولو 
عملوا كل أعمال الخير. 


الشترح 

- ثم يلي أصحاب بدر: أهلّ بيعة الرضوان» لم يذكرهم المؤلف 
وهم الذين بايعوا النبي وَل تحت الشجرة» وكانوا : ألفا وأربعمائة» 
وفي بعض الروايات ألف وخمسمائة» والصواب: 0 
وكسرء ومن قال: ألف وأربعمائة حذف الكسرء ومن قال: ١‏ 
وخمسمائة جبر الكسر. 

© مسألة: هل أهل بدر يلون العشرة المبشرين بالجنة؛ أو أهل 
بيعة الرضوان؟ 

ه الجواب: قيل: أهل بدر أولاء ثم أهل بيعة الرضوان. 

وقيل: أهل بيعة الرضوان ثم أهل بدرء ثم بعد ذلك بقية 
الصحابة؛ ولهذا قال الإمام كأه: (ثم أفضل الناس بعد هؤلاء أصحاب 
رسول الله يَكةٍ القرن الذي بعث فيهم» وهم الصحابة). 


7 شرح أصول السنة للإمام أحمد بن حثيل 
1:56 سلس ل-ار-را-ب --ب--7777تت تم 


ومن المشهود لهم بالجنة: الحسن والحسين. شهد لهم النبي كله 
قال: «الحسن والحسين سيدا شباب أهل الجنة»”2". 

كذلك ابن عمر وَقّبَاء قال له يليْةِ: «لن تراع" لما رأى الرؤيا وأنه 
يذهب به إلى النار”". 

ا ا م «يكانا لذبن 
ءَامَنُواً لا ترقعواً أَصَواتَكم َوَقّ صَوْتِ ألتَيَّ» [الخجزات: ]١‏ جلس في بيته 
وقال: الم واحتبس عن النبي يظِيةِ فسأل النبي مَكِنْهِ سعد 
ابن معاذ ويه فقال: «يا أبا عمرو ما شأن ثابت اشتكى؟» قال سعد: 
إنه لَجَاري وما علمت له بشكوى قال: فأتاه سعدء فذكر له قول رسول 
الله كي فقال ثات: أنولت هذه الآية: ولقد علمتم أني من أرفعكم 
صوتاأ على رسول الله وَل فأنا من أهل النارء فذكر ذلك سعد للنبي 
يك فقال رسول الله يكهِ: «بل هو من أهل الجنة»”". 

كذلك عكاشة بن محصن ينه شهد له النبي جَلِةِ بالجنة”*'. 

بلال ونه مشهود له بالجنة”"2. 

عبدالله بن سلام ويه مشهود له بالجنة”"'. 

الرميصاء أم أنس وا مشهود لها بالجنة”". 


)١(‏ أخرجه الترمذي (71754) وقال هذا حديث حسن صحيحء وأحمد في المسند (9/؟0) 
وابن أبي شيبة »)437/١1(‏ وأبو يعلى في مسنده »)١١39(‏ والطبراني في الكبير )571١(‏ 
40551785 وابن حبان في صحيحه (14094)» والحاكم في المستدرك -1١17/7(‏ 
17» وقال هذا حديث قد صح من أوجه كثيرة»» كلهم من حديث أبي سعيد الخدري 
ضيوْندء وفي الباب عن حذيفة ضقينه. 

(؟) أخرجه البخاري 21١7١(‏ 7) ومسلم (54904). 

() أخرجه البخاري (2)9701315 ومسلم )١١9(‏ واللفظ له. 

(؟:) أخرجه البخاري 2)081١(‏ ومسلم )5١5(‏ (753). 

6 أخرجه مسلم (1161). 

(7) أخرجه البخاري (23811 207817 ومسلم 2784439 58184). 

(0) أخرجه مسلم (51467). 


شرح أصول السنة للإامام أحمد بن حنبل 559 كك 

د قال الإمام كَدَنهُ: (وكل من صحبه سنة أو شهرا أو يوما أو 
ساعة أو رآه فهو من أصحابه. له الصحبة على قدر ما صحبه» وكانت 
سابقته معه.ء وسمع منه ونظر إليه نظرة). 

لاشك أنَّ الصحابة يتفاوتون في الصحبة» فالذي صحب النبي كلل 
عشر سنين ؛ أفضل من الذي صحبه تسع سنين» والذي صحبه ثمان 
فتتنة > أفضل من الذي صحبه سبع سنين» والذي صحبه سنة؛ أفضل 
من الذي صحبه شهرا والذي صحبه تهراء أفضل من الذي صحبه 
يوماً أو يومينء وعلى كل حال: فإن الصحبة تحصل لمن لقي النبي 
ككْهِ؛ مؤمنا به» ومات على ذلك» ولو لحظة. 

فالصواب في تعريف الصحابي ‏ كما ذكر ذلك الحافظ بن حجر 
هت أنة* من لقي النبي كَل مؤمنا به ومات على الإسلام ولو تخللته 


20 
رده 3 


فالقول يانه من لقي الْنْبِيَ يله مؤمناًء هلا أولى من التعريف 
بأنه: «من رآه»؛ حتى يشمل ذلك: العميانَء الذين لم ير النبِيَ كك لكن 
لقيه» فالتعبير ب (لقي) أشمل. 

وتشمل الفيه:: أطفال الصحابة الذين حَنكَهُم النبئ ل ورأوف. 
فالأطفال الذين رأوا النَّبِىَ كل صحابةٌ» كمحمود بن الربيع قال: 
دلو”"؟ كذلك عبدالله بن طلحة؛ حَنَّكُه النَّبِْ 6ه ؛ فهو صحابي 
)١(‏ نزهة النظر في توضيح نخبة الفكر .)١50/١(‏ 


(؟) أخرجه البخاري (لالا)» ومسلم (/ 76؟)2 وأحمد (2))477/0 وغيرهم. 
(*) أخعرجه البخاري (049/0)» ومسلم (44١5)ء‏ وأبو داود .)498١(‏ 


كت شرح أصول السنة للامام [ كفم 
حرا شرح أصول للإمام أحمد بن حنبل 

© مذهب أهل البدع في الصحابة: 

وأما أهل البدع» فإنهم على خلاف معتقد أهل السنة والجماعة» 
أهل البدع طائفتان: 

الطائفة الأولى: الروافض؛ الذين رفضوا زيد بن على بن الحسين 
لما سألوه عن أبي بكر وعمر فقال: هما وزيرا جدي رسول الله َل 
فرفضوه. فقال: رفضتموني رفضتموني» فسموا الرافضة. وكانوا قبل 
ذلك يسمون الخشبية» لأنهم يقاتلون بالخشبء ولا يقاتلون بالسيف 
حتى يخرج المهدي. 

والروافض قد غلواذ فى أهل البيت» وعبدوهم من دون الله 
وكفروا الصحابة» وسبوهم وغادوهن وتكفيرٌ الصحابة ومعاداتهم 
تكذيب لله ؟ لأن الله زكاهم وعدلهم ووعدهم الحنة : 

- قال تعالى : 0 و أذ لَه الس » [النّسَاء: 98] وهي الجنة. 

” - وقال سبحانه: هلْقَّد رضح أنَّهُ عَن الْتُؤيت إذ يُبَايعوئك غَحْتَ 
لسّجَرَهَ4 [القَنم: 1] وصحه الدليل التالى : 

" - وقال يليد : «لا يدخل النار أحد بايع تحت الشجرة»”''. 

4 - وقاسا هَنك: «#وَالسَِفُونَ الْأولُونَ من المهنجربن والأنصار وَأَلَدِنَ 
م و 22 سمعرى نيار © دمر 2 2-7 
أتبعوهم , لِحْسنٍ رض لللَهُ عَنْهُم وَرَضُوأ عَنْهُ وعد لثم جَنَّتٍ ترق خَنَهَا 
لهك 4 [اقن : .]٠0١‏ 

5 - وقال تعالى: «#ححيّد رَسُولُ أَمّهِ وَالَنِنَ مَمَدُه أَتِدَّكُ عَلَ الْككَارٍ» 
[المئْح: 14] ثم قال في آخر الآية: «إوَعَدَ أَمَّهُ أَلَّذِنَ َامَنُوأ وَعمِلُوأْ لصحت 
)١(‏ أخرجه أبو داود (5555)» والترمذي (07870. والتسائي في الكبرى 2)١١6٠08(‏ وأحمد 


في المسند 7 ٠م‏ وقال الترمذي: هذ! حديث حسنل صحيح »2 وفي اليباب عن أم 
مبشر أخرجه مسلم (1195) وغيره. 


شرح أصول السنئة للامام أحمد بن حنيل ا 


مهم مَغْفرَه وَلّحَرَا عَظِيمًا 49 [التنم: 15] 

- فمن كفرهم فد كذب اللهء ومن كذب الله كفر. 

فعلى هذا يكون الروافض كذبوا الله في تعديل الصحابة ووعدهم 
بالجنة فيكونون كفارا. 

- ويزعمون أن الصحابة كفروا وارتدوا بعد وفاة النبي كَكةِ وأن 
النبي يله نص على الخلافة وأنهم أخفوا النصوصء فيزعمون أن النبي 
يكل نص على أن الخليفة بعده علي أبي طالبء ثم الخليفة الثاني 
الحسنء ابنه الحسن بن علي» ثم الخليفة الثالث الحسين بن علي ثم 
الباقي من نسل الحسين» ثم علي بن الحسين زين العابدين الرابع» ثم 
محمد بن علي الباقر» ثم جعفر بن محمد الصادق» ثم موسى بن جعفر 
الكاظمء ثم على بن موسى الرضاء ثم محمد بن علي الجواد» ثم علي 
بن محمد الهادي. ثم الحسن بن علي العسكري» ثم الثاني عشر محمد 
بن الحسن الخلف الحجة المهدي المنتظر الذي دخل سرداب سامراء 
في العراق سنة ستين ومائتين» ولم يخرج إلى الآن. 

هؤلاء يقولون: أئمة منصوصون معصومون» نص عليهم النبي 35 
ولهم العصمة,ء لثلا يخلى الله العالم من لطفه ورحمته» قالوا إن النبي 
كه نص على أن هؤلاء الخلفاء الاثنى عشرء ولكن الصحابة كفروا 
وارتدوا وأخفوا النصوص وولوا أبا بكر وعمر زورا وبهتاناء ثم ولوا 
عثمان زورا وبهتاناء ثم وصلت النوبة إلى الخليفة الأول علي» وهذا 
تكذيب لله؛ لأن الله زكاهم وعدلهم ووعدهم الجنة. وهذا كفر وردة. 

والعجيب أن محمد بن الحسن الذي يسمونه المهدي مات أبوه 
عقيما ولم يولد لهء وأبوه الحسن مات عقيماء ثم اختلقوا له ولد 
وأدخلوه السرداب سنة ستون ومائتين وما خرج إلى الآن» وقالوا إن أمر 
الأمة موقوف على خروجهء وأنه ليس هناك طريق للسعادة ولا دخول 
الجنة إلا عن طريق هذا الإمام الذي دخل السرداب. 


ع شرح أصول السنة للامام أحمد ين حثبل 


5 
كإهين» 


وعلى هذا يكون أول الأشقياء المعذبين هم: الرافضة؛ لأنهم ما 
عرفوا حالهء ولا عرفوا ما يأمر به ولا ما ينهى عنه. فيكونون هم 
الأشقياء» وكيف يعلق الله أمر الأمة على شخص موهوم. والمرأة إذا 
تأخر عنها زوجها وغاب عنها زوجهاء ورفعت أمرها إلى الحاكم 
تفسخ» لرفع الضرر عن المرأة» وكيف تجعل الأمة كلها مربوطة بشخص 
موهومء. لا حقيقة له. ويقال: لا طريق ولا جهاد حتى يخرج المهدي. 
وهم يقولون: لا جهاد في سبيل الله حتى يخرج المهدي من 
السرداب وينادي مناد من السماء أن اتبعوه. فالمهدي عند الشيعة خرافة 
حقيقة له؛ لأنه لا وجود له» ومات أبوه عقيما ولم يولد له» ولو 
قدر أنه موجود كيف يعيش هذه المدة في السرداب وقد مضى عليه 
يقول شيخ الإسلام ابن تيمية في زمانه أربعمائة سنة"''» ونحن نقول: 
مضى عليه ألف ومائتي سنة ولم يخرج إلى الآنء فهو شخص خرافة لا 


حقيقة له نسأل الله السلامة والعافية -. 


وكذلك هم كبوا الله في أن القرآن محفوظ؛ فزعموا أن القرآن لم 
يبق منه إلا الثلث» وأنه ضاع ثلثاه. وهذا تكذيب لله في قوله: 9إنًا 
حنٌ نا ألذَكْرَ وَإِنَا َم لظن ()» [الججر: 14. 

وهم أيضا يعبدون آل البيت» فيغلون بهم ويعبدونهم من دود الله. 

وأما بقية فرق الشيعة كالزيدية وغيرهاء فيفضّلُون عليًا على عثمان 
ويا وهؤلاء مبتدعة» وعلي نه طلب الذين يسبون أبا بكر وعمر ‏ 
طلبهم ‏ ليقتلهم» وطلب الذين فَضَّلوه على عثمان ليجلدهم ثمانين جلدة 
حد المفتري» فمن فضل عليا على عثمان جلده علي ينه ثمانين» ومن 


س7 ا 

ويروى عن الإمام أحمد يله أن من سب الشيخين أبي بكر وعمر 
كفرء وروي عن الإمام أخنة انها أله كر قن كر العكين أو اي 

والتكفير للصحابة كُفْر؛ لأنه تكذيب لله. 

لكن تكذيب الواحد والاثنين» أما السب فيه تفصيل: 

أ - إن سبهم لدينهم كفر. 

ب - إن سبهم للغيظ الذي في قلبهء فإنه يفسق. 

الطائفة الثانية: النواصب؛ وهم عكس الروافض» نصبوا العداوة 
لأهل البيت». وعادوهمء. وهم الخوارج. 

فهم على طرفي نقيض؛ فالروافض عبدوا أهل البيت من دون الله 
حتى جعلوهم آلهة» والنواصب عادوهم وأبغضوهم وكفروهم. 

ومذهب السلف وسط بين الروافض والنواصب؛ يحبون أهل 
البيت ويوالونهم. ولكن لا يعبدونهم من دون الله. ويحبون الصحابة 
ويوالونهم وينزلونهم منزلتهم اللائقة بهم التي أنزلهم الله إياها بالعدل 
والإنصاف لا بالهوى والتعصب. 


© الخلاصة : 

عقيدة أهل السنة والجماعة: أن الصحابة رضوان الله عليهم خير 
الناس» وأفضل الناس بعد الأنبياء» لا كان ولا يكون مثلهمء أولهم: 
الخلفاء الراشدون» ثم بقية العشرة المبشرين بالجنة» ثم أهل بدرء ثم 
يليهم المهاجرون والأنصارء ثم أهل بيعة الرضوان؛؟ الذين بايعوا تحت 
الشجرة» وكانوا ألفا وأربعمائة. 


)١(‏ انظر المسائل والرسائل المروية عن الإمام أحمد في العقيدة (777/5). والإعانة على 
تقريب الشرح والإبانة (ص095). 


5 2ه شرح أصول السنة للإمام أحمد بن حثيل 
© قال المؤلف كدله: (فأدناهم صحبة هو أفضل من القرن الذين 
لم يروه. ولو لقوا الله بجميع الأعمال) المعنى : أن التايعيخ الذين لم 
الله بجميع الأعمال؛ ولهذا قال: (ولو لقوا الله بجميع الأعمال. كان 
هؤلاء الذين صحبوا الح عفد ورأوه وسمعوا منه أفضا + لصحبته من 
التابعين) يعني: ولو عمل التابعي كل أعمال الخير؛ فواحد من الصحابة 
أفضل منه؛ لأن مزية الصحبة خاصة بالصحابة. لا يلحقهم من بعدهم. 
قد يفوق بعض التابعين بعضّ الصحابة فى العمل. والعبادة» كنوافل 
الصلوات. والتهجدء والصدقات. لكن لا يستطيع أن يصل إلى مزية 
الصحبة؛ لأن الصحبة خاصة بالصحابة» الذين صحبوا النبى يلي وجاهدوا 
معه؛ وسمعوا منه؛ ورأوه. فهؤلاء لهم فضل عظيم؛ لا يناله غيرهم. 
فالصحابة أفضل الناس» لا كان ولا يكون بعدهم مثلهمء وهم 
صحبوا النبي و وجاهدوا معهء وشهدوا التنزيل» فهم أعلم بمعاني 
النصوص ممن بعدهمء وبمعانى كتاب الله ؟ لأنهم شهدوا نزول القران. 
والنبي وي بين أظهرهم. يفسر لهم القرآن. ويسألونه عما أشكل 
عليهم» فهذه المزايا لا يلحقهم فيها من بعدهمء ولا يَشْرَكُونَهُمْ فيهاء 
وإن كان الصحابة أنفسهم يتفاوتون فيها. 
- ثم يلي الصحابة في الفضيلة : القرن الثانيى» وهم التابعون. 
ثم يليهم في الفضيلة: القرن الثالث وهم: أتباع التابعين» والدليل 
على ذلك: ما رواه الشيخان البخاري ومسلم وغيرهماء عن عمران 
بن حصين َه أن النبي فل قال: «خيركم قرني ثم الذين يلونهم. 
ثم الذين يلونهم»”'' قال عمران ؤَنه: لا أدري أذكر بعد قرنه قرنين 


20030 أخر جه البخاري )5561١(‏ واللفظ له ومسلم (506؟). من حديث ابن مسعود طن . 


شرح أصول السنة تلإمام أحمد بن حنيل 
أو ثلاثة. 

والصواب: قرنان» وأن القرون المفضلة ثلاثة. 

وجاء في الحديث الآخر عن أبي سعيد الخدري َيِه عن النبي 
كيه قال: «يأتي زمان يغزو فئام من الناس فيقال: فيكم من صحب النبي 
يكه؟ فيقال نعم؛ فيفتح عليه ثم يأتي زمان فيقال: فيكم من صحب 
أصحاب النبي يَلِِ؟ فيقال نعم. ثم يأتي زمان فيقال فيكم من صحب 
أصحاب النبي كَْهِ؟ فيقال نعم فيفتح2”'' وهم القرن الثالث. 

فهذه القرون تسمى عند أهل العلم: القرون المفضلة» وأفضلها 
القرن الأول الذي بُعث فيهم النبي يل وهم الصحابة كما نقدم في 
جريه «اخي ركم قرني ثم الذين يلونهم» ثم الذين يلونهم» إن بعدكم 
قومأ يخونون ولا يؤتمنون» ويشهدون ولا يستشهدونء وينذرون ولا 


يوفون» ويظهر فيهم السمن». 
يه © # 


.)5677( أخخرجه البخاري (7891)» ومسلم‎ )١( 


شرح أصول السنة للامام أحمد بن جثبل 


السمع والطاعة للأئمة 


والسمع والطاعة للأئمة وأمير المؤمنين البر والفاجر ومن ولي 
الخلافة» واجتمع الناس عليه ورضوا به. ومن غلبهم بالسيف حتى 
صار خليفة وسمي أمير المؤمنين والغزو ماض مع الأمير إلى يوم القيامة 
الب والفاجر لا يترك؛ وقسمة الفيء وإقامة الحدود إلى الأئمة ماض 
ليس لأحدٍ أن يطعن عليهم ولا ينازعهم». ودفع الصدقات إليهم جائزة 
نافذة من دفعها إليهم أجزأت عنه برا كان أو فاجرا. 


لجع 

هذا البحث خاص بالأئمة وولاة الأمورء فمن عقيدة أهل السنة 
والجماعة؛ ومن أصول الدين والسنة عندهم: السمع والطاعة للأئمة» 
وولاة الأمور. 

فمن اجتمع الناس عليه ورَّصضوا به» أو من غلبهم بالسيف حتى 
صار خليفة. وسمي أمير المؤمنين؛ فقد وَلَِ الأمر وصار خليفة 
للمسلمين» ووجب له السمع والطاعة وجرا كان أن فاخرا. 

© وتثبثٌ الولايةٌ بواحدة من ثلاثة أمور: 

الأول: الانتخاب من أهل الحل والعقدء أو الاختيار. 

فإذا انتخبه أو اختاره أهلّ الحل والعقد؛ ثبتت له الخلافة والإمامة. 


الثاني: أن يعْهَدَ إليه الخليفةٌ السابقٌ بولاية العهدء فتنتقل الخلافة 
إليه بذلك. 


شرح أصول السئة للإمام أحمد بن حتبل 0 - 

الثالث: أن يغلبهم بسيفه» وقوّته» وسلطانه» حتى يستتب له 
الأمره. وتثبت له الخلافة بالقوة والغلبة» فهذا أيضا: خليفة للمسلمين. 

1 ة التي ثبتت بها الخلافة لأبي بكر مله 

فقال قوم: ثبتت له الخلافة بالنص الجلي. 

وقال 0 بالنص الخفي. 

والصواب: آنة قت له الخلافةٌ بالاختيار والانتخاب» وذلك لما 
3 الأصحاب في سقيفة بني ساعد وجاءهم عمرء وعثمان» وأبو 

فتكلّم غَمَرةء 5 ابو يكن وقال: اختاروا عمر» وأبا عبيدة » 

فقال عمر: (رضيك الرسول ذكَكِيةِ لدينه أفلا نرضاك لدنيانا)”"2» فبايعه 
وبايعه الناس)» ولو كان هناك نص ما حصل خلاف بين الصحابة» ولا 
اجتمعوا. ولذكر عمر النص وأبو عبيدة ا 

وأما ما ذُكر من أن النبي يك قال للمرأة التي قالت إن لم أجدك؟ 
قال: «إن لم تجديني فأتى أبا بكر»""'. وكون النبي َهِ قدمه يصلي 
بالناس» قال عَكيةِ: «مروا أبا بكر فليصل بالناس)7", وأنه يَكلةِ: قال: «لى 
كنت متخذا خليلا لاتخذت أبا بكر خليلة)' : 

فهذه ليست نصوصاً صريحة فى أنه | لخليفة من بعذه» وإنما هي 
إرشاد من النبي كئِيِ لاختياره وانتخابه» فالخلافة ثبتت للصديق بالا ختيار 
والانتخاب من أهل الحل والعقد. 
2000 أخر جه ابن سعد في الطبقات (// *2)147 وإبن شاهين في شرح مذهب أهل السنة من 
زشرف4 أخرجه البخاري )ل ومسلم (حخ )2 من حديث جبير بن مطعم طنه. 
() أخرجه البخاري (174): ومسلم (414): من حديث عائشة وَهنا. 


(4) أخرجه مسلم (7781): من حديث عبدالله بن مسعود ونه وفي الباب عن ابن عباس 
3 أخرجه البخاري ( )0 وغيره. 


لكوع شرح أصول السنة للإمام أحمد بن حنيل 

ولا يشترط أن يُبَاِيمَ كل أحدء بل يكفي عنهم العلماء والأعيان 
والوجهاء ورؤساء القبائل» والباقي تبعٌ لهم. 

الانتخابات ‏ وهي: التي تكون عن طريق الأصوات 
والمرشحين؛ فتختلط فيها أصوات العقلاء. والمجانين. والنساء» 
والصبيان ‏ ليست طريقة شرعية. 

فالاختيار والانتخاب» إنما هو من أهل الحل والعقدء. والعقلاء» 
والوجهاءء ورؤساء القبائل» والعلماء؛ هؤلاء هم أهل الحل والعقدء 
وهم الذين يِبَايعَونَء والباقي تبعٌّ لهم. 

© بم ثبتت خلافة الخلفاء الراشدين؟ 

١‏ ثبتت الخلافة بالاختيار والانتخاب للصديق وَيين. 

١‏ ثبتت أيضاً بالاختيار والانتخاب لعثمان طلنه. 

' - ثبتت الخلافة لعلي وَنه لمَاّ بايعه أكثر أهل الحل والعقدء 
وامتنع معاوية ونه وأهل الشام؛ لا طلباً للخلافة» وإنما مطالبة بدم 
عثمان ؤيين » وإلا فإن معاوية لا يقول: إنه أولى بالخلافة من علي ذَلنه. 

4 -أما عمر فقد ثبت له الخلافة بولاية العهد من الصديق وكا 

- ولم تثبت الخلافة بعد ذلك من عهد الخلفاء الراشدين إلى اليوم 
إلا بأحد أمرين: 

إما: بولاية العهد. وإما: بالقوة والغلبة. 

©؛ شروط الخليفة الذي يُختار: 

لابد أن تتوفر شروظ في الخليفة الذي يختارء فمن الشروط: 

الشرط الأول: أن يكون مسلمًا. 

الشرط الثاني: أن يكون قرشيّاء لقول النَبىَ كلِ: «الأئمة من 


شرح أصول السنة للإمام أحمد بن حتبل تنه كك 
قريش"6"'' ولقوله يَكِةِ - كما ثبت في الصحيحين -: «لا يزال هذا الأمر 
في قريش ما بقي منهم اثنان» '' ثم قيدها فقال: ١ما‏ أقاموا الدين»”"“. 
فشرط أن يقيموا الدين» وهذا هو الشرط الثالث. 

أما إذا لم يوجد من قريش من يقيم الدين» فإنه يُختار من غيرهم. 

الشرط الرابع: أن تكون فيه الصفات التي تؤهله للخلافة. 

هذا إذا كان الاختيار هو اختيار المسلمين» ولذلك كان أبو بكرء 
وعمرء وعثمانء وعلي وَقّْرء كلهم من قريش» وكذلك معاوية ضيه ؛ 
والدولة الأموية والعباسية. 

ه مسألة: من غلب بسيفه. 

الجواب: من غلب الناس بقوته وسيفه وسلطانه» فقد ثبتت له 
الخلافة» ولو لم يكن من قريشء والدليل على هذا: حديث أب ذرء 
قال: «إن خليلي أوصاني أن أسمع وأطيع وإن كان عبدا حبشيا مجدع 
الأطراف»”*2 وفي لفظ: «ولو لحبشي كأن رأسه زبيبة*2. فالحبشي ليس 
ف قوسن ومع ذلك : وجبتٌ طاعته لما تغلب. 

فهذه هي عقيدة أهل السنة والجماعة في هذا الباب. 

وحينئذ: إذا ثبتت له الخلافة رحب له السمم والطاعة» في طاعة 
الله وطاعة رسوله؛ لقوله تعالى : ياي الَذبنَ َامنوَا أطِيغوا اله وَأطيعوا الرسُولَ 


مم 2 


َكل ال ون3» [النّمَاء: 609 قال العلماء: أعاد الفعلٌ في قوله: «وآطِيعُوأ 


)١(‏ أخرجه البخاري في التاريخ الكبير (؟/7١١)»‏ معلقاًء والنسائي في الكبرى (0947)؛ 
وأحمد في المسند (9/ 187 7594١)ء‏ وغيرهم كلهم من حديث أنس بن مالك ولق 
وفي الباب عن علي ونه عند الحاكم والبيهقي وعن أبي برزة دنه عن أحمد وغيره. 

(6) أخرجه البخاري »)1١14٠(‏ ومسلم (1850). 

() أخرجه البخاري .)7174256٠٠0(‏ 

(54) أخرجه مسلم (544). 

(5) أخرجه البخاري (5943). 


راع شرح أصول السئة للإمام أحمد بن حنبل 

أس ها 0 
السُوْلَ» ولم يُعِذْهُ مع أولي الأمر؛ لأن طاعة الرسول من طاعة الله 
وهو لا يأمر إلا بطاعة الله. 

أما وَلِي الأمر فليست طاعته كذلك. فلم يُعِدْ معه الفعل. فدل 
على أن طاعة أولي الأمر إنما تكون في طاعة الله ورسوله. ويطاع ولي 
الأمر في الأمور المباحة. أما المعصية فلا يطاع أحدٌ فيها؛ فقول النبي 
كه في حديث أبي ذر دنه: «اسمع وأطع. وإن كان عبدًا حبشيًا مجدع 
الأطراف» يقيّد بالنصوص الأخرى. التى فيها تقييد الطاعة بالمعروف» 
كما في قول النبي كلِِ: «لا طاعة في المعصية إنما الطاعة في 
المعرو 00 

فولاة الأمور إنما يُطاعون في طاعة الله ورسوله, وفي الأمور المباحة. 

وليس معنى ألا يطاع ولي الأمر في المعاصي أن الإنسان يتمرد 
على ولي الأمرء ويخرج عليه. إنما: لا يطيعه في خصوص المعصية» 
لأن فخصوص المعصية لا يطاع فيها أحدء لا ولي الأمرء ولا غيره؛ 
فإذا أمرك ولي الأمر بشرب الخمر أو الرباء أو قتل نفس بغير حق؛ 
فلا تطعه في ذلك». لكن ليس معنى ذلك أن تتمرد عليه» وتخرج» 
وتنقض بيعته» وتؤلب الناس عليه. 

وكذلك أمير الجيش» وأمير السرية» لا يطاع في المعصية. 

زالآت:إذا آمر آنه بالمخصية “لأ يلبعة فإذا قال له مغلة © اشثر 
دخانًا أو خمرّاء فلا يطبعه. 

وكذلك الزوجة لا تطيع زوجّها في المعصية إذا أمرها بها. 

وكذلك العبد إذا أمره سيده بالمعصية لا يطيعهء لكن ليس معنى 
ذلك أن العبد يتمرد على سيده: ولكن لا يطيغة بخصوص المعصية: 


للك أخرجه البخاري (/37617ع). واللفظ له ومسلم 2)١185٠0(‏ من حديث علي بن أبي طالب انه . 


شرح أصول السنة للامام أحمد بن حنيل لتخا 
عساوو سي /#7,الاشففة | 

وكذا الحكم بالنسبة للزوجة» والأبناء» والرعية» ليس لهم جميعاً 
أن يتمردوا على من تجب عليهم طاعتهم. إذا أمروهم بالمعصية» ومع 
ذلك فلا بد من التلطف والخطاب اللين؛ يعني: يخاطب الأمير بما 
يليق بهء وبما يناسبهء بالرفق واللين» والمناصحة سِرَأء ويقوم بها أهل 
العلم.» وأهل الحل والعقد. 

وكذلك يتلطف الأب مع ابنه» والابن مع أبيه في المناصحةء 
وكذا الزوجة مع زوجهاء والعبد مع سيده. 


ثبت في صحيح البخاري عن علي َيِه قال: بعث النبي َيِه سرية» 
وأمر عليهم رجلاً من الأنصار وأمرهم أن يطيعواء فغضب عليهم وقال: 
أليس قد أمر النبي يَقِةِ أن تطيعوني؟ قالوا: بلى. قال: قد غرمت عليكم 
لما جمعتم حطبأ وأوقدتم نارأ ثم دخلتم فيهاء فجمعوا حطبا فأوقدوا 
نارأ فلما هموا بالدخول فقاموا ينظر بعضهم إلى بعض فقال بعضهم: إنما 
تبعنا النبي وكِْهِ فراراً من النارء أفندخلها؟ فبينما هم كذلك إذ خمدت 
النار وسكن غضبه فذكر ذلك للنبي يل فقال: «لو دخلوها ما خرجوا منها 
أبداً؛ إنما الطاعة فى المعروف”''. فهذا وعيد شديدء لو دخلوها؛ 
لاستمر عذاب الآخرة مع عذاب الدنياء ولو دخلوها ما خرجوا منها؛ 
إنما الطاعة في المعروف. هذا أمير الجيش لا يطاع في المعصية. 

ه وقول المؤلف كن: (والسمع والطاعة للأئمة وأمير المؤمنين 
البر والفاجر) يعنى: أن الطاعة واجبة للأمير سواء أكان براً أو فاجراء 
فلو كان فاجراًء ولو كان يعمل بعض الكبائرء أو يعمل بعض 
المعاصي؛ فإنه تثبت له الولاية» ويّجبٌ له السمع والطاعة» ويسمى: 
أمير المؤمنين. 


.)5١/1849( ومسلم‎ »)١150( أخخرجه البخاري‎ )١( 


شرح أصول السئة للإمام أحمد بن حنيل 


© الخلاصة : 

كل تن رول البغلاقة» وكيم التانى علو ررقيو به لماز 
والانتخاب» أو بولاية العهد من الخليفة السابق. أو غلبهم بالسيف» 
حتى صار خليفة» وجب السمع له والطاعة. 

داوكذلك: فإن العزو ماضٍ مع الخليفة والأميرء وولي الأمرء 
سواء أكان ملكاً. أو رئيساً لدولة» أو رئيساً لجمهورية. فالغزو معهم 
للكفار ماضء ولو كانوا فجّاراً أو عندهم بعض المعاصيء فإنها لا 
تقدح في ولايتهم» ووجوب طاعتهم. 

- وكذلك: أمير الجيش يُغْرّى معه. ولو كان عنده بعض المعاصي؛ 
لأن هذه المعاصي تخصه.ء والغزو فيه مصلحة للإسلام والمسلمين؛ 
فنجاهد معه ونقاتل؛ ونقيم الجهاد مع الأميرء ولو كان فاجراً. 

- وكذلك: وقسمة الفىء 5 الأميوةوالقية :' المنال :الذي 
يتركه الكفار من دون 06 والغنيمة: المال الذي يأخذونه بعد 
الحرب»؛ كل هذا يقسمه ولي الأمر. ش 

- وكذلك: إقامة الحدود إلى الأئمة. ليس لأحدٍ أن يطعن فيهمء 
ولا ينازعهم» كحد الزاني» وحد السارق» وشارب الخمرء والمبدل 
لدينه؛ فهذه الحدود يقيمها ولي الأمرء ويُعّن القضاة» والمحتسبين 
للأمر بالمعروف والنهي عن المنكرء ليس ذلك إلا إليهم» وليس لأحد 
أن يطعن فيهم ) ولا ينازعهم فيه. 

9 وقوله كلله: (ودفع الصدقات إليهم جائزة نافذة) المراد 
بالصدقات: صدقات الفريضة»ء فإذا طلب ولى الأمر الزكاة؛ تدفعها 
إلبت. وديفد كرا ذندف» ولهذا قال المولمت» افده يق معي 


من دفعها إليهم أجزأت عنهء برا كان ولى الأمر أو فاجراً. 


شرح أصول السنة للامام أحمد بن حنيل 


الصلاة خلف الأئمة برهم وفاجرهم 


وصلاة الجمعة خلفه وخلف من ولاه جائزة باقية تامة ركعتين» من 
أعادهما فهو مبتدع تارك للآثار مخالف للسنة؛ ليس له من فضل 
الجمعة شيء إذا لم ير الصلاة خلف الأئمة من كانوا برهم وفاجرهم. 
فالسنة بأن يصلي معهم ركعتين» ويدين بأنها تامة» لا يكن في صدرك 
من ذلك شك. 


الشترح 

من عقيدة أهل السنة والجماعة: أن صلاة الجمعة خلف الأمير» 
وولى الأمره. والملك» ورئيس الدولة: جائزة. تامة: ركعتين؛ من 
أعادهما فهو مبتدع تارك للآثار؛ مخالف للسنة. 

فإذا تولى الإمام وصار يصلي بالناس الجمعة» فإن الناس يصلون 
خلفه. ولو كان فاجرأًء والصلاة خلفه صحيحة» ومن أعادهاء فهو مبتدع. 

والحكمة في ذلك: أن عدم الصلاة خلفه؛ يفضي إلى النزاع 
والشقاق» وانقسام المسلمين» واختلاف الكلمة» والإسلام متشوف إن 
جمع الكلمة» وإلى الائتلااف» فلو كان بعض الناس لا يصلي خلفه 
ويقول: إنه فاسق أو عاصء» فإن هذا مدعاة إلى التفرق» وحصول 
النزاع» والانقسام؛ مِمّا قد يطمّع أعداءهم فيهم. 

وكان الخلفاء والأمراء فى زمن الدولة الأموية» والعباسية» هم 
الذين يتولون الإمامة» ويصلون بالناس» وكان بعضهم مع هذا عاصياء 
فكان الصحابة وكذلك التابعون» يصلون خلفهم. 


تت شرح أصول السنة للإمام أحمد ين حثيل 
ذا 1 كدف ببح د 1 ا ا ل ل 


52 


وكذلك إذا صَلَّى الأميرٌ الذي ولّاه الخليفة أو الإمام. فإنه يُصَلَى 
َلفة. مكل ما ولي عبدٌ الملك بن مروان+ الحجاح على العراق+: وضار 
الحجاج يصلي بالناس الجمعة. والجماعة. والعيدين. والصحابة 
يصلون خلفه: 

وكنا على“ الصحارة خلك: الوليه نو شق وان نعبط كن رمن 
عثمان بن عفان وق - وأخوه من أمه ‏ وكان قانيقا: بتكدريت 5 
ويصلي بهم وكان الصحابة يصلون خلفه. وكان أميرَ الكوفة» فصلى 
بهم مرة الفجر وهو سكران» ولم يعلموا أنه سكرانء. فلما صلى ركعتين 
التفت فقال: هل تريدون أن أزيدكم؟ فقال له ابن مسعود وَيْهن : ما زلنا 
معك منذ 1 في زيادة» ثم أعادوا الصلاة. ثم جلده أمير المؤمنين؛ 
جَلدَه العد: ثبائ 29 


فالصحابة وِّكنء كانوا يصلون خلف الولاة والأمراء» ولو كانوا 


فسقة. 


“قال الجولك “لق الؤصلةة الجدحة ته حاف وغتلفت مو ولاه 
جائزة» باقية تامة» ركعتين» من أعادهما فهو مبتدع تارك للآثار مخالف 
للسنة) وإنما كان مبتدعاً؛ لأنه خالف الجماعة» وتسبب فى الفرقة» 
وخالف الأحاديث والسنة التي دلت على مشروعية الصلاة خاي 

فمثل هذا ليس له من فضل الجمعة والجماعة شيءء إذا لم ير 
الصلاة خلف الأئمة: برهم وفاجرهم. 


© قال ونه : : (فالسنة أن يصلي معهم ركعتين» ويدين بأنها تامة)؛ 
أي : يعتقد ديناً أنها صحيحة؛ وأن هذا دين» ولهذا قال: (لا يكن في 


)١(‏ صحيح مسلمء كتاب الحدود (1707) والقصة في الاستيعاب لابن عبدالبر وأن الذي من 
قول ابن مسعود هو: «ما زلنا معك في زيادة منذ اليوم 4 انظر (5/ ,)١16066-16685‏ 


شرح أصول السنة للإمام أحمد ين حنبل 60 - 
صدرك من ذلك شيء) وعلى هذا: فمن أعاد الصلاة أو من لم يصل 
خلفهم. فهو مبتدع عند أهل السنة والجماعة. 

ه مسألة: هل تصح الصلاة أو صلاة الجمعةء خلف الفاسق؛ غير 
الإمام ؟ 

ه الجواب: هذا فيه تفصيل» فالمسألة على حالتين: 

الحالة الأولى: إذا لم تُوجد إلا هذه الجمعة في البلدء أو هذا 
الجامع أو المسجد الذي إمامه فاسق؟ فإنه يصلي خلفه عند عامة أهل 
السنة» ومن تركه ولم يصل خلفه» 5 وحده: فهو مبتدع. 

الحالة الثانية: إذا وجد إمامّ مسجدٍ آخر؛ جمعةً أو جماعة؛ وهو 
عدل» وصلى خلف الفاسق مع وجود العدل» فهل تصح صلاته أو لا 
يت 0 

أ إن كان يترتب على ترك الصلاة خلف الفاسق مفسدة؛ صَلى 
خلف الفاسق» كأن يترئّن على ترك الضلاة خلفه تكرت الناس حزبين : 
حزب مع الإمامء وجرت مع الذي لم يُصل خلفهء فتحصل فرقة 
واختلافء فهذا يصلى خلفه. 

ب - أمّا إذا لم يترتب على هذا مفسدة» وصلى خلف الفاسق مع 
وجود العدلء ففيه خلاف بين العلماء: 

فمن العلماء من قال: تصح.ء ولا يعيد. 

ومنهم من قال: لا تصح. 

ومنهم من قال: تصحء ويعيد. 

ووجه من رأى عدم الصلاة خلفه: أنه إذا صلى خلف فاسق؛ لم 
يتكر المنكر عليه؛ فيكون قد أقرَّه عليه؛ والواجب إنكار المنكر. 


رع شرح أصول السنة للإمام أحمد بن حنبل 

فإذن يصلى خلف الفاسق إذا كان إمامّ المسلمين. أو إذا كان قد 
ولاه إمامٌ المسلمين» أو إذا لم يوجد جماعة أخرى أو جمعة. ويترتب 
عن 5ك الضمحة والجماعة نف 

مسألة: الصلاة خلف أئمة من الزيدية: 

الجواب: الأئمة في هذا الباب على ثلاثة أقسام : 

الأول: الإمام الكافرء وهو الذي يفعل الكفرء كمن يسب الله 
سبحانه؛ أو يسب الرسول يلي أو يدعو غير الله. فهذا لا تصح 
الصلاة خلفه بالإجماع. وإذا صلى خلفه فإنه يُعيد. ولو بعد مائة سنة. 

الثاني : الإمام المستور الحال» الذي لا يعلم منه بدعةء ولا 
فجورء. فهذا يصلى خلفه. 

الثالث: الإمام الفاسق؛ ظاهر الفسق. أو المبتدع. ظاهر البدعة: 

أ- إذا كان إمامَ | لمسلمين؛ يُصلى خلفهء. أو كان لا يوجد في 
البلد إلا مسجده. فإنه يصلى خلفه» ولا يصلي الإنسا وحده حيئئذ. 

ب - إذا وجد غيره. ولا يترتب على ترك الصلاة خلفه مفسدة» 
فهل يُصلى خلفه أو لا؟ 

فيه خلاف بين العلماء» والصواب أنها صحيحة؛ لأنه مسلمء 
ولكن الصلاة خلف العدل أولى؛ لأن الصحابة كانوا يصلون خلف 
الحجاجء وكان فاسقاً ظالماً؛ فالإمام» وأمير البلدء أو الوالي: يُصَلَى 
خلفه. ولو كان فاسقاً. 

فهذا الزيدي إن كان يعتقد كفراً. ويعتقد ما يعتقده الرافضة» فلا 
يُصلى خلفه» والصلاة خلفه باطلة» وإن كان يعتقد أموراً مبتدعة» فهو 


م 
© # 


شرح أصول السنة للإمام أحمد بن حنيل تت 
اا ل ا ______ ا أ 143 


الخروج على الأئمة 
ومن خرج على إمام من أئمة المسلمين وقد كان الناس اجتمعوا 
عليه وأقروا له بالخلافة بأي وجه كان بالرضا أو بالغلبة» فقد شق هذا 
الخارج عصا المسلمين» وخالف الآثار عن النبي يَكِْهِ فإن مات الخارج 
عليه مات ميتة جاهلية» ولا يحل قتال السلطان ولا الخروج عليه لأحد 
من الناس». فمن فعل ذلك فهو مبتدع على غير السنة والطريق. 


الشتترح 

قَرَّرَ المؤلف عقيدة أهل السنة في تحريم الخروج على إمام من 

أئمة المسلمين» بعد أن اجتمعت الأمة عليه» وأقروا له بالخلافة؛ بأي 
وجه كان؛ يعني: بواحدةٍ من الأمور الثلاثة التي فصلناها : 

إما باختيار أهل الحل والعقد. 

وإما بولاية العهد. 

وإما بالقوة والغلبة. 

د فقوله ك: (بالرضا) هذا بالاختيار والانتخابء» أو بولاية 
العهد. وقوله: (أو بالغلبة)؛ أي: غلبهم بسيفه وسلطانه حتى ثبتت له 
الخلافة» فلا يجوز الخروج عليه» ومن خرج عليه فقد شق هذا الخارج 
عصاالمسلمينء وخالف الآثار عن رسول الله وقوه وخالف 
الأحاديث» ويكون مبتدعاً. فإن مات هذا الخارج على الإمام؛ مات 


27 شرح أحول السنة للإمام أحمد بن حنبل 


:د الأدلة : 


الدليل الأول: ما ثبت فى الصحيحين أن النبى نت قال: «من رأى 
من أميره شيئاً يكرهه فليصبر عليه. فإنه من فارق الجماعة شبراً فمات 
إلا مات ميتة جاهلية"''. وهذا وعيد شديد يدل على أنه مرتكب 
لكبيرة» وظاهر قوله: (فمات ميتة جاهلية) : تدك على كفره؟؛ لأنه يموت 
على الجاهلية» وهذا هو الأصل. لكن ليس المراد به هنا الكفرء وإنما 
المراد هنا: الوعيد الشديد. وأنه مرتكب لكبيرة. 

إذن: الخروج على ولاة الأمور مو اكات لد توي وت تراه ان 
رأى من أميره شيئاً يكرهه فليصبر». أُمْرٌ وتوجية نَبَوِييُ بالصبر والتحمل؛ 
لِمَا يترتب على عدم الصبر من فسادٍ عريض». ومغارقة الجماعة. وشق 
عصا الطاعة؛ ولأنه إذا مات على هذه الحال؛ فميتته جاهلية. 

الدليل الثاتق: ما رواه الإمام مسلم من حديث أ هصريرة طفن ١‏ 
أن النبي يليد قال: «من خرج من الطاعة وفارق الجماعة فمات مات 
ميتة جاهلية» ومن قاتل تحت راية عمية. يغضب لِعَصَبَّةَء أو يدعو إلى 
عصبة» أو ينصر عَصَّبّة فقتل فَقِثْلَةَ جاهلية» ومن خرج على أمتي يضرب 
برها وفاجرهاء ولا يتحاشى من مؤمنهاء ولا يفي لذي عهد عهده؛ فليس 
مني ولست منه200, 

الدليل الثالث: حديث أبئ ذر ينه الذي رواه ادعام و 
قال: «إن خليلي أوصاني أن أسمع وأطيع . وإن كان عبداً حبشياً مجدع 
الأطراف»”". وفى لفظ: «ولو لحبشى كأن رأسه زبيبة»”*؟. فلو كان 
الإمام عبداً مُجَدّعاً مقطوعَ الأنف والألذن» فيجب السمع له والطاعة» 
)١(‏ سبق تخريجه. 


(؟) أخرجه مسلم (1848). (*) أخرجه مسلم (114). 
(:) أخرجه البخاري (597)»: من حديث أبي ذر 5ه. 


شرح أصول السنة للامام أحمد بن حنيل 
تسسا ل ل سس سس | اف حك 
ويحرم الخروج عليهء وهو من كبائر الذنوب» بل هو من شعار أهل 
البدع. الذين يَرَوْنَ الخروج على ولاة الأمور. 


48 مذاهب أهل البدع : 


- الخوارج: يرون الخروج على ولي الأمر إذا فْسَّقَّء وارتكب 
كبيرة من الكبائر ؛ لأنه عندهم كافر» فيوجبون قَُلَّهُ وخلعة. 

المعتزلة: يرون الخروج على ولاة الأمور إذا فعلوا الكبائر؛ بناءً 
على أصل 5 في هذا الباب» وهو الأمر بالمعروف والنهي عن 
المنكرء فإن هذا أصلّ من أصولهم الخمسة؛ ستروا تحته: القول بجواز 
الخروج على أئمة الجَؤْر بالسّيف» فخالفوا بذلك النصوص الأآمرة 
بالصبر على جَوْر الأئمة» وعدم الخروج عليهم؛ إذا فسقواء ما لم يكن 
كفرٌ بواح عندهم من الله فيه برهان. 

الروافض: يرون الخروج على ولاة الأمور؛ لأن الإمام عندهم 
لا إمامة له نَصِم إلا إذا كان معصوماً. وعلى هذا: فكل الأئمة ‏ 
عندهم ‏ إمامتهم باطلة» ويجوز الخروج عليهم. 

ويدهون أن هؤلاء الأئمة المعصومين : اثنا عشر إماماأء نص عليهم 
النبي يل وأؤّلهم: علي بن أبي طالبء ثم الإمام الثاني المعصوم: 
العابدين» ثم محمد بن علي الباقرء ثم جعفر بن محمد الصادق» ثم 
الجواد. ثم علي بن معحمد الهادي. ثم الحسن بن علي العسكري» ثم 
محمد بن الحسن» الذي دخل سردات سامراء» وهو المهدي المنتظر 
بزعمهم. فهؤلاء الآأئمة ‏ عندهم : أئمة منصوص على إمامتهم. 
معصومونء وما عدا هؤلاء الآئمة؛ فولايتهم باطلة. 


000 السنة للامام | بح 
0ه شرح أصول للإمام أحمد بن حتبل 


فإذن: الخروج على ولاة الأمور هو من فعل أهل البدع؛ 
كالخوارج والمعتزلة والرافضة. 

© مذهب أهل السنة: 

أهل السنة والجماعة لا يرون الخروج على ولاة الأمور إلا 
بخمسة شروطء إذا وَجِدَتٌ ؛ جاز الخروج على ولي الأمر : 

الشرط الأول: أن يفعل ول الأمر كفراً لا معصية. 

الشرط الثانى: أن يكون هذا الكفر صريحاً واضحا لا لبس فيهء 
ولا إشكال. فإن كان فيه إشكال وشبهة؛ فلا. 

الشرط الثالث: أن يكون دليل هذا الكفر واضحاً من الكتاب 
والسنة؛ لقوله بَكيِ: «إلا أن تروا كفراً بواحاً عندكم من الله فيه برهان"'". 

الشرط الرابع: وجود البديل المسلم الذي يحل محله؛ لأنه إذا 
كان يُزَالُ كافرٌ ويؤتى بدله بكافرء فإن هذا لا يُجدي. 

الشرط الخامس: وجود القدرة والاستطاعة؛ لقوله تعالى: تنكأ 
أله ما سطع » [التغابن: .]١15‏ 

فإذا وجدتٌ هذه الشروط الخمسة؛ جاز الخروجء وإلا فلا. 

- ولذلك: فإن الشخص الذي يكون في بلدٍ تحكمه دولة كافرة 
وليستٌ لديه القدرة والا ستطاعة.» فلا نكلفه بالخروج» ولا لي به 
إلا وسعها. فعلى هذا وأمثاله. أن يسعى لتخفيف الشر ما أمكن» 
والتعاون على الخير ما استطاع إلى ذلك سبيلاًء وهذا معنى قول 
المؤلف كَدنه: (ولا يحل قتال السلطان ولا الخروج عليه لأحد من 


)غ2 أخخر جه البخاري (6١٠7)ء‏ واللفظ له ومسلم (9 اين من حديث عبادة بن الصامت طانه. 


تح لل خ سل سس إل 1 14 وأ 


الناسء فمن فعل ذلك فهو مبتدع على غير السنة والطريق) وإنما كان 
على غير السنة والطريق؛ لأنه وافق أهل البدع في قولهم بجواز الخروج 
على الأئمة؛ إن جاروا أو فسقوا. 

- الحكمة في عدم جواز الخروج على ولي الآمر إذا فعل الكبائر: 

أن الشريعة جاءت بتحصيل المصالح وتكميلهاء وبدرء المفاسد 
وتقليلها. 

ومن قواعد الشريعة: إذا اجتمعثٌ مفسدتان: كبرى وصّغرى» ولا 
يُستطاع تركهماء ولا بد مِنْ فِعْل واحدةٍ من المفسدتين؟ فإنّا نرتكبٌ 
المفسدة الصغرى لتفويتٍ الكبرى. 

وكذلك: إذا وُحِدتٌ مصلحتان: كبرى وصغرىء لا نستطيع 
فعلهما؛ فإننا نُمَرّتُ المصلحةً الصغرى» ونفعل المصلحةً الكبرى. 

وهذه القاعدة: دلت عليها نصوص كثيرة؛ فمن ذلك: 

قول النبي يَليةِ في الحديث الصحيح لعائشة وِْيْنَا: «لولا قومك 
حديث عهدهم بكفر لنقضت الكعبة فجعلت لها بابين”''؛ يعني: منعه 
من ذلك؛ خشية أن يكفروا؛ لأن قريشاً أسلموا حديثاً؛ ولا تتحمل 
قلوبهم ذلك» فلولا خشيته عليهم من الردة» لفعل كلِةِ ذلك؛ لآأن 
الكعبة كانت قد بنيت على بناء الجاهلية. 

وذلك: أن أهل الجاهلية لما تصدعت الكعبة» قبل البعثة النبوية 
بخمس سنين؛ هدموا الكعبة وبنوهاء وقالوا: لا نريد أن نبني الكعبة 
إلا بدراهم حلال؛ ليس فيها حرام؛ فكل درهم ينفقونه في بناء 0 
لاد أن يكون حلالاً؛ الطين» والخشبء وغيرهما فجمعوا مالا 
حلالاً» ثم لما لم يجدوا مالاً من الحلال يكفي لبناء الكعبة» وَقَصَّرتْ 


)١(‏ أخرجه اليخاري (7؟7١)»‏ واللفظ له. ومسلم .)١77(‏ من حديث عائشة وِيينا. 


2 شرح أصول السنة للإمام أحمد بن حثيل 
بهم النفقة» قالوا: نبني بعضها ونخرج بعضهاء فبنوا بعضها وأخرجوا 
الجر ستة أذرع» أو سبعة أذرع ولم يُدْخِلوا الحججر في الكعبة؛ لأنهم 
لم يجدوا مالا حلالاً يبنونها بها. 

فكان أهر الكفية نافيا عل دما كانت عليه تن الحا فتية» قلا 
فتّحت مكة في السنة الثامنة من الهجرة. واسليحت قريش لم يكن 
الإيمان قد تمكن من قلوبهم له وكان الرسول 2 ريه أن يدخل 
الحجر في الكغبة. وكانت قريش قد أخرجث الحجرء مع لف انا 
واعدا دنباباً 0 وو 0 ا 00 أن 7 
ب-- بالأرض 5058 له ا نابا شوقن ومَاناً ين ا به 
أساسسّ إء براهيم”"". 

وقال كلِ: «ألم تَرَى قومّك قَصَّرتْ بهم النفقة». قلت: فما شأن 
بابه مرتفعاً؟ قال: «فعل ذلك تومت ليُدخلوا من شاؤوا ويمنعوا من 
شاؤواء ولولا أن قومك حديث عَهْدُهُم بجاهلية فأخاف أن تنكر قلوبهم 
أن أدخل الجَدْرٌ في البيت. وأن ألصّق بابه بالأرض»”". 

فهنا تَعَارَضَ أمران: نقض الكعبة وبناؤها على قواعد إبراهيم 
كذ وخوفٌ ارتداد من أسلم حديثاً من أهل قريش» فلما تعارض 
الأمرانء وكانت مفسدة الكفر هى الراجحةء ترك النبي كَلِةِ الكعبة على 
ما كانت عليه زَّمَنَ الجاهلية. 

ولهذا لما تمك الإيمان من قلوب الناس في زمن عبدالله بن 
الزبير ذَنهِ؛ لما تولى الخلافة؛ طَبَّقَ هذا الحديث وأدخل الحجرء 
ونرّل الباب الشرقي» وفتح باباً غربياً» وصار عبِدَالله بن الزبير يستلم 


(0) سبق تخريجه. 
(؟) هذا اللفظ للبخاري .)١9685(‏ 


الأركان الأربعة كلها حتى الركن الشامي والعراقي؛ لأنه لما أدخل 
الحجر في البيت» صارت الأركان كلها على قواعد إبراهيم لا 
فصار يستلم الأركان الأربعة كلها. 

وكان لك لما استتب الأمر لعبدالله بن الزبير» فأخذ الحجازء 
وأخذ الشام كذلك» وكاد مروان بن الحكم أن يبايعه» ولم يبق لهم ” 
انذاك إلا بلدة واحدة في الشام» ثم تولى بعد مروان ابنه عدالملك» 
وجعل يأخذ الشام بلدةٌ بلدة حتى توسعء ثم أخذ العراق» 5 
الحجاج. وجعل الحَبجََاحُ يقاتل» وجعل هَمّهُ قتال ابن الزبير؛ صار 
الحَجََاجُ يبعث الجيوش إلى مكة لقتال عبدالله بن الزبير ويه حتى 
انتهى الأمر بقتل عبدالله بن الزبير» فَصَلَبَهُ الحبّاج على خشبة» وكان 
هدم الكعبة بالمنجنيق» وأخرج الحِججرء ورفع الباب» وسد الباب 
الغربي. وأعادها على ما كانت عليه في الجاهلية؛ كما هي الان. 

لوقن اشعتناد أبو جعفر المنصور الإمام مالك بن أنس» هل يعيد بناء 
الكعبة» ويّدخل الحجر كما فعل عبدالله بن الزبير» أو يتركها على حالها؟ 

فأشار إليه الإمام مالك بتركها على حالهاء فقال: لماذا؟ فقال 
الإمام مالك: أخشى أن تكون الكعبة ملعبةً للملوك. فبقيت على ما 
كانت عليه”''. 

فكان رأي الإمام مالك موقَّقًا؛ِ فْسَدَّ البات حتى لا تكون الكعبة 
ملعبةً بيد الملوك؛ كلما جاء واحد هَدَمَهَا وَبَنَاهًا. 

ومن تطبيقات القاعدة السابقة 

تدك الخروج علي وَلِيٌ الأمرء إذا ععان أو فق ولا قنك 

أن فِعْلَّهُ هذا مفسدةء لكن الخروج عليه يترتب عليه مفاسد أكبر؛ 


.): ١/١ انظر: التمهيد (١٠/0١5)غ فتح الباري‎ )١( 


ونع شرح أصول السئة للإمام أحمج بن حثيل 
كاختلال الأمن» وانشقاق عصا الطاعة. وانقسام الناس؛ قسم مع ولي 
الأمرء وقسم مع غيرهء وإراقة الدماء. واختلال أحوال الناس 
المعيشية: الزراعية» والتجاريّة. والتعليميّة» والصناعية؛ كلها تختل» 
فيتربص الأعداء بهم الدوائرء وتتدخل الدول الأجنبية» وغيرهاء فلا 
شك أن هذه المفاسد أعظم وأكبرء وهي تربو على مفسدة كون وليّ 
الأمر فاسقاً أو جائراً. 

ولذلك: كانت القاعدة الشرعية فى مثل هذه الأحوال: أن تُرتكب 
المفسدة الصغرى؛ دفعا للكبرى؛ فكان لد 35 من الصبر على جوره 
وظلمه؛ ولا شك أن هذا أسهل من الخروج عليه؛ لأن الخروج فيه 
أمور عظيمة» تقضي على الأخضر واليابس؛ فلهذا جاء الإسلام بالمنع 
من الخروج على ولاة الأمور. 

ومع أمْر النبي وَكةٍ بالصبر» كما في قوله: «من رأى من أميره شيئاً 
يكرهه فليصبر»'' فإن هذا لا يمنع من مناصحته مِنْ قِبَْلٍ أهل الحل 
والعقد. والعلماء. وغيرهمء فيبَلّغونه الحقٌّ. ويناصحونه» فإن قبل 
فالحمد لله وإن لم يقبل؛ فقد أدوا ما عليهم. وأبرأوا ذمَمَهُمء والله 


أعلم. 


)١(‏ أخرجه البخاري :)72١04(‏ ومسلم )١849(‏ واللفظ لهء من حديث ابن عباس وِقاء 


شرح أصول السئة للإمام أحمد بن حئيل 


15 0 0 سد 
قتال اللصوص والخوارج 


وقتال اللصوص والخوارج جائز إذا عرضوا للرجل في نفسه 
ومالهء فله أن يقاتل عن نفسه وماله ويدفع عنها بكل ما يقدرء وليس له 
إذا فارقوه أو تركوه أن يطلبهم. ولا يتبع آثارهم ليس لأحد إلا الإمام 
أو ولاة المسلمين إنما له أن يدفع عن نفسه في مقامه ذلك وينوي 
بجهده أن لا يقتل أحداء فإن مات على يديه في دفعه عن نفسه في 
المعركة فأبعد الله المقتول. وإن قتل هذا في تلك الحال وهو يدفع عن 
نفسه وماله رجوت له الشهادة, كما جاء في الأحاديث وجميع الآثار 
في هذا إنما أمر بقتاله. ولم يؤمر بقتله ولا اتباعه» ولا يُجهز عليه إن 
صرع أو كان جريحاء وإن أخذه أسيرا فليس له أن يقتله ولا يقيم عليه 
الحد. ولكن يرفع أمره إلى من ولاه الله فيحكم فيه. 


الششرح 

من عقيدة أهه السدة: أنه إذا جاء المرءَ لصّ في بيته يريد أن 

يأخذ مالهء أو فى أي مكان يريد أخذ ماله» أو تعرّض له بعض 

الخوارج»ء وصال عليهء فإن المرء يدفع عن نفسه» وعن ماله؛ وعن 
أهله. 

فإذا اتدفع رم فلا يقتله» كح ند أو يكسر يده 


مثلاًء أو يقطعهاء فإذا كان كما مضى لا يندفع إلا بقطع اليدء أو 
الكسر؛ فله ذلك» وإذا اندفع بالضرب بالعصا؛ فلا يضريه بالسيف ولا 


اتلك شرح أصول السنئة للامام أحمد بن جنيل 
ا عمجب سببيبببي ب ا ا 0 


بالسلاحء وإذا لم يندفع؛ فله أن يدفع بالأخف فالأخف. ولا ينوي 
قتله. 

وإذا هَرَبَء فليس له أن يطلبهء ويقاتله؛ ما دام أنه هرب وخرج 
من البيت» أو من المكان» وَسَلِمْتَ من شره؛ فاتركه ولا تطلبه ولا 
تتبع أثره؛ إنما الذي يلحقه ويتبع أثره: الولاة. أو الإمامُء والشُرَظء 
فهؤلاء هم الذي يلحقونه حتى يُوَدّبَ ويقام عليه الحد أو التعزير. فهذا 
لولاة الأمورء أما أنت فليس لك أن تلحقه ثم تأخذه وتؤدبه وتضربه» 
أو تطلق عليه النار لكن لا مانع أن تبلغ ولاة الأمورء وتبلغ الشَرَطء 
حتى يؤخذ ويؤّدذب. 

إذا لم يندفع إلا بالقتل؛ فليس إلا أن يقتلك أو تقتله. 000 
في هذه الحالة؛ للضرورة» ولا تستسلم للقتل» فإن قَتَلْتَهُ يقول الإمام : 
(أبعده الله) وإن قتلكٌ أنتَ؛ (فأنت شهيد) ولهذا قال في حال أنه مَبَلَّقَ 
وأنت تدافع عن نفسك: “(رخوث يله الضهادة: كما جاء 8 الأادرة 
وجميع الآثار في هذا إنما د بقتاله. ولم يؤمر بقتله ولا اتباعه)ء 
فأنت مأمور إذن بقتاله لا بقتله» وهناك فرق بين القتل والقتال فالقتالٌ 
دفاع عن النفس؛ فإذا قاتلك تقاتله ؛ تدفع عن نفسكء 526 م 
بقتله» ولكنك مأمور بقتاله ؛ دفاعاً عن النفس. ولست مأموراً بأن 
وتلحق به إذا هرب منك أو فارقك. 

وذكر الإمام أحمد أيضاً أنه ليس لك أن تُجهز عليه إذا 0000 
مرخ ما دام أنك سلمتٌ من شرهء ”0 الأموره أر بس 
للشّرطء وكذلك إن أخذته أسيراً “ليون للك أن 


وليس لك أن تقيم عليه الحد؛ فبعض الناس يكون أقو 
السارق» فيأخذه ويوثقه بالوثاق» ويربط يديه ورجليه» وقد 0 


لان أو أقطع يله: لآنه سارق!! 0 - لما يسلمه لولاة 


موراً 
تطلبه 


شرح أصول السنة للاإمام أحمد بك جتبل 0211 0 
| #مه شك ا رون 


الأمورء ولا يقيم عليه الحد؛ لأن إقامة الحدء من شأن ولاة الأمور. 


- والدليل على هذا؛ ما ثبت فى الصحيحين» عن عبد الله بن 
عمرو وََاء أن النبي يِل قال: «من قُتل دون ماله فهو شهيد»'''. وذ 
لفظ : «من قتل دون أهله فهو شيف . 

ومنها أيضاً : حديث أن هريرة 0 ويه » قال: جاء رجل إلى رسول 
الله يَِيْهِ فقال: يا رسول اللهء أرأيتَ إن جاء رجلّ يريد أخذ مالي؟ 
قال: «فلا تعطه مالك». قال: أرأيت إن قاتلني؟ قال: «قاتله»» قال: 
أرأيت إن قتلنى؟ قال: «فأنت شهيداء قال: أرأيت إن قتلته؟ قال: 

ف النار»92 . 

9 ومن ن كلام ب أحمد يك في هذا الباب؛ ما 34 الخادك في 
اللسوص تأثماً؟ 0 خشية الاثم - قال : لاء قلتٌّ: قوم يقولون: | 
لأمنع نفسي ومالي منهء فإن أصيب فهل فيه؟ قلت: نعمء يا أبا عبدالله 
أعلم أنى أضربه بالسيف» ولست آلو قطع يذه ورجله» وأشاغله عني 
بكل ما أمكن. قال : نعم. 

وقد كنت قلت له: في أن يخرج عليه؟ قال: وهو يدعوك حتى 
وأمتعه وآنا لا ارين نفسة أي : فهذا مما لا ينبغي أن يشغل به القلب» 
)١(‏ أخخرجه البخاري (7180): ومسلم .)١51(‏ 


قرف أخرجه أبو داود مالا والترمذدي 0 والنسائي 211/0 من حديث سعيد 


بن زيد ذلنه. 


وه شرح أصول السنة للإمام أحمد بن حتيل 
له قتاله ودفعه عن نفسه بكل ما أمكنه أصاب نفسه أو بقيت)”"2. 

وروى بسند صحيح عن الإمام أحمد كدنة أنه قال: (أرى قتال 
اللصوص إذا أرادوا مالك ونفسك. فأما أن تذهب إليهم أو تتبعهم إذا 
ولوا فلا يجوز لك قتالهم)”". 

فالمقصود: أن اللصوص. والخوارجء إنما يقاتلهم الإنسان دفاعاً 
عن نفسهء فلا يستعمل السلاح» وإذا اضطر إلى السلاح: فإنه يضربه 
بشيء يؤثر على بعض أعضائه ؛ حتى يشتغل بنفسه عنه. 


.)157( السنة للخلال‎ )١( 
.)١9/6( (؟) السنة للخلال‎ 


شرح أصول السنة للإمام أحمد ين حنيل 


الشهادة للمعين بالجنة أو النار 


ولا نشهد على أحد من أهل القبلة بعمل يعمله بجنة ولا نار 
نرجو للصالح ونخاف عليه ونخاف على المسيء المذنب ونرجو له 


رحمة ائله. 


التترح 

المراد بأهل القبلة: من التزم بأحكام الإسلام في الظاهر واستقبل 
القبلة في الصلاة» ولم يأت بناقض من نواقض الإسلام» يقول النبي 
يِ: «من صلى صلاتنا واستقبل قبلتنا وأكل ذبيحتنا فذلك المسلم الذي 
له ذمة الله وذمة رسوله فلا تخفروا الله في ذمته)”'. 

يُحكم عليه بالإسلام في الظاهرء ولا يُشهد عليه بجنة ولا نارء 
لكن يُشهد بذلك على العموم» فيقال: كل مؤمن في الجنة» وكل كافر 
في النارء ولا يُشهد على معين من أهل القبلة بجنة ولا نارء وإنما 
نرجو للصالح الثواب» ونخاف على المسيء المذنب العقاب. 

فَمَنْ رأيناه مستقيماً على طاعة الله. وعمل الطاعات: فمثل هذا 
نرجو له الجنةء لكن لا نشهد له بهاء ومن رأيناه يعمل المعاصي 
والمخالفات: نخاف عليه من النارء» ولكن لا نشهد له بها. 

- أما الشهادة للمعين بالجنة» فلأهل العلم في ذلك ثلاثة أقوال: 

القول الأول: أنه لا يشهد للمعين إلا لمن شهدت له النصوص» 
)١(‏ أخرجه البخاري »)991١(‏ من حديث أنس بن مالك ونه وفي الباب عن البراء بن 

عازب وين أخرجه البخاري (406)» ومسلم (1951). 


شرح أصول السنة للإمام أحمد ين حنبل 


مسحب س1 


فك العشزة المبشرين الم فهؤلاء نشهد لهم بالجنة. كما جاء في 
الحديث أنْ: «الحسن والحسين سيدا شباب أهل الجنة“"''. وكذلك: 
ابن ع7 وعكاشة بن محصهد ”1ل وعبد الله بن سلام' ”أ وكذلك 


بلال”'' وق مشهود له بالجنة. 
ويضاف إلى من سيقوا: أهل بيعة الرضوانء. كما قال يَطِةِ: «لا 
يدخل النار أحد بايع تحت الشحرة» 7" وأهل بدر ‏ على وجه العموم ‏ 
كما شهد لهم النبي يَكْةٍ لما قال لعمر ون : «وما يدريك يا عمر لعل 
الله اطلع على أهل بدر فقال: اعملوا ما شئتم فقد غفرت لكم»”". 
القول الثانى: أنه لا يشهد إلا للأنبياء فقط. 


7س 


القول الثالث: أنه يُشهد لمن شهد له عدلان بالجنةء للأدلة 
التالية: ‏ ' 


المدينة وقد د وقع بها مرض فجلست إلى عمر بن الخطاب: فمرث بهم 
جدازة فأنتي على «ضاحبها خيرأٌ فقال عمر: وجبتٌ». ثم مر بأخرى 


)١(‏ أخرجه أبو داود (5744). والترمذي (617/ا7), وقال حسنء والنسائي »)٠٠١(‏ وابن 
ماجه (17)» من حديث سعيد بن زيد و#نهء وفي الباب عن عبدالرحمن بن عوف ذ. 

0( 00 الترمذي (07778)» وقال هذا حديث حسن صحيح. وأحمد في المسند (/ )2 

بن حبأن في صحيحه (2)109 والحاكم في المستدرك (/557١1--/ا7١)ء.‏ وقال هذا 

حديث قد صح من أوجه كثيرة. 

(6) أخرجه البخاري (1151: 11775)ء ومسلم (14194). 

(:) أخرجه البخاري »)081١(‏ ومسلم (511) (8310). 

(60) حديث صحيح: أخرجه البخاري (273815 78117). ومسلم (2371443 54184). 

(1) أخرجه مسلم (15101). 

(0؟) أخرجه أبو داود (55047), والترمذي (7850). والنسائي في الكبرى »)١١95١8(‏ وقال 
الترمذي هذا حديث حسن صحيحء وفي البياب عن أم مبشر أخرجه مسلم (15957) وغيره. 

)2 أخر جه البخاري 2)7٠01/(‏ ومسلم (5565). واللفظ له 


شرح أصول السنة للإمام أحمد بن حنبل مع 


فأثني على صاحبها خيراء فقال عمر: وجبثء ثم مر بالثالثة فأثني على 
صاحبها شراء فقال: وجبتٌ» فقال أبو الأسود: فقلت: وما وجبتٌ يا 
أمير المؤمنين؟ قال: قلتٌ كما قال النبي كلِِ: «أيما مسلم شهد له 
أربعة بخير؛ أدخله الله الجنة»ء فقلنا وثلاثة» قال: «وثلاثة» فقلنا: 
واثنانء قال: «واثنان». ثم لم نسأله عن الواحد""/ 

الدليل الثاني: ما ثبت في الصحيحين» من حديث أنس بن مالك 
ضَيْنهِ قال: مُرَّ بجنازة فأثنوا عليها خيرأء فقال النبي كله: «وجبث». ثم 
مروا بأخرى فأثنوا عليها شرأء فقال النبى كه: «وجبتٌ»» فقال عمر بن 
الخطاب وين : ما وجبت؟ قال: «هذا أثنيتم عليه خيراً؛ فوجبت له 
الحنة. وهذا أثنيتم عليه شراً؛ فوجبت له النار» أنتم شهداء الله في 
الأرض»”". 

الدليل الثالث: قول النبى يَةِ: «يوشك أن تعرفوا أهل الجنة من 
أهل النار». قالوا: بم ذاك يا رسول الله؟ قال: «بالثناء الحسنء والثناء 
السيئ؛ أنتم شهداء الله بعضكم على بعض»”''. وهو حديث صحيح. 

وجه الاستدلال: 

قالوا: هذا دليل على أنه يُشهد بالجنة لمن شهد له أهل الخير 
وأهل العدل. دون الفساقء وأهل التفريط» لكن من شهد له أهل الخير 
وأهل الصلاح والتقى» بالخيرء فهذا دليل على أنه من أهل الجنة. 


)١(‏ أخرجه البخاري »)١58(‏ من حديث عمر بن الخطاب وَليه. 
إفف أخرجه البخاري 2)1١751/(‏ ومسلم (449)» وفي الباب عن أبي هريرة ار ونه أخرجه أبو 
داود» والنسائي (69/5). وابن ماجه .)١597(‏ 


(0) أخرجه ابن ماجه )157١(‏ واللفظ لهء وأحمد فى المسند (57/7١51غ2‏ 4)5535/5 وابن 
حباث في صحيحه ليف 5 والحاكم في المستدرك (5574/5). وصححه ووافقه الذهبي. 


تت شرح أصول السنة للامام أحمد بن حنيل 
١‏ ا ل للم سس سس _ب  _‏ _ بابب ببسب 


الصواب: هو القول الأول: أنه لا يُشهد بالجنة إلا لمن شهدت له 
النصوص؛ وإلا لم يكن هناك مزية للمبشرين بالجنة» فلو أن كُلّ واحد 
يُشهد له اثنان بالجنة؛ يكون من أهلها لصار مثل المبشرين بالجنة!! 
200 


وأما حديث: «أنتم شهداء الله في الأرض»”'2. فأجاب عنه بعض 


العلماء» بأنه خاص بالصحابة الذين زكاهم النبي يا وعذلهم. 

وكذلك نشهد بالنار لمن شهدت له النصوص بذلك؛ كأبي 
لهبء وأبي جهل . وأما مَنْ لم يَرِدْ فيه النَصٌ: 

أ إذا علمنا أنه مات على الكفرء ولم تكن له شبهة؛ وقامت عليه 
الحجة. فهذا نشهد له بالكفرء ونشهد عليه بالنار؛ إذا عُلِمَتُْ خائمته. 
مثل شخص حضرته الوفاة؛؟ وهو يفعل الشركء ونهيته عن الشركء. فقال: 
أيه الشرك؛. ومات على ذلك» فهذا يُشهد له بالكفرء ويُشهد له بالنار. 

ب أما مَنْ لم تُعلم حاله. ولا يدري هل له شبهة, وهل قامت 
عليه الحجة. فلا نَكَمَرْهُ بعَيّنه؛ فلعله أن يكون جاهلاً. أو عنده شبهة» 
فنقول: فيمن هذا حاله وأمثاله: يكفي أن نشهد بالعموم» فنقول: كل 
كافر في النارء كما تقول: كل مؤمن في الجنة. 

وجه القول: أنه في الحديث: أنه لما مات طفلء قالت عائشة: 
يا رسول الله طوبى له! عصفور من عصافير الجنةء قال: «أو غير ذلك 
يا عائشة؟! إن الله خلق للجنة أهلاء خلقهم وهم في أصلاب آبائهم. 
ل 7 الع ل او 0 0 عليها””؛ 


الأطفال في النعلة. 


.)15307( سبق تخريجه. (؟) أخرجه مسلم‎ )١( 


شرح أصول السنة للإمام أحمد بن حنيل 


4# الخلاصة : 

تلخص أنَّ عقيدة أهل السنة والجماعة: أنه لا يُشهد على أحد من 
أهل القبلة» بجنة ولا نارء إلا من شهدت له النصوص. 

فمن فعل ناقضاً من نواقض الإسلام» فإنه يُحكم عليه من جهة 
العموم؛ فيقال: هذا كفرء وأما الشخص المُعَيّن؛ فلا يكفر إلا إذا 
قامت عليه الحجة. وَوْحِدَتٌ الشروظ» وانتفت الموانع. 


# 8# 


حكم لفى النه بذنب يجب له به النار 


ومن لقي الله بذنب يجب له به النار تائبا غير مصر عليه. فإن الله 
يتوب عليهء ويقبل التوبة عن عباده ويعفو عن السيئات. ومن لقيه وقد 
أقيم عليه حد ذلك الذنب في الدنيا فهو كفارته. كما جاء في الخبر عن 
رسول الله يل ومن لقيه مصرا غير تائب من الذنوب التي قد استوجب 
بها العقوبة فأمره إلى الله.ء إن شاء عذبهء وإن شاء غفر له. ومن لقيه 
وهو كافر عذبه ولم يغفر له. 


الشترح 
يبين الإمامٌ أحمد كن عقيدة أهل السنة في أهل الكبائر الذين لقوا 
الله 000 
وأصح ما قيل في تعريف الكبيرة؛ أنها : 
كل ذنب ترتب عليه حد في الدنياء أو وعيد في الآخرة بالنار» أو 
وَرَدَ لعن فاعله؛ أو الغضب عليه. 
- ومن أمثلة الذنوب التي وجب فيها حد فى الدنيا: الزنا؛ وفيه: 
الرجم أو الجلد. 
ومثل : والسرقة. فيها: قطع اليد. 
ومثل: وشرب الخمرء وفيه: الجلد. 
- ومن أمثلة الذنوب التي ورد فيه وعيد في الآخرة بالنار: أكل 
7 ا فقد تُوعد عليه بالنار؛ كما قال تعالى: #6 إنَّ لَدِبنَ يَأْحكَُلُونَ 


ال ص سر 


لّ التتندئ عُللْما إِنّما يا طون في بطُونِهمَ كا كاتا 1 


شرح أصول السنة للإمام أحمد بن جئيل 22> 


ومثل : القتل؛ توعَدَ عليه بالثار» واللعنة» والغضب. 

- وزاد بعضهم في تعريف الكبيرة» فقال: يَدْخْل فيها: من :قال فيه 
النبي كِنهِ: «ليس منا؛؛ كما فى حديث: «ليس منا من ضرب الخدود 
وشق الجيوب»”' 2 وحديث: «من غش فليس منا”''» وحديث: امن 
حمل علينا السلاح فليس منا» ". 

وكذلك أدخل بعضهم في جملة الكبائر: ما ورد فيه النصٌ بنفي 


الإيمان عنهء كحديث: «لا يؤمن من لا يأمن جاره بوائقه»”*'. 


0 م امه 0 0/0 
وحديث: (لا يرز ني الزاني حين يزني وهو مؤمن) . 
الحالة الأولى: أن يلقى العبدٌ الله بذنب يجب له به النار؛ تائبا 
غير مُصِرٌ عليه؛ فإن الله يتوب عليه؛ إذا أتى بالتوبة بشروطها؛ إذ إن الله 
يقبل التوبة عن عباده» ويعفو عن السيئات» كما قال الله تعالى: #وهو 
ألَذِى يَنْبّلُ اليد عَنْ عِبَادِوء وَيََمُأ عن اليدَاتِ ويِمَكَمُ مَا لَفْمَلُونَ 469 [الشورئ: 
نا لسهُ عل لله ليرت يتعلة آله 
7 2 م ل ص سا لس وو رمو ة 92 م2 م 
َعَوَ ثُرّ يبوت ين وَرِببٍ َوْليكَ بوب أَمَهُ عَلَيُمَ وكات أله عَلِيمًا 
حَحكهًا 9 4 [النّسَاء: 107] أي : يتوبون من قريب؛ قبل الموتء إذا 
وجدت الشروط». وشروط التوبة هى: 
أولاً: أن تكون التوبة لله؛ خالصة لوجهه؛ لأن التوبة عبادة» فلا 


)١(‏ أخرجه البخاري (1791)»: ومسلم )1١(‏ من حديث عبدالله بن مسعود طله. 


(؟) أخرجه مسلم »)٠١7(‏ من حديث أبي هريرة طله. ٠ش‏ 

(*) اخخرجه البخاري 207١7١0(‏ ومسلم (48)» من حديث عبدالله بن عمر ْيّاء وفي الباب 
عن أبي موسى ينه أخرجه البخاري (1701/1): ومسلم .)1١١(‏ 

(4) أخرجه البخاري (3017)» وفي رواية لمسلم (47) ١لا‏ يدخل الجنة من لا يأمن جاره بوائقه». 

(5) أخرجه البخاري (8/ا84؟)2 وصلة (0ه) .)1١ ١‏ 


شرح أصول السنة للإمام أحمد بن حنيل 


ثانياً : أن يقلع عن المعصية. ويتخلى عنها. 

ثالثأ: أن يندم على ما مضى» ويتأسف. 

رايعا :1ك كوم كني شد المرعة ليها مره عرزو لقان اا تو 
أن يعود إليها بعد فتاب توبة مؤقتة؛ فلا تصح. فلا بد أن ينوي عدم 
العودة إليها. 

خامساً: أن تكون التوبة قبل الموت؛ لقوله يلِ: «إن الله يقبل 
توبة العبد ما لم يغرغر»"'". 

سادسا: أن تكون التوبة قبل طلوع الشمس من مغربها في آخر 
الزمان؛ وفي الحديث أن «لا تنقطع الهحرة حتى تنقطع التوبة. ولا 
2 0 1 1 )م0 
تنقطع التوبة حتى تطلع الشمس من مغربها» . 

سابعاً: أن تكون التوبة قبل نزول العذاب». فإذا نزل العذاب فلا 
5 قال الله ا «إفلما رََوَا بَأسَنا كَالُوا امنا ياه وعدم وَكَهَرْنًا يما 

- مُتْرِكِينَ 09 كلك 2 ينفعهم إِيطنهم لما لما روا 0 * [غافر: 80-84]؛ 

ففرعون ثاب لما 9 الغرق» فلمًا كانت توبته عند نزول العذاب؛ لم 
تنمعه هذه التوبة» قال الله تعالي : © 0 وجَلورنًا ة إِسَرةِيِلّ مي ا 
عون و-جنوده, بِعْمًا 0 شت دآ دوك ارق كال عَامَتتٌ أنه ل إِلَهَ ! 
لِى امت بي بنوا إنكويل ونأ من ألْسسْليِيت #002 (يُونس: ]4١‏ قال الله تعالى : 
«ءآلكنَ وَقَدَ عَصَنَتَ قَلُ وسكت من الْمُنْسِدِينَ 4089 [يونس: ]4١‏ أي: انتهى 


و" 


2)518( أخرجه الترمذي (50971)» وابن ماجه (4701): وابن حبان في صحيحه‎ )١( 
والحاكم في المستدرك (5//ا6؟)2 وصححه ووافقه الذهبي» وحسنه الترمذي.‎ 

(؟) أخرجه أبو داود (51414) واللفظ لهء والنسائي في الكبرى 2)41/1١١(‏ وأحمد في المسند 
(49/5). والدارمي (0-1579/5٠51؟).‏ من حديث معاوية وَههْنه. وله شاهد من حديث 
عبدالرحمن بن عوف ينه 


شرح أصول السنة للامام أحمد بن حنيل كك 
لجو وو بجي سس السو ورور اا 00 هط لط سس 


الأمر لما نزل العذاب. فلم يَعُدْ إيمانك مقبولاً. 
- لكن هناك أمة واحدة» أو قرية واحدة استثناها الله» لما جاءها 
العذاب؛ آمنثٌ؛ ل الله توبتهاء وهم قوم يونس علد كما قال الله 
تعالن > +3723 26ت قار ,اطق قتنمَهَآ إيكنا إلا 2 ود لما امنا كمنا 
عنم عَدَابٌ الْحْزّْي في الع لذن سك إِلَ يرن 49 ليُونس: 44] قال الله 
تعالى: ظوَإِنَ بودي كين الْمرْبَِنَ © إذ أبَقَ إِلَ لمك المشخون 9 شَاهِمَ 
فَكَانَ مِنّ لْمُدْحَصِينَ 4)9 [الصّافات: 141-189] وذلك أن يونس - دي 
الصلاة والسلام ‏ دعا قومه إلى الإسلام فردوا دعوته» فغضب عليهم؟؛ 
كما قال تعالى: ذودًا التُونِ إذ ذَّهَبَ»»: فقال 00 انتظروا العذاب» 
0 وركب البحرء وحصل ما حصل» حت ألقي في بطن الحوت. 
لع التي في طن الحوت؛ دعا الله كما قال الله تعالى: ونا 


ا متها تكن أ ل تقو مكدو تكنو ل 


به 
0-4 سم اك صل وس 


إلله إلا أن 0 © تَاسْتجِنا ام 
صن الغم كتيل شجى الْمَؤْمِنِينَ د 49 [الأنبيّاء: 2188-41 فجلس مدّق ثم 
أرسله الله مرة أخرى إلى قومهء فلما رجع إليهم» وعدم بد ند 
فلما دعاهم؛ آمنواء قال الله : وَأَرَسَلْئَنهُ ِل مأمَدِ أل 3 يررك 9 

مَنُوأ َنأ فَمتَعتهُمْ إن عن (4)7 [الضّافات: 148-147] فيونس نبي كريم؟ ولهذا 
0 النبي يلل في الحديث الصحيح: "من قال: أنا خير من يونس 
و عي ا 111 فهو نبي كريم. فلا يقل أحد: : إن محمدًا عَللٍ 
خيرم يوسن اين متء وينتقصه لأجل ما يَدَرَ منه. . ومن قال ذلك: فهو 
كاذب. يقال هذا أيضا على أي نبي من الأنبياء. 


)١(‏ أخرجه اليخاري (480084704)»: من حديث أبي هريرة ونه وفي الباب عن ابن 
عباس » وابن مسعود د ش 


ريع شرح أصول السنة للإمام أحمد بن حثيل 

فالحاصل: أنه إذا وُجدت شروط التوبة وصحت؛ محا الله الذنب 
بهذه التوبة» ثم إذا بلي بذنب مرة أخرى فإن الذنب الجديد يحتاج إلى 
كرمةة هكد كلما أذنب > امعتس » ديات كويلف الكن بالكدووطا 
السابقة. 1 

هذه هي الحالة الأولى: أن يتوب من الذنب. 

الحالة الثانية: مَنْ لقيه وقد أقيم عليه حدّ ذلك الذنب في الدنيا؛ 
فهو كفارته» كما جاء عن رسول الله يَلِِ من حدبث عبادة بن الصامت 

في الصحيحين لما بايع النبي يَلِ الصحابة على أن لا يشركوا بالله 
شيئاً» ولا يسرقوا ولا يزنواء ولا يقتلوا أولادهم. ولا يأتوا 7 
يفترونه بين أيديهم وأرجلهم. ولا يعصونه في مغرو قال علد : 
وفى منكم فأجره على الله. ومن ال ع 0 
فهو كفارة له" يعني: أن العبد إذا لقي الله بالذنب» ولكن أقيم عليه 
الحد؛ كمن زنا وهو غير محصنء» ثم جلد مائة جلدة» أو زنا وهو 
محصن» ثم رجمء أو سرق ثم قطعت يده؛ فإن ذلك الحدذ يكون كفارة 
لهء ويطهره الله بالحد؛ فالله أكرم من أن يجمع عليه عقوبتين: عقوبة 
في الدنياء وعقوبة في الآخرةء ففى المسند والسنن أنه يَلِةٍ قال: «إن 
لله أكرم من أن يُكنّي على العبد العقوبة في الآخرة”". 

الحالة الثالثة: مَنْ لقي الله بالذنب» ولم يتبء ولم يُقَمْ عليه 
الحد. وهي التي ذكرها المؤلف» بقوله: (ومن لقيه مصراً غير تائب من 
الذنوب التي قد استوجب بها العقوبة فأمره إلى الله. إن شاء عذبه وإن 
شاء غفر له). والمعنى: أنه إذا لقي الله مُصراً على الذنب» ولم يتب» 
)١(‏ أخرجه البخاري (8945") واللفظ له. ومسلم .)١709(‏ 


(؟) أخرجه الترمذي (758757)» وابن ماجه (05١51؟).‏ وأحمد )547//1١(‏ والحاكم (445/5) 
و صعححه على شرط الشيخين ووائقه الذهبي). 


شرح أصول السنة للإمام أحمد بن حنيل حت 


ولم يقم عليه الحد؛ فهذا تحت مشيئة الله: إن شاء الله غفر له بتوبته 
وإيمانه وإسلامهء وأدخله الجنة من أول وهلة» وإن شاء عذبه بقدر 
جرمهء وأدخله النار ثم يخرج منها؛ كما في حديث عبادة المقدم: 
«ومن أصاب من ذلك شيئاً ثم ستره الله فهو إلى الله إن شاء عفا عنهء 
وإن شاء عذبهء. وإن شاء عاقبه». 

د ثم قال المؤلف ككنه: (ومن لقيه وهو كافر عذبه ولم يغفر له)؛ 
يعني: أنْ الكافر إذا لقي الله بالكفر الأكبر» أو الشرك الأكبر؛ فهذا 
مُخلد في النارء ولا حيله فى بجا سين هداب الله» ولو أراد أن يفدي 
نفسه بملء الأرض ذهباً؛ فإنه لا يفيده» ولا يستطيع أحد أن كلض 
من عذاب الله؛ ومن الأدلة على ذلك: 


قول الله تعالى: ##إنَ اَن كدرو لَوْ أب لهم ما فى الأرض 


سد 


موسو ه 


0 وَمِنْلْه معمة, ليفتدوأ يه- مِنّْ عذ م 
عَذَابُ اب يد © يريدُوت أن يخرجوأ من ألثَارٍ وما هم برجت ينها 
عدا 22 بد ©0> [المَائدة : 85-ل/ا7], 
را تعالى: إن الدِنَ كوأ ومانوأ وهم كُمَادٌ فلن قبل من 

َيه يَلْه الْأَرَضٍ ذَعَبًا وَل أمتد يو وْلَيِكَ لهْرْ عَدَابُ أَليمُ وَمَا لهم 
سن تَعِرِيَ © [آل عِمرّانَ: .]4١‏ 

٠‏ قوله سبحانه: «إإنَّ أنه لا يُنْفْرُ أن مشْرَكَ يو وَيمْيْرٌ ما دون ذَلِكَ 
لمن س4 [النّسَاء: 48غ]ء 


2 © © 


شرح أصول السنة للإمام أحمد بن حثبل 


الرجم حق على من زنى وقد أحصن 


والرجم حق على من زنى وقد أحصن. إذا اعترف أو قامت عليه 
بينة » فقد رجم رسول الله عند وقد رجمت الأئمة الراشدون. 


الح 
من زنى وقد أحصن؛ إذا اعترف بالزناء أو قامت عليه بينة» أو 
ظهر الحمل من المرأة» وكانت موافقة على الزناء ولم تكن مُكرهة؛ 
الحالة الأولى: أن الرجم يحصل بالاعتراف» والدليل أن ماعزاء 
جاء إلى النبي يِه وقال: إني زنيتٌ» فأعرضّ عنه حتى ثُنَى ذلك عليه 
أربع مرات. فلما شهد على نفسه أربع شهادات؛ دعاه رسول الله كلد 
فقال: «أبك جنون؟2 قال: لا. قال: «فهل أحصنت ؟» قال: نعم. فقال 
رسول الله يَلِهِ: «اذهبوا به فارجموه”". 


2505 - 


وكذلك الغامدية اعترفتٌ فَرُجِمَتٌ 


وكذلك اليهودي واليهودية لما اعترفا رجمهما لنب يد "0 . 

الحالة الثانية: البينة: والبينة لا بد أن تكون أربعة شهود يشهدون 
أنهم رأوا ذلك؛ كالميل في المكحلة., فإذا شهدوا بذلك؛ أقيم عليه 
الحد. وهو الرجم إذا كان محصداً. 
)001( أخر جه البخاري (2)5816 واللفظ له ومسلم 2)١5()1591(‏ من حديث أبي هريرة يانه . 


(؟) أخرجه مسلم )١15946(‏ من حديث أبي برذة ذهينه. 
هر أخر جه البخاري ةر ”" ومسلم )١59490(‏ من حديث ابن عمر طبن . 


شرح أصول السنة للإمام أحمد بن حتبل تتلا 
لح 0 ل ل ليح |[ ١‏ )ا 

- ولكن لم يثبت في السّنّة أنه حَصّلَ الرجم بشهادة أربعة؛ إنما 
ثبت حصوله بالاعتراف والإقرار» لكن كاد أن يثبت في عهد عمر بن 
الخطاب وَيهنه أنْ ثلاثة شهدوا وتلكأ الرابع» فلم يشهد؛ وذلك في قصة 
اللمعيرة رن :عقني تخلوو ”17 فإذا سيد كلانه عن اتحصنء» ولع بيات 
رابع؟ فإِنَ الثلاثة يُجَلدُونَ؛ كل واحد يُجلد ثمانين جلدة؛ حدَّ القذف. 
لعدم اكتمال نصاب الشهادة» وهو: الشاهد الرابع. 

2و وقول المؤلف أنه : (والرجم حق على فزخ رض إذا أحصن) 
معناه أيضاً: أنه إن لم يكن محصناً؛ ‏ بمعنى: أنه لم يتزوج ‏ فإنه يُجلد 
مائة جلدة» ويُكَرّبُ سَنَةّه وإذا تزوج في عمره ولو مرة واحدة» ولو لم 
يكن معه.زوجةء بأن ماتثك عنهء أو طلقها .معلا - ثم زنى< قإنه يرجم 
في كافة الأحوال. 

2 وقول المؤلف طَنهُ: (فقد رجم رسول الله كْةِ والائمة 
الراشدون) دليله : ما رواه الشيخان» وأصحاب السئن الأربعة» عن ابن 
عباس ٠.‏ قال: قال عمر بن الخطاب» وهو جالس على منبر رسول الله 
كيه : «إن الله قد بعث متحمدا لي بالحق وأنزل عليه الكتاب» فكان مما 
أنزل عليه آية الرجم» قرأناها ووعيناها وَعقلناهاء فرجم رسول الله يك 
وَرجِمْنَا بعده. فأخشى إن طال بالناس زمان» أن يقول قائل: ما نجد 
الرجم في كتاب الله فيضلوا بترك فريضة أنزلها الله؛ وإن الرجم في 
كتاب الله حق على من زنى إذا أحصن. من الرجال والنساءء إذا قامت 
البينة» أو كان الحبلء أو الاعتراف»”". 

وفي حديث آخر لعمر بن الخطاب قال: «لقد خشيت أن يطول 
بالناس زمان حتى يقول قائل: ما أجد الرجمٌ في كتاب الله؛ فيضلوا 


.)197 /٠١( والَبر لبيهقي في السنن الكبرى‎ »)1١506٠ .166849( أنخرجه عبدالرزاق فى المصنف‎ )١( 
نرق أخر جه البخاري لكر 50 ومسلم (لفشداد4 واللفظ له.‎ 


وحم شرح أصول السنة للامام أحمد بن حنبل 
ج- انه آكآآتت- 2222277 22222ب 7 تتش 22222222222 س ل ءى ل“ سل 


بترك فريضة من فرائض الى ألا وإن الرجم حق إذا ألحصن الرجل 
وقامت البينة» أو كان حملء» أو اعتراف. وقد قرأتها: «الشيخ والشيخة 
إذا زنيا فارجموهما البتة؛ «رجم رسول الله يَكْهْ ورجمنا بعده»”') 


2-53 عم 
0 5 3 


)١(‏ أخرجه النسائي (1546لاء 2091١48‏ وأحمد في المسند (60/ 02187 والحاكم في المستدرك 
7 


شرح أصول السنة للامام أحمد بن حنيل هك 


تنقص الصحابة وبغضهم وذكر مساوثهم 


ومن انتقص أحدا من أصحاب رسول الله كَلِيِ أو أبغضه بحدث 
كان منه أو ذكر مساوئه كان مبتدعا حتى يترحم عليهم جميعاء ويكون 
الفح 
عاد المؤلف يدنه إلى الكلام عن الصحابة» وهنا يشير إلى أن مَنْ 
انتقص عدا 6 أصحاب رسول الله عن أو أبغضه لحدث منه» أو 
ذكر مسناوثة + كان تدعا حتى يترحم عليهم جميعاً: ويكون قلبه 
سليما. 
فالتنقص للصحابةء ولو لواحدٍ منهم» أو بغضهء أو ذكر مساوئه؛ 
هذه طريقة أهل البدع» وهو من علامات النفاق» بل لا يبرأ المرء من 
النفاق» حتى يترحم على الصحابة جميعاًء ويكون قلبه سليماً لهم؛ 
ولهذا قال الطحاوي عن الصحابة 0 عقيدته: (وحبهم ين ونان 
وإسلام» وبغضهم كم ونان ان . فبغض الصحابة من علامات 
النفاق» ومن علامات خبث القلوبء والله تعالى أثنى على المؤمنين في 
عاو لحن سدهو رفن المؤسين» وبيّنَ أنه ليس في قلوبهم غل لهمء 
فقال الله تعالى: «#والدت جائو من بَحَدِحِمْ قوت رََنا أَغْفِرَ نا 


07 ضع سا سس صغر ثم 


وَلِحِخْوننَا الدرت سبَقوًا 0 وَلا يَحَصَلُ في فلوينًا ِلَا لَيِدنَ امئوأ رينآ إِنّكَ 
فق تَحمْ 409 [الحشر: * 


.)ها!//1١( العقيدة الطحاوية‎ )١( 


0-7 شرح | السئة للامام ١‏ حد 
7 اتات أسماء سام تسسات 


- وقد استدل بعض العلماء على كفر الروافض. بأن الله تعالى ذكر 
أن الفيء ‏ وهو المال الذي يقسم للمؤمنين بعد القتال : يكون لثلاثة من 
الأصناف: للمهاجرين» والأنصارء ومن تبعهم بإحسان؛ ممن يدعون 
لهمء فقال: «إنًا َه أَنَهُ عَللَ رَسُولدء مِن أَهل القرك مله ولول وَلِذِى لمر 
َالْبَسَى وَالْسَكينٍ ون شيلع [الخحشر: “]. ثم قال: «إللفقرك الْمهجرتَ» 
[الحَشر: 8] هذا الصنف الأول» ثم قال بعده: «وَالَدِينَ تَبَوّمُو ألدَّارَ وَالْإيِمن 
من قَْلِهِرٌ يحبُونَ مَنْ هَاجْرٌ لم4 [الخشر: 4]؛ وهم الأنصارء ثم قال عن 
الصنف الثالث: #والدنت جاو ين بَحَدِمِمْ يُقُولُوت ريا أَعْفْرز آنا 
وَلِجِعْويَا الت سَبَقُونا الاين ولا عَجَحَلَ في فُلْوينَا غِلَا لِلَدِينَ >امنوأ ربا إِنَكَ 
َدُوفُ نحم 40 [الخشر: 0٠١‏ فجعل الفيء للمؤمنين. وجعلهم ثلاثة 
أصنافي: المهاجرين» والأنصارء والذين جاءوا مِن بعدهم؛ يدعون 
لهم؛ ويسألون الله أن لا يجعل في قلوبهم غلاً للمؤمنين. والروافض 
اليسوا من المهاجرين» ولا من الأنصارء ولا من الذين يدعون لهم» بل 
في قلوبهم غل؛ فدلٌ على أنهم ليسوا من المسلمين. 

وقد استنبط الإمام مالك كن كُفْرَ الروافض من قوله تعالى في 
سورة الفتح: يمد يَسُولْ َه وَالدِنَ مَمَهه أَيِدَاُ عَلَ الْكَُارٍ رَحَاه يتنهم 
تنهُمَ ركنا سمِّدَا يبون هَمْلَا يِنَ اله وَرضونا سِيمَاهُمَ فى مُجُوههم بن أَثْر 
َاسْتَغْلَطٌ فَأستوئ عل موقو م لياع لمَغيظ ب الْكَقَار 6 (الفمح: 14]؟ 
فأخذ من قوله: «... لمي بم الْكْتَارٌ4 أنَّ من أَغَاطَهُ الصحابة؛ فهو 
كافرٌ؛ والروافض تغيظهم الصحابة؛ فدل على أنهم كفار. 

فالواجب علينا: الترحم على الصحابة» والترضي عنهم» 
والإمساك عما شجر بينهم من الخلاف والحروب» ونعتقد أن لهم من 
الحسنات. ما يُعْطَي ما صدر عنهم من الهفوات. 


شرح أصول السنة للإمام أحمد بن حنبل 0 
لي ا كي احص يق ل___سسسح ب )| لل 

والحروب التي وقعت بينهم؟ فهم فيها ما بين مجتهد مصيب له 
أجران» وما بين مجتهد مخطئ له أجرء هذا هو الصواب. 

ه مسألة: يستدل من يطعن فى الصحابة» بالقتال الذي وقع بينهم» 
ويقول: قد وَرَدَ فى الحديث أنه: «إذا التقى المسلمان بسيفيهما فالقاتل 
والمقتول فى النار»”"2. 

ه الجواب: أنَّ هذا الوعيد» إذا كان قتالاً لهوى وعصبية» أما إذا 


ل 


كان قتالاً عن اجتهادء فهو داخل في قوله تعالى: «وَإن طايفئانِ مِنَ 
لْموْمِِنَ آمْتَمَنُوأ مَصْلِحُوا ينبا وَإدأ بعت ِحَدَدهُمَا ع[ لذت مكيأ الى نْيى» 
[الحُجرَات: 4]» وقال أيضاً في الآية بعدها: هنا الْمَرْمُونَ إحوة» 
[الحُجرّات: ١٠]4؛‏ فسماهم إخوة وهم يتقاتلون؛ لأن القتال وقع عن 
اجتهادء ولهذا انضم أكثر الصحابة إلى علي َيه في قتال أهل الشام. 
ورأوا أنه على الحقء» وأن أهمل الام بغاة» لكن أهل الشام ما كانوا 
ا أنهم بغاة» وواقعٌ الحال أنهم بغاة؛ يجب عليهم أن يبايعوا علياً 
ونه » 0 لهم أن يمتنعواء لكنهم اجتهدوا فامتنعوا؛ مطالبةٌ بدم 
عثمان َنهءء وقد قال النبي يَكِِ لعمار: «ويح عمار تقتله الفئة 
الباغية2200, وقد قتله جيش معاوية ؤَلنِه؛ فدل على أنهم الفئة الباغية. 


فعلئٌ ونه ومَنْ معه مصيبون » لهم أجران : أجر الاجتهاد» وأجر 
الصواب» ومعاوية ويه ومن معه مخطئون. فليس لهم أجر الصواب» 


لكن لهم أجر الاجتهاد. 
وانضم أكثر الصحابة إلى على وَهيه عملاً بهذه الآية: طتَمَيلُا ألتي 


تبغى46 [الحُجرّات: 4]. 


للق أخخر جه البخاري للفو ة ومسلم (4) من حديث أبي بكرة ويه. 
هرق أخجر جه البخاري (50 5) واللفظ له ومسلم (1ة؟). من حديث أبي سعيد الخدري وطن . 


ججس شرح أصول السنة للاإمام أحمد نك حئيل 


- وبعض الصحابة لم يتبين له الأمرء فاعتزل الفريقين؛ لأنه اشتبه 
عليه الأمرء وخاف من الأحاديث التي فيها الأمر بعدم القتال في 
الفتنة» وَكَسْرٍ السيوف. لأن النبي يلي قال: «ستكون فتنة القاعد فيها 
خير من القائم. والقائم فيها خير من الماشي. والماشي فيها خير من 
الساعي» ''"2. فمن هؤلاء: ابن عمر ونا اعتزل. وسلمة بن الأكوع 
ينه ؛ اعتزل الفريقين وتزوج في البادية» وقال: أذن لي النبي يله في 
البدو. ومنهم: أسامة بن زيدء وأبو بكرة. وجماعة رضوان الله عليهم. 

لكن الصواب ‏ كما أسلفنا ‏ مع علي وَيهددء وأمّا الذين انضموا 
إلى معاوية ونه فقد جانبوا الصواب. 

- والأدلة في النهي عن الكلام في الصحابة وانتقاصهم كثيرة؛ وقد 
قال الإمام أحمد ‏ كما في كتاب السنة للخلال بسند صحيح ‏ 
تنقص أحداً من أصحاب رسول الله يل فلا ينطوي إلا على بلية» وله 


خبيئة سوء70". 


فمن تلك الأدلة: قول النبي يله: «لا تسبوا أصحابي فوالذي 
نفسي بيده. لو أن أحدكم أنفق مثل أحد ذهباً؛ ما بلغ م مذ أحدهم ولا 


نصيفه70". 


ومناسبة هذا الحديث: أنه حدث خلاف بين عبدالرحمن بن عوف 
رم ال الأولين» وهو من العشرة المبشرين بالجنة -» 
وبين خالد ,ب بن الوليد نه » وكان ممن أسلموا بعد الحديبية» وقبل فتح 


)١(‏ أخرجه البخاري 2)55١1(‏ ومسلم (7887). وأحمد في المسند ,.)١59/1١(‏ كلهم من 
طريق سعد بن أبي وقاص وَتنه. 

(؟) أخخرجه الخلال في السنة (76). 

() أخرجه البخاري (/971). ومسلم (5641). وأبو داود (8779)ء والترمذي (851م"), 
وأحمد في المسند (7/ 04)» عن أبي سعيد وَينه» وفي الباب عن أبي هريرة وَيِونه أخرجه 
مسلم »)564٠0(‏ وابن ماجه (151). 


مك 2 ون 


مكةء فالصحابة على مراتب: 

المرتبة الأولى: السابقون الأولون؛ الذين أسلموا قبل صلح 
التعدية: 

المرتبة الثانية: الصحابة المتوسطون؛ وهم الذين أسلموا بعد 
الحديبية» وقبل فتح مكة. 

المرتبة الثالثة: الذين أسلموا بعد فتح مكة» ويقال لهم: الطلقاء. 
ومنهم أبو سفيان». وابنه معاويةء وغيرهم وَّن. 

فالنبي يلي يخاطب خالداًء ويقول له: «لا تسبوا أصحابي"' ؛ 
يعني : الذين تقدمت صحبتهم » وهذا دليلٍ على التفاوت بين الصحابة 

فى المرتبة» فلو أنفق خالدٌ مثل أحد ذهباًء وأنفق عبد الرحمن ملء 

الكف أو نصفهء لسبقه عبد الرحمن؛ لِمَا تميّرٌ به من الأمور التي 
ذُكَرَتُ. 

فكيف إذن يكون الشأن بين الصحابة ومن بعدهم من التابعين؟! 

- فالمسلم عليه أن يتبرأ من طريقة النواصب الخوارج الذين 
ينصبون العداوة لأهل البيت: علي» وفاطمة» والحسن. والحسين؛ 
فالخوارج يؤذونهم. 

ويتبرأ من الروافض الذين يعبدون أهل البيت» ويكفرون الصحابة؛ 
فكل هؤلاء ضَلال. 

فالحق مع أهل السنة والجماعة؛ الذين يترضون عن الصحابة» 
ويوالون أهل البيت» لكن لا يعبدونهم» بل ينزلونهم منزلتهم التي دلت 
عليها النصوص. لا بالهوى والعصبية» بل بالعدل والإنصاف. 


)١(‏ سبق تخريحه. 


تسد شرح أصول السنة للامام أحمد بن حنبل 
]|61 


ثم نقول لهؤلاء الذين يقولون: إنَّ الصحابة ارتدوا بعد النبي مَل 

وكفروا: من هم الذين نقلوا إلينا الشريعة؟! : 
أليسوا هم الصحابة؟ فكيف نثق بدين نقله الكفرة؟ ! 

؟ ‏ هؤلاء الصحابة و الذين تقولون بكفرهم. هم الذين 
شاهدوا الوحي. ونقلوا لنا الكتاب والسنة. 

والروافض الذين يجرحون أولثئك الشهود العدول. إنما يريدون 
إبطال المشهود له. وهو الكتاب والسنة. ويريدون إيطال الدين. فالطعن 
فيهمء طعن في الإسلام: وطعن في الدينء وَسَغْيٌ لهدمه. 

ولهذا جاء عن الإمام أحمد ددن أنه قال: (من سب الشيخين أبا 
بكر وعمر: كقر)1"؟. كلك سياف الشيحاة :وأكا 0 منت الواحه 
منهم ‏ 'فهذا يكون فاسقاء عاصياً. ومن كَفْرهم مويه قد 2 الله 
ومن كد الله 0 لأن الله عه وعدّلهمء ووعدهم الجنة كما قال 
سات «ولكا وَعَدَ َه لْلْسَىّ» [النساء: 40]ء وقال: ..وَعَدَ أَنّهُ لدي 

عامنوا وَعِلُوا ا متهم ور ليا 5 2ذ [الفمح: 54]. وفي 

الحديث: «لا يدخل النار أحد بايع تحت الشجرة”"'؛ قال تعالى: 


0 20 


«لْمَد رضوك _ أله عن الْمَؤْمييت إذ يبايعوتكت نحت الشَّجَرَوَه [القَثْم: 18]. 


فهذا هو التفصيل فيمن سب الواحد منهمء إن كان سَبِّه لدينه: 
كفرء وإن سبه للغيظ والغضب: فَسَقّ. 


)١(‏ انظر: المسائل والرسائل المروية عن الإمام أحمد في العقيدة (؟/ 007717 وانظر الإعانة 
على تقريب الشرح والإبانة ص(44), 

() أخرجه أبو داود (5595)» والترمذي (7870). وقال: هذا حديث حسن صحيح» 
والنسائي في الكبرى (/ © وام بن حبان في صحيحه (5 © كلهم من حديث 
جابر بن عبدالله وجي . 


شرح أصول السنة للامام أحمد بن حثبل 


- فأهل السنة والجماعة في الصحابة رضوان الله عليهم: 

اتير الوق العحاة ها 

؟ - يترضون عنهم. 

“ - يُنزلونهم منزلتهم التي أنزلهم الله إياهاء بالعدل والإنصاف» لا 
بالهوى والتعصب. 

: - يتبرؤون من طريقة الروافض الذين يكفرون الصحابة ويعبدون 
أهل البيت. 

4 - ويتبرؤون من طريقة النواصب الذين يؤذون أهل البيت 
وينصبون لهم العداوة. 

1 -أمًا الحروب والخلافات التى حدثت بين الصحابة» فموقف 
أهل السنة منها هو: ْ 

الترضي عنهم» والإمساك عن الخلافات التي حدثت بينهم» وعدم 
إشاعتهاء وعدم ذكرها؛ لأن إشاعتها تجعل في القلوب شيئًا على 
الصحابة» وأن ما صدر عنهم من الخلافء فالأمر فيه كما فصل شيخ 
الإسلام في العقيدة الواسطية: إن الخلاف الذي حدث بين الصحابة منه: 

١‏ ما هو كذب لا أساس له من الصحة. 

؟ - ومنه ما له أصل لكن زيد فيه ونقص وَغيرَ عن وجهه. 

ومنه ما هو صحيح» وهذا الصحيح: 

أ هم فيه ما بين مجتهد مصيب له أجران. 

ب وما بين مجتهد غير مصيب له أجر واحد. 

والصحابة ليسوا معصومين؛ بل قد يقع من الواحد منهم كبيرة» 
لكن إذا وقع في الكبيرة فهو: 


إما أن يُوقق للتوبة التى يمحو الله بها الذنب. 


- شرح أصول السنة للإمام أحمد ين حثبل 


خساششقة 


- أو تقع عليه مصائب يُكمْرٌ اللهُ بها ذنبه. 

أو تكون له حسنات ماحية. 

- أو يشفع له فيها النبي ككةِ يوم القيامة إذا أذن الله له بذلك» فهم 
أولى الناس بشفاعته في مثل هذه الذنوب المحققة. 

- وينبغي للمسلم حتى يَسْلَمَ في هذا الباب. أن يقرأ في كُتب أهل 
السنة والجماعة مثل: العقيدة الواسطية لشيخ الإسلام ‏ فهي تشمل 
معتقد أهل السنة والجماعة» وهي عقيدة مختصرة ‏ وكتاب العواصم من 
القواصمء وهو كتاب جيد لابن العربي. المالكي» وكاب مختصر 
السيرة للإمام المجدد الشيخ محمد بن عبدالوهاب». ومختصر السيرة 
لابنه عبد الله فهذه كتب جيدة في هذه الوطاف 3 


#© © © 


)١(‏ وتُحذّر من الأشرطة التي تُنشر وفيها سبٌّ للصحابة» مثل: أشرطة طارق السويدان» فإنه 
يذكر فيها الخلاف الذي حدث بين الصحابة» فيمْئَلِونكُ قلبُ المستمعٍ عغصة على الصحابة» 
فأشرطة عدا الرضل لا ينيقي تشرهاة.بوقد حذرنا منها ومن قديما > حدر منه سباحة 
شيخنا عبدالعزيز بن باز كله وغيرهء وإن كان له بعض الأشرطة فيها كلام طيب لكن 
عليها بعض الملاحظات؛ أما أشرطته عن الصحابة بالذات فهذه لا ينبغي سماعهاء بل 
ينبغي إتلافها ومحوهاء حتى لا تنتشر؛ لأن هذا خلاف معتقد أهل السنة والجماعة. 
فعلى طارق السويدان ‏ ومن حذا حذوه ‏ أن يستغفر ربه» وأن يتراجع عما قاله عن 
الصحابةء وأن يعتقد ما يعتقده أهل السنة والجماعةء» ويسلك مسلكهم. 


شرح أصول السنة للامام أحمد بن حثيل 
جسس م سك شفقة | 


النفاق هو الحكفر 


والنفاق هو الكفر أن يكفر بالله ويعبد غيره» ويظهر الإسلام في 
العلانية مثل المنافقين الذين كانوا على عهد رسول الله كَل وقوله كلل : 
«ثلاث من كن فيه فهو منافق2'72 هذا على التغليظ نرويها كما جاءت 
ولا نفسرهاء وقوله يَلِْةِ ١لا‏ ترجعوا بعدي كفارا ضلالا يضرب بعضكم 
رقاب بعضص”"“. ومثل: «إذا التقى المسلمان بسيفيهما فالقاتل والمقتول 
في النار” “2 ومثل: «سباب المسلم فسوق وقتاله كفر»”*' ومثل: «من 
قال لأخيه يا كافر فقد باء بها أحدهما"””“'. ومثل: «كفر بالله تبرؤ 
بالتسسب ون 200 ونحو هذه الأحاديث مما قد صح وحفظ فإنا 
نسلم لهء وإن لم نعلم تفسيرهاء ولا نتكلم فيهاء ولا نجادل فيهاء ولا 
نفسر هذه الأحاديث إلا مثل ما جاءت. لا نردها إلا بأحق منها. 


الشترح 
النفاق : مشتق من النافقاء» والنافماء : جحر اليربوع الخفي» وذلك 


)١(‏ أخرجه البخاري (57)» ومسلم (09)»: من حديث أبي هريرة طلإه. 

(؟) أخرجه البخاري (358378): ومسلم (55): من حديث ابن عمر وَقْيّاء وفي الباب عن ابن 
عياس» وابن مسعودء وجرير ضك. 

(*) أخرجه البخاري »)7١(‏ ومسلم (75888): من حديث أبي بكرة طله. 

(4:) أخرجه البخاري (58)» ومسلم (14): من حديث عبدالله بن مسعود طلينه. 

() أخرجه البخاري »)51١4(‏ ومسلم(30)» من حديث ابن عمر وَقهَاء وفي الباب عن أبي هريرة طليبه. 

(3) أخرجه ابن ماجه (77454), وأحمد في المسند (515/1)» وحسنه الشيخ الألباني في 
صحيح الترغيب والترهيب (19417) من حديث عمرو بن العاص َيه» وفي الباب عن 
أبي بكر الصديق نه. 


أن اليربوع له جحران: جحر ظاهر؛ وجحر خفيء. فالجحر الظاهر يقال 
له: القاصعة» والجحر الخفي يقال له: النافقاء» فله جحر ظاهر يعرفه 
كل أحدء وله جحر خفيء وذلك أنه يحفر في الأرض حتى يخرق 
الأرض» فإذا خرقها وصار جحراً كاملاً جعل فوقه تراباً لا يعلم عنه 
أحدء فإذا دخل مع جحره القاصع المعروف» ثم جاءه عَدْوٌ دَفَعَ برأسه 
التراب الذي في الجحر الخفي. وخرج منه؛ طلبا للنجاة. 

فكدلك المعاكى لياط وله كتاغرن اطحة قيطا هره 
الإيمانء وكذلك النافقاء الذي يحفره اليربوع. ظاهره أنه تراب» وباطنه 
حفر. فهذا وجه اشتقاق المنافق من هذه الكلمة. 

2 وأشار بقوله: (والنفاق: هو الكفرء. هو أن يكفر بالله ويعبد 
خيره» ويظهر الإسلام في العلانية» مثل المنافقين الذين كانوا على عهد 
رسول الله يَه) إلى ما يُسمّى بكفر النفاق؛ لأن الكفر أنواع» والكفر 
معناه في اللغة: الستر والتغطية». ومنه يم كافراً ؛ أنه نو 
الحَبّ في التراب» قال تعالى: يعْجبٌ 7 0 لفظط لبغيظ يم لْكُقَار» [الفتح: 
4 وكذلك الكافر سمى كافراً؛ أنه بير الحى ,وبتملة بكفره وضلاله. 

- الكفر ذ في الشرع أنواع؛ ؟ وهو ينقسم إلى قسمين: 

القسم الأول: الكفر الأكبر الذي يُخرجٍ من الملةء وهو أيضاً 
أنواع : 

النوع الأول : كفر النفاق ‏ وهو الذي ذكره المؤلف ‏ وهو: أ 
يكفر بالله ويعبد غيره في الباطن؛ يعني: يُظهر الإسلام في العلانية» 
وأنه يشتهد أن لا إله إلا اللهء وأن 1 رسول الله؛ هذا في الظاهرء 
لكنه في الباطن مُكَذَّبٌ لله ولرسوله؛ مثل: المنافقين الذين كانوا في 
زمن النبي ود كعبدالله ين أبن بن سلول. فهؤلاء المنافقون الذين كانوا 
يُظهرون الإسلام على عهد النبي يِه ويصلون مع النَّبِيَ يلله. 


شرح | السنة للامام [ 50 ككتل 
شرح أصول للإمام أحمد بن حنبل 7 


ويجاهدون؛ هم كفرة في الباطن» وإنما تعلوا ل لي 
وأموالهم ؛ لأنهم لو أظهروا الكفرء لقتلوا وأخذت أموالهم. 

والنفاق إنما يوجّد إذا قوي الإسلام؟ لأنه عند ضعف الإسلام 
يُظْهِرٌ الكفارٌ كفرهم ولا يبالون» لكن إذا خافوا من المسلمين أخفوا 
كفرهم ونفاقهم. فالمنافق تعريفه إذن: عر الذي يظهر الإسلام ويبطن 
الكفرء والله تعالى ذكر في أول سورة البقرة» ثلاثةة أصناف: الصنفٌ 


ره ود 


الأول: اومن ظاهراً وباطناً؛ ذكرهم في أريعع آيات : وين بؤمنون 
ل ع 


هن راس نا لبس 


يِب ويقيمون ألصَلَْة4 [البقرة: © إلى قوله: وليك عل هدّى من رَيَهُمْ 
وليك هم المفلحون 402 [البقرة: 0] ثم ذكر الكفار في الكاهر والباطن 
في آيتين في قوله: «إنَّ ألمت كفَرُوا سَوَاءٌ عَلَتِهِر َأندَرتهُم ام كم تدم 
لا نَوْمِسُونَ 4 [البقرة: 7]» وقوله: لحْمَم أله سد ع عَلّ كُلُويهن» [البقرة: /ا]» ثم 
ذكر المنافقين الذين هم كفار في الباطن» وَمِسَلمُونَ فق الظاهر»في في 
ثلاث عشرة آية» وَجَلََى أوصافهم وبَيّنَ حُبنهم وشرهم؛ لأنهم يعيشون 
بين المسلمين». وهم يدبرون المكائد للقضاء على الإسلام والمسلمين. 
فذكر من أوصافهم: أنهم يقولون: 0-0 أله وَباليْدَمِ 1 
[البقرة: 4]؟ أي: في الظاهر : 8... وَمَا هم يِمُؤْمنِهِ سند ©4 [البقرة: 8]؟ أي 
في باطن الأمر وحقيقته. 
ومن أوصافهم: الخداعء كما قال تعالى: ظححَيعُونَ لَه وَالذِينَ 


مسوأ [البقرة: 4]. 
ومن أوصافهم: أنهم: «وادًا لَقُوأ آلَذِيَ اموأ قَالو امن 
[البقرة:4:١1]؟‏ يعلى: أظهروا الإيمان: مووَإِذًا حَلَوَأ ِل سَينطِينِهم الوا إِنَا 


مغك 6 [البقرة : 1 أ أظهروا الكفر. 
ومن أوصافهم : أنهم يسمون الإيمان سَقهَا ويصفون المؤمنين 
بالسفه. 


للكت شرح أصول السنة للامام أحمد بن حتيبل 


ومنها: استهزاؤهم بالمؤمنين. 

ومنها: أن الله تعالى ذكر لهمء مثلاً مائياً ومثلاً ناريا: ظمَكَلْهُمْ 
كُمَثَلٍِ الَذِى أسْمَوهّد ارا [البقرة: 17] هذا المثل الناري: هإأز كَصَيَبٍ ين 
آَلسَّمَةِ» [البقرة: 14] هذا هو المثل المائى. والله تعالى ذكر المنافقين» فقال 
تعالى: طوَينَ الئاس من يُتَجلك فَرْلهُ فى الْحَيّزة لديا [البعرة: :50 

وذكر في سورة النساءء وفي سورة التوبة كثيراً من أوصافهم 
وَجَلَامَاء ركنا جعل يذكر أوصافهم بقولهة اطاوتت 4 ورطية» 
و«ؤيتهم 4 2 ؛ خشي المنافقون أن يُسَمّوا بأسمائهم. 

وكذلك ذكر الله أوصافهم في سورة محمد. 


بل في القرآن سورة خاصة سُميَتُ باسمهم. وهي سورة 
«المنافقون»؛ لعظم ضررهم على الإسلام والمسلمين؟ ولأنهم عدو 
خفيء فالعدو الظاهر الذي ظاهره وباطنه الكفرء تأخذ حِذّْرك منه؛ 
لأنك تعرف أنه يهودي . أو نصراني» أو وثني ١‏ أو شيو عي . 

لكن المصيبة في العدو الخفي: الذي يُظهر الإسلام» ويُبطن الكفر 
ويعيش بين المسلمين. ويدبر المكائد للقضاء على الإسلام والمسلمين» 
ولذلك صار عذابهم أشد»؛ فى دركة سفلى تحت 5 اليهود 
والنصارى. قال الله تعالى: إن أَلْتَقِتِنَ فى ألدَرَدٍ امكل ين ألذَار4 
[النساء: 45١]؟‏ لأنهم وافقوا اليهود والنصارى والوثنيين في افر وزادوا 
عليهم في العداع فزاد عذابهم. قال الله تعالى عنهم: :+ هومن ألنّاس مَنْ 
فول ءَامَنَّا بألل وَبَلَوَمِ الآيز بي [البقرة: 4]؟ يعني : يقواونٍ 000 فقطء 
دون مطابقة ما يقولونه لقلوبهم» والحقيقة: #... وَمَا هم سين 09> 
00 ]؛ أي : : بقلوبهم. وقال : «إإدًا جَاءكَ اي 0 كيد إِتَكَ 

سول ادي [المنافقون: ١]4؟‏ يعني: هذه الشهادة في الظاهرء ثم قال في 


0 ا 7 و ٠‏ واه يد ّ إن الْمتنْفْقِيتَ لَكذبون 0 20 0 01 في 


شرح أصول السنة للإمام أحمد بن حنبل 
الباطن» وكانوا في زمن النبي يليه وكان رئيسهم عبدالله بن أبي بن 
عر 


© تسميات المنافقين بعد عهد النبوة: 

صار يُسمّى المنافقٌ» بعد الرسول ‏ عليه الصلاة والسلام -: 

١‏ زنديقاً؛ والزنديق كلمة فارسية في الأصل» وكذلك يطلق 
الزنديق على الجاحد المعطل. 

؟ ‏ ثم صاروا يُسَمّون في زمننا الآن ب(العلمانيين)» فالعلمانيون 
هم المنافقون» وهم يعيشون بين المسلمين» ويدبرون المكائد للقضاء 
على الإسلام والمسلمين» ويتصلون بالكفرة وباليهود وبالنصارى» 
ويسعون لنشر الفساد والشر بين المسلمين» هؤلاء العلمانيون هم 
المنافقون. وهم الزنادقة» وهم في كل وقت يُوجَدُون. 

ولكن كونهم الآن لا يُظهرون كفرهم؛ هذا دليلٌ على قوة 
المسلمين» وقوة أهل الخيرء وقوة أهل الصلاح» فالحمد الله على 
ذلك. 

كما أنه لما كان النبي يَكِيِ فى مكة» لم يكن فيها منافقون؛ لأن 
الكفار كانوا هم الأقوياء» وكانوا يظهرون كفرهمء لكن بعد غزوة بدر؛ 
لما أعز الله الإسلام وأهله. ونصر الله نبيه وحرتهة بوفين سبعون من 
صناديد قريشء وَأَسِرَ سبعون: أظهر عبثالله بن أبي وَمَنْ معه من 
المنافقين الإسلام وأبطنوا الكفر؛ خوفاً على أنفسهمء رأعواليه: 


شرح أصول السنة للإمام أحمد بن حنبل 
حار5:- ل مساا32ة4ا ا ا الجللب7بتتتتتتك 

* وَكْفْرُ النفاق أنواع منها: 

تكذيب الله في الباطن. 

؟ ‏ التكذيب ببعض ما جاء عن الله. 

.- تكذيب الرسول - عليه الصلاة والسلام‎  "“ 

التكذيب ببعض ما جاء به الرسول ‏ عليه الصلاة والسلام -. 

5 - بُعْض رسول الله يَلَِِ. 

٠‏ - السرور والفرح بضعف الإسلام والمسلمين. وانخفاض دين 
الرسول ‏ عليه الصّلاة والسّلام - فإذا ضعف الإسلام والمسلمين؛ فرح 
واستبشر. 

6 - الكراهية لانتصار الإسلام والمسلمينء فإذا انتصر الإسلام 
والمسلمون؛ كره ذلك. 

- وإن شئتَ ‏ كما ذكر العلماء ‏ أن تقول: النفاق ستة أنواع: 

تكذيب الله؛ تكذيب الرسول يَيِيَةِه بغض الله؛ بغض الرسول» 
المسرة لانخفاض دين الرسول؛ الكراهية لانتصار دين الرسول. 

مَنْ اتصف بواحد من هذه الأمورء فهو في الدرك الأسفل من 
النار؛ تحت اليهود والنصارى» وهو كافر كفر النفاق الذي هو نوع من 
أنواع الكفر الأكبر. 

النوع الثاني: كفر الجحود والتكذيبء كأن يكذب الله 00 
وسو له والأدلة على هذا كما تقدم ؟؛ قوله تعالى: 9«إذًا ج 
الْمفِقُونَ فَالْوأ َشْبَدُ إِنَكَ سول أَلَّ) [المنافقون: »]١‏ وقوله: «إوَينَ أي 
يول َامَنَا بأل وَيلَْوَوِ لآير وَمَا هُم بمُؤْمِنِيتَ 02)» [البقرة: 8]. 

فيكذّب ويجحد في الظاهر والباطن» فيكون الفرق بينه وبين كفر 


شرح أصول السئة للإمام أحمد بن حنبل - 
النفاق. أن الجحود فى كفر النفاق يكون فى الباطن» لا فى الظاهرء وأما 
كفر الجحود لكات المفضيود هنا نون ب ” ولي ل الظاهر 
0 قال الله تعالى: َوَمِنَ النَّاسِ مَن يَمُولُ امنا باه وَيالَووِ لآير وَمَا 
مِييَ 40 [البقرة :هاء وقال: ومن ظلم مِيَنِ ادر عَلَ الَو كيبا 
2 الحق لما جاء0: الس فى و ا ©4 [العتكبوت: 18]. 

النوع الثالث: كفر الإباء والاستكبار مع التصديق وهو: أن يقابل 

أمر الله أو أمر رسوله بالإباء والاستكبار» وإن كان مصدقاء مثل: كفر 
إبليس؛ فهو مصدق لكن قابل أمر الله بالإباء والاستكبارء قال الله تبارك 
وتعالى: ود كُلْنَا بِلَْكَيكةَ أسَجُدُوا لدم صَجَدُكَا إلا إبيس أن واستكرٌ » 
[البقرة: 74]. فمن استكبر عن عبادة الله كما استكبر إبليس ؛ فهو كافر. 


عرص الإسرة 0 ع 


ومثل: كُفْرُ فرعون» لأنه مستكبر كما ذكر الله عنه أنه قال: #ؤفتالواً أَنؤْمِنَ 

لِسَرينِ مِعْلِنَا وقَوْمهمَا لنا عَنِيدون 4 [العرضرة ]. ومنه أيضاً : كفر اليهود 
كما قال تعالى: طأأفَكُلمَا جَآءكٌُ رَسُولٌ يما لا تجو أَشدَكم أسككم» 
[البقرة: /ا481]. ومئه أيضاً: كُمْر أبي طالب» عم الرسول يَكلّء فإنه كان 
مصدّقاًء ولكن منعه الكبّْر عن الإيمان بالله وبرسوله؛ فإنه لما حضرته 
الوفاةٌ دخل عليه النبي يَكِهِ وعنده أبو جهل فقال: «أيْ عَمّء قلّ: لا إله 
إلا اللهء كلمة أحاج لك بها عند الله؛ فقال أبو جهل وعبدالله بن أمية: يا 
أبا طالب: ترغبٌ عن ملة عبد المطلب؟! فلم يزالا يكلمانه حتى كان 
آخر شيء كلّمهم به ومات عليه؛ أنه على ملة عبد المطلب؛ فقال النبي 
َه : ا ل 2 0 تي ليت 
مثا ل متتفوروا الشركة ل شكانا أل فك يذ يتن نايت خخ أنمم 
أمجكا أل عير حيم لبر ©> [التوبة: 611١١7‏ ونزلت: وك كىن تن كه 
[القصص : 00 فأبو طالب دعاهٌ النبي كَلِ إلى الإسلام فأبى واستكبر أن 


0030 أخر جه البخاري (88؟9) واللفظ له ومسلم (5). 


6 شرح أصول السنة للإمام أحمد بن حنيل 
يشهد على ابائه وأجداده بالكفر؛ فكان كيرا عن عيادة الله. واتباع 
الرسول يَكْْةّ وإلا فهو مصدق؛ بدليل قوله: 
ولقد علمثتٌ بأن دين محمدٍ من خير أديان البرية دينا 
لولا الملامة أو حذار مسبةٍ لوجدتني سمحا بذاك مبينا 

يقول: أخشى من الملامة» وأحذر من سب آبائي وأجداديء. وأن 
أشهد عليهم بالكفر! لا أشهد عليهم بذلك؛ فكان بهذا مستكبرا عن 
عبادة الله» واتباع رسوله يَلِِ. 

ومن هنا يغلط كثير من الناس الذين يقولون: لا يشترط جنس 
العمل في الإيمان» وليس هو من الإيمان» ومَنْ لم يأت بجنس العمل؛ 
فهو ناج وهذا مذهب باطل؛ لأنه لابد أن يأتي بالعمل في الباطن» ولا 
بد له من عمل في الظاهر يتحقق به الإيمان» وإلا صار مستكبراً كإبليس 
وفرعون؛ فكلاهما مصدقٌ بباطنه» لكن لا أثر لذلك التصديق في 
الظاهر؛ فَعْلِمَ بذلك: أنه لابد من العمل» وأن جنس العمل لابد منه. 

وكذلك الذي يعبد الله ويصلي» ويصوم؛ لا بد له من تصديقٍ في 
الباطن» يصحح له الإيمان» وإلا صار كإسلام المنافقين الذين يصلون 
ويصومون لكن في الباطن ليس عندهم تصديق يصحح هذه الأعمال» 
كما أن إبليس وفرعون مُصَدَّقان في الباطن» لكن ليس لديهما عمل 
يتحقق به هذا التصديق. إذن لابد من أمرين : 

- عمل يتحقق به التصديق في الباطن. 

؟ - تصديق في الباطن يتحقق بالعمل. 

للح ارا لاتقل ور والعملٌ لابد له 
من تصديق في الباطن يصححه. 

النوع الرابع: كفر الشك والظنء» كأن يشك في ربوبية الله أو 
يشك في ألوهيته» أو يشك في الملائكة جميعهمء أو في ملك من 


شرح أصول السنئة للإمام أحمد بن حنيل م - 


الملائكة». أو يشك فى رسول من الرسلء أو يشك فى الجنة» أو يشك 
في النارء أو يشك في البعثء أو يشك في قيام الساعة؛ فالشاك في قيام 
الساعة: كافرٌ؛ كما قال تعالى عن صاحب الجنة: «وَدَحَلَ جَنَّنَه وهو 
ظَالِمٌ لِنَقْيِدِء فَالَ مَآ أَظنُ أن يَيدَ دن أَبَدَا © ومآ أَطْن الصاعَد مم4 
[الكهف: 5*. 85]. هذا هو الشك: ©... ونين فد ِل كٍِ عدن 1 مْنْهًا 
مَنقَلا 4 [الكهف: 51] ثم قال: طقال لمر صاحبه, وهو يحاوردة َكَرَت 
[الكهف: بم]؟ لإأن كفرّه كان بالشك في الساعة» كما دل عليه السياق. 

النوع الخامس: كفر الإعراض» وهو أن يعرض عن دين الله لا 
يتعلمهء ولا يعمل بهء ولا يعبد الله» فهذا المعرض يكون كافراً بهذا 
الإعراض؛ قال الله تعالى :ط... وَلْدِيَ كُفَروأ عَمَا روأ مُمَرضُوقَ 09> 
[الأحقاف: *] ومن ذلك: «أن رجلاً - مِنّْ بنى عبد ياليل لما عرض 
عليه النبي كَل الإسلام» قال: والله لأقول لك كلمة؛ إن كنت صادقاً 
فأنت أجل في عيني من أن أرد عليك» وإن كنتّ كاذباً فأنت أحقر من 
أن أكلمك. ومشى وتركه6"'". فهذا قد يقال: إنه شاك» لكن لا يستمر 
شكه إلا إذا ألزم نفسه الإعراض عن آيات صِدْق الرسول يَكةِ جملة؛ 
وانصرف عنه؛ فيكون معرضاًء لكنه إن لم ينصرف ويعرض ونظر في 
آياتٍ صِدّق الرسول؛ فإنه لابد أن يؤمن أو يكذبء. فهو بين أحد 
أمريّن: إما التصديق» وإما التكذيب. 

وكل هذه الأنواع الخمسة: كفرٌ أكبر مخرج من الملة» وصاحبها 
مخلد في النارء وهي ‏ كما سبق -: كفر النفاق» وكفر التكذيب 
والجحود مع التصديقء» وكفر الإباء والاستكبارء وكفر الشك والظنء 
وكفر الإعراض. 


)١(‏ انظر: سيرة ابن هشام (1/ 555 550)ء والبداية والنهاية (/ 176)» ومدارج السالكين 
(58/1). والكامل في التاريخ (507//1). 


0ك شرح أصول السنة للإمام أحمد بن حثبل 
ار . 


والشرك كذلك نوعان: 

فرك يخرج من الملةء وهو: أن يصرف برعا من أنواع العبادة 
لغير الله» كأن يدعو غير الله» أو يذبح لغير الله» أو يصلي لغير الله؛ أو 
يفعل ناقضا من نواقض الإسلام. كأن يسب الله. أو يسب الرسول 
يله ؛ فيكون مشركاً شركاً أكبر. 

- والظلم أيضا نوعان: 

وكذلك الفسق نوعان: 

يكون فسقاً أكبرء وهو فسق الكفرء كما في قوله تعالى: ولف 
نرت ِليْكَ ءَايتٍ بَيْكتٍ وَمَا ما يَكَمْرُ هآ ِلَّا آلْتَسِفُونَ 40 [البقرة: 144 
والفسوق الأكبر يخرج من الملة مثاله: فِسْقٌ إبليس» المذكور في قوله 
تعالى: ظوَادْ ْنا بِلْمكيكة أَنْجْدُ لِآدَمٌ سََجَدُوَا إِلّا إبليس كَانَ مِنّ الْجِنّ 
فَفْسَقَ عَنْ أمْرٍ ريد » [الكهف: ٠5]؟‏ يعني : فسق فسوق كمر. 

- والجهل كذلك نوعان: 

فالجهل الأكبر المُخرجٍ من الملة هو: جهل الكفر والشرك. 

ويقابل هذه الأنواع من الكفر الأكبرء والشركِ الأكبرء والظلم 
الأكبرء والفسقٍ الأكبرء والجهل الأكبرء والنفاق الأكبر : الكفرٌ الأصغرء 
والشرك الأصغر, والظلم الأصغرء والفسقٌ الأصغرء والجهل الأصغرء 
والتفاق الأصنف وهو في هذه الأنواع كلّهاء غير مخرج من الملة. 

حدٌ الكفر الأصغر: 

كل ما ورد سح من الددوت شر كان ولم يصل إلى حد الشرك 
الأكيرة وليسن ناقضا مه ولا رك في العبادة؛؟ فإنه يكون رك 
أصغرء وكذلك ما افتبر تشفتعه امن الذتوت كُفراً. وليسن هذا من 


شرح أصول السئة للإمام أحمد بن حنبل اهفتهاك 
أنواع الكفر الخمسة؛ فهو أصغر. 

د والمؤلف كن ذكر من أنواع الكفر الأكبر: النفاق» وقال: 
«النفاق هو الكفرهء أن يكفر بالله ويعبد غيره» ويظهر الإسلام في 
العلانية» مثل المنافقين الذين كانوا على عهد رسول الله كَلِ) يعني: 
عبدالته بن ابي وغيره. 

القسم الثاني: ثم ذكر كن النفاق الأصغرء فقال: (وقوله: "ثلاث 
من كن فيه فهو منافق» هذا على التغليظ) المذكور في هذا الحديث هو 
النفاق الأصغرء وهذا هو المثال الأول» ولفظ الحديث عند مسلم أن 
النبي ينه قال : اثلاث من كن فيه فهو منافق وإن صام وصلى وزعم أنه 
مسلم: إذا حدث كذب. وإذا وعد أخلف وإذا اؤتمن خان"'' وفي لفط 
البخاري: «آية المنافق ثلاث: إذا حدث كذب» وإذا وعد أخلف. وإذا 
اؤتمن خان” "© وفي الحديث الصحيح عن عبدالله بن عمرو وا 
مزقوها : «أربع من كن فيه كان منافقاً خالصاً. ومن كانت فيه خصلة 
منهن». وفي رواية: «خلة منهن كانت فيه خلة من النفاق حتى يدعها: إد 


حدث كذب» وإذا عاهد غدرء وإذا واعد أخلف » وإذا كي فجرة”". 


هذا الحديث ذكر فيه يَلِيِدٍ النفاق الأصغر؛ وهو فاق ف في العمل» وأما 
النفاق الأكبر» فإنه يكون في القلب» كما سبق تعويفة) ؛ وهذا النفاق 
الأصغر له يخرج من الملة. ومن أمثلته : أن 5 إذا حدث كذب» وإذا 
وعد أخلف. وإذا اؤتمن خان» وإذا خاصم فجرء وهو أنواع؛ هذا أبرزها. 

وفي حديث عبدالله بن عمرو '#هِيّا: «أربع من كن فيه كان منافقاً 
)١(‏ أنخرجه مسلم (69). 


(9) أخرجه البخاري (1096). 
(7) أخرجه البخاري (5*. 5569). ومسلم (08). 


ل شرح أصول السنة للإمام أحمد بن حثبل 
لشف 


يدعها: إذا حدث كذب. وإذا عاهد غدرء وإذا واعد أخلف. وإذا خاصم 
فجر) قال العلماء: : كل واحدة من هذه الخصال معصية» لكن إذا 
اجتمعت في الإنسان هذه الأربع كلهاء واستحكمت وكملت»؛ فإنها 
تجره إلى النفاق الأكبرء ولهذا قال: «أربع من كن فيه كان منافقاً 
خالصاًء ومن كانت فيه خصلة منهن كانت فيه خصلة من النفاق حتى 
يدعها». وأشار المؤلف إلى أن حديث: «ثلاث من كن فيه فهو منافق»» 
قيل على سبيل التغليظ؟ يعني: أن الرسول يلِتِةٍ أراد أن يتوعد صاحب 
المعاصي, ويبيّن عِظَمَهَاء ولم يُرد أنها نفاق أكبر؛ لأن النفاق الأكبر 
قد بينه المؤلف فيما سبق» وهو: أن يكفر بالله ويعبد غيره في الباطن» 
ويظهر الإسلام في العلانية مثل المنافقين» وأما الخصال الواردة في 
حديث: اثلاث من كن فيه كان منافقاً». فهذه معاص وكبائرء كماما 
0 تقاقاً ؛ للتغليظ ا وهي له تصل إلى حل الأكير ولا تُخرج 

0 وقول المؤلف يانه : (نرويها كما حاءت ولا نفسرها)؛ يعني 
لا نفسرها ان يخالف ظاهرهاء بل تُروى 0 جاءت» حتى تفيد 
الزجر والوعيد. كما يقول أهل العلم»ء ولكن نُبَيّنُ أنها لا نُخرج من 
ل 0 لكن لا تفسر 
للعامة» وتترك هكذا؛ حتى تفيد الزجرء ولهذا قال: (هذا على التغليظ 
نرويها كما جاءت ولا نفسرها)؛ أي: للعامة» ولا نفسرها أيضًا تفسيرًا 
يخالف ظاهرها. 


المثال الثاني: الذي ساقه المؤلف». وهو مما يدخل في هذا 


-. 


المعنى حديث: ١لا‏ ترجعوا بعدي كفاراً ضلالاًيضرب بعضكم رقاب بعض""" 


دلق أخرجه البخاري 26 ومسلم 69 5 من حديث ابن عمر وما » وفي الباب عن ابن 
عباس» وابن مسعودء وجرير وين. 


شرح أصول السنئة للإمام أحمد بن جثيل 0-7 


وموضع الشاهد منه قوله: «كفاراً». 

« لكن هل القتال بين المسلمين» كفر يخرج من الملة؟ 

ه الجواب: أنه لا يُخرج من الملة إلا إذا استحلهء واعتقد أنه 
حلال ورأى ذلك؛ ففى هذه الحال يكون اقتتاله كفراً أكبر؛ لأنه استحل 
أمراً معلوماً من الدين بالضرورة تحريمه» فإذا استحل قَثْلَ أخيه» أو قَتْلَ 
نفسهء أو استحل الزنى» أو الرباء أو الخمرء صار كافراً الكفر الأكبر 
بهذا الاعتقادء أما مجرد القتلء أو الزنى» أو السرقة» وهو يعلم أنه 
عاص» فهذا يكون معصية كبيرة» لا تُخرج من الملة. 

وهذا الحديث رواه الشيخان: البخاري ومسلمء وغيرهماء عن 
جرير بن عبدالله وآ نه» أن النبي وَل قال له في حجة الوداع: 
«اسْتَنصِتٍ الناسسَّء فقال: لا ترجعوا بعدي كفاراً يضرب بعضكم رقاب 
بعض('2!؛ يعنى: لا يقتل بعضكم بعضاًء وقوله: «كفاراً؛ هذا أيضاً 
على التغليظ؛ يعني: أنه من باب الوعيد» فهو كفر أصغر. 

المثال الثالث: ومثل قوله يإ : «إذا التقى المسلمان بسيفيهما 
فالقاتل والمقتول في النارا. وهو حديث صحيح» رواه الشيخات: 
البخاري. ومسلمء وغيرهماء من طريق الأحنف بن قيس» عن أبي بكرة 
ضَييْنهء مرفوعًا: «إذا التقى المسلمان بسيفيهما فالقاتل والمقتول في 
النار»”"“ » فهذا أيضاً: على التغليظ والزجرء وليس المراد أنهما يُخلدان 
فى النار أبد الآباد؛ لأنه قال: «إذا التقى المسلمان»؛ فسمّاهما مسلمين» 
لكن إذا استحله صار بذلك كافراً. وليس من هذا الباب: قتال الصحابة 
فيما بينهم؛ لأنه إنما وقع عن اجتهاد وعن تأويل؛ إذن فالقتالٌ عن اجتهاد 
وتأويل» ليس من هذا الباب» لكن إذا كان القتال عن هوى وعصبية؛ 


.)50( ومسلم‎ »)١711١( أخرجه البخاري‎ )١( 
ومسلم (7884): من حديث أبي بكرة 5ه‎ »)7١( (؟) أخرجه البخاري‎ 


حح شرح أصول السنة للاإمام أحمد بن حنبل 
ل .ءى 30كظظتتظةكتظتتسام سد 


وبغى » وعدوان. وطاعة للشيطان» فهذا الذي في عليه الوعيد. 

وقوله: «فى النار»؛ يعنى : أنه متوعد بالنار. وإذا دخلها فلا يخلد فيها. 

المثال الرابع: حديث: «سباب المسلم فسوق وقتاله كفر”''. 
وهو حديث صحيح. وقوله: «وقتاله كفرا عدا أبغنا من باب الوعيد 
والتغليظ كما قال المؤلف. فيكون القتال على هذا: 

كفراً لا يُخرج من الملة» إلا إذا استحله. 

المثال الخامس: قوله يَِيةِ: «من قال لأخيه: يا كافر فقد باء بها 
أحدهما». هذا الحديث رواه ابن عمر 'قاء أن النبى يله قال: «أيما 
امرئ قال لأخيه: يا كافر فقد باء بها أحدهما إن كان كما قال. وإلا 
رجعت عليه)””' وفى لفظ: «من قال لأخيه: يا كافر فقد باء بها 
أحدهما). فقوله: «وإلا رجعت عليه)” "2 هل يفيد هذا اللفظ أنه يكون 

1 2 2 0 

كفرا مخرجا من الملة»ء أو لا يكون كذلك؟ 

9 الجواب: أثة له يحرج من الملة؛ لأنه معصية » وكبيرة من 
كبائر الذنوب» إلا إذا استحله. 

2 وذكر المؤلف فى هذا الباب حديث: «كفرٌ بالله تبرؤ من نسب 

0 ٠. 59 1 01-5 5 

وإؤدق” ".وهو حديف سصتن: وماء؛ أن الانسات إذا اتشينية إلى غير 
أبيه ؟ فقد كُمْرَ. 

ومثله: ما جاء في الحديث الآخر عن أبي هريرة مرفوعا: «لا 
2 2 : . م . (ه) 0 . 
ترغبوا عن آبائكم» فمن رغب عن أبيه فهو كفر»” 8 وكذلك من انتسب 
)000 أخر جه البخاري (). ومسلم (5) كال لكلل من حديث عيدالله بن مسعود وه . 
فم أخرجه البخاري (4 ١11)؛‏ ومسلم (70)» من حديث ابن عمر يَقناء وفي الباب عن أبي هريرة طنه. 
فيه اخرجعة ابن ماجه (01744ء وأحمد في المسند .)7١16/7(‏ من حديث عمرو بن العاص 

َيينهء وفي الباب عن أبي بكر الصديق ذَلنه. 
(؟) سبق تخريجه. 
(5) أخرجه البخاري (5178): ومسلم (7): من حديث أبي هريرة وَهنهء وفي الباب عن 
سعد بن أبي وقاص ونه » أخرجه البخاري ا ومسلم (39). 


شرح أصول السئة للإمام أحمد بن حتبل 760 - 
من الموالي إلى غير مواليه؛ فقد كفر. 

« فهل الكفر في هذه النصوصء. هو الكفر المخرج من الملة؟ 

الجواب: أن الكفر المذكور في هذه الأحاديث كفْرٌ أصغر 
وكبيرة من كبائر الذنوب. وهذا على التغليظ كما قال المؤلف؛ لأنه 
ليس جحوداً وليس شركاً في العبادة. 

وقد يضاف إلى ما سبق: كفرٌ النعمة؛ الوارد في قوله تعالى : «وَصَربَ 
ءَ 2 سح ع سر 000 ام حا سادة َه سم ارم ماس و 9 
آنَّهُ متلا قَرِيَهَ كات عَامِمَةٌ مُطمَينَة يأتِيهًا رِدْثَهَا رَعَدَا من كل مَكانٍ 


ٍ_ 
م سس صم .و 
14 . 


بِأَنْصْمِ َو [النحل: ؟١1].‏ فهذا كفر أصغر لا يخرج من الملة. 

والأحاديث فى هذا الباب كثيرة» ولهذا قال المؤلف: (ونحو هذه 
الأحاذية هما فك ميد وحفظ فإنا تسلج له)؛ أي : 5 بأنه حديث 
للرسول ‏ عليه الصلاة والسلام -. 

د وقوله: (وإن لم نعلم تفسيرها)؛ يعني: الذي يخالف ظاهرها. 

د وقوله: (ولا نتكلم فيهاء ولا نجادل فيهاء ولا نفسر هذه 
الأحاديث إلا مثل ما جاءت) يعني: نُبْقِيها كما وردث» ولا نفسرها 
تفسيراً يخالف الظاهر. وقال: (لا نردها إلا بأحق منها). 

فجمهور أهل السنة يرون أن تسميتها كفراً على الحقيقة إلا أنها 
كفر أصغر. 

وأما الأحناف فيقولون: تسميتها (كفراً)» هو من باب المجازء 
والكفر الحقيقي إنما هو الكفر الأكبر. 

والصواب: أنه كفر حقيقي» لكن لا يُخرج من الملة. 

- ومثل الكفر الأصغر في هذا الباب: الشرك الأصغرء الذي لا 
يُخرج فى العلة :وهو ها وود ميته لذن النوت شرك ولم بعل إلي 


6 شرح أصول السنة للإمام أحمد بن حتبل 
حد الشرك الأكبر» مثل: «من حلف بغير الله فقد كفر أو أشرك0"') 
ومثل: لما قال رجل للنبى ما شاء الله وشئتء قال: «أجعلتنى لله نداء 
بل ما شاء الله وحده"””. ومثل : تقول انق غياض يوقا فى قوله تجالى! 
٠. ..‏ قلا ملوأ م أندادٌ وتم حلمو ا نت 4 (المحتس ةع فجال: 
«الأنداد: الشرك في هذه الأمة أخفى من نوبيت الم ء وهو أن تقول: 
والله وحياتك يا فلانء. وتقول: لولا الله وفلانء وتقول: لولا هذا؛ 
لأتى اللصوصء ولولا لظ فى الدار لأتى اللو فهذا كله 
من الشرك الأصغر. ْ 

- وكذلك لخم الأصغر. هو ظلم المعاصي؛ كالمذكور في قوله 
تعالى: ... ومن ينعد حَدُودٌ اله ويك هم اَلطَلِمُونَ © [البقرة: 514)؟ 
أي: يتعدى حدود الله في الرجعة والطلاق؛ فهذا ظلم أصغرء وهو 
ظلم المعاصي. 

- وكذلك: الفسق الأصغرء وهو فسق الما حي 0 في قوله 


أ جرح ص ثرو عااه 


تعالى: ودين رمو اليتمتق 2 ثم وَأ رم شَهِنَاء فا جإدوهر د شمننان جلدة ولا 


تبأ م قباد 2 وليك هم ا 44 [النور: 4]؛ هذا عاك على 


وكذلك الجهل الأصغر. وهو جهل المعاصي» كقوله تعالى: 

7 2 عر رما ون 2 لج كر هام 
© إنما التَوبَة عل اللو لذبت يَعَمَلُونَ ل هه »# [النساء: ا١1]؟‏ يعلى: 
يعملون المعصية بجهالة. فالمقصود: الجهالة الصغرى» وهي جهالة 
المعاصى. 
)003 أخرجه أبو داود الح والترمذي (16760) واللفظ له وابن . حباث فى صحيحه 

ور 6 5 والحاكم في المستدرك ا من حديث اين عمر وما 
(؟) أخرجه البخاري في الأدب المفرد (/9/41)» وابن ماجه (/7111). وأحمد في المسند /١(‏ 

4 55 787. 747)ء من حديث ابن عمر وَقاء 

(*) تفسير ابن أللهي حاتم (١/؟51)‏ برقم (179) وإسناده لا يأس به. 


شرح أصول السنة للامام أحمد بن حنبل اهننه كك 

:8 الخلاصة : 

تلْخّص أن الكفر يكون أكبرء ويكون أصغرء وأن الأكبر خمسة 
أنواع» وهي التي سبق سَردْها. 

وأما الكفر الأصغر فهي المعاصي التي سّميت كفراً ولم تصل إلى 
حد الأكبرء وقد ذكر المؤلف منها ستة أمثلة. 

وكذلك الشرك نوعان: أكبر» وهو المخرج من الملة» وهو: أن 
يكون ناقضاً من نواقض الإسلام» أو شركاً في العبادة. والشرك 
الأصغر: فهي المعاصي التي سُمَيتُ شركاً ولم تصل إلى حد الأكبر» 
مثل: الحلف بغير الله» وقول: ما شاء الله وشعت؛ ولولا الله وفلان. 

أرقي انم رتوعات؟. طلقم ابره نوهو فطلم الكت والمرك» :وظلم 
أصغر» وهو طم المعاصي. 

والفسق كذلك نوعان: فسقٌ أكبرء وهو فسق الكفر والشرك» 
وفسقٌ أصغر؛ وهو فسقٌ المعاصي. 

والجهل أيضاً نوعان: جهلّ أكبر؛ وهو جهل الكفرء وجهل 
أصغر ؛ وهو جهل المعاصي. 


© © © 


كور شرح أصول السئة للإمام أحمد بن حتبل 


الجنة والنار مخلوفتان 


والجنة والنار مخلوقتان قد خلقتا. كما جاء عن رسول الله كللة: 
«دخلت الجنة فرأيت قصرا ورأيت الكوثر. واطلعت في الجنة فرأيت 
أكثر أهلها كذاء. واطلعت في النار فرأيت كذاء وكذاع() فمن زعم 
أنهما لم تخلقا فهو مكذب بالقرآن وأحاديث رسول الله ييه ولا أحسبه 
يؤمن بالجنة والنارء ومن مات من أهل القبلة موحدا يصلى عليه 
وتستغفر له ولاايحدناعنه الانشتفان» ولا تترك الفيلاة عليه لذنب 
أذنبه صغيرا كان أو كبيراء أمره إلى الله تعالى. آخر الرسالة. والحمد 
له وحدة: وضلواته على :محم وله وسلع تسليما: ظ 


الجر 
يبين المؤلف كن عقيدة أهل السنة والجماعة فى الإيمان بالجنة 
والنار» وأنَ مَنْ أنكرهما؛ فهو كافر؟ لأنه مكدف لله 55 فد قال 
الله تعالى عن الجنة: ... أَعِدَّتٌ لِلمَتَّقِينَ 439 [آل عمران: *1]» وقال 
عن النار: #... أعِرَّثَ ِلكفْرينَ 4 [البقرة: 74]» وقد أخبر سبحانه أنه 
أعد للمؤمنين النعيم العظيم؛ فقال: «#أعدٌ لَه للم حق خرف من نا 
لْأَتْهْرُُ [التوبة: 44]؛ كما أخبر في الآيات أنه أعدَّ للكفار عذاباً أليمًا؛ 


اي سرد عه لم 


فقال: «#وأعذ للحفرين عنابا ليما 409 [الأحرّاب: 8]. 


فالنصوص فى هذا كثيرة» قطعية الدلالة. ولهذا كان مَنْ أنكر 
وجود الجنئنة» وأنكر وجود النار: كافراً؛ لأنه مكذب للّه» ومكذب 


)١(‏ هذه ثلاثة أحاديث أدمجها الإمام أحمد لله. وسيأتي تفصيلها إن شاء الله في الشرح. 


شرح أصول السئة للإمام أحمد بن جنيل لفن كك 
لرسولهء ولأنه لم يؤمن باليوم الآخر؛ الذي يشمل: الإيمان بالبعث» 
والحسابء والجزاء» والجنةء والنار» والصراطء والميزان؛ إذ كل 
هذا داخل في الإيمان باليوم الآخرء فمن أنكر الجنة والنار» فهو 
مكذب أيضاً باليوم الآخر. 

- والجنة والنار» موجودتان الآن» ومخلوقتان؛ قال المؤلف كنه: 
(والجنة والنار مخلوقتان» كما جاء عن رسول الله كَلِةِ). 

- ثم ذكر الأدلة» منها: 

الأول: ما جاء عن رسول الله يلِ أنه قال: «دخلت الجنة فرأيت 
قصراً»”" . 

الثاني : ما رواه جابر ضإأنه نه النبي ككل قال: «دخلت الجنة فرأيت 
فيها داراً أو قصراًء فقلت: لمن هذا؟ فقالوا: لعمر بن الخطاب» فأردت 
أن أدخل فذكرت غيرتك. فبكى عمرء وقال: أي رسول الله أو عليك 
يُغار؟ !0!"©» فهذا دليل على أن الجنة ثابتة موجودة» وأنها مخلوقة الآن. 

الثالث: قوله يلِةِ: «ورأيت الكوثر». وهذا الحديث وَرَدَ من طريق 
قتادة» عن أنس ذَفييهء عن النبي كَل أنه قال: «بينما أنا أسير في الجنة 
إذا أنا بنهر حافتاه قباب الدر المجوف. قلت: ما هذا يا جبريل؟ 0 
هذا الكوثر الذي أعطاك ربكء فإذا طينه أو طيبه مسك أذفر”" 
والكوثر؛ يعنى: الحوضء» ويصب فيه ميزابان من : لان 
الجنة» فالنهر الذي في الجنة» وحوض النبي ككِِ في موقف القيامة؛ 
الذي يصب فيه ميزابان من نهر الكوثر الذي في الجنة» كل منهما يسمى 
كوثراً؛ ولهذا قال: «هذا الكوثر الذي أعطاك ربك»» وهو الحوض في 
)١(‏ أخرجه البخاري (5177): ومسلم 04 من حديث أبي هريرة طه. 


زفق تقدم فيما قيله واللفظ للؤمام مسلم. 
زسرف أخرجه البخاري 60685 واللفظ له ومسلم )5٠0(‏ بمعناه. 


حَ شرح أصول السنة للإامام أحمد بن حثيل 
كتقش 


موقف القيامة» وجاء من صفته» ‏ كما تقدمُ . «فإذا طينه أو طيبه مسك 
أذفر». وورد في الأحاديث أن الحوض أوانيه عدد نجوم السماءء وأن 
طوله مسافة شهرء وأن عرضه مسافة شهرء وأنه أشد بياضا من اللبن» 
وأحلى من العسلء وأبرد من الثلج» وأطيب ريحاً من المسك. 

الرابع : من الأدلة التي استدل بها المؤلف على وجود الجنة 
والنار» وأنهما الآن مخلوقتان؛ قوله يِه «واطلعت فى الجنة فرأيت 
أكثر أهلها كذا وكذا». وهذا وَرَدَ من حديث عمران 2122017 ونه : 

عن النبي يِه أنه قال: «اطلعتٌ في الجنة فرأيت أكثر أهلها الفقراء» 
واطلعث في النارء فرأيت أكثر أهلها النساء"''. لكن المؤلف أبهم ولم 
يصرّخ ؛ لشهرة هذه الأحاديث. 


- والسبب في كون الفقراء أكثر أهل الجنةء أنهم في الغالب هم 
الذين يستجيبون للرسل ويؤمنون بهم؛ لأنه ليس هناك مانع يمنعهم من 
الإيمان» بخلاف أصحاب الأموال والرئاسات» فقد تمنعهم أموالهم 
وشهواتهم ومناصبهم من الانقياد لشرع الله ودينه» والإيمان بالرسل. 

- وقوله يْ: «واطلعت في النار فرأيت أكثر أهلها النساء»» جاء 
في الحديث الآخر بيان سبب ذلك؛ وهو: أن امرأةً سألت النبي كَل 
فقال: «لأنكنّ تُكَثْرْنَ اللعنّ. وَتَكفْرْنَ العشير"' والعشير : الزوجء 
فسبب دخولكن النارء أنكن تكثرن اللعن والشتام» وَتَكْمْرنَ العشيرٌ؛ 
يعني : تَنْكِرْنَ إحسان الزوج. 

وجاء في اللفظ الآخر: «لو أحسنتَ إلى إحداهن الدهر» ثم رأت 


أخرجه البخاري »)371١1(‏ من حديث عمران بن حصين ونه وفي الباب عن ابن عباس 
وا ذكره البخاري معلقاً (54:19), ومسلم (/0ا/1؟). 
09 أخرجه البخاري :)7١5(‏ ومسلم (80)» من حديث أبي سعيد الخدري وَندء وفي الباب 
عن ابن عمر وَيييّاء » أخرجه مسلم (0/4. 


للق 


شرح أصول السنة للإمام أحمد بن حتبل ويج كك 
كك نيكا + قالفة فا رانك »متك تح ]| قطو” يع تسارعة الث 
إنكار الجميل السابق. 

لكن جاء فى حديث آخر أن النساء أكثر أهل الجنة» وذلك فيما 
رواه أو هريرةء قال: قال رسول الله عو : «أول زمرة تلج الحنة 
صورتهم على صورة القمر ليلة البدر لا يبصقون فيهاء ولا يمتخطون. 
ولا يتغوطونء آنيتهم فيها الذهبء أمشاطهم من الذهب والفضة» 
ومجامرهم الألوة» ورشحهم المسك. ولكل واحد منهما زوجتان» يرى 
مخ سوقهما من وراء اللحم من الحسن...200 الحديث. 

أن كل مؤمن فى الجنة له زوجتان» هذا على وحجه العموم» وهناك 
من المؤمنين من له زوجات كثيرة» وليس في الجنة أعزب» فالجنة إذن 
فيها الحور العينء» وفيها المؤمنات» فإذا جمعت الحور العين 
والمؤمنات فى الجنة»ء وما لكل مؤمن من الزوجات» صار أكثر أهل 
الجنة النساء؛ من الحور العين» ونساء المؤمنين. 

المخالفون في أن الجنة والنار موجودتان الآن: 

أشار المؤلف كن بقوله: (فمن زعم أنهما لم تخلقا فهو مكذب 
بالقرآن وأحاديث رسول الله يلي ولا أحسبه يؤمن بالجنة والنار)» إلى 
المعتزلة والقدرية؛ الذين يقولون: إن الجنة والنار لم تُخلقا الآن» 
وإنما تخلقان يوم القيامة» ؛ يعنى: أن الجنة والنار معدومتان الآنء فإذا 
جاء يوم القيامة خلقهما الله! 


2000 أخر جه البخاري فشةة واللفظ لهء ومسلم 41 من حديث ابن عباس 0-3 
(؟٠)‏ أخرجه البخاري (755460)» واللفظ له» ومسلم (5855). 


لاتحت شرح أصول السنة للامام أحمد بن حثيل 
كذ 0117 مسسسسس سه حت 1 0 ا ا 


اعتمدوا في هذا الإنكار على عقولهم الفاسدة. وآرائهم الكاسدة» فقالوا: 

الجنة إنما يدخلها المؤمنون يوم القيامة» وكذا النار يدخلها 
العُْصَاءٌ والكفارء فإذا كان ذلك كذلك, فلا حاجة إلى خلقهما الآن؛ 
لأن من العبث أن تبقيا هكذا مُددًا طويلة» ولا أحد فيهماء بلا جزاء؛ 
وله بحسات!؟ 

الجواب عنها 

الحقيقة أن هذه شبهة فاسدة؛ لأنها في مقابل النصء وأنتم أيها 
المنكرون قد صادمتم كتاب الله وسنة رسوله. كيف تقولون: إنهما لم 
تخلما؟ ! 

الأدلة على وجود الجنة والنار الآن: 

5 0 أن الله أخبر أنهما قد شُلقتاء سي‎ /١ 


مسقن 2 


0 


أع 


لمتَقِينَ (©) آل عمران : 1]» وقال عن النار©... أ 00 
ل ]2 فقوله: «أْعِدَّتَ» بصيغة الماضي» ل على أنقعنا شلقنا 
فكيف تصادمون النصوص؟! 

؟-5/ أن الأحاديث التي ذكرها المؤلف صريحة في ذلك» 
كقوله : «دخلت الجنة فرأيت قصرأ”''. وهذا كان ليلة المعراج. فقوله: 
«دخلت الجنة» دليل قاطع على أنها موجودة؛ وإلا فكيف يدخلها النبي 
كيد ويصف فيها أشياء غير موجودةء. وقد قال: «فرأيت قصرأاء وقال 
كذلك: «رأيت الكوثر»؛» الذي هو نهر فى الجنة؟! 

وكذلك قوله: «اطلعت فى الجنة واطلعت فى النار»”"'» كيف 


)١(‏ سبق تخريجه. 
() سبق تخريجه. 


شرح أصول السنة للإمام أحمد بن حنبل 55 - 
يلع الرسولٌ على شيء لم يُخلق؟! 

0/ ومن الأدلة أيضاً: ما ثبت عن ابن عباس وها أنه قال خُسِفَت 
الشمس على عهد رسول الله يكوه فصلى رسول الله يكو والناس معه؛ 
فقام قياماً طويلاً نحواً من سورة البقرة» ثم ركع ركوعاً طويلاًء ثم رفع 
فقام قياماً طويلاً وهو دون القيام الأول» ثم ركع ركوعاً طويلاً وهو 
دون الركوع الأول» ثم سجدء ثم قام قياماً طويلاًء وهو دون القيام 
الأول» ثم ركم ركوعا طويلاً وهو دون الركوع الأول» ثم رفع فقام 
قياماً طويلاً وهو دون القيام الأول» ثم ركع ركوعاً طويلاً وهو دون 
الركوع الأول» ثم رفع ثم سجدء ثم انصرف» وقد تجلت الشمس 
فقال: «إن الشمس والقمر آيتان من آيات الله لا يخسفان لموت أحد 
ولا لحياته». فإذا رأيتم ذلك فاذكروا الله» قالوا: يا رسول الله رأيناك 
تناولت شيئاً في مقامك هذاء ثم رأيناك تكعكعت, فقال: «إني رأيت 
الجنة أو رأيت الجنة فتناولت منها عنقوداً لو أخذته لأكلتم منه ما بقيت 
الدنياء ورأيت النار فلم أر كاليوم منظراً قط ...»”". 

وفى الحديث الآخر عن أنس بن مالك وَيِيهء أن النبي كلو قال: 
«عُرضت علي الجنة والنار آنفاً في عرض هذا الحائطء فلم أر كالخير 
والشر»!". 

وقوله: «عُرضت عَلََ الجنة والنار آنفاً في عُرض هذا الحائط»؛ 

1/ أن أرواح المؤمنين تُنعم في الجنة» وكذا أرواح الشهداء؛ قال 
النبي ‏ عليه الصلاة والسلام -: «أرواحهم في جوف طير خضر لها 
قناديل معلقة بالعرش تسرح من الجنة حيث شاءت ثم تأوي إلى تلك 


.)4٠9( أخرجه البخاري (58لاء 01910)», واللفظ له. ومسلم‎ )١( 
.)709( (؟) أخرجه البخاري (+٠65)ء واللقظ لهء ومسلم‎ 


دوو شرح أصول السنة للإمام أحمد ين حتبل 
القناديل”''. وكذلك أيضاً فإن روح المؤمن ‏ غير الشهيد ‏ تنعم في 
الجنة؛ قال النبي يَلِْةِ: «إنما نسمة المؤمن طائر في شجر الجنة'؛ 
يعني : يأكل: «حتى يبعثه الله إلى جسده يوم القيامة»" ''. 

/ ثبت في الصحيحين أن يَظِةٍ قال: «العبد إذا وضع في قبرهء 
وتولى وذهب أصحابه إنه ليسمع قرع نعالهم أتاه ملكان فأقعداه فيقولان 
له: ما كنت تقول فى هذا الرجل محمد؛ فيقول: أشهد أنه عبد الله 
ورسولةة قيقال* انظر إلى متعد من العا أبدلك ا( جد معدا من 
الجنة» 20 . 

4/ والله تعالى قد قال في كتابه العظيم عن آل فرعون: #آلثَارُ 


وساي دس الإويح لع غك رمم معدو 


يعرضوب عليها غدوا وعشِيًا ووم تقوم لمَامَةُ َدِلُو َال فرَعَوسَت»© [غافر: 
7 وهذا الأمر يكون في البرزخ؛ أي: في القبر. فالنار موجودةء 
وفرعون ومَنْ معه يُعرّضون عليها غدواً وعشياً. 

49/ ثبت في الصحيحين أنه يك قال: «إذا مات أحدكم فإنه 
يعرض عليه مقعده بالغداة والعشى)”؟'. 

/٠‏ ثبت فى الحديث أنه يقال للكافر وللفاجر: «افتحوا له باباً 
إلى النارء فيأتيه من حرها وسمومها ويضيّق عليه قبره حتى تختلف 
أضلاع20 . 

١‏ ثبت في الترمذي أن النبي وَلْةِ قال: «لقيت إبراهيم ليلة 


)١(‏ أخرجه مسلم (1841)» من حديث عبدالله بن مسعود ذ. 

(؟) أخرجه الترمذي ».)١141(‏ والنسائى .)7١1/7(‏ واللفظ لهء وابن ماجه »)41181١ .1١549(‏ 
وابن حبان في صحيحه (51017)» وقال الترمذي حسن صحيح. 

(”) أخرجه البخاري (1178)» واللفظ له. ومسلم 2)5417١(‏ من حديث أنس بن مالك وليه 
وفي الباب عن البراء بن عازب ذلنه. 

(5) أخرجه البخاري (111/4 2077140 واللفظ له ومسلم (7877): من حديث ابن عمر وكا 


(9) سبق تخريجه. 


شرح أصول السنة للإمام أحمد بن حنيل 


أسري بي» فقال: يا محمدء أقرئ أمتك مني السلام» وأخبرهم أن الجنة 
طيبة التربةء عذبة الماءء وأنها قيعان. وأن غراسها سبحان الله والحمد 
لله ولا إله إلا الله والله أكبر»”". 

وقال 5 عليه الصلاة والسلام -: «من قال: سبيحان الله العظيم 
وبحمده عرست له نخلة فى الجنة»”". 

إذن فالجنة موجودة» والمعنى: أنه يزاد للمؤمن في غراسهاء 
بزيادة الحسنة والثواب». ويُغرس له؛ زيادة على ما أعد الله له. 

15 حديث أبى هريرة وَينهء أن النبى كَل قال: «لما خلق الله 
الجنة قال لجبرائيل: اذهب فانظر إليهاء فنظر إليهاء ثم جاء فقال: أي 
رب وعزتك لا يسمع بها أحد إلا دخلهاء ثم حفها بالمكاره؛ ثم قال: يا 
جبريل اذهب فانظر إليهاء فذهب فنظر إليهاء ثم جاء فقال: أي رب 
وعزتك لقد خشيت أن لا يدخلها أحدء قال: فلما خلق الله النار قال: يا 
جبريل اذهب فانظر إليهاء ثم جاء فقال: أي رب وعزتك لا يسمع بها 
أحد فيدخلها. فُحَفْها بالشهوات. ثم قال: يا جبريل اذهب فانظر إليها 
فنظر إليها فقال: أي رب وعزتك فقد خشيت ألا يبقى أحد إلا 
دخلها"''. فهذا دليل من الأدلة على أن الجنة والنار مخلوقتان الآن» 

/٠‏ رؤية النبي ككةٍ للجنة والنار ليلة أعرج به. 

)2030 أخرجه الترمذي (5551)» واللفظ لهء وقال حديث حسن غريب» من حديث أبن مسعود 

انه » وفي الياب عن أبي أيوب الأنصاري» وابن عمر 3-5 


(؟) أخرجه الترمذي (7434. 7476): والنسائي في عمل اليوم والليلة (811)»: وابن حبان 
فى صحيحه لهف ة والحاكم فى المستدرك 1 امه كالءم)ل وقال الترمذي: حديث 
حسن صحيح من حديث جابر طلأنه. 

() أخخرجه أبو داود (47/55)» واللفظ لهء والترمذي (5070)» والنسائي (/ 2)5-7 وابن حبان 
في صحيحه (7144): والحاكم في المستدرك »)77-157/١(‏ من حديث أبي هريرة طه. 


25 شرح أصول السنة للإمام أحمد بن حنبل 

فإذن: الجنة موجودة. بدلالة هذه النصوص وغيرهاء فكيف يكون 
القول بخلقهما عبثاً كما يدّعي هؤلاء؟! 

فيئذة أدلة نحلتة عَلَنَ أن السنة والنارم.توجووتان الآذة نوفيا الرد 
على المعتزلة الذين يقولون: تُخلقان يوم القيامة. 

« مسألة: فناء الجنة والنار: 

الجواب: المسألة فيها أقوال أولًا: ذهب الجهم بن صفوان إلى 
أن الجنة والنار تفتيان جَميعاء فأنكر أهل السنة والجماعة علي 
وبدعوه. وضللوهء وصاحوا به؛ لأن قوله هذا قول فاسد مصادم 
للنصوصء والجهم كافرء وقد كَمّر الجهمية خمسمائةٌ عالم. 

وهذا الجهم لما ناظره جماعة من فلاسفة الهند من (السَّمْئِيّة)) 
شك في ربهء وترك الصلاة أربعين يوماً ‏ والعياذ بالله » ثم نقش 
الشيطان في ذهنه أن الله موجود وجوداً مطلقا؛ يعني : أنه لا بقيجة لله 
وجوداً إلا وُجوداً في الذهن فقطء. ولازم هذا: إنكار وجود الله!! 

فلا يستغرب منه قولّه: إن الجنة والنار تفنيان. 

ثانيًا: قال أبو الهذيل العلّاف. ‏ شيخ المعتزلة في القرن الثالث 
الهجري ‏ بفناء حركات أهل الجنة والنارء وأنهم بعد مدة طويلة 
يجمدون» ويكونون مثل الحجارة؛ لا يتحركون! 

وقد ناقشه الإمام ابن القيم''' كله في النونية وفي غيرهاء وشنّع 
عليهء وقال متهكما به: 

إذا جاء هذا اليوم الذي تفنى فيه الحركات ‏ على فرض قولك -: فما 
حال من يتناول عنقوداً ثم فنيت الحركات فجأةٌ. هل يبقى على هذه الحال؟! 
ويبقى مفتوح الفم؟! وجعل يشنع عليه» ويذكر صُوراً من هذا القبيل. 


.)"9/( شرح قصيدة ابن القيم النونية (؟/779). وحادي الأرواح‎ )١( 


شرح أصول السنة للامام | ين 0 
ا 5 91 يبحص | | ١‏ 1 | | ند 


فالمقصود: أن هذا قول فاسدء وأفسدٌ منه قولٌ الجهم. 
ثالنًا: روي عن بعض السلف أن النار تفنى بعد مُّدد متطاولة» 
ويستدلون بآثارء» لكن أكثر هذه الآثار ضعيفة» ومنها: ما روي عن عمر 
وي الولت اهل النار في النار قدر رمل عالج» لكان لهم يوماً 
يخرجون منه»” '“» وقالوا: : فَرْق بين خروج العصاة. وبين خروج 
الكفار ؛ فالعصاةً أ< خرجوا وهي باقية, والكفار أخرجوا منها بعد 
نهايتهاء وق م من يخرج من الحبس؛ والحبس باق وبين من 
يُخْرِج من الحيس؟؛ لسقوط الحبس وانتقاضه : فالكفار ما أخريتوا لكن 
هى التي انتهت. 
بعض أهل العلم جمع بينهماء وقال: ما روي عن بعض السلف 
يفناء النار» يُحمل على أن النار التي تفنى هي نار العصاة» وهي الطبقة 
العليا من النار» فإذا خرج العصاة منهاء انتهت وَفَنِيتُ وأما طبقات 
الكفار فهي باقية. وهذا القول حسن؛ لأن النار دركات» والدركة العليا 
فيها هى: دركة العصاة» أما دركات الكفرة» فلا تفنى . 
رابعًا: أن الجنة والنار دائمتان أبداً. لا تفنيان ولا تبيدان» لما 
١‏ قال الله تعالى عن نعيم الجنة : «إعطة عَيِرَ يذو [هوه: ٠١48‏ ]. 
وقال تعالى: «خَلليرين فآ 4 [النساء: 017]. 
_ وكذلك قال عن النار: ##حنلِييت فيرَا أبدا [الأحزاب: 10]. 
 :‏ وقال سبحانه: «لبثِينَ 98 ا © [التيأ: 77]. 
ه ‏ وقال: «َوومَا هم ينها يِمُخْرَجِينَ#» [الحجر: 18]. 


)١(‏ نخبر ضعيف لانقطاعه بين الحسن البصريء وعمر بن الخطاب َنهء رفع الأستار 
.)9/١(‏ 


اا شرح أصول السنة للامام أحمد بن حنيل 
لآ 0 


١‏ وقال: «إومًا هم بحر 
وي” ممه ديه 


.]917/ وقال: #ككلما خت زدتهر سَعيرا © [الإسراء:‎ ٠7 

فكل هذه النصوص تدل على دوام الجنة والنار واستمرارهما. 

هذا هو الصواب الذي دلت عليه النتصوص 

© وأشار الإمام بقوله: (فمن زعم أنهما لم تخلقا؛ء فهو مكذب 
بالقرآن» وأحاديث الرسيول ة ولا أحسبه يؤمن بالجنة والنار)» إلى 
2 المعتزلة» والمعتزلةٌ كمّرهم بعضٌ أهل العلمء وبعض أهل العلم 
بَذّعهم؛ وظاهر كلام الإمام أحمد كله أنه يحبر لأنه قال:(فمن 
زعم أنهما لم تخلقا؛ فهو مكذب بالقرآان واحادنت رسول الله 5ة). 
والمكذب بهما كافر» والمعتزلة يزعمون أنهما لم تخلقاء وتخلقان يوم 
القيامة؛ إذن: فهم مكذبون بالقرآن وأحاديث رسول الله يَليِ. ولهذا قال 
الإمام أحمد كده: (ولا أحسبه يؤمن بالجنة والنار) لأنه لو كان يؤمن 
بالجنة والنار لأثبتهماء وصَدَّقَ كلامَ الله وكلامَ رسولهء فقولهم هذا 
يفضي به إلى أنهم لا يؤمنون بالجنة ولا بالنار. 

9 وقوله: (ومن مات من أهل القبلة موحداً؛ يصلى عليه 
ويُستغفر له» ولا يحجب عنه الاستغفار ولا تُترك الصلاة عليه لذنب 
أذنبه صغيراً كان أم كبيرأء وأمره إلى الله) يعني بأهل القبلة: الموحدون 
الذين يستقبلون القبلة في الصلاة ويصلون؛ كما في الحديث: «من 
صلى صلاتنا واستقبل قبلتناء وأكل ذبيحتناء فذلك المسلم الذي له ذمة 
الله وذمة رسوله. فلا تخفروا الله في ذمته)»”") يعني به: من التزم بدين 
الوسلام. واستقبل القبلة في الصلاةء والذبح. ولم يفعل ناقضاً من 
نواقض الإسلام؛ فهذا مسلمٌء له ما للمسلمين؛ وعليه ما على 
المسلمين. فلا يحكم عليه بالكفر إلا إذا فعل ناقضاً من نواقض 
)١(‏ أخرجه البخاري (791): من حديث أنس بن مالك وَهنهء وفي الباب عن البراء بن 

عازب ؤَنِه؛ أخرجه اليخاري (405)» ومسلم (1931). 


حيبن من نّ آلثَّارٍ [البقرة: /ل61١].‏ 


لون دين 


شرح أصول السنة للإمام أحمد بن حنبل هتنم كك 
الإسلام» كما في حديث عبدالله بن مسعود َيه أنه كَكيٍ قال: «لا يحل 
دم امرئ مسلم. يشهد أن لا إله إلا اللهء وأني رسول الشّهء إلا بإحدى 
ثلاث: الثيب الزاني» والنفس بالنفس» والتارك لديئه المفارق 
للجماعة»”''. فمن مات من أهل القبلة؛ موحداً؛ يشهد لله بالوحدانية» 
وللنبي يلِِ بالرسالة» ولم يفعل ناقضاً من نواقض الإسلام» والتزم 
بمقتضى التوحيد وحقوقه. الذي هو العمل. منقاداً ؛ فهو مؤمنء وإلا. 
صار مثل إبليس» مستكبراً عن عبادة الله غير منقادء» مع أن إبليس مؤمن 
مصدق في الناطن» لكن لين لديه إنقياد لله ولرسولة 


فلابد أن ينقاد لحقوقهاء ولا بد أن يبتعد عما يناقضهاء فإذا أشرك 
مع الله في العبادة» أو سب الله» أو سب الرسول يِه أو قال: الصلاة 
غير واجبة» أو الزنا حلال» أو أنكر معلوماً من الدين بالضرورة» كإنكاره 
نبوة محمد وَل أو قال: بعده نبي » أو قال: ليس خاتم النببيين» أو 
استحل محرماً مجمعاً على تخريعه :وغيزهايين المنور الكثيرة الي تبلل 
التوحيد وتنقضه» كما ينقض الحدثُ الطهارةً» فإن هذا لا يكون موحدا. 

والمقصود: أن من مات وهو ملتزم بأحكام الم ولم يُعلم 
عنه أنه فعل ناقضاً من نواقض الإسلام؛ فإنه يصلى عليه» ويُستغفر له 
ولا يُحجب عنه الاستغفار» ولا تترك الصلاة عليه لذنب أذنيه صغيراً 
كان أ كبيرا. 

والدليل: قول الله تعالى: ولا َل ع أحلر وَنُْم 
عل فيرو إِعَهُمَ كفروأ يالل وَرَسُولوء» [العوبة: 64]. 

وجه الدلالة : 

إِذْ جعل العلة في كونهم لا يُصلى عليهم: الكفر؛ دليل على أن 
الكافر لا يُصلى عليه؛ ولا يُدعى له» ولا يُستغفر له» ولا يُحج عنه. 


ا 


مَاتَ آنا ولا عت 


)١(‏ أخرجه البخاري (3241/8)» ومسلم 2)١5177(‏ واللفظ له. 


ع شرح أصول السنة لتلامام أحمد بن حنبل 
2 


والموحد يصلى عليهء ويدعى لهء ويستغفر له. ويحج عنه. 

وهذه الآية'نزلت بعد ما صلى البى ول على عبدالته بن أبي. 

لاض 201 هاف فلك 'ذتى و كالقفة أن اتممة اوعلق 
كبيرة من الكبائرء فالأصل أنه يصلى عليه» ويُدعى له. ولهذا قال: 
(ولأتتتجحبي عله الانعتناوء: ولة درك الفاةة عليهلديب أذ عيرا 
كان أم كبيراًء وأمره إلى الله تعالى). 

لكن جاء في بعض الكبائر أنه لا يصلى على صاحبهاء فقد ثبت 
أن النبي كَل لم يصلّ على من قتل نفسه”". 

وثبت أنه لم يصل على من عليه ذَيْنُ في أول الأمرء وقال: 
«صلوا على صاحبكم»”". 

قال العلماء: لا يصلي عليه أهلْ العلم؛ تحذيراً للأحياء أن لا 
يفعلوا مثل فعله. لكن يصلي عليه عامةٌ الناس؟ فهو ليس بكافر؛ وإنما 
الغرض تحذير الأحياء أن يعكلوا كل تعمل 

وقد جاء في بعض الأحاديث أن النبي وله : «لم يصلّ على 
الزاني»” '» وهذا في أول الأمرء ثم صلى النبي يِه على امرأة من 
جهينة أتته وهي حُبلى من الزنا”*". فهذا إذا تأخر عنه أهل العلم؛ 
تحذيراً للأحياء» فهو حسن. 


.)918( أخرجه مسلم‎ )١( 

(١؟)‏ أخرجه البخاري (0171). ومسلم .)١1941(‏ من حديث أبي هريرة #5نه؛ وفي الباب عن 
جابر عند مسلم (/851). 

() أخرجه البخاري (7850): ومسلم 2)١591(‏ من حديث جابر ضنه. 

حدق أخرجه مسلم :)١195(‏ من حديث عمران بن حصين طين. 


شرح أصول السنة للامام أحمد بن حنيل - 
--72 2 يس 2 __ ص با يحي أ 8 1 )ا 


© الخلاصة : 


يصلى عليه ما دام أنه لم يفعل الكفر الأكبرء ولا النفاق الأكبرء 
ولا الشرك الأكبرء ولا الظلم الأكبرء ولا الفسق الأكبرء ولا الجهل 
الأكبرء ولو كان له ذنب صغير أو كبير» والكبائر ‏ كما سبق وهي: 
جمع كبيرةء والكبيرة: كل ذنب ترتب عليه حَدّ في الدنياء أو وعيدٌ في 
الآخرة بالنار أو الغضبء أو اللعنة» أو نُفي عن صاحبه الإيمان» أو 
قال فيه يَكِِ: «ليس منا""''ء أو تبرأ منه النبي يله كما «برئ النبى يكل 
من الصالقة والحالقة والشاقة)00', فالصالقة: التي ترفع موكيا علد 
المصيبة؛ والحالقة: التي تحلق شعرها عند المصيبة» والشاقة: التى 
تغق ثوبها عند المصيبة» فهذه من الكبائر أيضاً. ْ 


ل فائدة : 


معنى قوله تعالى : طولا َل عَك أل مَتهُم مَاتَ ذا ولا لم عل قرو » 
[العوبة: 44]» أن الله تعالى نهى نبيه كد من الصلاة على أحد من الكفرة» 
أو القيام على قبره للدعاء بعد الدفن» والعلة هي: الكفرهء فيبقى هذا 
النص عامّاً يشمل كل كافرء فلا يصلى عليه» ولا يقام على قبره للدعاء 
بعد دفنه» فضلاً عن أن يُحج عنه؛ أو يُتصدق عنهء بخلاف الموحٌدين 
من أهل القبلة» فإنه يستغفر له» وتصلى عليه صلاة الجنازة» ويجوز 
أداؤها في المقبرة» وليست هي الصلاة المنهي عنها في المقبرة؛ لأن 
الصلاة الحتي عنها في المقبرة هي : الصلاة ذات الركوع والسجوة؛ أما 
صلاة الجنازة» فليس لها ركوع ولا سجود؛ بل المقصود منها الدعاء» 
فلهذا يُصلى على الميت في المقبرة» ولو بّعد الدفن؛ لمن لم يصل عليه. 
)١(‏ سبق تخريحه. 
(؟) أخرجه البخاري :)١797(‏ ومسلم (4 22٠١‏ من حديث أبي موسى ولنه. 


سس شرح أصول السنة للامام أحمد بن حنبل 
ةو اشفقة 


والدليل على هذا: أن النبي يَكلةِ لما مات الرجلء. أو المرأةٌ التي 
كانت ل المسجدّء ودفنوهء أو دفنوها ليلا وأخبر وهء قال: «دلوني 
على فيرو" + افاهب إلى تر أو ارما القدلن عليه الوذ دلت بعلي 
أن صلاة الجنازة المقصود منها: الدعاءء أما الصلاة التي لها ركوع 
وسجودء فلا تجوز في المقبرة» لقوله ‏ عليه الصلاة والسلام : ”لا 
تجلسوا على القبور ولا تصلوا إليها»”"'. 

ولذلك لما رأى بعضٌ الصحابة رجلاً يصلي عند قبر وهو لم يعلم 
أنه قبرء قال له: القبر؛ يعنيى: ابتعذ عن القبر. 

« مسألة: هل يدخل فى قول المؤلف ين : (ومن مات من أهل 
القبلة) المنافقون أو لا يدخل؟ 

© الجواب: إذا لم يظهر كفره؛ فإنه يُصلى عليه» ويُغسلء» ويُدفن 
في مقابر المسلمين» ويرث» ويورث. 

أما إذا أظهر كفرهء فإنه لا يُصلى عليه؛ لأن العنافنين: تجري 
عليهم أحكام الإسلام في الظاهر؛ فمن أظهر منهم نفاقه : قُتِل ومن لم 
يبظهر نفاقه: يعامّل معاملةً المسلمين في الدنياء ولكن لا يفيده هذا في 


الآخرة بل يكون في الدرك الأسفل من النار 8 تاك الله السلامة 
والعافية ّ 


.)4605( أخرجه البخاري (408))» ومسلم‎ )١( 
أخرجه مسلم (2))97/7 من حديث أبي مرثد الغنوي وليه‎ )5( 


الخاتمة جدع 


وهذا ختام شرح هذه الرسالة النافعة للإمام أحمد بن حنبل كلل 
وقد أتى على أصول في المسائل في البدع» وترك الخصومات» وترك 
المراء والجدل» والسنّةء والقدر خيره وشرهء ورؤية المؤمنين ربهم يوم 
القيامة» والقرآن» ورؤية النبي يكِ ربه. والميزان» وكلام الله 
والحوض» وعذاب القبرء والشفاعة. والمسيح الدجال» ونزول عيسى 
عليه السلام» والإيمان»ء وترك الصلاة» وفضل الصحابة» والسمع 
والطاعة لولاة الأمورء والخروج على الأئمة وقتال اللصوص 
والخوارج»؛ والشهادة بالجنة أو النار لمعين» »؛ ومصير أهل الذنوب في 
الآخرة» ومصير الكافر في الآخرة» والرجم لمن زناء وانتقاص 
الصحابة» والنفاق» وتكفير العصاة» والجنة والنار» ومن مات من أهل 
القبلة موحدًا يُصلى عليه فينبغي للمسلم العناية بها 

تيال الله للجميع العلم النافع» والعمل الصالحء ووفقنا لطاعته. 
ون على هداه» وصلى الله على محمد وآله وصحبه والتابعين لهم 
بإحسان وسلم تسليما كثيرا. 


© © 


فهرس الموضوعات والفوائد 


فهرس الموضوعات والفوائد 
الموضوع الصفحة 
مقدمة الشارح: الحا ل اواو ماسوو ون 1و 0 تا لوا تاماخو 0 0 
فصل في الحث على العلم اام السو ابطق لوه الاج بالمطابوبو ا لوو ا ا ج04 
أنواع الرياء امو و ا مط افد وو سمو وق الم مخ ا 11 
مراتب المؤمنين 1 0 
2 العلم ثلاثة انواع 0 10 ا 
سند الرسالة إلى الإمام أحمد لام إراية لاو ول او وله مسي ل ا ع1 
هود بأصول السنة 1 1 1 1 ا 
تعريف الصحابي 0 0 
ع سنالة: إذا تخلل حياة الصحابي ردة فهل يعتير صحابياً؟ 1 
ه المقصود بأصل الدين 00 اا 
طن الينة وعلاقتها بالقرآن 000231311 0 
2 > لها مع القرآن ثلاثة أحوال ا 1 
السنة اللازمة اا 000001 
#[ضول الأيدان سقة مسي سات ماه م 1 
الأدلة من القرآن والسنة على أصول الإيمان خنا ا 1 
مراتب الإيمان بالقدر 000000 
المرتبة الأولى : الإيمان بعلم الله الأزلي و ا ماه ال 1 
المرتبة الثانية: الكتابة ل ا 1 
المرتبة الثالثة: الإرادة أو المشيئة از اا 
المرتبة الرابعة: الخلق والإيجاد مط ل ا امو و 12 
القدرية طائفتان بلع م 0 
الطائفة الأولى: غلاة القدرية 1 
الطائفة الثانية: عامة القدرية الك ماله اع ا ار 110 
* القدرية المجبرة طائفتان ا ا 
الطائفة الأولى: القدرية المشركية 00000000018 0 ا 
الطائفة الثانية: القدرية الإبليسية ا 0 


ضوعات والفوائ 
فهرس الموضو والفوائد 


الموضوع لصحف 
» مسألة: أيهما أشد : القدرية المشركية أم القدرية الإبليسية ع يم ار 

«ه مسألة: ار ا ن أن 
الله علق أفعال العباد؟ ............ 5 
د لسر اا ا 1 
الإيمان بما جاء فى الأحاديث الا و ا ون و ا 1 
# الأدلة على إثبات الرؤية من الكتاب العزيز امن ا و 0 
نوع الأحاديث الواردة في روي رب العالمين اتروع و الوط ا ا 
:* من أحاديث الرؤية ميتم وكا اشح سوواط اسمس وااو كو ا ناه 
©» مسألة: الفرق بين الأشعري والمعتزلي ال 00 
© مسألة: الحكم في الأشاعرة ا 051 
الجدال فى الدين ممم سحو لكي قي سد نوو اوسن مسا اسطاسس و 51 
سألة” ام و ا لبجو اسسسم ساد الو سم زه 
القران كلام الله وليس بمخلوق تون اا اس امسو ان ا 5 
#كادم الله نوعان 1[1[ز[ 1 11 1[ ا 0 
* أقوال الناس في مسمى الكلام والقول ا اا ا 161 
القرآن لفظه ومعناه كلام الله 111 0 
طوائف أهل البدع في كلام الله 18 1 00100 00 
# بين الواقفة واللفظية 000000101212119 0 ا ا 
حقيقة الخلاف بين الإمام أحمد والإمام البخاري في مسألة اللفظ اه 
الخلاصة في هذا الباب ااا 
الإيمان بالرؤية يوم القيامة ا | [1[ز[1[ز1[1[1[1[1[ |[ ك1 
* الذين أنكروا رؤية الله هم الجهمية والمعتزلة 0 
0 أثبتوا الرؤية ونفوا الجهة 210001 
* رؤية النبي يه لربه كك اا ااا ا ا 0 
© مسألة: : هل رأى النبي وَةِ ربه بعين رأسه ا 
* أقوال العلماء في رؤية النبي كله لربه نك 0 
مجموع ما دلت عليه النصوص في المسألة ل ا 
00 بقول : رأى ربه بعيني فؤاده ل ل ل 


: رؤية الله في المنام 


فهرس الموضوعات والفوائد 5 


الموضوع 


وكلبراعء 

الصفحة 

الإيمان بالميزان يوم القيامة 1010 0 ااا 0 
ه مسألة: ما الذي يوزن فى هذا الميزان؟ 00 
الأدلة على إثبات الميزان للأعمال 1 
الأدلة على أن صاحب العمل يوزن ا ا 

ه مسألة: كيف نجا صاحب البطاقة كما فى الحديث؟ 00 1 

ه مسألة: هل الذي يوزن ثلاثة أم اثنان؟ ... جيب سو سن 1 

ا 


* موقف أهل البدع من الإيمان بالميزان 
ألته يكلم العباد يوم القيامة 
فائدة في معنى الترجمان 
الإيمان بالحوض 
صفة الحوض 20101110101000 
ه مسألة: هل الأنبياء لهم أحواض أم هو خاص ينبينا؟ م 
8 الأمور التي تكون يوم القيامة 0 


9 


5 الحوض لالط اط اموه وو 1 ا ا 
ه مسالة: اختلف العلماء في الحوض والميزان أيهما يقدم؟ 1111111 
* بعد الحوض وزن الأعمال ثم المرور على الصراط ثم الجنة أو النار ... 
الخلاصة: في الترتيب الصحيح لأحداث القيامة 0 


9 
5-_ 


0 


4 
ذن 


* ذكر الأمور العشرة في مراحل يوم القيامة 56 1 10111 
الإيمان بعذاب القبر 
ه أدلة إثبات عذاب القبر ونعيمه من القرآن 01 1 00 
المراد بالعذاب الأدنى ا ا 0 
* ثلاث بشارات للمؤمن اح كه ل فق ا الما الو ول ول اتام ران عط لا اا 
:* أدلة إثبات عذاب القبر ونعيمه من السنة ا 00000 


فائدة : لا يتعارض نقل صحيح وعقل صريح 000 
** ما يلحق بالإيمان بعذاب القير ونعيمه 000 ه95 
عذاب القبر ونعيمه يكون بالروح والجسد معا 


اللا ل ل لقح 000 


شق 070 


ممم مام اانه 


وفووءموه دو مم يور مةومم يون مو وريم دورمن مم ريه 


وك 
ه44 
60 


ك7 فهرس الموضوعات والفوائد 
ال 72222222222232323232322222202090209232-20-030902-2 سس سنسبببببيبيبجايبحبيب 2222 222222 


الموضوع الصفحة 
* مذهب المعتزلة فى عذاب القبر ونعيمه: ووو با ل امف 11 
* سبب فساد المعتزلة مخالفة النصوص ز 0 0 0 0000000111 
مسألة: هل الجنة والنار يسكنها أحد الآن؟ ل ا 
الإيمان بشفاعة النبى مَنِنهٍ ااا ااا ا 0 
« مسألة: قصد الأنبياء عليهم السلام بقولهم "إن الله غضب اليوم 
غضبا لم يغضب قبل مثله" ا 
© مسألة: الشفاعة من الحي الحاضر القادر لا بأس بها 1 
الويمان أن المسيح الدجال خارج وأنه مكتوب بين عينيه كافر 0ن 
* أنواع أشراط الساعة 11111 1 1 01 
# أشراط الساعة الصغرى الوس وا ال ا 111 
# أشراط الساعة الكبرى ااا 
*« خوج المهدي الجن الع اتمطق انمه ا افد الم ا لش ل مو 110 
* خروج الدجال ا ار 1 
# حديث الجساسة ا ا ل ا 110 
« مسألة: هناك من ينكر الدجال الآن استدلالاً بحديث: «لا يأتي 
مائة سنة وعلى الأرض ممن هو على ظهرها اليوم أحد» مع 11 
* الأحاديث التي وردت في وصف الدجال الا 101 
* نزول عيسى بن مريم كاز و ا ونال دوي ا 
خروج ياجوج ومأجوج عراس اوم ا مطط با سو رق امفسطر اللي وي 7 11 
نزع القران من الصدور والمصاحف 0 ا00ا0ا 
# بقية أشراط الساعة الكبرى 1 
الإيمان قول وعمل يزيد ويتقص ا 
#* المرويات عن الإمام أحمد وجماعة من السلف في إثبات زيادة الإيمان 
ونقصانه اووس التو ا سم ا لمن ل الس فوا 11 
# مذهب المرجئة فى الإيمان ا 
فرق المرجتئة أربع 110011 
الطائفة الأولى: الجهمية اا ااا 00 
أفسد تعريف لمسمى الإيمان هو تعريف الجهم ا 1 
الطائفة الثانية: الكرّامية ا مو 11 
الطائفة الثالثة: الماتريدية ا 


الطائفة الرابعة: مرجئة الفقهاء 0 0 اا ا 0 


فهرس الموضوعات والفوائد 


تت ل 
أول من قال بأن الأعمال غير داخلة فى مسمى الإيمان 1 
# تقرير مذهب جماهير أهل السنة فى مسمى الإيمان ا 
مذهب الخوارج والمعتزلة في مسمى الإيمان ماك ا وو فقا 

نوع الخلاف مع مرجئة الفقهاء 0 ل وا د ا م 161 
التحقيق أن الخلاف مع مرجئة الفقهاء ليس لفظياً 000 
كغر تارك الصلاة 000 ا ا 
ه مسألة: تفصيل العلماء في ترك الصلاة ا[ 0000000001 

ه مسألة: لو أنكر إنسان وجوب الوضوء من أكل لحم الإبل هل 
يكفر؟ 000101 0 
ه مسألة: لو أنكر إنسان تحريم الدخان هل يكفر؟ ا 

ه مسألة: لماذا لو أنكر إنسان تحريم الخمر يكفر ولو أنكر تحريم 
الدخان لا يكفر؟ لوه همهم مم ممه ممم ممه ممم ممم م مم ممم مم 311 
ه أدلة القائلين بكفر تارك الصلاة تهاوناً وكسلاً 000 0 000 

* مذهب المتأخرين من الفقهاء بعدم كفر تارك الصلاة تهاوناً وكسلاً وأنه 
من الكفر الأصغر وذكر دليلهم 011111000000 

1 د القولين في كفر تارك الصلاة تهاوناً وكسلاًء والصواب هو 
القول الأول مومه ممه ممم ممم ممم ممم ممم ممم ممم ممم ممم ممم ممم ممم وم مم ممم ممم م ل 10 
ه مسألة: هل يكفر تارك الصلاة بترك الصلوات كلها أم بترك بعضها؟ ١56‏ 
العمل مع تارك الصلاة 1 1[ 1[ 0111111 
صلاة الجماعة اح اميه واف ردقل وو ارول لح الا 101 
الواجب على المسلم في وقت الفتن عو ا 

أفضل هذه الأمة بعد نبيها عطي و ا ا ا و 111 
ترتيب الصحابة في الفضل كترتيبهم في الخلافة ااا ااا 
:د من اعتقد أن علياً أولى بالخلافة من عثمان فهو ضال عند أهل السنة 

والجماعة ا دببب0 00 00 
* فصل : أفضل الناس بعد الصحابة 1110 
« مسألة: هل أهل بدر يلون العشرة المبشرين بالجنة أم أهل بيعة 
الرضوان؟ ماما علد لطس رام وأ اماه لمر لووط ال حور كا مل 111 
الصواب في تعريف الصحابي ا ل ا ا 
* مذهب أهلٍ البدع في الصحابة 001111 ا 


الطائفة الأولى : الرافضة 1 2101 


.ب فهرس الموضوعات والفوائد 


الطائفة الثانية : النواصب املا د اط موقاس اسمطسس اس ف ار و لاد 

:* مذهب السلف وسط ب ا والنواصب و ع ا 
#ه القرون المفضلة ثلاثة يق 
السمع والطاعة للأئمة ا ا 
* تثبت الولاية بواحد من ثلاثة ل 
0 بم ثبتت خلافة الخلفاء الراشدين و 
شروط الخليفة الذي يُختار 00002251 00 ااال 

© مسألة: من غلب بسيقه؟ 00 
الصلاة خلف الائمة برهم وفاجرهم م ا ا ام ا ا م ل 1 
« مسألة: هل تصح الصلاة خلف الفاسقء غير الإمام؟ 8 0م12( 

* الصلاة خلف أثمة الزيدية اواو اج ا و ل ل لط 

2# # أقسام الأئمة في الصلاة ثلائة 000000[ 0 

* الخروج على الأثمة 00 اا 0 

# الأدلة على تحريم الخروج على الأثمة 0000 

# مذاهب أهل البدع في الخروج على الأئمة لايرل ار لطا 1 

#* أهل السنة لا يرون الخروج على الأئمة إلا بخمسة شروط 13 
* الحكمة في عد جواز الخروج على ولي الأمر إذا فعل الكبائر 1 
قتال اللصموص والخوارج 0[ ا 
الشهادة للمعين بالجنة أو بالنار 1 1 ا 0 
* أقوال أهل العلم في الشهادة للمعين بالجنة ا 141 

* الصواب أنه لا يُشهد بالجنة إلا لمن شهدت له النصوص 01100009 
حكم لقي الله بذنب يجب له به النار ا 1 
تعريف الكبيرة الم ةالوو و طم او الجا 1 
حالات الذي يلقى الله بذنب يجب به النار مما ام 1 

* شروط التوبة لمهم 0 ااا 
الرجم حق على من زنى وقد أحصن م ا ا ا 
* يحصل الرجم في حالتين سواط 311 
# لم يثبت في السنة أنه حصل الرجم بشهادة أربعة 000 0 0 0 0 000000000 
تنقص الصحابة وبغضهم وذكر مساوئهم 0 0 
# بعض الأدلة على كفر الروافض ا اا ا 0 


فهرس الموضوعات والموائد 2 


- 
الموضوع الصفحة 


ه مسألة: يستدل من يطعن في الصحابة بالقتال الذي وقع بينهمء 
ويقول ورد حديث: «إذا التقى المسلمان سيفيهما فالقاتل والمقتول فى 


النار» اا 000[ 00 
#ه مراتب الصحاية 0010 0 ا 
عقيدة أهل السنة في الصحابة 1 ز 1 1 1 1 1 1 1 1 1 1 ااا 

* نوع الأخبار المروية عن الصحابة فيما شجر بينهم ا 1 

القاق هر الكفر حاط وان و ا ااال الحا ا ال 0 
الكفر في الشرع ينقسم إلى قسمين 1 1 1 1 ا ااا 
الكفر الأكبر الذي يخرج من الملة أنواع 0 

النوع الأول: كفر النفاق 0 2 2 2 2 2 2 2 12 2 120 2 012 212 12 2 1012 1 1 1 1 1 1 1 10 1 [ 1[ 1 1[ ا ااا 
النفاق يوجد إذا قوي الإسلام ااا 
تعريف المنافق اقم او ب ا ا ل 
* تسميات المنافقين بعد عهد النبوة حضوو او رو 1 اواو 10 
أنواع كفر النفاق ااا 0 
2 أنواع النفاق ا 7ا 00 1 ااا 
النوع الثاني: كفر الجحود والتكذيب د 1 
النوع الثالث: كفر الإباء والاستكبار ا 0 
النوع الرابع: كفر الشك والظن تكسن رد متمد بج و 1 ا رط" 
النوع الخامس: كفر الإعراض 000 
* الشرك والظلم والفسق والجهل نوعان 0 
حد الكفر الأصغر ا ا ا 

ه مسألة: هل القتال بين المسلمين كفر يخرج من الملة؟ روف 

ه مسألة: ورد لفظ الكفر في بعض النصوص فهل هذا الكفر مخرج 

من الملة؟ اق ني لم قله 10 1د ما وال او الو وال ل ا ا 11 

خلاصة اليباب اا ااا ا 1[ذ[ذ1[1[1[1[ذ[1[1[1[1 1[ |[ ااا 

الجنة والنار ميخلوقتان 000000000000 
الأدلة على أن الجنة والنار موجودتان الآن 01 
0 000 الجنة والنار موجودتان الآن 120010110 
الأدلة على وجود الجنة والنار الآن سي ال ١‏ 

«ه مسألة: فناء الجنة والنار عو م لخ ا ف ا 


* ذكر الأقوال فى مسألة فناء الجنة والنار 0000 


ع فهرس الموضوعات والفوائد 
(ز755] 201057555557531 ا ا ونه اس لكلف لاطا را 101 


الموضوع الصفحة 


# فائدة: من مات وهو ملتزم بأحكام الشريعة ولم يفعل ناقضاً من 
نواقض الإسلام فإنه يُصلى عليه ويستغفر له: 2 5 
خلاصة الباب الم 


مك قاض دا 2 6 0000 


# فائدة: معنى قول الله تعالى: «ولا نَمل عل أَحَرٍ يَنْيُم ثَاتَ بدا ولا نقم 


طبع بتمويل مؤسسة الشيخ سليمان الراجحي الخيرية